الخميس، 19 يونيو، 2014

من وحي منذر الحبيب

دون السيد منذر الحبيب مجموعة من التغريدات اليوم يشير بها الى مواقف بعض الليبرالين المتحررين الذين اصبحوا يتبنون خطاب سلطوي لمواجهة حركة التحرر الشعبي "الجزئي". من هذه التغريدات نستطيع ان نستوحي اسئلة عن تراتب الاوليات بالنسبة للمبادئ والوسائل " الخطة والاساس " في التحرك لتحقيق مكاسب شخصية او اجتماعية معينة.

وقبل الحديث عن هذه التفاصيل الشائكة بتداخلها ، فلا بد من الاشارة الى ان تفكيك الاخطاء التي تنتج عن اعتماد سلم اولويات خاطئ ليس بالامر السهل ، على اعتبار ان استعادة الثقة بشخص او بجماعة او مؤسسة لا يتساوي مع حجم ما فقد من هذه الثقة ، ولذلك نجد ان من الصعب استعادة السلم لبلد يعاني من انقسامات عصبية، الامر الذي ادركته الكثير من الدول فتشددت بالتعامل مع الاطروحات العصبية لاي فرد كان.

مثل هذه الاخطاء عايشناها بتجربة المواقف العربية تجاه احتلال الكويت، وما ان كانت الاولوية لتحرير الكويت ام "لتحرير فلسطين"، ونرى مثل المشكلة في كل مكان بالمنطقة مثل دعم او رفض الثورات او الاستعانة بالجيش وغيرها دون ان نغفل الاولويات الدينية والطائفية التي تعصف بالمنطقة.

هذه التفاصيل لها رابط بانتقادات الاخ الحبيب ، فهل اخطأ الليبراليين بالتقرب من السلطات التي تقوم بممارسات تناقض مبادئهم الفكرية ام ان لهم الحق بحماية مصالحهم بغض النظر عن الوسيلة؟. السؤال الذي يطرح نفسه في قضية الاخوان وانقلاب السودان وتمرد وانقلاب الجيش في مصر و القبول بقمع الاتراك او السكوت عن علاقة قطر باسرائيل. وايضا رفع السلاح الشيعي ضد داعش ودعم السنة المعارضين لداعش وهكذا.

بالنسبة لي فإن القاعدة بالنظر في هذه التفاصيل تشابه قاعدة " مركز الكتلة الفيزيائي- Centre of mass ". فالامر يقوم على التوازن بين عدة معايير متنافرة من خلال التوازن في توزيع التنامي في المجتمع الواحد ، مع تفهم بقية الاطراف والتزام الجميع والتفاتهم الى حقيقة ان الخطأ قد يؤدي الى ما لا تحمد عقباه.

ويكون المعيار في توزيع المكاسب مبني على دراسات محايدة تقرأ الواقع ، بوجود متابعة نخبوية وشعبية وحرية اطلاع على المعلومات وحرية تعبير و قضاء حساس . وما ان يغيب كل هذا حتى يصل المجتمع الى حالة فقدان الثقة بالمؤسسات والنخب، فيتجه جزء منه الى الحاضنات الاخرى كمؤسسات الدين او الاحزاب او الجماعات العائلية ، والجزء الاخر قد يذهب الى احد اشكال الفوضى من المظاهرات الى الثورات السلمية او المسلحة او الاستعانة بالجيش او بقوى خارجية وهكذا. ولذلك وما ان تفقد المؤسسة السياسية مسؤولياتها وبالتالي ثقة الناس فإن النتائج تكون مفهومة ومن الصعب رفضها.

وعلى هذا الاساس فإن كل الاطراف يجب ان تضع على رأس اولوياتها اعادة بناء الثقة بالمؤسسات قبل ان تدخل في حسابات التصارع السياسي، فتكون البوصلة متجهة الى اختلالات الدولة واعادة اعمار المؤسسات واستعادة الثقة فيها بالتدرج قبل الحديث عن الاختلافات الاخرى والذي لن يجدي بالغياب التام للدولة، فالاصل في الدولة المدنية ان الدولة هي التي تملك القوة والنفوذ الاكبر وبالتالي هي الاولى بالمسائلة والشك والرفض.

