الجمعة، 27 أغسطس، 2010

رد من أحد الموقعين على بيان إرادة شعب

وصلني هذا الرد على الموضوع السابق - في بيان إرادة شعب - من احد الفاعلين في مجموعة إرادة شعب , وهو الزميل العزيز الطارق , أنشره كما هو يليه تعليقي على ما ورد بالرد الكريم .

----------------------------------------------------------------------------------

الزميل العزيز حمد

تحية طيبة وبعد

شكرا لتناولك موضوع البيان الصادر باسم ( إرادة شعب ) وبصفتي الشخصية وكأحد الموقعين على البيان اسمح لي بالتعليق على ما جاء في هذا الموضوع وما تبعه من بعض التعليقات :

أكرر شكري لطرح الموضوعي عبر تساؤلك المشروع والمفهوم ، والذي هو ليس مستغربا منك منذ معرفتنا القديمة ، ورغم اختلاف وجهات نظرنا في بعض القضايا إلا أننا غالبا ما نجد الحلول المتقاربة أو ربما نتفق كثيرا في الرؤى لدرجة العمل في فريق واحد ولهدف واحد لأكثر من مرة وهذا مما أفتخر به يا زميلي العزيز .

بالنسبة لسؤالك عن رئاسة الوزراء فتعليقي نعم ، غاية البيان وجود رئيس وزراء منتخب ، هذا أمر محدد أما تفاصيله فمتروكة للحوار هل سيكون عبر الانتخاب المباشر بعد تعديل دستوري أم سيكون عن طريق فرض واقع سياسي عبر أغلبية برلمانية ترفض أي حكومة لاتمثل الأغلبية أو هل سيكون توقيت هذا الأمر في الحكومة القادمة أم بعدها أم بعد مرحلة انتقالية لرئيس وزراء خارج الأسرة ثم بعد ذلك حكومة منتخبة .

أما بالنسبة لتساؤلاتك عن موضوع الأحزاب فالبيان لم يتكلم عن الأحزاب تحديدا بل يتكلم عن تقنين العمل السياسي وربما يكون عبر الأحزاب وربما عبر الجمعيات السياسية وربما عبر القوائم الانتخابية وربما بأي طريقة أخرى يجدها المشتركون في هذا العمل من خلال دراستهم للواقع ولأفضل الخيارات الجديرة بالتبني .

ومثل موضوع الأحزاب بقية القضايا مثل حرية التعبير وطريقة وتوقيت انتخاب رئيس الوزراء وشعبنه الحكومة ، كلها قضايا مطروحة على طاولة البحث ، البيان كما تفضلت هو عبارة عن خطوط وسياسات عامة تحدد إطار العمل ومجاله ولا ترسم تفاصيله والتي تخضع لإقرارها لمزيد من النقاش والحوار .

بالنسبة لتساؤل الزميل well_serviceman عن الفائدة من بيان هو حبر على ورق ، فاسمح لي بالتعليق على مداخلته بقول التالي : يا زميلنا العزيز الذي يجعل ما ورد في البيان فعلا مميزا وإيجابيا ويخرجه من كونه مجرد كلمات هو تعاوننا ومد يد المشاركة للعمل ، فأي عمل سيبقى حبرا على ورق ما لم تنهض له همم عالية وإرادة حقيقية ، والباب مفتوح لك عزيزي للمشاركة بما تستطيعه مهما كان بسيطا حتى لا يبقى هذا العمل حبرا على ورق بل واقعا جميلا نتمناه .


أما تعليق ( غير معروف ) فهو تعليق عار عن الصحة تماما وذلك للآتي :

- هذه المطالب الخمسة تم نشرها بالدعوة العامة عبر الانترنت في مدونة الطارق و مدونة دستورنا سورنا و مدونة جبريت أو من خلال الفيس بوك والتويتر التي دعي من أجلها الاجتماع ، وقد حضر الاجتماع ما يقارب الـ( 40 ) مشاركا ، وتم استعراض المطالب الخمسة ومناقشتها جميعا واستماع جميع وجهات النظر ، وفي ختام الاجتماع أعلن أن الخطوة القادمة هي إصدار بيان عما تم الاتفاق عليه وتشكيل فرق العمل التي ستقوم بمتابعة وإنجاز أنشطة وفعاليات التحرك.

