الأحد، 29 نوفمبر، 2009

دعوة إرحل - الجاسم هل يستحق الدعم ؟!

دعوة للمشاركة في الفعالية الجديدة لحملة إرحل .. فنحن نستحق الأفضل

-------------------------------

أعلم بحجم الغضب من الكاتب محمد عبدالقادر الجاسم وأعلم بقلة الثقة به حسب المقياس الطبيعي وهو تاريخ الجاسم مع جريدة الوطن وحرامية الناقلات ..

ولست هنا احاول استفزاز بعض الزملاء علي من الذين اعتز بهم ولهم كل التقدير مني ومنهم من هو استاذي ممن انهل من كتاباتهم الجميلة بمدوناتهم الرائعة بالاضافة الى تعليقاتهم هنا أو بأي مدونة أخرى ..

اهدف من طرح هذا الموضوع للنقاش من أجل النقاش لربما تتقارب وجهات النظر اكثر حيث اشهد الانقسام في هذه القضية , و ايضا للتعبير عن رأيي الخطأ الذي يحتمل الصواب , ولأنني اعترف بإرتباكي مابين مساحة الثقة الجديدة التي اوليتها للجاسم وبين شكوكي بنفسي حول (( ميكافيلليتي! )) بتعاملي مع قضية الجاسم , فهو اليوم معنا او هكذا أعتقد وبالتالي قد اكون مخطئا بإعطاءه صك الغفران دون حتى ان يراجع موقفه من الناقلات وبصوت عال , خصوصا انني انتقدت سلبيته هذه في مقالة سابقة قبل اعوام وتحديدا عند انطلاقة موقع ميزان ..

هل تغير محمد الجاسم ؟

الى الان ومنذ انطلاقة موقع ميزان , طوال هذه الفترة تلمست كاتبا آخرا وكأن محمد الجاسم لم يكن يوما رئيس تحرير في جريدة الوطن , فكتاباته بالاضافة الى انها تلامس العقل والمنطق , وتحاكي العاطفة .. وكلانا يتحدث عن الخوف على مستقبل الأبناء , بالإضافة الى هذه الاشارات هناك أشارة اخرى استجدت اليوم وانا أقرأ مقالة للجاسم عمرها يقارب العامين .

هذه المقالة وكإنها لم تكتب قبل عامين , بل وكإنها لم تكتب الى الان وكإنها ستكتب بعد يومين من الان بعد الإفراج عن الجاسم! , فالمقالة تحدثت عن الهيبة التي يبحث عنها مشعل الاحمد , هذا الكلام قبل عامين وتعزز اليوم بعد تدريبات الشوارع التي اجرتها قوات الحرس الوطني , حتى فحوى المقال , نسخة قريبة جدا لما قاله الجاسم بندوة الروضة الشهيرة , وقد رأيت بها نصح للأسرة وذات النصح رأيت الجاسم يقدمه لرئيس الحكومة بالندوة المشار إليها عندما دعى الرئيس للإصطفاف مع أهل الكويت ..

إن الجاسم قد تغير , والى ان أطلع على تعليقات الزملاء فإنني اميل الى هذا الرأي , فاليوم , هو يتحدث عن الوحدة الوطنية واصلاح مؤسسة الحكم ويدعو الى عودة الاسرة الى صفوف أهل الكويت , ويدعو لمحاربة الفساد ويدافع عن الدستور وعن الحريات ولا أعتقد بأن من بيننا من يعترض على هذه الأسس .

قبل أن انقل روابط الفيديو ورابط المقالة المعنية , فإنني اؤكد على أنني لا ادعو سوى لإعطاء فرصة للجاسم , عبر الإطلاع على ما يكتب وعبر مساندته في ازماته القضائية التي تعطل حياته بلا شك لكثرتها خصوصا من خلال الدفاع عن حقه بالتعبير خصوصا ان كنا نعتقد بأن ما يقوله هو لصالح اهل الكويت , ولا أعني ان نطالب بالتنازل عن هذه القضايا فحق سمو الرئيس بالتقاضي له احترامه واعتباره , ولكني أعتقد بأن لا داع من التعامل بتعسف مع الجاسم لطالما انه متهم بسبب تعبيره عن رأيه ولطالما كان مواظبا على حضور جلسات التحقيق .

--------------
وهنا المقالة المشار اليها بالمقال , والتي كتبها بتاريخ 11 فبراير 2008

الجمعة، 27 نوفمبر، 2009

تضامن - فيديو ودعوة - فضيحة جديدة لد. معصومة

تحديث 2 : اؤيد بادرة الزميل بلوغ عمتي وأعلن عن إغلاق المدونة ليوم الثلاثاء القادم تضامنا مع الزملاء المنسحبين من التدوين بسبب المضايقات التي تعرضوا لها من قبل بعض اعداء الحرية : سندون .. حبا بالكويت

تحديث : اخبار مهمة بمدونة عاجل : وصلت الرسالة
-----

قبل كل شيئ , امتنع عن تبادل التهاني في هذا العيد تضامنا مع سجين الرأي الكاتب محمد الجاسم والذي اتمنى له التصبر على صعوبة التعايش مع الإحتجاز خصوصا وان بنية من يكون في سنه من الصعب ان تتحمل مثل هذه الاوضاع , أقول ذلك بعد ان اطلعت مؤخرا على كامل الكلمة التي القاها في ندوة الروضة وما رأيته لم تكن به اساءة لناصر المحمد , بل انني قد رأيت نصحا صادقا وبإسلوب نبيل لناصر المحمد خصوصا عندما قال الجاسم موجها كلامه للمحمد بأن يدي ممدودة لك ودعاه الى ان ينحاز لأهل الكويت .

لن اشارك بالتهاني , لأنها عادة قد تنقطع رغما عني بالمستقبل , لربما اكون او احد الاصدقاء المدونين بمكان الجاسم في الاعوام القادمة! .

وبمناسبة الحديث عن حرية التعبير ومضايقة الكتاب والمدونين ومنهم الاخ العزيز حاكي عقالي حسب ما ذكر ببعض المدونات , اهديكم هذا الفيديو الجميل الذي انجزه الزميل المبدع الاخ العزيز WELOVEKWT ( الرابط ) .

----------
تحديث : مقالة من المهم الاطلاع عليها للكاتب الاستاذ سعود راشد العنزي والمعروف بكتاباته المباشرة , مقالة موجهة الى سمو الرئيس : حبا في الكويت

دعوة للمشاركة في تنظيم إعتصام نستحق الأفضل و المقرر إجراءه بتاريخ 7 ديسمبر 2009 ( رابط الدعوة ) ..

----------

كلنا نسمع عن سالفة زوجة الغير كويتي , والتي يشترط القانون لحصولها على سكن ان تطلق او ان يتوفى زوجها , بل ان في بعض الحالات كما حالة السيدة سارة التي استقبلتها اذاعة المرينا أف أم قبل يومين , والمتزوجه من اجنبي الذي اضطرته الظروف للعمل بشركة سعودية بالسعودية , حيث انها ( سارة ) غير قادرة على كفالته من اجل زيارة الكويت في كل عطله لقضاء وقته مع عائلته .

تحدث مثل هذه القصص , بالوقت الذي تهب وزارة الديوان الاميري للوزيرة السابقة والعضو الحالي د. معصومة مبارك , منزل مساحته 600 متر في الروضة بالعام 2007 , ولو كانت الدكتور معصومة جالسة في بيتها ولم تحصل على منصب الوزارة لما حصلت على هذا المنزل , ولكان حالها كحال البقية من سيدات الكويت المتزوجات من غير كويتيين .

طبعا قيل بأن الهبة هي لتعديل وضع , ولايوجد شيئ اسمه هبة منزل لتعديل وضع , وكلنا نتذكر الوزير بن طفلة عندما كان يؤجر بيتا في الجابرية ايام ما كان وزير , خصوصا وان ربطنا ظروف الوزيرة المالية والتي يبدو بأنها جيدة على اعتبار انها قادرة على خوض الانتخابات والمعروفة بتكلفتها العالية , وكما ان القانون يسمح لها بتملك عقار بإسمها فلا ادري ماهي مناسبة الهبة ؟!.