اختلال الاولويات عند اي طرف سواءا من الليبرال او الشيعة او السنة او الجماعات المعارضة او الاسرة ستؤدي الى انهيار المجتمع و التاريخ من المفترض ان يسائل كل من يورط المجتمع بالتراتب الخاطئ لاولوياته.

الأربعاء، 18 يونيو، 2014

حلول المشيخة.


لا ادري اين موقع كرامة الامة من الاعراب بعد ان قبلت المعارضة باحتكار "الشيخ" احمد الفهد الدلائل مع ان من المفترض ان تقوم هي بالاصرار على استلام المستندات والاعلان عنها والتصرف بها من منطلق انها هي الاولى بتمثيل الامة لا الفهد ولا استئذاناته!. فأضحت المشكلة مشكلة مشيخة والحل حل على طريقة المشيخة ذاتها!، خصوصا وان المطلب كان باتجاه التحقيق المحايد الامر الذي يعززه عدم تحرك لا السلطة ولا القضاء بإتجاه اما استبعاد من ذكرت اسماؤهم من القضاة او التوضيح بدليل معتبر بعدم صحة الاوراق لا الاكتفاء بالكلام الانشائي.

الان تعود المعركة لمسرح المشيخة والقضاء دون ان يكون للامة دور مؤثر. تماما كما فشلت التكتيكات السابقة والتي قادت الحراك لانتظار نتائج المحكمة الدستورية في قضية الصوت الواحد، وبغض النظر ان ماكان التكتيك متعمد لاعادة تدوير الفهد عند الشارع او ان التكتيك سيئ، فإن المحصلة تتمثل بأن المدنية ليست سوى احرف وان المشيخة ستبقى بجذورها في عقول المؤثرين.

هذا كل شيئ!.

الاثنين، 16 يونيو، 2014

كش ملك

لم يعد هنالك مجال للحديث في تفاصيل الفضيحة بعد الاسبوع الجدلي الذي ثار بعد ان عرضت المعارضة ثلاث ورقات غير حاسمة بمقابل حجم الفضيحة التي حسمها الفهد ( بحكم يتكون من 200 ورقة لا اي ورقتين - حسب تعبيره ), فكانت الضربة التي من المفترض ان تكون قاضية وان تكون الدولة قد تحركت في اغلاق الحدود على المشتبه بتورطهم والبدء بتحقيق فني , الا ان نوم وزير الداخلية وغياب الجهاز الحكومي وعلى رأسه رئيس الحكومة سيؤديان الى تعويم شيئ من القضية ان يكن تعويما لها كلها.

احمد الفهد قام باقوى حركة كش ملك في تاريخ الكويت , ومن المفترض ان تكون الامور قد حسمت من نهاية لقاء الفهد على الوطن وحتى قبل تقدمه بالبلاغ الرسمي للنيابة العامة , فالفضيحة تشمل تهم امن دولة وغسيل اموال واختلاس وتلاعب وبالتالي هي الفضيحة الاكبر في تاريخ الكويت , ومع ذلك لم تتعامل الحكومة مع القضية كما يجب , وبالتالي فقد ورط جابر المبارك نفسه ومعه تياره واصبح الفهد كمن اوقع عصفورين من المنافسين بحجر واحد.

الا انني استبعد ان يأخذ القانون مجراه العادل في التعامل مع هذه الفضية بدءا من التحقيق في كل التعاملات والبحث عن كل المتورطين , ومرورا بمحاكمة كل هؤلاء كشبكات منها المتورط بالتآمر او بالاختلاس او بالرشوة او بغسيل الاموال وغيرها , على اساس ان الجهاز الفني في الدولة عاجز في مواجهة هذه الفضيحة الشائكة.

