الأربعاء، 12 مايو 2010

ثورة الجياع - الجزء الثاني!!

هل اجرم محمد عبدالقادر الجاسم بكتاباته ؟ , حتى لو افترضنا تطرفه بالرأي فبكل الاحوال هناك مادة تعرض وهناك متلق وقناعة وقد تحدثت عن هذا الامر بالسابق ,,
هل أجرم محمد عبدالقادر الجاسم ؟ , أم انه ضحية جديدة من ضحايا الفساد والتخلف الذي أصاب الكويت عندما اختار الكتابة عن هموم البلد؟
شريط يمر امامي , كتابات الجاسم و حرص الكثيرين على متابعتها وتأييدها من قبل الكثيرين ايضا , وقوف احمد الديين مع الجاسم بالقلم وبالرأي لا بالمال ولا بالمكانة الوظيفي ولا بأي شيئ اخر فأحمد الديين ليس لديه سوى الرأي والثقافة والسمعة الحسنة , الكثير من الاحداث تمر امامي الان واكتبها مباشرة , مثل حادثة انتحار احد المواطنين الكويتيين بسبب المصاعب , او دعوة احدهم لرمي اعضاء مجلس الامة بالبيض والطماطم الفاسدين , وإعتصامات النقابات وبيان الاكاديميين القانونيين , وقبل هذا وذاك ثورة الجياع البنغالوالتظاهرات الحضارية التي يقيمها الكويتيون البدون , الخصخصة والقانون المشوه , البيئة والكهرباء والصحة والتربية والمصروفات والشيكات والامن وماذا بعد ؟! ..
كثيرة هي الاشياء المترابطة بكونها تحدث على ارض الكويت , ولكن الى اين ستصل بنا ؟
هل من السيناريوات الممكنة تضررنا مما يحدث بالمنطقة ؟ , وهل من السيناريوات الممكنة تحقق الانشقاق الوطني وتطوره الى ما لا يحمد عقباه ؟ , وهل من المتوقع نضوب النفط دون فعل شئ ؟ , وهل من المتوقع ان تدمر البيئة بسبب استيراد التكنلوجيات النووية الى موانئ الخليج ؟ , وما الذي من الممكن حدوثه بعد العمل بقانون ناقص ولم يحمي حقوق المواطنين بالتمتع في حق العمل في بلدهم ومواردها لمزيد من الانتاجية الوطنية ولتحقيق الحاجات الفيسيولوجية التي يحتاجها كل انسان بدلا من ترك الباب مفتوحا امام الايادي العاملة المهاجرة المنخفضة التكاليف ؟! , وهل ستؤدي مثل هذه السياسة الى تكرار لتجربة ثورة الجياع ولكن بالزي الشعبي الكويتي ؟؟,
سأكتفي بالتذكير وبعد ذلك سأتجه لإشباع حاجتي الملحة للتأمل !!

هناك تعليقان (2):

Anonymous Farmer يقول...

إيه مو هذا هو !

يبتها ييب إنت ، إحنا نلخص المشاكل - كما لخصتها أنت وبشكل جيد - وتالي نقول عن إذنكم يا جماعة بروح أتأمل .

شتأمل فيه بعرف آنا ؟

خلاص ما بقى شي ما تأملنا فيه .

التغيير يحتاج إلى تنفيذ ليس إلا .


Happy meditation in any case.

Farmer

حـمد يقول...

عزيزي فارمر

لاعت جبدي زهقت

تحية لك اخي العزيز