الوزيرة السابقة , كانت وزيرة صحة , ووزارة الصحة من المعروف عنها بأنها ضليعة في تضبيطات الواسطات والتنفيعات واهمها موضوع العلاج بالخارج , فهل قدمت الهبة لها لظروف لعبة الهات وخذ ام ان لها علاقة بمكافأة الوزيرة على موقفها الغير مساند من استقالة الدكتور انس الرشيد ؟! .

رابط الوثيقة الفضيحة

الأربعاء، 25 نوفمبر، 2009

سالفة سمو الرئيس مع التدوين


أحمد الله وأشكره شكرا كثيرا , في هذه الايام الممطرة الجميلة والمباركة بمناسبة الوقوف بعرفة وعيد الاضحى المبارك , الحمد لله والشكر كله لله على النعمة التي انعمها علينا , فبإذن الله تعالى فإن الشيخ ناصر المحمد الصباح مجرد رئيس حكومة في دولة الكويت , نحمد الله بأن سمو الرئيس مجرد رئيس وذاته قابلة للنقد , الحمد لله بأن حاكمنا هو الشيخ صباح الاحمد الصباح حفظه الله , والحمد لله بأن ولي عهدنا هو الشيخ نواف الاحمد الصباح , والحمد لله آلاف المرات لأن ناصر المحمد ليس حاكمنا وذاته ليس مصونة .

ماذا لو كان الحاكم هو ناصر المحمد ؟

اذا كان رئيس حكومة وفعل ما فعله بالدولة و بالجاسم و بالمدون الزميل , فماذا لو كان حاكما , كيف ستكون الديكتاتورية وقتذاك ؟

في الحقيقة لا افهم ماهي المشكلة , مشكلتهم مع ما يقال ام انها مع من يقولون ؟ .

الى الان فالحكومة تسيطر على اكثر من 90 بالمئة من الإعلام , وليست هناك نافذة سوى زاوية او اثنتين او ربما ثلاث في كل الصحافة , بالاضافة الى المدونات والتي قد يصل عدد زائريها الى الألف في احسن الاحوال وفي اشهر المدونات , فما هي المشكلة ان كانت نسبة قليلة من الامة هي التي تتطلع على هذه الكتابات , هذا مع غض النظر عن المخالفين لما يكتب من القراء ..

لا أعتقد بأن مشكلتهم مع ما يكتب اليوم , فمشروع مالي واحد او منحه ستكون كفيلة في غسل مخ الكثير من المواطنين الذين سينسون كل ما كتب .

اعتقد بأن مشكلتهم مع التدوين , هي بالحركة الشبابية التي بدأت تتشكل دون قصد وقد تؤدي الى تيار وطني قادر على تنظيم نفسه وقادر على فرض نفسه في الساحة وخصوصا بالمستقبل , ومع جرعات من الكتابات الجريئة والمنطقية والعاقلة فإن ذلك سيكون كفيل في تخريج دفعة قوية من المعارضين .

طبعا , لا اعني هنا حركة إرحل بالتحديد ولكن ما اعنيه هو تعرف الشباب على بعضهم البعض , وقد بتنا لسنوات نقرأ لبعضنا البعض ونتناقش , نؤيد ونتخالف ونرحب ببعضنا البعض ونتبادل الاحترام بالرغم من الاختلاف حتى وصل الامر الى التفكير عند إنقطاع احد المدونين والتمني له بالخير , ( بإستنثاء قلة معروفة ويمكن حصرها من مدوني التسويق التخريبي ) .

هذه هي مشكلتهم مع التدوين ومع بعض الكتاب , وهذه الاجتماعات والحوارات التي تقام علنيا بالمدونات , هي ليست الا انقلاب على اجراء الحكومة سيئ الذكر وهو إغلاق نادي الإستقلال , فالنادي كان يوفر فرصة الالتقاء والتحاور والتعارف والتفكير المشترك والنقاش , وكل هذا يحصل الآن في عالم التدوين ..

لمتابعة آخر الاخبار

مدونة الحلم الجميل

مدونة عاجل

مدونة خواطر

مدونة الطارق

مدونة أبو الدستور

مدونة جبل وارة
--------------
مدونة نستحق الأفضل : لبيــك يا كويت

الثلاثاء، 24 نوفمبر، 2009

الرشوة بالشيك احسن للرئيس من الكاش


ترددت ملاحظة اكثر من مرة وتساؤل ,,


هل كان سمو رئيس الحكومة غبيا بإعطاءه رشوة بشيك ؟ , ولماذا لم تكن رشوته ( بالكاش ) كعادة اغلب الرشاوى , حتى لا يستمسك عليه في قضية رشوة بمستند , غباء هذا ام كان دهاء ؟! ..


احدهم علق وقال : بأن الرشوة التي تسلم بشنطة , من الممكن ان ينكرها العضو المرتشي , في حين ان الشيك يعتبر مستمسك للرئيس على العضو , ففي عملية رشوة كهذه تعتبر خيانة العضو للأمة اكبر من خيانة الرئيس لسمو الامير الذي اختاره واكبر من خيانة الرئيس للأمة , مع التأكيد على ان الاثنين ( واحدهم اردى من الثاني ) , وبالتالي فإن العضو اكثر خوفا من الفضيحة وبالتالي فإن الرئيس يقبل بتقديم رشاوى مضمونة المردود للعضو الكحيان .

قناة السوء , طلقة في صدر الأمة

لتفرح حكومتنا بإنطلاق قناة السور التلفزيونية على قمر النايل سات , ذلك القمر الذي طاردت به الحكومة قناة نبيها تحالف بحجة ان المحطة انطلقت بلا ترخيص من وزارة الإعلام ..

هل حصل الجاهل الجويهل على تصريح لإطلاق القناة ؟ , ام انها غير مرخصة كالتي اوقفتها الحكومة ؟!.

في الحقيقة , لست اوجه خطابي هذا للحكومة فهي لا ترى لا تسمع ولا تتكلم في ما يتعلق بقضايا التفرقة الفئوية , بل انها تبارك بالدليل الذي اوردته أعلاه وبعدم مطاردتها للقناة او ربما بترخيصها للقناة .

هل الأمر يستحق توجيه أسئلة برلمانية وربما استجواب لوزير الإعلام على هذا اللعب بالوحدة الوطنية ؟ , ام ان مثل هذا الإجراء سيصنف في خانة (( التأزيــــم )) ؟!.

هل ننتظر ان يحصل صدام لا سمح الله لكي يكون مبرر للحل الغير دستوري ؟ , هل هذا ما تسعى اليه السلطة بسكوتها عن مثل هذه الممارسات ؟ .

استمرارا لنفس السياسة , صحوة السبعينات وطائفية الثمانينيات وقبلية التسعينيات , والان اتى زمن الفئوية ودعم الفئويين بعد ان تشربت الامة الامراض السابقة .

ما الذي بتنا نختلف به عن الحالة اللبنانية ؟ , هناك حصلت الصدامات وتشققت لبنان واهدرت الدماء والى اليوم لم تعد هناك بارقة امل بإعادة الروح للوحدة الوطنية , هل هذا ما تسعى اليه السلطة اليوم بسكوتها عن الجاهل الجويهل و عن من هم على شاكلته ؟.

اتمنى ان نعي حقيقة ما يحصل الان , اتمنى ان نعي بأن السلطة مستفيدة من مسألة التفرقة بين ابناء الوطن الواحد - فرق تسد - لكي تبقى هي المسيطر على كل مجريات الامور لتسيير مصالحها على حساب الامة .

الاثنين، 23 نوفمبر، 2009

الحكومة والاستخفاف بعقول المواطنين

تحديث :
مصدر الصورة ومقالة مهمة بمدونة الزميل ســرحان

----------------



هذه هي سياسة سمو الرئيس ناصر المحمد ..


الإعلان عن الاستعداد لمواجهة الاستجواب وبعد ذلك محاولة استخدام تكتيكات شكلية الإحالة الى السرية لرفع الحرج عن النواب الموالين او الاحالة للدستورية ما يستحق وما لا يستحق فقط لقتل الاستجوابات , او الدخول الى الاستجوابات مع ضمان عدم طرح الثقة ولا تأييد عدم التعاون .