الا انني لا استبعد ان تكون هذه الضربة القاضية حاسمة , فالفهد استطاع بنجاح الاستفراد بالانجاز , وهو علاوة على انه لم يعطي المعارضين ما له قيمة من الادلة واحتكرها , فهو حتى في لقاءه لم يصطحب معه محاميه ليتحدث بالموضوع من الناحية الفنية , وهو كما اثبت مسبقا صحة الادلة كما يزعم فهو ايضا اثبت احتكاره للاعلان عن الفضيحة قبل التقدم ببلاغ الى النيابة. ولذلك فإن الفضيحة كلما تقدم الانجاز بها كلما حقق الفهد نقاط اكثر على بقية الشيوخ , ولذلك ولمثل هذا الاعتبار , بالاضافة الى ان الاطراف الاخرى ومنها الحاكم لن يسمحوا بتفرد الفهد من دون ان يكون هناك طرف يقيم شيئ من التوازن على طريقة فرق تسد لاشغال الفهد عن التركيز بمستقبله مع الحكم ولايقاعه بالاخطاء قدر الامكان , ولذلك اما ان المحمد سيتحصل على حماية تجعله قادر على الاكمال ووضع العقبات امام الفهد , او ان يزج بطرف اخر يشغل المساحة التي سيخلفها المحمد , ولا اعتقد بان جابر المبارك سيكون قادرا او مؤهلا لمثل ذلك , والزج به في مثل هذه المواجهة سيعني حسما نهائيا سيتحقق قريبا للفهد.

امام هذا الحدث , وامام ما هو متوقع بالمستقبل القريب , فإنني اعتقد بأن الشعب مطالب بأن يأخذ لنفسه مكانا للعب دور مؤثر في هذه المعادلة  من جانب متابعة تفاصيل الفضيحة والبحث في ابعادها , و من جانب النأي بمستقبل الحكم عن وصول الفاسدين من الشيوخ , او ان تحدد صلاحيات الامارة من خلال التعديل الدستوري الذي يحتاج لتواصل وتنظيم جيدين لاستجماع الحشد الذي يتناسب مع جسامة المطالب وللقيام بنشاطات نوعية جديدة متناسبة بحيث تخفف من اضرار وصول اي فاسد للحكم من خلال ابعاده عن مراكز القوى في الدولة.  

الخميس، 12 يونيو، 2014

الحسم المؤجل.

هل الاوراق سليمة ام لا؟
هل حصل عليها البراك فعلا ان وجدت ام انه لم يحصل الا على النسخة المنشورة ؟
هل اطلع على النسخ السليمة او صورة واضحه عنها احد من الحراكيين الشباب ام لا ؟

كل هذا لم يكن مهما باليومين الماضيين. المهم ان نصدق البراك والباقي اما عليه او احمد الفهد يتصرف باظهارها كما يشاء سواء في حال نفيه او تهديده بالسجن او عند تبدل الاحوال على مستوى القيادة والاستفادة منها خلال ازمة حكم متوقعة.

هذا الكلام لا ينفع ، ولا ارى اي مبرر معقول من الناحية الاخلاقية الذي يجعل الشباب يتكتم ويكتفي بما نشر ويشارك بذلك حساب كرامة وطن ومن دون ان يضغط الشباب على الاطراف لاظهار ما لديهم احتراما لعقول الناس.

الوضع لم يعد يحتمل بغياب الارادة، وشتان بين الارادة وبين الاتباع الاعمى لهذا الطرف او ذاك.

لاشئ في الساحة الى ان يظهر ماله قيمة حقيقية.

*على الهامش: بعد ان اظهر فيصل المسلم الشيك بشكل واضح صدقناه بذلك الوقت بعد ان رمى الكرة بملعب السلطة وكان حاسما باحراجها و وقانا الوقوع بالجدل.

الأربعاء، 11 يونيو، 2014

مستند البراك مذيل بتصريح مؤسسة مغلقة !.

تحديث مهم: وصلني من الزميل المشكور @7iilm_ التعميم التالي ( المتعلق بثانيا ) الذي يسمح للبنوك استخدام الكيفاكتس لوغو الخاص ب FSA لمدة عام بدءا من الاول من ابريل 2013. 