- الذين شاركوا بتسجيل أسماءهم وبياناتهم في فرق العمل هم ( 26 ) من أصل الحضور.

- ليلة صدور البيان تم الاتصال بالمسجل أسماءهم جميعا للتأكيد على الموافقة في تضمين أسماءهم للبيان ، وتم اخذ موافقتهم مع اعتذار البعض الذين أرسلت لك أسماؤهم برسالة خاصة حفظا لخصوصياتهم ، وأسماؤهم لم ترد في البيان فعلا .

وهنا أحب أن أنوه وأحيي المجموعة المشاركة في هذا العمل على همتهم وحرصهم على العمل واتصالاتهم المتكررة بالاقتراحات والاستفسارات والمبادرات والتي نحن متأكدين بأنها قادرة على الانجاز ، كما أننا نتفهم اعتذار أي زميل لنا إذا اعتذر عن المشاركة في أي مرحلة من مراحل العمل وهذا أمر طبيعي ووارد جدا ، فالالتزام تجاه أي عمل من هذا النوع التزام أدبي يعتذر عنه بكل احترام وتفهم و بكل أريحية ، مع تمنياتنا للجميع بالتوفيق أينما كانوا .

أخيرا ، هذا العمل يسعى للمصلحة الوطنية بقلوب مفتوحة وعقول متفهمه لكل وجهة نظر ، وباب المشاركة فيه مفتوح ولن يغلق ، وهنا أوجه دعوة من خلال مدونتك الجميلة للمشاركة في هذا العمل فكما أني أعبر عن شخصي ولا انطق باسم المجموعة إلا أنني كبقية الزملاء لنا الحق في الدعوة للمشاركة في هذا العمل وأنت زميلي العزيز حمد وقراء مدونتك الأعزاء أيضا تملك الحق في المشاركة في هذا العمل والدعوة له طالما أنه في الشأن العام الذي يهمك كما يهمنا على حد سواء ، وسيسعدني دائما وجودك .

وهذا البريد الالكتروني الذي تتواصل من خلاله المجموعة مع الجميع :

eradat.shaab@gmail.com


انتهى ..

-------------------------------------------------------------------------------------------

أشكر بدوري الزميل العزيز الطارق لإهتمامه بما كتب بالمدونة , وكما اجدد شكري لمن اجتهد بهذا العمل من الاخوات والاخوة , واتمنى لهم التوفيق لما فيه الخير للكويت وأهلها .

وكما هو واضح بالرد بأن الييان لم يكن حاسما لخيارات الاخوة المشاركين , وهذا مما تمنيته بالفعل لأنني كنت اخشى ان يضطر الكثيرين لتجاهل الجهود بدلا من العمل على استغلالها وتنميتها عبر المزيد من المشاركة .

للأسف ستصعب علي المشاركة وسينحصر دوري بالكتابة في المدونة والمنتديات لفترة طويلة , والى حين انتظام الأمور والتقرير بالنسبة للخيارات المتاحة امام المجموعة , اتمنى منهم وهذه وجهة نظري الشخصية , اتمنى منهم حسم الامور من خلال اختيار النظام التنظيمي الافضل والمتمثل بنظام الاحزاب ( المدنية ) , بالإضافة الى تقديم ضمانة للجميع بأن تدعم مطالب تطوير نظام المحكمة الدستورية لأهميتها من أجل التخلص من الخلاف التقليدي الديني المذهبي - المدني .

الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

في بيان إرادة شعب

طالعت البيان الصادر عن مجموعة شباب إرادة شعب , الرابط , ذلك البيان الذي وان كان يعكس جهودا شبابية تستحق التشجيع حتى لو اختلفنا معها او كنا بحاجة لبعض الاستيضاحات حول البيان الصادر عنهم.

المجموعة الكريمة , بالرغم من جهودها الواضحة الا انها بحاجة لتبيان الكثير من التفاصيل التي لم تذكر ببيانهم , فالمطالبات انشائية وغير واضحة ولا محددة الملامح خصوصا فيما يتعلق بشعبنة رئاسة الوزراء والاصلاح الانتخابي وما انا متأكد منه مقصدهم في تفعيل النظام الحزبي .

الكثير من الاستيضاحات التي احتاجها قبل قراءة اهداف البيان , منها الموقف من تدين الاحزاب وطائفيتها , وكيف ان مثل هذه الاحزاب ستشكل عقبة امام اعادة الاصطفاف الشعبي وراء الرأي والفكرة لا وراء النص والتعصب الديني والمذهبي , ومنها ايضا الموقف من طرح مطلب تعديل نظام المحكمة الدستورية حتى تكون هي مرجعية الخلاف مابين الاحزاب المحافظة والاحزاب الليبرالية .

ايضا موضوع حرية التعبير عن الراي , ان كان المقصود هو الانفتاح في جميع مجالات الحياة بالنسبة لحرية التعبير أم ان المقصودة هي حرية التعبير في الجانب السياسي لا اكثر , اما المحظورات الدينية فستستمر كمحظورات وسيعد جرما تجاوزها بنظر الاخوان المجتمعين.

سيكون جيدا هذا البيان ان كان ليس الا مسودة لمطالب الاصلاح الشامل , ومنها واهمها ما ذكرناه أعلاه وحتى لا ينقلب السحر على الساحر وحتى لا يتحول تحقيق اهداف البيان من اصلاحات الى المزيد من الفوضى .

السبت، 14 أغسطس، 2010

العم احمد السعدون , إحترم الأمة لو سمحت !

لست اعترض على كون العم احمد السعدون يمثل زعامة المعارضة في البرلمان , فهو وان كانت هناك الكثير من الملاحظات على مسيرته النيابية الا ان من المقبول استمرار العم بهذه المكانة بالنظر الى موازين القوى في الشارع وكيف ان ابتعاد السعدون او رفضه سيمثل فرصة للانتهازيين لممارسة انتهازيتهم بكل حرية واكثر مما هو الوضع عليه اليوم .

طبعا , قد يتبادر الى ذهن البعض بعد هذه المقدمة السؤال عن سبب انتقادي للمعارضين الجدد وسكوتي عن المواليين - الجدد ايضا ! , والسبب هو بخطورة اختراق المعارضة من قبل السلطة التنفيذية , بمعنى انك ستعرف الموالين من مواقفهم ولكن اختراق المعارضة سيجعل العمل اصعب مع من يمثل دور المعارض في البرلمان وهو ليس سوى - تيلة بطاسة - تحركه المصالح وراء هذا الشخص او ذاك , ولذلك فإننا ان كنا نتعامل بشفافية في الكتابة والتساؤل عن مواقف الخرين وانتقادهم , فعلينا ان نتعامل بشفافية مضاعفة بالتعامل مع مواقف المحسوبين علينا , احقاقا للحق دون مجاملة تجرنا الى دهاليز التعصب .

نعود الى العم بو عبدالعزيز , والتساؤل المهم الذي طرحته الطليعة في عددها الاخير عن اجتماعة بالقيادة السياسية وتكتمه على فحوى الاجتماع ومسألة الاتفاق على ان يكون الاجتماع اسبوعي .
فكرة اجتماع الحاكم صاحب السمو امير البلاد بزعيم المعارضة امر جميل وتقدمي وحضاري , وهو اتجاه مرغوب به فعلا بل ويدعى اليه من باب ايصال صوت المعارضين للسياسات الحكومية بشكل مباشر الى اسماع صاحب السمو امير البلاد , ولا اعتقد بأن هناك درجة حضارية اكبر من التقاء المتخالفين للبحث في الملاحظات و للوصول الى حلول تهدئ من درجة الانقسام بالشارع .