كان ودي أقول بأنني غلطان عندما شاركت بالمطالبة الداعية لتنحي الرئيس , الا ان سياسة حكومة الرئيس بالتعامل مع عقول الناس تؤكد بأن ناصر المحمد لن يتقدم خطوة , ولا خطوة الى الأمام في ظل طريقة التعامل هذه , وبالتالي فإنني على يقين اكثر بأن المطالبة برحيله باتت ضرورة وتتطلب فزعة وطنية لإنقاذ ما تبقى من تعامل سياسي محترم بالكويت .


لماذا لا تواجه الحكومة الاستجوابات بالردود المنطقية ؟ , لماذا لا توجه خطابها الى عقل المواطن بدلا من التهرب والى ابعد مدى من أجل البقاء بالمنصب ؟ , وماهي نظرة الحكومة فعلا لأداة الاستجواب ؟.


ان ما يحدث في هذه الايام هو عبث واستهتار من الدولة في مستقبل الوطن , الهدر ماشي والانجاز معدم والسرقات على عينك يا تاجر والفوضى عمت كل ارجاء الكويت والصحة العامة بأردى حالاتها ومخرجات التعليم لا توصف .


إن الإصلاح يتطلب إرادة , إرادة النظر الى واقع الساحة والتقييم على اسس واقعية دون التمسك بالاوهام , فنحن لم نعد ذلك الند ولم يعد لدينا تمثيل يذكر في البرلمان , بل وكل الاتجاهات واقعة في ذات الحال ولذلك فإن السلطة لم تعد تفكر فيمن يتحدث وفيمن يتكلم وانما اصبحت تفكر , كيف تدخل الى الاستجواب مع ( ضمان ) اغلبية لا تسقط الثقة بها ولا تمكن المعارضين من الوصول الى قرار عدم التعاون .


لنتفكر قليلا بطموحاتنا ولنمر على احلامنا لنرى ماذا نريد فعلا , و لنعد بعد ذلك الى واقعنا للتفكير في الآلية الممكنة للتغيير وللعمل ولتحقيق التقدم .


---------


اتابع اخبار قضية الكاتب محمد الجاسم والذي يتم التعامل معه الان بتعسف بسبب مقالاته واتفكر كيف سيقضي الليلة في ادارة المباحث الجنائية وان كانت ستتحمل صحته كل ذلك العناء , عناء القلم والكلمة .


اتمنى له التصبر على البلاء , كما اتمنى التصبر ايضا للاستاذ فيصل اليحيى الذي بدأت ادارة الفتوى والتشريع بمضايقته اداريا وكان الاولى بها الرد على ما ذكره من ملاحظات , على كل فالاستاذ فيصل لها ونفسه اطول طالما انه مقتنع بأنه انحاز للحق على حساب غض البصر من اجل تحقيق اي مصالح ادارية او مالية !.

الأحد، 22 نوفمبر، 2009

الشيخ الكاتب الاستاذ فاقد الذاكرة !

تحديث : لمتابعة آخر اخبار احتجاز الكاتب محمد الجاسم

الرابط

---------------

سنوات من عمر الكويت تاهت من تاريخ الشيخ الكاتب راشد الحمود الصباح , من العام 62 والى بداية الالفينية , سنوات ضاعت وكأنها لم تكن في تاريخ الشيخ الكاتب ..

هاجم أعضاء مجلس الأمة , واتهمهم بالتمصلح من مجلس الامة , وتناسى تلك السنوات التي كان يحذر التيار الوطني فيها من تدمير اسس الحياة النظامية , تخريب متعمد مارسه بعض الاطراف في السلطة بسكوت ابناء الاسرة عن تلك الممارسات ( بإستثناء مواقف الشيخ ثامر الجابر وتوبة الشيخ فهد سالم العلي وهما من الشباب الصغار ) .

اين كنتم عندما فتحت الحكومة ابواب وزاراتها امام نواب الخدمات , وها هو آخر المعاصرين من تلك العينة لازال يتنفس تحت قبة البرلمان - خلف دميثير - والمستمر بموالاة الحكومة والمستمر ايضا بتخليص معاملات المتجاوزين على القانون ودون اعتبار للنظام ولا للعدالة والمساواة ولا لشيئ .

اليوم , صار المجلس والعينة الغالبة به والسائرة على هدى تخريب النظام والتجاوز على اسس العدالة والمساواة لخدمة اهدافهم الشخصية بالايعاز من ذوي العلاقة بحرب الشيوخ , صار المجلس بأعضاءه ( عوع ) ومتمصلحين ومتجاوزين على القانون والدستور وبدأت الاسرة تتضايق من هذا الامر بل وتحمل الديمقراطية مسؤولية هذا الخراب ؟! .

الم تكن الاسرة قادرة على ايقاف هؤلاء ومنعهم من ممارسة هذا الدور التخريبي في سنوات سيطرتها التامة على الجهاز التنفيذي بالدولة ؟ , الم تحارب الاسرة التيار الوطني راعي مشروع العدالة والمساواة وتطبيق القانون والالتزام بالدستور وعملت على عزله عن القاعدة وتشويهه بالتحالف مع القوى المعادية للدستور لإقصاءه ؟ .

أين كنتم وماذا فعلتم ؟؟

بل اين كنتم عندما تم الانقلاب على الدستور في عامي 76 و 86 ؟

أم ان هذا النفس الواضح ( بالمقال ) يصب في خانة تأسيس أرضية الانقلاب على الدستور ؟!

لن ننسى التاريخ , وبضاعتك الفاسدة عادت إليك لأنك لن تجرؤ على الحديث عن تلك المرحلة .

الجمعة، 20 نوفمبر، 2009

الاحتقان الحالي نتيجة طبيعية لما فعلناه

لست مستغرب من حالة الاحتقان السياسي التي تمر بها الكويت اليوم , فما يحصل هو نتيجة طبيعية لعمل طويل ادخلنا في دائرة التيه بعد ان اختلطت المفاهيم وابتعدنا عن القواعد والاسس السليمة .

سنوات طويلة , لم نحاسب احدا , وسنوات طويلة , تعودنا على مكافأة المخطئ ومعاقبة الصائب , فمن يتلقى دعما من الحكومة من خلال الخدمات التي توفرها لناخبيه يتحصل على القدر الاكبر من المكانة بين ناخبي منطقته الانتخابية , وبات المتعدي على مبادئ العدالة والمساواة هو من يستحق الفوز في حين يعاقب الملتزمين وتحجب عنهم الاصوات .

هذا ما ادى بنا الى حالة السياسة المعكوسة , انت موظف وتجلس في بيتك وتستلم راتبك , وان كنت تعمل وتراقب وتحاسب على اي تجاوزات فإنك ومستقبلك ستبعدان الى ما وراء الشمس .

كل هذه الامور تضخمت في وقت رعايتها والسكوت عنها واخراس صوت المحذرين منها , جريدة الطليعة مثلا وموقف الكثير من الكويتين منها حتى انها كانت تمنع من البيع في بعض المناطق .

الان بتنا نتلمس النتائج , بل انها بداية النتائج وما اتوقعه هو أسوأ بكثير خصوصا ان رأينا الثغرات ليس فقط في النظام الاداري والتنفيذي وانما في موقفنا كحكومة وشعب من الاطروحات الطائفية والفئوية وغيرها ..

ابتعدنا كثيرا عن الاسس السليمة , واصبحنا نسبح في فضاء الفوضى وبدأنا نشهد كيف يتعارض خط الإصلاح مع فهمنا للإصلاح ..

