الأربعاء، 30 مارس، 2016

"دولة الرفاه انتهت"

"دولة الرفاه انتهت"(رئيس الحكومة جابر المبارك 2013).

هكذا صرح رئيس الحكومة بكل صراحة, هو لم يقل بأن الحكومة ستعمل على توفير الرفاه بشكل تصاعدي, ولم يقل بأن الحكومة ستعمل على الحفاظ على مستوى الرفاه, لم يقل حتى بأن الرفاه سيصيبه شيئ من الانخفاض. هو قالها صراحة دولة الرفاه انتهت!.

دولة الرفاه انتهت تعني بأن الدولة ستتحول الى دولة فقيرة, فالموارد كلها تعتمد على النفط, وحال النفط من سيئ الى اسوأ ولن تقوم له قائمة.

في ظل الوفرة المادية لم تحقق الدولة الرفاه الحقيقي للناس, الاسعار متضخمة, والاموال - كما النفط - تصدر للخارج من خلال استيراد البضائع الاستهلاكية بالاضافة الى التعليم والعلاج, هذا غير المنح ومصاريف المؤتمرات وخلافه, لم يستثمر اي شئ من هذا في داخل الكويت, بإستثناء بعض المباني الخدمية كمستشفى جابر والذي اتمنى ان لايلقى مصير استاد جابر , حتى المشاريع الاسكانية ظهر الفساد فيها في المساكن الحكومية.

حسب الايكونوميست , فإن الكويت قد تصمد لعقد من الزمان , وتدعو الصحيفة للاستعجال بالاصلاحات - الرابط , ولكن بالنظر لواقع الكويت, فإن الاصلاح غير ممكن في ظل الاوضاع الحالية, فالاصلاح يحتاج لمعالجة لمشكلة العمالة الوافدة, ومعالجة هذه المشكلة ستصطدم بمصالح التجار الذين اصلا يريدون التوسع اكثر من خلال الاستحواذ على المشاريع المدرة للارباح والتي تمتلكها الحكومة, ولا توجد اي اشارات لمعالجة مشكلة تضخم الاسعار وخصوصا السكنية قبل البدء بالحديث عن الضرائب و الخ.

الحل لازال ممكنا, و تغيير مسار الفقر ممكن في حال لو توفرت الادارة القادرة على تقييم الاوضاع ووضع حلول في ادارة الازمة بشكل محترف, وهذا الخيار مستحيل في ظل الية اختيار الفريق الحكومي.

وللذكرى, فإن الامة لها دور في هذا السقوط, فإهتمامات الناس انصبت على القضايا السخيفة لعشرات السنوات, اما الموظف والمسؤول والقيادى, فهؤلاء بالغالب - أي دون تعميم - لم يتعاملوا مع مهامهم بشكل جدي ومسؤول.

قبل اكثر من عشر سنوات, بدأت التحركات الجدية للتخلص من الحاجة للنفط في الدول الصناعية, وتكرس هذا التحرك بإعلان جاد رسمي عن انطلاقة الثورة الصناعية الرابعة اطلقه البرلمان الاوربي في العام 2007, وتقوم هذه الثورة على اساس بدائل النفط, ولم يكن هناك اي ردة فعل جدية وعلى مستوى من المسئولية لا من الحكومات ولا من الشعوب. ومازاد الطين بلة اكتشافات اميركا وفك الحصار عن ايران.

بحسب الايكونوميست فإن الكويت قادرة للصمود عشر سنوات, والعشر سنوات لا شئ على كل حال ولكن, لو دخل حساب دعم الدول الخليجية المتدهورة بالاضافة الى مصروفات الحرب السعودية في الجنوب, وربما تلحقها حرب في سوريا, فإن العشر سنوات ستتقلص.

المسألة الان لا تقتصر على رفض المساس بالمزايا الوظيفية والخصخصة فقط , بل في مسألة ما ينتظر الكويت في المستقبل القريب.

ببقاء الاوضاع على حالها فلن يكون هنالك مفر من الافلاس, ولا غرابة فهذا ما يراه رئيس الحكومة الباق في منصبه حتى الان!, 

الأحد، 27 مارس، 2016

الخصخصة مع الاحتكار، او التنافس و الاصلاح؟.