-----------------------------------------------------------------------

من خلال هذا المبحث , تبدأ الاسئلة بطرح نفسها حول دقة المستندات وصحتها , في ما ان كان الخطأ الوارد في كشف الحساب معقول بحيث لم يصحح البنك اوراقه مما يعرض العميل الى مشاكل وشكوك قانونية؟ ام ان هنالك تزوير لاشعال ازمة , و فات القائمين على هذا التزوير ما جرى في بريطانيا من تغييرات؟ , ام انها مناورة اخرى الهدف منها الاثارة باتجاه معين بحيث تكشف الاوراق الصحيحة ان وجدت بعد ان يتم الضحك على الجموع وكل من هم على الساحة السياسية باوراق fake ?!. بكل الاحوال .. الخطأ حتمي بأوراق البراك ولكن .. من اين اتى الخطا؟!.

وصلني البحث ادناه من صديق رفض ذكر اسمه - مع بعض التصرف.

---------------

الرد على الإدعاءات المتعلقة بتحويلات مالية للسادة القضاة

أولا: تطابق رقم الحساب المزعوم المرسل اليه في تحويلين ماليين لشخصين مختلفين وتطابق رقم الحوالتين.



ثانيا: كشف الحساب المنسوب للشيخ صباح ناصر المحمد الصباح ينتهي بتاريخ 31-5-2013 وهو ما يعني بأن تاريخ إصدار هذا الكشف يكون بتاريخ 31-5-2013 أو أي موعد يليه لا قبل ذلك، وقد ذيلت كل أوراق الكشف الصادر عن المؤسسة المخفي اسمها بالنص التالي
: Authorised and Regulated by the Financial Services Authority.







وهي هيئة الخدمات المالية والتي يطلق عليها اختصارا (FSA) وهي هيئة رقابية شبه قضائية مسئولة عن تنظيم الخدمات المالية في المملكة المتحدة بين عامي 1997و 2013. وقد قررت الحكومة البريطانية الغاء الهيئة في ديسمبر 2012 نظرا للفشل التنظيمي للبنوك قبل الازمة المالية العالمية في 2008 وارتباط ذلك الاخفاق بالتأثير السلبي لتلك الازمة على المملكة المتحدة , وان يدخل هذا الالغاء حيز التنفيذ في الاول من ابريل 2013. وهو ما يعني استحالة ان يكون للهيئة ( المؤسسة ) أي دور او ان تكون عليها اي مسئولية بعد هذا التاريخ.


من الاول من ابريل 2013 , قسمت وتحولت المسئوليات التي كان مناط ب FSA القيام بها الى منظمتين هما Prudential Regulation Authority  PRA و Financial Conduct Authority FCA  وتحت مظلة وإشراف بنك انجلترا, وبالتالي من الطبيعي ان تنتقل التصاريح لاحدى هاتين المنظمتين او لكليهما حيث ان مسئولية الكشف الصادر تقع ضمن صلاحيتهما منذ الاول من ابريل 2013. 

رابط للاستزادة حول هذا الموضوع : بي بي سي 

ملاحظة : FSA انشأت في 2001 حسب الويكيبيديا. و البي بي سي في 1997.

--------------

من غير اي تيقن لا بسلامة الاوراق ولا بتزويرها .. لابد من التحقيق الدولي المحايد بالقصة بدلا من اتخاذ المواقف العصبية الجازمة سواءا بصحة او عدم صحة المستندات .. 

كفى ضحكا على الناس , ولتخرج المستندات كما هي هذا إن وجدت !.

ارادة الثلاثاء (4) : تسويق سيئ ام احتكار متعمد ؟!

لماذا نشرت بعض الوثائق المتعلقة بتعاملات مالية مشبوهة بين ابن ناصر المحمد وبعض القضاة قبل التجمع بساعات ومن ثم بثها عبر تويتر بعد اقامة التجمع ؟ لماذا لم تنشر قبل وقت يسمح باقتناع قدر اكبر من الناس بأن المشاركة بالتجمع مهمة لايصال رسالة شعبية تعبر عن كل من لم يتورط بهذا النوع من التحويلات بدلا من الاكتفاء بتجمع المطلعين مسبقا على هذه الوثائق ومن وثق بهم او بنواب كتلة الاغلبية وبعض القوى السياسية المشاركة؟. 