لن تعود الامور الى النقطة التي ينطلق منها قطار التغيير الحقيقي الا ان توفرت البيئة المناسبة والتي تتناسب مع مقام هذه الخطوة , اصلاح العقلية في الجهاز التنفيذي بدءا من قيادة الجهاز والمتمثل بالتغيير في منصب رئيس الوزراء واختيار القيادي صاحب القرار ومن يفهم كيف يجب ان تسير الامور وكيف ان من الضروري العمل من اجل العودة للبناء على الأسس السليمة وبالأخص منها مبادئ العدل والمساواة والالتزام بالروح الدستورية مما سيجعل العين تصوب نحو الاداء البرلماني من اجل التركيز على تقييمه بما يستحق بمساعدة حكومة اصلاحية حقيقية لا حكومة متخبطة كما هي حكومة اليوم , بدليل ما قاله وزير الداخلية الذي اشار الى فضل أمن الدولة في نجاح الطاحوس !.

الثلاثاء، 17 نوفمبر، 2009

النيباري : تعديات الاراضي قيمتها 6 مليارات دينار


كلام خطير جدا الذي اثاره الاستاذ عبدالله النيباري البارحة في إعتصام - إرحل .. فنحن نستحق الأفضل - وهو حول موضوع توزيع أراضي الدولة او الاستيلاء عليها بقرارات من مجلس الوزراء , وهي قرارات غير دستورية .

دعى الاستاذ عبدالله النيباري القوى السياسية لإتخاذ موقف موحد من هذه القضية والعمل على طرحها بالشكل الذي تستحقه , فالقضية هي قضية اراضي يصل مجموع قيمتها الى ما يقارب 6 مليارات دينار .

سنحاول متابعة هذا الموضوع مع بو محمد وسنأتيكم بالتفاصيل ..

باقي تفاصيل الإعتصام على رابط
الصورة من ابداعات الزميل العزيز حاكي عقالي

الاثنين، 16 نوفمبر، 2009

عن الفعالية الاولى لحملة إرحل .. الإعتصام

تحديث2 : تم اضافة الصور وتقرير عن الإعتصام , وبانتظار الفيديو : رابط التغطية
------------
تحديث : يا جماعة أفرك عيوني يمكن اكون غلطان , ياريت الزملاء الذي الذي حضروا الاعتصام ( يصححولي ) ولو في صور لكان أفضل .
جريدتي الدار والسياسة تحدثتا عن الندوة وذكرتا بأن د. محمد الدلال تحدث بالإعتصام ممثلا عن حدس , وانا أقول إني سمعت وشفت اسامة الشاهين هو من كان يتحدث ممثلا عن حدس , منو الغلطان فينا انا والا صحافتنا الراقية والدقيقة بالنقل :) .
قالوها : إن عرف السبب بطل العجب ( رابط )
--------------------------------
شكرا لكل من شارك وحضر

التجمع كان رائع جدا , والاجواء فعلا استحقت العناء

عدد الحضور اعتقد بأنه يقارب 200 شخص أشكرهم فردا فردا , وتعتبر انطلاقة جيدة بالنسبة لتواضع امكانياتنا , حيث الاعلان عن التجمع تم من خلال المدونات والمنتديات والفيس بوك , ولم تسعفنا امكانياتنا لنشر اعلانات في الصحف .

تماما كما كان اول تجمع في نبيها خمسة حيث الانطلاقة بدأت بحوالي 150 مشارك فقط .

المشاركين بالإعتصام :

عبدالله النيباري

فهيد الهيلم

خالد الفضالة

اسامة الشاهين

عبداللطيف العميري بصفته الشخصية

واخيرا كانت الكلمة للدكتور فيصل المسلم الذي شارك بعد اصرار من المنظمين

كل المشاركات كانت مهمة , وعلى مدى ساعتين لم نشهد اي تملل من الاطالة بالرغم من ان الإعتصام استمر لساعتين متواصلتين , ولم نشهد ايا من الحضور من ترك الإعتصام قبل ان ينتهي الجميع من إلقاء كلماتهم .

سأحاول انتظار تفريغ الإعتصام او نشر الفيديو من قبل الزملاء الأفاضل , حتى لا ابخس حق احد بالتقصير في نقل كلمته او ملخصها حتى .

شكرا للجميع , وشكرا لزملائي المدونين الاعزاء , وعلى رأسهم متحدثنا الرسمي وعريف الندوة الرائع الاستاذ فيصل .

وفعاليات الحملة ستستمر , وندعوكم للمشاركة في الحملة سواءا بالحضور او بالمشاركة في حوارات المجموعة المنظمة .

وللمتابعة على رابط الحملة

إعتصام إرحل وعلاقته بصراعات الاسرة !

ساعات تفصلنا عن موعد الاعتصام المرتقب والذي سنطالب به سمو رئيس الوزراء بالإستقالة من منصبه , لإعتبارات كثيرة تحدثنا عنها مطولا في مقالات سابقة .

الا ان هناك ملاحظة لابد من التطرق لها ..

البعض من الناس يربطون أي اشارة الى شيخ سواءا بالانتقاد او بالمديح , بقضية صراعات الاسرة على الحكم والمناصب المهمة في الدولة , ومن الناس من يشكك بتحركنا و هذا ما اثير من احدى الشخصيات السياسية قبل ايام التي تسائلت , هل هناك فرق بين هذا الشيخ و ذاك خصوصا من المرشحين الاقرب لإستلام زمام الرئاسة خلفا لسمو الرئيس الحالي ؟ , بل وتسائلت الشخصية نفسها عن دورنا كأمة وان كنا سنقحم انفسنا بهذا الصراع وقد نستغل من هذا الطرف ضد الطرف الآخر .

هذا الرأي المعتبر يجعلنا نتسائل , الى متى وما الدور الذي علينا ان نقوم به كأمة غير التفرج , وغير العمل على اصلاح القاعدة الشعبية عبر نشر الوعي السياسي وحسن التنظيم السياسي والذي سيتطلب هذا الامر الكثير من الجهد والوقت ؟ , هل سنكتفي بالتفرج ام ان علينا التدخل لفرض إرادتنا على لعبة الكراسي التي نشاهدها ونحن غير قادرين على السيطرة ولا نمارس دورنا كأمة لها السيادة في هذا البلد الديمقراطي .

شخصيا أعتقد , وهذه بعض اسباب انضمامي للحملة التي اتشرف بالانضمام لها وبالمجموعة المخلصة من شباب الكويت , ولا بالبقية قصور .. بأننا يجب ان نعود كأمة برأي يحترم ويؤثر في هذا الصراع ,, يؤثر لصالح حماية حقوق الوطن ولتحسين المسار لأجل مستقبل الاجيال القادمة , فالسكوت عن الوضع الحالي وإبقاء الوضع على ماهو عليه هي مشاركة سلبية في لعبة كراسي الاسرة عبر الدعم الغير مباشر لسمو الرئيس الحالي والجماعة المستفيدة من بقاءه بهذا المنصب , ولذلك فإننا وبرغبتنا بالابتعاد سنكون مجيرين لصالح طرف ضد آخر على حساب العقل والمنطق والذين يقران بحقيقة سوء ادارة سمو الرئيس الحالي , ولذلك فلا مفر من المشاركة بهذا الصراع .

ومن الممكن ان نتخذ موقفا حاسما كأمة من هذه اللعبة , فإننا لن نلتفت الى الاسماء بقدر ما سنهتم بأسس الاختيار السليمة وبممارسة الرقابة الشديدة على كل رئيس سيأتي , وسيكون فيصلنا الدستور والقانون والانجاز المقنع والاداء المطلوب .

هذه الاسس هي ذاتها التي اعتمدنا عليها بتقييمنا لتجربة سمو الرئيس الحالي الذي لا مفر من الاقرار بفشله , مع اعترافنا التام بأن للأمة يد في جلسة الاجماع الشهيرة ولذلك لابد من ثمن تدفعه الامة !.

سنبدأ الليلة , وسنستمر بالمستقبل بإذن الله بتجاوز اخطاء المؤسسة التشريعية , وسنمارس الرقابة المبنية على الاسس السليمة ( الرقابة المباشرة ) دون المرور بالمؤسسة التشريعية المقصرة , فميداننا الشارع والرأي العام والكلمة الحرة والتعبير عنها هي سلاحنا , وسواءا كان الرئيس القادم من هذا المعسكر او ذاك فلن يهمنا الامر بقدر ما ستهمنا تطابق الاسس ومنها النزاهة والكفاءة وصفات القيادة والرؤية والتواصل الشعبي والايمان باهمية تطبيق القانون والالتزام بروح الدستور .