واحد من أسوأ القرارات التي اتخذها هو تسجيل ديما للدراسة في مدرسة خاصة في انجلترا. لكن كانت ظروف التسجيل مفاجأة بالاضافة الى ان بعض الخدمات الاضافية تناسب وضعي الدراسي.

كل المدارس الحكومية والخاصة سيان بالنسبة للخضوع تحت تقييم الاوفستد - مكتب معايير التعليم الذي ينشر تقاريره المفصلة عن كل مدرسة، اضف الى ذلك نشر الفيد باك لاولياء الامور. وبالتالي يكون التنافس بين المدارس على هذا الاساس، لذلك وفي اغلب الاحيان، تتقدم مدارس الحكومة على الخاص بسبب النشاط الاداري في حال تراجع التقييم.

المدارس الخاصة اصبحت خيار ترفي يتعلق بما تقدمه من خدمات اضافية تساعدها على الاستمرار، فمثلا هنالك مدارس ذات توجه ديني يميل لاقلية معينة، او هناك مدارس تقدم خدمات استضافة لفترة الصباح الباكر وفترة مابعد المدرسة، اما بقية الخدمات تتعلق بالنشاطات والاندية كالرياضة والموسيقى وهكذا. وهذا الاهتمام على كل حال متوافر وان بتركيز اقل في المدارس الحكومية.

ما نشر اليوم عن خصخصة بعض الشركات الناجحة اساسا ليس مشروع خصخصة. هي سرقة مشروعات ناجحة يصعب على القطاع الخاص -التقليدي- منافستها- مع بعض الاستثناءات- وبالتالي فإن الخصخصة لن تحل المشاكل وانما ستؤدي الى المزيد من - البطالة الوطنية- بغياب التشريعات وبوجود التسهيلات الواسعة في استقطاب وجلب العمالة الوافدة.

قبل 8 اعوام، طرح مشروع الخصخصة وظهر من ظهر واعدا بتخصيص الادارة في المستشفيات والمدارس، ومع التدرج في ازدياد الغياب الشعبي بعد المرسوم وفي ظل مجلس خدمات الضيافة!، فإن سقف طموحات القطاع الخاص للاستحواذ على مثل هذه المشاريع بالاضافة الى النفط. اما الحكومة، فهي مصرة على تصدير الاموال للخارج، منها ما قد يذهب للحسابات الخاصة، ومنها ما يسرق بإسم الازمات، ومنها ما هو مصدر اصلا دون عائد حقيقي.

المشكلة تعكس امرين ، الاول هو ان الادارة المحترمة والحقيقية غائبة و لا احد يفكر بتوفير فرصة للناس للاستفادة من التنافس بين القطاعين- كما الحال مع المثال البسيط في المقدمة. والامر الاخر ان القطاع الخاص نفسه ليس اهلا ولا كفؤا لتقديم شيئ للمجتمع، فمع قوانين الاحتكار وتعقيدات الدولة امام اي مشاريع صغيرة - حقيقية وليس المقصود مطابخ عيالهم المستفيدة من مأساة مايسمى دعم المشاريع الصغيرة، مع هذا الاحتكار، الا ان هذا القطاع لا ينظر للتخلص من الحكومة فقط وانما بالاستحواذ على مشاريعها الرابحة، ولايوجد اي مؤشر على ان هذا القطاع سيكون قادر على التسهيل على الناس في حياتهم فهو لن يغرق سوق الماشية لتنخفض الاسعار كمثال.

بالكويتي من الآخر .. القطاع الخاص بيقضي عالضرع والشيوخ يبون الكاش برة!.

الخميس، 24 مارس، 2016

عبدالحميد دشتي - سيد قطب وكيسنجر

لا استطيع في الحقيقة اخفاء احتقاري لمن يخفي حقيقته ويمارس التقية - تقية الناس - ويحاول الظهور بمظهر الديمقراطي المدني وهو ليس الا اما عميل او فاسد او ارهابي خامل.