الا أن مثل هذه الخطوة المباركة من المفترض ان تراعي احترام الشارع الكويتي , والذي من حقه الاصيل الاطلاع على فحوى هذا الاجتماع بالملاحظات التي طرحت وبالاتفاقات التي جرت , فأحمد السعدون وان كان يتزعم المعارضة عرفيا الا انه لم يتزعمها بشكل رسمي لا من خلال التمثيل الحزبي ولا من خلال النجاح في انتخابات رئاسة مجلس الامة , وبالتالي فإن الكثير من المحسوبين على تيار العم السعدون لن يكونوا بالضرورة واثقين من سلامة مواقفه وآراءه , وبالتالي فإن العم احمد السعدون مع الاحترام والتقدير لمكانته وللعديد من مواقفه المبدئية كان عليه احترام الاختلافات الذي خلفه وكان عليه مصارحة الجميع بما حصل حتى نقيم ونقدر المواقف من اجل المراجعة المستقبلية ومن اجل تفعيل المحاسبة الشعبية التي ستتمثل بالتعبير عن قناعاتنا في صندوق الانتخابات .

اتمنى فعلا ان يعيد العم بو عبدالعزيز النظر في مسألة تكتمه على فحوى الاجتماع , فأنا شخصيا وان كنت اقدر واحترم العم بو عبدالعزيز الا انني اعترف بأنني لا اثق ثقة عمياء! لا به ولا بغيره , واحمد السعدون بالنسبة لي ليس له سوى هامش من الثقة للكثير من الملاحظات , وبالتالي عليه ان يراعي هذه المسألة كونه يمثل الامة التي انا احد افرادها .

الاثنين، 9 أغسطس، 2010

الى البغدادي : مثواك الجنة بإذن الله

احزنتني فاجعة وفاة الدكتور احمد البغدادي , هذا الرجل الذي حمل مشعل التنوير في بلدي ولم يستسلم لا لمال ولا لجاه ولا سلطة ولم يتخلى عن افكاره ومبادئه لا من اجل المجاملة الاجتماعية ولا استسلاما امام تهديدات المتشددين اعداء الحرية السائرين على درب الحكمة التي نصت على ان الجهل اقصر طريق للعبودية - مهما كان حال وشكل هذه العبودية !.

وآلمني بشدة , انتشار ظاهرة منكر ونكير الارض , فبات هنا احدهم يتحدث عن الويل والثبور الذي سيواجهه الدكتور البغدادي , والاخر يتحدث عن تكفير الرجل , ولا هذا ولا ذاك يفقه شيئا لا بالدين وليس وله من التفكير العقلاني والقول المنطقي بشيئ , فالكثير منهم تجدهم اما انهم ليسوا سوى مطلقوا لحى لم يتسنى لها ان تطول حتى بات مفتيا في دياره ! .
كل من هؤلاء , بات يصنف ويحاسب الدكتور الفقيد وكأن منهم من هو منكر وآخر هو نكير , بل ان منهم من لم يكتفي بتعداد ما يراه من حسنات وسيئات بل زاد على نفسه ان نصب نفسه إلها يحكم على البغدادي بذلك الويل !!., هؤلاء ليس من بينهم من يفقه بمكانة العلم بالاسلام , وليس من بينهم من يفهم بأن الاختلاف رحمة , وهؤلاء , ليس من بينهم من يتفكر بالاعجاز العلمي القرآني والذي اعتقد بأن الدكتور البغدادي بفهمه وبانتقاداته للمتأسلمين كان اقرب الى فهم الدين منهم .

هؤلاء ليس لهم وزنا بمقابل من تسلح بالعلم والبحث والتثقف كالدكتور البغدادي .