نجدد الدعوة لكم , بالمشاركة بالإعتصام الذي سيقام الليلة في الساعة السابعة مساءا في ساحه الارادة , وبمشاركة العديد من الفعاليات ومنها الكتل البرلمانية والقوى السياسية وبعض الشخصيات .

الأحد، 15 نوفمبر، 2009

الاثنين : إعتصام المطالبة بإستقالة سمو رئيس الوزراء




تتشرف مجموعة إرحل .. فنحن نستحق الأفضل


بدعوتكم للمشاركة بالإعتصام


الذي تقيمه وبمشاركة الكتل البرلمانية والتيارات السياسية


لمطالبة سمو رئيس الوزراء بالإستقالة


للأسباب المذكورة في بيان المجموعة ( الرابط )


وسيكون موعد الإعتصام في الساعة السابعة من مساء يوم الغد الاثنين الموافق 16 من نوفمبر 2009


وذلك في ساحة الإرادة


والدعوة عامة


الخميس، 12 نوفمبر، 2009

الطبطبائي الخامر .. ما يطهره بحر :)


لا والله يا دكتور
صاحبكم ما يطهره بحر :)
شيرد الشيك وين قاعدين !!
اثنين متهاوشين على سحارة طماط في جبرة الخضرة ؟
والا مطيرجي بايع حمامة ماتت عقب ما باعها ؟ :)

الأربعاء، 11 نوفمبر، 2009

يوم الدستور - إرحل



كل عام وكل أهل الكويت بألف خير , بمناسبة ذكرى إقرار دستورنا العظيم ..


هذا الدستور الي تضافرت الجهود لإقراره , وعي في القاعدة واجتهاد عند الساسة , والاستفادة من الخبراء , والاهم وهو تفهم وبعد نظر وايمان بالدولة وبالمواطنين لدى حاكمنا الكبير ابو الدستور رحمه الله المغفور له الشيخ عبدالله السالم .


هذه المعطيات هي التي انتجت لنا ابو القوانين والتشريعات , والعجيب في الامر هو ان هذه الوثيقة الدستورية وملحقاتها انجزت في مدة لم تصل الى العام الكامل , بدآ من اجراء الانتخابات في يناير 62 و تشكيل لجنة إعداد الدستور ومرورا بتصويت المجلس عليه , وانتهاءا بتصديق حاكمنا الكبير عليه في 11 من نوفمبر من العام نفسه .


انجاز أقل ما يوصف بالاروع وبفترة تعتبر قياسية بفضل هذه الجهود .


اتمنى ان لا نضيع هذه الثمرة الوطنية , وعلينا الحفاظ عليها وقبل لك احترامها والايمان بأنها الطريق القويم الذي سيوصلنا الى ان نكون امة واحدة ومحترمة وباقية ومستمرة الى ماشاء الله .





------------------------




تستمر المقالات تكتب مطالبة سمو رئيس الوزراء بالرحيل :

المدونة الرسمية : إرحل فنحن نستحق الافضل










الاثنين، 9 نوفمبر، 2009

فضيحة الشيكات وردود افعال


لازالت تتوارد ردود الأفعال سواءا على مطلب استقالة سمو الرئيس او على فضيحة شيكاته والتي اتفقت الى الان اغلب الحركات السياسية على حجم الكارثة المتمثلة بإصدار شيك من مال الرئيس الخاص لأحد النواب اثناء فترة نيابته .



مقالة الدكتور سامي المانع - القبس : نستحق الأفضل فلو سمحت إرحل !





مقالة الاستاذ سعود العصفور - الراي : فلوسه وكيفه!








وهناك العديد من الكتاب ومن النواب ومن المدونين ممن اعلن موقفا واضحا من الفضيحة وسأعمل على نشر كافة المواقف للتاريخ

انطلاقة مدونة .. إرحل فنحن نستحق الأفضل



------------------



انطلاقة مدونة حملة إرحل فنحن نستحق الافضل

وبيــان حملة المطالبة برحيل الرئيس

ولمتابعة آخر تطورات الحملة وتفاصيلها



السبت، 7 نوفمبر، 2009

حدس والزميل فرناس .. وحملة إرحل!



لا ادري ماهي مشكلة البعض اليوم مع الحملة ان كان بعض المنتسبين لحدس مشاركين بالحملة وفاعلين بها وربما منهم من ( جدد الدعوة ) للتآزر من اجل تحقيق مطلب رحيل سمو رئيس الحكومة ؟.

فإختيار الرئيس البديل هو حق لسمو الامير وحده ولا سلطان عليه لا من حدس ولا من غير حدس ..

فما هي المصالح الحزبية التي ستحققها حدس من مطلب رحيل الرئيس ؟.

ربما تحقق بعض المصالح ان اختار سمو الامير رئيسا يتعاطف مع حدس او يجد مصلحته مع حدس , وربما يختار سمو الامير من هو الاشد عداءا لحدس سواءا من داخل او من خارج الاسرة الحاكمة .

سعود الناصر كمثال وعلاقته السيئة بحدس معروفه لدى الجميع , فماذا ستحقق حدس في حال لو تم اختياره رئيسا للوزراء وماذا لو اجمعت عليه اغلب الاطياف السياسية باستثناء حدس ؟ , ما هي المصلحة المنتظرة من مثل هذا التغيير ؟ .

بل وربما يأتي رئيسا ويؤيد فكرة اعلان الاحزاب المدنية مما سيؤثر على ايديولوجية حدس واستمرارها كتجمع سياسي , وبالتالي انتهاء فكرتها المبنية على المذهب الديني ( تحديدا ) .

كل ما بالأمر وخلاصة الموضوع واسباب الربط مابين حدس عبر الزميل الطارق وبين الحملة , أن هناك من يحاول تقويض جهود القائمين على الحملة , فالحملة محاربة لأنها تعد الانطلاقة للتآلف الشعبي والذي سيقضي على سياسة فرق تسد وبالتالي تضرر المتمصلحين من هذه السياسة , ولذلك تجد ان صوت التذكير بالخلاف مابين التقدميين والاسلاميين بدأ يعود مع القليل من الصراخ للتشويش على مطلب تغيير سمو رئيس الوزراء , وكأن بالمشاركة مع بعض شباب حدس جريمة يعاقب عليها القانون , وكأن مثل هذا التآلف لم يحدث في مؤتمر جدة ولا بوثيقة مابعد التحرير , وكأننا لم نلتقي في حملة نبيها خمسة التي اطلقها شباب التحالف الوطني وساندتها حدس وشبابها من اليوم الاول