العميل - عبدالحميد دشتي من هذا النوع الذي يدلس ليخفي حقيقة عمالته للنظام المتطرف في ايران, فهو اما ان يظهر مادحا لهذا النظام, او مهاجما للتطرف السني ويدعي محاربته في المحافل الدولية. 

وفي الحقيقة, وهنا لا اوجه خطابي لهذا العميل, وانما اوجهه لمن يتعاطف اما معه واطروحاته او مع النظام الايراني دون ان يعرف حقيقة هذا النظام , فآية ابليس خامنئي قد ابدى سابقا اعجابه بسيد قطب - احد منابع الارهاب السني - وقد سبق وان ترجم له كتاب - مستقبل هذا الدين, واشاد في مقدمه الترجمة بالمؤلف. هذا ما اورده كيسنجر في كتابه الاخير World order , واشار لها ايضا الاخواني السابق ثروت الخرباوي في احدى مقالاته على جريدة الوطن. اضف الى ذلك ما نشر حول تورط ايران في عملية القاعدة في 11 سبتمبر - نيورك, فإيران اثبت تورطها مؤخرا بالحكم الصادر ضدها بالتعويض لضحايا الحادث الذي اصدرته احدى المحاكم الاميركية والذي قد يكون مبنيا على ماجاء في تقرير لجنة التقصي في احداث نيورك الصادر في كندا 2013, فإن القاعدة نشطت في داخل ايران من اجل العملية.

كما ان الخميني كان واضحا في موقفه من الانظمة الحالية في الدول الاسلامية, فهو يعتبرها مستعمرات غربية وبالتالي لابد من اجتثاثها وتوحيد الامة الاسلامية تحت ولاية الفقيه!. 
"It is the duty of all of us to overthrow the taghut; i,e., the illegitimate political powers that now rule the entire Islamic world. " (إقتباس منشور عن الخميني في كتاب كيسنجر). 

ربما سيشكك احدا في مصداقية كيسنجر على انه عدو لايران, ولكن, كيسنجر في كتابه الذي بسبب سنه يعتقد بأنه قد يكون الاخير, ويلخص فيه نتاج دبلوماسيته و معرفته وخبرته, فهو وان كان سيقدم معلومات منقوصة ولكنه لن يضيف اقتباسات ملفقة, خصوصا وان كل الاقتباسات مبينة مصادرها في الكتاب. على كل  حال, ما ذكر اعلاه كاف وواضح ومباشر في تهديده للكويت كدولة تعتبر اسلامية وعليها حكم له علاقاته مع الغرب والمصالح الغربية بعيدا عن ولاية الفقيه!. 

كان من الاولى على عبدالحميد دشتي طمئنتنا من فكر سيد قطب وتبرئته من علاقته في الجهاد الاسلامي السني - الارهاب السني, قبل ان يقوم بطمئنتنا من ايران ونوايا ايران ونظامها الارهابي التوسعي, وكان من الاولى ان يبين مقاصد الخميني - مختطف الثورة الشعبية الايرانية - والسائرين على خطاه وتحديدا في موقفه من الدول الاسلامية الموالية للغرب بحسب مفهومهم الوارد بالاقتباس اعلاه, قبل ان يتحدث دشتي عن حقوق الانسان ونبذ التطرف و تكرير عبارات الولاء للنظام في الكويت!.

الخميس، 17 مارس، 2016

الارهاب الوطني

لا ينحصر التعصب بالمسلمين المتشددين فقط، هؤلاء مشكلتهم فقط التأخر حتى عن امثالهم، بالاضافة الى سهولة تغلغلهم في مجتمعاتنا الهشة وبدعم اجهزة المخابرات، بالاضافة الى غفلان الناس للتعصبات الاخرى التي تمارس الجريمة بحق الانسان، كالتي تقوم به بعض الدول النظامية مثلا!.