هذا التكتيك يوحي بأن من قاد قرار ارادة الثلاثاء يريد العمل منفردا ككتلة متماسكة تحتكر المعلومات وبالتالي الاسبقية بالاعلان عن الفضيحة بغض النظر عن حجم الضغط الذي سيتولد ضد الفاسدين, عوضا عن التعامل مع الفضيحة على انها تحتاج لفزعة وطنية تغض النظر عن الاختلافات الاخرى , فالتحويلات والتحقيق في الحسابات وتناقل الاموال  وتوزيعها سيفضي الى اكتشاف شبكة الفساد الاكبر في تاريخ الكويت وبما يتجاوز فضائح الناقلات والاستثمارات مجتمعتين , وبالتالي فإن مثل هذه الحملة تحتاج لحصد المزيد من التأييد لكل من لم يتورط بهذه الفضيحة سواءا من السياسيين او النخب او المواطنين.

الارقام التي اعلن عنها المتحدثون كبيرة جدا ( ان صحت ) ومن الصعب تخيل ابعادها , فتسرب الاموال يعني موظفين وقياديين ماليين وسياسيين على مستوى رئيس حكومة ووزير وراشين ومرتشين , وهي اشبه بسرقة اسرة لا سرقة شخص او اثنين , ولا عصابة صغيرة وانما شبكة , والارقام وضخامتها واسماء بعض المتورطين فيها تنذر اما بعمليات شحن اموال للخارج على اساس ان الكويت ستنتهي او انها تنذر بتكليفات لفاعلين للقيام بتوزيع الاموال. 

الفضيحة كما اطلق عليها اسم kuwaitgate من المفترض ان تتحول الى عنوان رئيسي يؤجل كل خلافات الماضي الى بعد حين بين كل من يرفض هذه الممارسات , ولذلك اكرر ما طالبت به بالامس بأن يكون في نشاط يقوم بتناقل المعلومات مع كل الاطراف المؤثرة من السياسيين والمواطنين وحتى ابناء الاسرة الحاكمة الذين يستنكرون ما حدث , وان تصب كل الجهود باتجاه التحقيق المحايد للكشف عن حركة كل فلس من والى هذه الحسابات بعد التحقق من سلامة الوثائق. 


الاثنين، 9 يونيو، 2014

ارادة الثلاثاء (3).. مصداقية التجمعات

قضية الفساد مهينة جدا ، فالدولة تحقق عوائد غير مسبوقة ولن تتكرر ، وبالتالي فإن المجتمع لن يتحصل على فرصة شبيهة بالمستقبل ، بل ان الامور ستتعقد اكثر على اعتبار ان كثافة المجتمع بازدياد على مساحه لم تتغير و من دون اي توسع بالخدمات ، الشيء الذي ينذر بتكدس المشاكل وازدياد المعاناة.
وبالنظر الى ما يحدث من تبذير تحت بند المساعدات والهبات والقروض والمساهمة المبالغ فيها في ترقيع الازمات الاقتصادية عند بعض الدول الصديقة من دون اي جدوى - كتلك الاستثمارات العقارية في لندن - او المشاريع التنموية في العراق وغيرها بمقابل تردي الخدمات هنا وتجمد حركة التطوير والبناء والتوسع.

يضاف الى ذلك مسلسل الفضائح المتعاقبة وبالادلة والبراهين كفضيحة شيكات ناصر المحمد والايداعات المليونية ، والان وبعد ان تأخرت الدولة - سلطات ومجتمع - من محاسبة المفسدين، صارت الفضائح متضخمة وبارقام كبيرة جدا قد تكشف بعض تفاصيلها في ساحة الارادة الثلاثاء الامر الذي سيساهم في تعرية فساد المؤتمنين على خيرات المجتمع وتعديهم الجائر عليها ان نشرت الاسماء بالمستقبل القريب.