رحمك الله يا شعلة نورنا وسيظل فكرك ومنهجك باقيا في عقلي ماحييت ,.

الجمعة، 6 أغسطس، 2010

الثلاثاء، 3 أغسطس، 2010

مناهج هايف ومناهج دويسان

لم يدهشني رد النائب الطائفي محمد هايف على مطالبة بعض الاخوة الشيعة بأن تكون هنالك مساحة للمذهب الاسلامي الشيعي في مناهج التربية الاسلامية التابعة لمدارس حكومة الكويت , فالحديث عن الوحدة الوطنية يسقط الى ادنى قاع عند التعرض لمصالح هذه الفئة او تلك , مذهبية كانت او عرقية او دينية او غيرها , حتى التعصب على اساس الجنس كان واضحا برفض حماعات التعصب للمشاركة السياسية للمرأة .

الموضوع ومافيه بأن هناك مجموعة تطالب بأن تكون لمعتقداتها حصة في المنهج العام للتربية الاسلامية , وهو مطلب دستوري مشروع في حال لو ترفعنا عن تعصبنا الطائفي الذي سيقتلنا , فما الحل ؟,.

من المفترض ان يناقش الموضوع بعقلانية وطنية لا اكثر , من الممكن ان تطرح فكرة ان يكون هناك قسمين في المدرسة وللطالب اختيار اي قسم منهما الجعفري او السني , او ان تكون المدارس متنوعة مابين مدرسة جعفرية ومدرسة سنية , او ان تخصخص المدارس مع ترك امر التوجه الديني والطائفي لمالك المدرسة , او بافضل الاحوال , بأن تلغى مادة التربية الاسلامية .

لكن , لايجب ان تطرح المسألة على طريقة هايف دويسان والا فما فائدة الدستور واين هو النظام , وكيف يقبل المعارضون الجدد السكوت عن مثل هذا الامر تحرجا من التورط مابين القواعد المتعصبة وبين شعارات الدستور .

الأحد، 1 أغسطس، 2010

احمد الفهد والتجنيس

الكثير من الاسئلة طرحها موضوع الكويتي سابقا! خالد المريخي , ليس من بينها الكثير من المهم فهو ينتقد سقف الكويت لما بها من سقف حرية عال ولما بها من تقييد لمسألة عطايا الشعراء ! , المهم بالموضوع , ان المريخي بعد ان اعلن عن تنازله عن الجنسية الكويتية التي اكتسبها بالتجنيس قبل سنوات , قام بانتقاد الكويت كدولة و وجه اللوم للقيادة السياسية بالكويت لملاحظاته في مواضيع الجويهل وعطايا الشعراء وفي غيرها من المواضيع منها موضوع الجنسية , وهي مواضيع من الطبيعي ان تطرح في بلد ديمقراطي يبحث عن حلول لمشاكله الكثيرة , بغض النظر عن اتفاقنا او اختلافنا مع ما يطرح ولكن المهم هو الاهتمام الشعبي بالحياة السياسية بعد سنوات الخمول التسعينياتي! , ولم يستثني المريخي من انتقاداته سوى احمد الفهد في اشارة واضحة الى ان للفهد يد بتجنيس خالد المريخي , ولذلك لم يكن من اللائق لو تجاهل المريخي الفهد الذي كان له موقف معه في سعيه للحصول على الجنسية الكويتية .

نعوج ونتسائل من جديد , وبحسابات التسعينيات والالفينيات زمن تسيد الفهد , من هو المسؤول الجديد عن التجنيس السياسي ومن هو المسؤول عن بروز مشكلات مثل الازدواجية وغيرها ومن الذي سرب كشوفات الازدواج والتجنيس للجاهل الجويهل خصوصا ان علمنا بأن للفهد يد وصلت حتى الى ادارة امن الدولة ! , فهل هناك من يلعب سياسة فرق تسد كشفت عنها اكثر اشادة المريخي بالفهد في تصريحه المتعلق بالجنسية والتنازل عنها ؟!.