المجاميع تتشكل بالاهداف المشتركة، اما للحماية او لتحقيق مكاسب او للاثنتين معا، هذا ما ينطبق على كل المجاميع بصغر حجم الاسرة والى الدولة او اتحاد الدول. و اي مجموعة قد تلجأ للمستطاع اليه من العنف ان كانت تعتقد بأنه سيؤثر لتحقيق الاهداف المذكورة اعلاه.

هذا ينطبق على الاسلاميين وعلى كل متشدد لدين او فئة او عرق او مذهب، او قبيلة او حتى اسرة اوحتى دولة، لذلك لاتجد اعتراض شعبي امريكي حقيقي على السياسات غير الانسانية لحكومتهم كغونتناموا مثلا.

القصف الروسي قد يكون مبررا عند الشعب الروسي، عنف الاسد سيكون واجبا الهيا عند مؤيدي ولاية الفقيه، والسعوديون او الخليجيين بشكل عام ضميرهم مرتاح من قصف اليمن. اما الارهابيين السنة، فهؤلاء الاكثر تمردا.

ولو نظرنا لكل حالة على حدة، فسنجد ان كل هذه الحالات تهدف الى تحقيق المكاسب بحجة الدفاع والاحتماء، وجميعها تمارس الارهاب ولكن الفارق بينهم في الانتقائية. فإرهاب الوطن شرعي، اما ارهاب الجماعات الاصغر فهو ارهاب وغير شرعي.

لكن التركيز على الاسلاميين بالذات لسبب وهو انهم الوحيدين الذين بقوا على خط العنف المسلح، فبقية الجماعات وجدت بأن الاستمرار بهذا الخط غير نافع وغير مجدي مع تطور الاجهزة الامنية في العالم، اما ارهاب الدول، فهو مقبول عند الشوفيين الوطنيين ولا نرى اي استنكار له الا المبني على المصالح الطائفية والسياسية.
مشكلة الارهاب باقية، اذا كان الحل المأمول بيد من يمارس الارهاب الشوفيني، فلا حل ولا علاج ولا سلام في هذا العالم القبيح.

الثلاثاء، 8 مارس، 2016

علي الراشد و جدوى المصالحة

تابعت بجدية للقاء علي الراشد اليوم في احدى الدواوين, والمقاطع التي نشرت كانت كافية لي للتعليق على ماطرحه الراشد من مخاوف وحالة وحل.

واذ اشارك الراشد مخاوفه بالنسبة لمستقبل الكويت, وقد تحدثت عن هذا كثيرا في المدونة, ولكن فكرة المصالحة لا سبيل لها في الواقع. 

من المفهوم دعوة الراشد للمصالحة التي تعكس اعترافهم بالعجز عن التاثير والذي توجته استقالة مجموعة نيابية من المجلس الاخير, وحاجة المعارضة المقاطعة للمصالحة مفهومة في ظل واقع الضعف الذي وصل الى حد سجن مسلم البراك, ولكن ما الذي يدعو السلطة للمصالحة؟ وما التنازلات التي من الممكن ان تقدمها للطرف الاخر في ظل ما حققته من تفرد بمشاركة التجار والجماعات السياسية من التيار الديني الجعفري بالاضافة الى ذوي الطرف الفئوي والقبلي في المجلس؟. هذا من دون حساب العلاقات المصلحية التي تربط السلطة بالاخوان و بعض السلف واخرها التوسع في منح جمعية الاصلاح مجموعة من المميزات!.

استمرار الوضع على ما هو عليه لن يؤذي السلطة بل على العكس, فالدور البرلماني منعدم وتدفق الاموال لا رقابة عليه والاوضاع الاقليمية ستخرس المجتمع الدولي في حال الاعتراض, بل ان قمع الاعتراض جرى حتى في اوربا والولايات المتحدة في السنوات الاخيرة.

لا ضغوطات ولا مخاوف لدى السلطة ولا منازعين ولا اي ثقل بات يواجه السلطة قد يدعوها لتقديم تنازلات من اجل التفاوض و التصالح.