ومن المهم عند تقييم الدعوة للمشاركة بالاجتماع العام في ساحة الارادة ، الاشارة الى موقع احمد الفهد من الاعراب، فتنسيق بعض المعارضين مع الفهد لن يكون مستغربا على اساس ان بعض هؤلاء المعارضين لهم امتداد مع حقبة الشيخ سعد ، وبالتالي لديهم القابلية لأن يبقوا في دائرة الاتباع و الادوات وسيكون مستغربا اصلا خروجهم منها!. الا ان قراءة هذه التفاصيل لا يجب ان تنسينا حقيقة ان الفهد بالرغم من فساده فهو في خارج مربع الحكومة النظامية المؤتمنة شرعيا على احوال واموال المجتمع.

وان كان ثقل الفهد بالمعارضة ينذر بمستقبل سيء مع بديل انتخابي فاشل ( وقد يكون هذا البديل عاجز عن مواجهه الفهد الذي عرف عنه الابتزاز مستغلا الامكانيات الهائلة التي حاز عليها اخيه عذبي ابان ادارته لاهم جهاز امني بالدولة)، الا ان هذا لا يعفينا من المطالبة بالمحاسبة مما قد يفضي الى اصلاح للسلطة يعيد للمجتمع عقله وشيء من هدوءه.

بعد هذه المقالة الثالثة عن تجمع ساحه الارادة ، و بالملاحظات العديدة التي ذكرتها ، وبغض النظر عن مشاركتي او عدمها، فإن المعارضة عليها ان تدرك اهمية الحفاظ على مصداقية التجمعات وثقة الناس بجديتها و بجدواها، وبأن هذه التجمعات لازالت قادرة على التأثير قبل ان يكف الناس عنها كما كفوا عن الصحافة الورقية والبرلمان ، وكما كفو ايضا عن المسيرات بدليل ماحدث في اخر التجمعات ( صباحية المبيت ) حيث الحضور لم يتجاوز السبعين.

الأحد، 8 يونيو، 2014

ارادة الثلاثاء(2).. ونظرية القرود الخمسة !

قيل "اساء سمعا فأساء اجابة"..

لم يوفق المؤثرين بالقرار " الحراكي " في جانب التعامل مع الناس من خلال دعوتهم للاجتماع بساحة الارادة من دون ان تبين لهم اي تفاصيل مقنعة للمشاركة، والاكتفاء عوضا عن ذلك بالتلميح الى القضية التي طرحها مسلم البراك في لقاء تلفزيوني والمتعلقة بتحويلات مليونية لاشخاص مؤثرين في سلطات الدولة الثلاث!.

هذه الفضيحة (ان اثبتت) تستحق أن يتحقق لها اصطفاف شعبي لمواجهتها وبالتالي فإن قضية بهذا الحجم تتطلب توضيح وتدليل ووضوح وعمل دؤوب بالاقناع بل ( والتواصل مع /ومحاولة اقناع ) من كانوا او لازالوا في طرف السلطة من الجماعات الشعبية ،  بدلا من احتكار البيانات والمعلومات و المواعدة بعرضها على طريقة افلام التشويق وكإن الفضيحة تحتمل مثل هذه المماطلة بعرضها على الناس، مع وجوب الاشارة الى الاعتبار لحق الشخوص في الرد.

ان احتكار البيانات وعدم عرض الادلة حتى على الجماعات السياسية المتعاطفة او المترددة يدلل على الهزلية في التعامل مع قضية بهذا الحجم، على اساس ان الاصطفافات لم تعد معنية بالحقيقة المتمثلة بحاجة الكويت لحملة ( انقاذ مجتمع ) تسرق وتبعثر امواله بوضاعة غير مسبوقة، حيث ان سقوطنا اساسه الاختلال الاجتماعي المتمثل بغياب الانتظام العام والانضباط الشخصي تجاه واجبات الوطن ومسئولياته الامر الذي نلمسه في الشارع والمدارس والمستشفيات، وفي مراجعاتنا بل و في كل مكان عام ، وبالتالي فإن من المعيب تصوير المسألة على انها مسألة فساد قيادات وسلطات فقط، وانما هي ازمة مجتمع يعاني غياب المبادئ الوطنية، وندرة العاملين على مواجهة هذه الازمة.