انا اقول لمن يحاول محاربة الحملة من هذا الباب , إلعب غيرها وابحث عما قد تجد به شيئا ( يمشي امورك ) عند الناس الذين لا يتحركون الا وفق الفكرة والمنطق , والفكرة والمنطق اليوم هما دليل اهل الكويت على فشل سمو الرئيس بل وربما فساده الذي انفضح بشيكاته لنواب مجلس الامة !, اما نحن فسنستمر بمحاربة الفساد وسنمد يدنا لمن يريد العمل لصالح كل اهل الكويت ومنهم شباب حدس او حتى لو كانت حدس ذاتها فخلافنا مع طرحها ليس لعملنا على الغائها ( كما هو الحال عند الاخرين ) وانما لدفعها للالتقاء معنا عند النقطة التي يتفق عليها كل اهل الكويت وهي نقطة الوحدة ونبذ العنصريات بكل اشكالها ورفض التعصب !, فهي وان اختلفنا معها واعترضنا على مرجعيتها الا انها تبقى حركة كويتية ولا يجب ان نتحدث عنها وكأنها حزب البعث الذي احتل الكويت .
ان ما حركنا باتجاه دعم المطالبة برحيل رئيس الوزراء هو خشيتنا على مستقبل ابناءنا , تلك الامانة التي اضاع من عمرها 3 سنوات سمو الرئيس الحالي دون ان يقدم شيئا سوى المزيد والمزيد من التردي والتأخر , فالكويت لازالت واقفة عند مصدر دخلها الوحيد والذي في طريقه الى النضوب , والكويت عشعش بمؤسساتها الفساد والمحسوبية برعاية حكومية مستمرة الى اليوم بنفس سياسات التنفيع , والكويت , ساد بها الظلم ويكفي الاشارة هنا الى قصص الناقلات والاستثمارات وقصص هاليبرتون واخواتها واسألكم بالله اين هم المتهمين ؟ , وتسألون بعد ذلك عن اعضاء مجلس الامة الخمسين , وتسألون عن سبب عدم العودة لهم لتفعيل المادة 102 وتتباكون على الدستور ( ان صح فهمكم للمذكرة التفسيرية ) .
لم نتقدم خطوة ولن نتقدم , في ظل حكومة الرئيس الحالي الضعيف , والذي لامسنا ضعفه في اكثر من موقف بدآ من قصة مجلس الوزراء ونبيها خمسة واستقالة انس الرشيد , وقصص المشروعات النفطية والموافقة عليها والتراجع عنها , ومرورا بقضايا المشروعات المضروبة كمشروع الوزير صفر في مشرف , ولن تنتهي الملاحظات عند حفرة مستشفى جابر .
القضية اكبر من قضية حدس وليبراليين وغيرهم , القضية قضية شعب و رؤية لمستقبل وطن , القضية قضية قرار بالالتزام بالقانون وحزم بالتنفيذ , القضية قضية عدالة ومساواة مابين المواطنين , حتى التيار التقدمي الذي لازلنا نستذكر تاريخه كان يبني مواقفه على الالتزام بالمبدأ وبالشفافية وبالرؤية وبالحفاظ على المال العام , وبعدم الدخول في الشبهات المالية وتشهد على هذا التاريخ بساطة بيوت المنيس و الخطيب , وفي الحقيقة اتسائل اين هو التيار التقدمي الان من قضايا الفساد والمال العام , ولننظر الى الموقف من قضية الشيكات كنموذج يدل على الحالة التي وصل اليها التيار الذي تحول الى تيار موالي للحكومة بغض النظر عن زينها وشينها!.
على الهامش :
الزميل الفاضل فرناس كان له فهم للدستور وللمذكرة التفسيرية مفاده بأن القائمين على حملة إرحل قد تجاوزوا الدستور بمطالبتهم من الرئيس التنحي , وعلل ذلك بأن القائمين على الحملة كان عليهم الالتزام بالعقد الاجتماعي والعودة الى الطرف ممثل الامة ودعوته لتفعيل المادة 102 , وامام هذا الفهم اسأل الزميل , هل الدستور يجيز لك توجيه سؤال مباشر الى رئيس الحكومة وينطبق على السؤال المباشر ما ينطبق على الخطاب المباشر ( الدعوة للاستقاله ) ؟ , الم يكن من المفترض ان يوجه سؤالك الى الرئيس عبر مجلس الامة التزاما منك بالعقد الاجتماعي الذي نظم عملية التخاطب مع الحكومة بالطريقة الدستورية التي تفهمها ؟
اقتباس :
يا شيـخ ناصر .. الشعب الكويتي يريد ان يسمع اجابة واضحة ومباشرة وصريحة
أين ذهبت هذه الأموال ولماذا ؟
--------
نكشة
يبدو ان بعض كتابنا قد افلسوا اكثر من افلاسهم برحلة دفاعهم عن رئيس الحكومة , فالسيد الكاتب سامي النصف ( حسب مافهمته من المقال ) يريد من النائب المسلم تقديم اسئلة برلمانية وربما استجواب ويريد منه الحديث وممارسة الرقابة على نائب سابق لا على رئيس الحكومة .
آخر ( فناتك ) ساستنا العظام

الجمعة، 6 نوفمبر، 2009

الفرق بين المسؤولية السياسية والمسؤولية الجنائية


ماهو الفرق بين طرح الثقة وبين الاحالة الى محكمة الوزراء ؟ .

الفارق كبير مابين الاثنين , وإن كان من الممكن اجتماعهما معا في قضية معينة ووزير معين ولكن لن يكونا مجتمعين بالضرورة في كل قضية!.

طرح الثقة امر يتعلق بالمسؤولية السياسية للوزير , فإن كان مقصرا في جانب معين يقدم به طرح الثقة ويعتبر الوزير مستقيلا من حينه في حال لو وافق المجلس على طلب طرح الثقة .

اما الاحالة الى محكمة الوزراء , فهي تتعلق بجناية يرتكبها الوزير وعليها يحال الى المحكمة على هذا الشق الجنائي .

هذا هو الفرق مابين طرح الثقة والذي له علاقة مباشرة مع المسؤولية السياسية ( الرئيس يرفع به كتاب عدم تعاون ) , وبين الاحالة الى محكمة الوزراء اذا ما وجدت شبهة جناية باثباتات كافية او في حال لو لم يطرح المجلس الثقة بالوزير لعدم ثقته بادانة الوزير وبذلك يحال الامر الى المحكمة للبت بالامر .

وقد يجتمع الاثنين في موقف واحد , اذا ما رأى المجلس ان الوزير يتحمل المسؤولية السياسية وايضا المسؤولية الجنائية , فيطرح الثقة به ويحال الى محكمة الوزراء .

مثلا :

وزير تم في عهده سرقة الناقلات ولم يكن مشارك بالجريمة وانما حدث الامر دون علمه , بذلك يتحمل الوزير المسؤولية السياسية لتقصيره في متابعته لاعمال وزارته ويبعد لهذا السبب , فهو قد كلف الفاسدين ولم يتابع ولم يبعد احد او يحاسب وبالتالي فهو مقصر ويجب ان يبعد لعدم الثقة بأداءه .

او وزير تم في عهده وبتوقيعه سرقة الناقلات , بمعنى انه كان مشاركا بالجريمة , فبذلك يحال الى محكمة الوزراء للحق الجنائي .

في هذه الايام , هناك من يحاول خلط القواعد , مثل من يطلق عليهم اعضاء مجلس الامة ( رولا - الراشد - اسيل - الزلزلة - معصومة - الجسار - العبدالهادي ... من كثرهم نسيت البقية!) , فهؤلاء لم يتحققوا من مسؤولية الرئيس الجنائية وهم محقين بذلك , ولكن بنفس الوقت , فإن فيصل المسلم ايضا لم يتحقق من المسؤولية الجنائية ايضا ولذلك فهو لم يقدم بلاغ للنائب العام , الفرق بين الاثنين , ان المسلم قام بتقديم اسئلة وطرح تساؤلات وانتظر رد الرئيس الذي ( طنش الموضوع) , ولذلك فإن المسؤولية السياسية مثبتة على الرئيس كأضعف الايمان , فهو كان على علاقة مادية بنائب وبالتالي فإن هناك شبهة رشوة , خصوصا اذا ما وضعنا بالاعتبار قدرة الرئيس على التزوير بالاوراق الرسمية , فمثلا هو قادر بصفته المسؤول الاول على الحكومة ان يزور ورقة بيع مختومة بختم الحكومة وبتاريخ قديم فما الذي سيمنعه من حماية نفسه بهذا الشكل من المسؤولية الجنائية ؟ .

لذلك فإن الاصل في فضيحة الشيكات هي بالمسؤولية السياسية الثابتة على الرئيس , اما الشق الجنائي ففيصل المسلم ليس مسؤولا عنه لأنه لم يتحقق من حقيقة الامر بالدقة التي يتطلبها اتخاذ اجراء تقديم بلاغ للنائب العام .

الرئيس مسؤول سياسيا , هذا ما يحاول بعض مواليه من النواب والساسة والكتاب و محرري الصحف وغيرهم من الاتباع حاملي الشنط والمباخر والبشوت التهرب منه من خلال تركيز احاديثهم عن اثبات المسؤولية الجنائية وعن تورط صغار الموظفين وغيرهم في تسريب شيكات الرئيس , بل ان ايا من نواب الغفلة الموالين يستطيع ان يجد التفاصيل التي يبحث عنها عند رئيس الحكومة مصدر الشيك , ( واهمه يمونون عليه )!!