لنفترض ان المقصد هو ان تكون المصالحة شعبية شعبية, وهذه لن تكون مجدية فالتجار والاسلام السياسي الشيعي وجماعات المصالح النيابية لن تتنازل عما حققته في السنوات الاخيرة. ولو افترضنا تجاوزا بأنها قبلت, ولو تجاوزنا واقرينا بدستورية طريقة اقرار وتنفيذ مرسوم الصوت الواحد التزاما بحكم المحكمة, فمن الذي سيضمن عدم تكرار الحل والتغيير في النظام الانتخابي في حال لو طرح مشروع اصلاحي ما؟. 

الصوت الواحد اثاره لن تكون بسيطة علينا, وهي ليست قضية صوت واربعه وانما اصبحت المقاعد موزعة للمحاصصة العائلية والقبلية والفئوية والطائفية, فالنائب الواحد يمثل ما نسبته 2 بالمئة من مجموع النواب, وهذا ما يفسر عدم جدوى اي تحركات رقابية او تشريعية في المجلس الحالي حيث يصعب على اي نائب استقطاب اغلبية بعيدا عن اعتبارات كل من السلطة او التجار.

العواطف وحدها لا تكفي, وخطابها وحده غير مجدي, نريد فكرة واضحة ومتماسكة نتفكر بها. 

الخميس، 3 مارس، 2016

مرزوق - ومطارة الطريجي


الطريجي لدشتي: " ابتلشنا فيك فمتى تصير آدمي.. تبي نكسر مطارات الماي على راسك".

كيف يمر مثل هذا العنف اللفظي على رئيس مجلس بوصوت ونوابه دون اعتراض او اتخاذ موقف؟

مجلس الامة من المفترض ان يكون معنيا بمعالجة مشكلة العنف اللفظي سواءا في المدارس - بين الطلبة - او في المؤسسات - بين الموظفين - و في المجتمع بشكل عام, كأساس لمعالجة ازمة السلوك التي طفت على السطح بالسنوات الاخيرة. 

الكثير من الدول وصلت الى حد متقدم في مواجهة وتجريم العنف بشكل عام ومنه العنف اللفظي, الا نحن فقدرنا ان يظهر مجلس الامة - سلطة الرقابة والتشريع - بهذا الكم من العقد النفسية, والتي في بعض الاحيان وصلت حتى الى مستوى العنف البدني - بدأت عند خلف دميثير. 

مرزوق مهتم كثيرا في تسويق المجلس على انه مجلس محترم ويعبر عن الشعب الكويتي. والواقع, وامام عيني مرزوق كما حصل في جلسة امس الاول وصمته ودون اعتراض منه او اي من اعضاءه امام ممارسة اكثر من عضو لمثل هذا النوع من العنف, فإن المجلس لايعبر عن الشعب الكويتي, او على الاقل, هو لم يعبر عن المتسامحين المسالمين الذين يرفضون كل اشكال العنف, وانما قد يعبر عمن يرى بالعنف شجاعة ورجولة على حساب الاحترام والتسامح. 

المجلس, في الحقيقة, وهذا ينطبق على الكثير من نواب المجالس السابقة, هو اقرب الى تجمع شلة مراهقين منه لان يكون مجلس امة يكون في طليعة تحقيق التقدم في المجتمع. 

عبدالحميد دشتي إن اخطأ فتناقش الحالة علميا من دون قلة ادب, ومن ثم يعرض امام القضاء المعني بالحكم على دشتي. اما استعراض عضلات اللسان, وللامانة فإن عبدالله الطريجي بالذات يفتح باب تخيل حجم المشكلة, فهو ليس بنائب في البرلمان فقط, وانما هو رياضي سابق واكاديمي و مسئول امني سابق في المباحث خصوصا حيث التحفظ على المتهمين, فتخيل حجم الضرر الذي ربما يكون قد تسبب به لاشخاص من كل هذه المواقع. وعلى كل حال, فإن الرسالة اللفظية وصلت وانتشرت بين الناس والشباب وربما الصغار ايضا. 

- على الهامش

الكثير  من المغردين على مستوى الخليج فرحوا بممارسات الطريجي, الى ان استقبلته العربية في لقاء حول موضوع دشتي ابتهاجا بالطريجي.
يا امة ضحكت من جهلها الامم!.