لازال هنالك وقت قبل الثلاثاء لتصحيح المسار من خلال بناء شبكة نقل معلومات وتواصل وتداول للادلة بدلا من الاكتفاء بالعمل الدعائي الغير كافي بالاقناع والمتمثل بشعارات التشكيك والقائمة على نظرية القرود الخمسة والتي امتلأ بها تويتر باستثناء القلة الواعية والتي تستحق ان تكون في واجهة العمل.

* على الهامش : شدة على يد كل شاب ومواطن وناشط ومفكر من الجنسين مخلص لحلم الخلاص والتغيير الحقيقي للمجتمع الى الافضل من المتواضعين الغير مبالين لا بسلطة ولا بنفوذ شخصي ويتحركون وفقا للضمير والقادرين على التجرد للفكرة و ركائزها فقط!!.

السبت، 7 يونيو، 2014

تجمع الثلاثاء المبهم ! (1)

لا استبعد حصول البراك على مستندات خطيرة ولا استبعد عرضها على المحيطين به ممن بدأوا بالمشاركة بحملة الغاز الثلاثاء، ولست بصدد الحديث عن التنسيق او عدمه مع الفهد، وانما اود الاستيضاح حول تجمع الثلاثاء الذي وصف " بيوم المعركة"، فالقائمين على التجمع تكتموا على التفاصيل المتعلقة بخط التحرك.. والسقف!.

اوراق البراك ومحتويات التسجيلات هي تفاصيل ان كانت ستعلن ام لا فهذا لن يغير قناعتي الراسخة بفساد الحقبات السياسية المتعاقبة لا ناصر وجاسم فقط، وبالتالي اي اعلان عن مثل هذه التفاصيل سيكون مهما في اقناع الاخرين ، وهنا استذكر موقفي المؤيد لاتخاذ موقف في حملة ارحل مؤيد لموقف فيصل المسلم بعد ان اظهر الدليل المادي لا قبل ذلك، فاظهار شيئ من الادلة بشكل واضح - ولو كان دليلا واحدا - فسيكون هو السند المحترم للمشاركة في دعوة الناس للمشاركة في تجمع يوم الثلاثاء.

ومن التفاصيل المهمة التي غفل اهمية اظهارها الداعون لتجمع الثلاثاء هي التفاصيل المتعلقة بالسقف وخطة التحرك، فإن كان الهدف هو الدفع بالفاسدين لمواجهة القضاء فستكون التجمعات مقنعة بما يتناسب مع الشح في اظهار التفاصيل، اما ان كان الهدف من التجمع البدء بحملة تغيير شاملة تقوم على اساس تحقيق ما ورد في مشروع المعارضة ، فهذا يعني ان الحراك سيسير الى المجهول على اعتبار ان مشروع المعارضة غير مكتمل وغير واضح بالتفاصيل باستثناء تفاصيل التعديلات الدستورية التي عليها بعض الملاحظات بالاضافة الى عدم كفايتها لمتطلبات وصفها ب (مشروع سياسي) ، فالمشروع السياسي يجب ان يكون شاملا وان يكون واضحا في تفاصيله لا ان يكتفي بذكر عناوين لقوانين فقط.

من اليوم الى الثلاثاء. اما ان تظهر الادلة وتمحص بعناية وبالتالي نشارك بالسير الى المجهول، او ان تظهر التفاصيل حتى يعرف الناس ماذا سيؤيدون ولم يتحمسون. فالمعارضة بصفها الاول وربما الثاني ايضا لا تنبئ بتوقف الفساد في حال لو تغيرت المقاعد من المعارضة الى السلطة و تغيرت مقاعد من هم بالسلطة الى السجون او المنافي!.