-------

اعجبني تكتيك فيصل المسلم , فهو قد شكك في البداية بحيازته على شيكات الرئيس مما دعى الركيبي مدير مكتب الرئيس لنفي قصة الشيكات جملة وتفصيلا قبل اشهر , والان عاد محامي الشيخ للاعتراف باحد شيكات الرئيس ودون ان يبرر الشيك كما فعل الطبطبائي بقصة شيكه ! , تكتيك يكشف وسع دائرة الكذب والضحك على عقول المواطنين والذي يمارسه الرئيس عبر موظفيه .

آخر التحديثات :







دناءة نواب , مو بس فضيحة رئيس !

لمتابعة المزيد من المستجدات والمقالات تجدونها بمدونة الزميل الطارق

تحديـــــث : نوابنا ماعندهم غير سالفة تسريب المعلومات , انا بسأل كم موظف بالكويت تجاوز قانون اسرار العمل ونشر فضائح متعلقة بالفساد او بالمال العام عبر الصحف ؟

هذا اللي تبونه ؟ , والا تبون الناس تسكت .

وأيهي الاقوى , رشوة عضو مجلس الامة والا تسريب اسرار العمل ؟ .

اما عن سالفة الثقة بالنظام المصرفي , فلا الموظف ولا فيصل المسلم له علاقة بهذا الموضوع

يعني لو الرئيس ما صدر شيك لنائب اثناء فترة نيابته وبحزة المسائلة السياسية هل كانت هذه الفضيحة ستنتشر وهل كان النظام المصرفي شيضرب ؟

هذا فقط للرد على نواب الغفلة رولا واسيل و الراشد وتوائم روحه الزلزلة ودميثير والقلاف ومنو بعد ؟
الجسار و ( الله ياكثرهم !!)



لم اتخيل ان تصل الفضائح الى هذا الحد , فالدناءة برزت بشكل واضح في مواقف بعض النواب وبعض الصحف و بعض الساسة .. وننتظر المزيد من مواقف الخزي والعار ..

1- ظهرت قصة الشيكات واظهر الطبطبائي نفسه معها ومرت مرور الكرام تحت حجة التبرع لغزة وتزامن هذا التبرع مع توجه الطبطبائي الى هناك.

2- تم نفي قضية الشيكات من قبل مكتب الرئيس ومن ثم عادت الى السطح والرئيس لم يجب وحسب ما قاله الشجاع فيصل المسلم فإن بحوزته حوالي سبعة شيكات من الرئيس الى بعض النواب , ودون ان يعلق الرئيس وسيكتفي على ما يبدو في بيان المحامي.

- اتى بيان مكتب محامي الرئيس ليؤكد صحة الشيك , فالمحامي لم ينكر الشيك وانما اكد بأن الشيك ( شخصي ) وبالتالي فإن النسخة التي عرضها المسلم ليست مزورة وهي فعلا لرئيس الحكومة , ولذلك فإن الرئيس غفل الجانب السياسي لتورطه في هذا الجانب واكتفى بالحديث عبر محاميه عن تسريب معلومات شخصية وبأن المبلغ المدفوع هو من الحساب الشخصي للرئيس , وكأننا نتحدث عن قضية مال عام لا رشوة , وعلى مايبدو فإن الرشوة ( طلعت عادية ) اذا كانت مدفوعه من الحساب الشخصي لا من المال العام او المصروفات !!.

هذه هي الفضيحة المهمة ليست هي القضية الرئيسية اليوم , فالرئيس يمثل الجانب الحكومي وفي الكثير من الدول قد يحصل فساد ورشوة وغيرها في هذه الكفة السياسية , المشكلة الرئيسية ليست هنا فهناك جهة من المفترض ان تتعامل مع مثل هذه القضايا وان تحاسب الرئيس لا ان تدافع عنه بهذه الوقاحه .

الفضيحة الرئيسية هي بمواقف بعض نواب الامة ,الدفع من حساب شخصي وافشاء اسرار بنكية فقط لا غير هذه هي المشكلة التي يرونها , ولكن هل هناك من يجيب على تساؤلنا ان كان ( عادي ) ان يعطي رئيس الحكومة شيكا لنائب في مجلس الامة ؟؟

انا اعتقد بأن المجلس يحتاج الى نفضة , وللاسف فإن النماذج السيئة التي نراها في مجلس الامة , المدافعين عن شيكات الرئيس و الصامتين دون تعليق الى الساعة ! , انما هم نتاج سياسة فرق تسد والتي اكلها الشارع وشرب , هذه إمرأة وهذا سني وذلك شيعي وهذا اسلامي منهجه الشريعة وهذا ليبرالي منهجه كان الدستور والان بوصلته ( مادري وين !) , مما خلف فساد تشريعي وفضيحة محملة بالخزي والعار .

لتستمر الفضائح , وليستمر د فيصل المسلم بفضح الساسة والكتاب والصحف وقبلهم اعضاء مجلس الامة .

لمتابعة تفاصيل مواقف العار : رابط زبدة الاخبار لمتابعة كل الصحف في الكويت .

آخر تحديثات حملة رحيل مجلس الوزراء :

مدونة دروازة

مدونة بوسند

مدونة الحلم الجميل

الخميس، 5 نوفمبر، 2009

د. رولا .. تبا لصوتي اللعين الذي لا تستحقينه !

تحديث : مقالات جديدة عن الحملة لكل من
المشاركة الجديدة الزميلة الكريمة استكانة
ومشاركة جديدة للزميل العزيز لوطن أجمل


ها قد عادت فضائح شيكات الرئيس الى السطح , فبعد شيك النائب وليد الطبطبائي عادت الفضائح ( بشيك مدوبل ) قدمه الرئيس الى احد الاعضاء السابق ( وقت نيابتهم ) .

المضحك بالامر , هو موقف بعض النواب , ومنهم الوزير النائب الروضان الذي رد برد يتناسب مع ( الحب الشمسي الذي يأكله في القاعه) بأن قد يكون الرئيس قد اشترى جاخور من نائب !.

فالسيد الروضان وغيره ممن يرى بأن الامر لن تكون بالضرورة به شبهة رشوة , وقد يكون المبلغ مدفوعا مقابل اتفاق تجاري او بيع وشراء بين الرئيس وبين النائب السابق الوارد اسمه بالشيك .

والمضحك اكثر والمبكي والمؤلم , هو موقف كل من النائبة رولا دشتي ( حسافة على صوتي بالرغم من انني كنت اعلم بزيارتها لمقر الخرافي بافتتاح مقره الانتخابي !) , والدكتور يوسف الزلزلة ( اكبربياع كلام بالكويت ) وغيرهم من نواب الحكومة .

هذه شاكلة اعضاء دوائرنا ونعيب على المخرجات القبلية !.

المهم ..

الوزير الروضان وغيره ممن يفترض حسن النية في شيكات الرئيس , لا يدري بأن الشبهة حقيقية ولايوجد شيئ اسمه يمكن وربما , فالرئيس والنائب السابق من الممكن ان يأتوا بورقة جديدة بتاريخ قديم عن البيع والشراء او ربما تكون هذه الورقة موجودة من اجل الاحتماء خلفها في حال لو فضح الامر !, وربما لا تكون هناك لا ورقة ولا هم يحزنون .

سمو الرئيس , على ما يبدو غني عن التعامل مع بقية افراد الشعب وبقية التجار , وعلى ما يبدو فإنه متخصص بالتعامل المالي مع نواب المجلس .. فقط لا غير .

في الحقيقة اخجل من مثل هذه الفضائح , والدكتور فيصل المسلم مطالب بمسائلة الرئيس ومطالب ايضا بالكشف عن اسماء من خانوا الامة وقبلوا الرشاوى على حساب الامة وهؤلاء يستحقون ما استحقه صدام المقبور!.

لنتابع المشهد ولنضحك على بعض اعضاء مجلسنا الموقر , خصوصا الاعضاء الذين اشبعوا انتقادا لزملائهم بحجج التأزيم ., وفي الحقيقة لازلت انتظر ردة فعل نواب مايسمى بالتيار الوطني

اما لرولا دشتي فأقول لها وهذا ما سيصلها عبر رسالة نصية ,

تبا لصوتي اللعين الذي لا تستحقينه ..

----

لمتابعة آخر تحديثات الحملة والمقالات المؤيدة :




مقالة مهمة من مدونة الزميل عاشق وطن

الاثنين، 2 نوفمبر، 2009

هذا هو .. القيادي البديل ..!!


لا ادري لماذا يصر البعض على معرفة بديل ناصر المحمد ؟!

فليس لأحد ان يجيب على هذا السؤال اللا معقول سوى من لديه صلاحية اختيار الرئيس البديل وهو سمو الامير حفظه الله , فكيف لنا ان نرشح البديل ولماذا نقحم انفسنا بفكر سمو الامير و بدوامة الاسماء خصوصا ان كان تجمعنا مبني على فكرة الالتفاف على سياسة فرق تسد ..
كنت قد تحدثت عن تصوري لهذا الموضوع ( الرابط ) , واتمنى ممن يكرر نفس السؤال ان يعود الى هذا الموضوع , واضيف ايضا بأن معايير الاختيار التي اشرنا اليها في السابق ( الرابط ) والتي من المفترض ان تكون هي المعايير التي يشكل بناءا عليها الرئيس حكومته , هي ذات المعايير التي من المفترض ان تنطبق على الرئيس القادم بالاضافة الى اتصافه ( الرئيس القادم ) بمواصفات القيادي , وقد حددت هذه المواصفات من قبل المختصين بل و اصبحت تدرس , مثل قدرته على اتخاذ القرار ويؤمن بالعمل الجماعي وقادر على قيادة فريق ويراعي مبادئ العقاب والثواب و يتصف بالمرونة ولديه رؤية مستقبلية وقدرة على دراسة الاوضاع ووضع خطة وجدول لتنفيذها ولديه الثقة على القدرة على التعامل مع اعضاء مجلس الامة ومع الاعلام ولديه اتصال مع المواطنين من خلال الاعلام , كما ان يكون من المعروفين في جانب الامانة والنزاهة ولديه حس وطني يحركه عند التعامل مع القضايا والمستجدات , يحترم الدستور ويعرف صلاحياته وحدودها الدستورية والقانونية .
هذه الصفات نفتقدها في شخصية سمو رئيس مجلس الوزراء الذي قضى اعواما في السلك الدبلوماسي من خلال توليه وزارة الديوان الاميري , الوزارة التي تتعامل مع الامور بدبلوماسية ولا تحتاج لقيادي كما هو الحال في منصب رئاسة الوزراء .
لن اطرح اسماء , لا لشيوخ ولا لليبراليين ولا اسلاميين ولا مستقلين ولا غيرهم , لن اطرح اسماء واكتفي فقط بطرح صفات يجب ان يتحلى بها اي رئيس وزراء قادم , فالدولة بحاجة الى قيادي يعيد الامور الى نصابها ويرسم بشفافية مستقبل الكويت ويعمل من اجل تحقيق التقدم للبلد من خلال الاستفادة من مقدرات البلد المتمثلة بالفوائض المالية وبالطاقات الشبابية , فنحن في بلد لا تحمل العبث ولا الاستنزاف حيث اعتمادنا على مصدر وحيد للدخل وقابل للنضوب بعد سنوات ولم نحقق شيئا للاكتفاء الغذائي الذاتي ونعيش في فوضى في كل جوانب الدولة .
ان منصب رئاسة الحكومة هو من اكثر المناصب حساسية في هيكل الدولة , ورفع شعار الاصلاح ابتداءا من التغيير بهذا المنصب سيحقق الكثير لبقية خطوات الاصلاح ومنها العمل على اصلاح المؤسسة التشريعية و اصلاح غيرها من اركان الدولة .
لن نطرح أية اسماء , وليس لنا سوى تقديم النصح من خلال ذكر المواصفات المطلوبة بالرئيس القادم , والأسم متروك لصاحب السمو امير البلاد حفظه الله ..


آخر التحديثات من المدونات :





الأحد، 1 نوفمبر، 2009

اهتمام سمو الرئيس باعضاء المجلس .. لا بالامة !!


جميل ان يسعى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد جاهدا لترميم علاقته بأعضاء مجلس الامة , جميل جدا وأمر يستحق له التصفيق ,,

ولكن , من الذي سيصالح الامة ؟ , وما الذي سيرمم علاقة سمو الرئيس بالشعب خصوصا وان قدرنا حجم الانتقاد الشعبي لأعضاء مجلس الامة وبالتالي الاعتراف بحقيقة التباعد الحاصل مابين اعضاء مجلس الامة .. والأمة , مع الاعتبار للإستثناءات القليلة المرتبطة بقضايا بسيطة وليس لها علاقة بإصلاح القاعدة المهترئة والتي تقوم عليها الدولة !.

كل تحركات الرئيس ذات الصبغة الاصلاحية مصدرها الاساسي هو تحاشي الاستجوابات قدر الامكان , وخصوصا الموجه منها مباشرة الى سمو الرئيس نفسه , وبالتالي فإن سياسة الرئيس بعيدة كل البعد عن الهم الشعبي المهم هو الحفاظ على الكرسي لأطول مدة ممكنة !.

لست اتحدث عن فراغ , وانما الدلالات جميعها تؤكد صحة وجهة نظري , فسمو الرئيس وقبل عام لم يأخذ بملاحظات ديوان المحاسبة الا بعد تهديده بالاستجواب , وسمو الرئيس عرف اليوم بحقيقة ماجاء في ردود وزير الداخلية و جمع الاكاذيب ومع ذلك لم يبادر بإقالته التي سنشهدها ربما بعد ايام قليلة بعد تزايد الضغوطات على الرئيس (!!) والتي ابتدأها العم احمد السعدون بتهديده الاخير , بالاضافة الى حجم الاستنكار النيابي الذي جاء كردة فعل على تصرفات الوزير .

ولننظر الى موضوع التلوث البيئي والتي شكت منه ام الهيمان لسنوات , لسنوات طويلة والناس مستمرة بالشكوى من هذه الملوثات ولم يتحرك الرئيس الا بعد توعد بعض اعضاء مجلس الامة ( مشكورين بغض النظر عن شخوصهم !) , لم يتحرك الا بعد توعد بعض الاعضاء له بالاستجواب , فقام مسرعا بدعوة اللجنة التطوعية التي حاولت الالتقاء معه لشرح معاناة اهالي ام الهيمان قبل اللجوء الى مجلس الامة ودون ان يلتفت لهم او ان يكلف نفسه بلقاءهم للإستماع لهم .. على الاقل ..

ولنعد ايضا الى قضية ازمة وزارة الاشغال في منطقة مشرف , وكيف ان المحاسبة على تلك المخالفات لم تأخذ طريقها الصحيح , فالوزير قد رمى في بداية المشكلة الكرة في ملعب الشركة التي اتهمها بالتقصير , وعاد بعد ذلك سعيدا باحالة بعض الموظفين للنيابة العامة , دون ان يكلف نفسه عناء تحمل المسؤولية السياسية وتقديم الاستقالة ودون ان يقال من منصبه لمسؤوليته عن احالة المنطقة السكنية الى تجمع للتناكر الخضراء وكأن الرئيس راض عن اداء الوزير في هذه القضية .

في الحقيقة , أقسم بأنني اعجز عن استذكار المزيد من مساوئ سمو الشيخ ناصر المحمد , فلا اتذكر المصفاة الرابعة حتى ترد قضية الداو , ولا انسى الداو والا وتحضر المصروفات او يحضر موضوع التجنيس او الصحة او التعليم او الشؤون والعمل او الكهرباء والماء او النفط ! , او الشيكات او حفرة مستشفى جابر او مخالفات الدفاع او غيرها فأدخل في ( دوشة ) من الانتقادات المتداخلة والتي ( تلخبط لي ) عقلي فأعجز عن التعبير !!.

آخر التحديثات بمدونات الزملاء حول حملة إرحل يا سمو الرئيس :

مدونة الرايــة