الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2009

عودة لقراءة جديدة للأحداث

الى الان ولازلت اتابع الآراء المتعلقة بالأزمة الحالية التي تعصف بالكويت , وخصوصا تلك الآراء الخاصة بموقف التيار الوطني مما حصل والموقف المفترض ان يتخذه التيار الوطني , وهنا اقصد كلا الطرفين المؤيدين لتحرك السادة عبدالله النيباري وخالد الفضالة في العقيلة او المخالفين لهما , بالاضافة الى موضوع حرية الجويهل وقناة السور .

وقد تكونت عندي قناعة جديدة بعد الحوار الشيق مع الزميل العزيز blacklight , وبعد الموضوعات التي كتبت والتعليقات التي نشرت هنا وهناك ولدى الزميل العزيز عاجل , بالاضافة الى كتابات بعض الكتاب ومنهم بو راكان والذي كان له موقف يستحق النظر به .

اعتقد بأنني كنت ممن أخطأ بالاستعجال بدعم حركة إنقاذ ( ذات البيان الطيب اذا ما تناسينا بعض الحقائق الواجب ذكرها ) , وقيل في السابق إعرف الحق تعرف اصحابه , ولم يقال إعرف جزء من الحق تعرف اصحابه!.

حركة إنقاذ تعبر عن ضرورة يحتاجها الشعب الكويتي اليوم وكما بينت بالسابق للإلتفاف على سياسة فرق تسد التي استفادت منها السلطة لسنوات طويلة على حساب الوطن والمواطن , هي ضرورة لإنقاذ ما تبقى من الديمقراطية التي اقتربت من التحول الى أشلاء يعجز الجميع عن جمعها ان اشتدت الأمور لا سمح الله , الا ان هناك بعض الاسس التي وان غابت عن حركة إنقاذ الا ان المجموعة يجب ان تعمل على التعهد للحفاظ على بعض الضمانات .

اتسائل مرة اخرى ومن جديد , وماذا عن الانتخابات الفرعية ( الشورية ) في المستقبل ؟ , هل سيتخلى عنها السيد الطاحوس والاخرين التزاما بفكرة انقاذ ؟ , وماذا عن التعصب المذهبي , هل سيتخلى عنه هايف و الدكتور جمعان والاخرين ؟؟ , وماذا عن الحريات التي اقرها الدستور والتي انداست في قضية منع ابو زيد بالرغم من حصوله على تصريح رسمي لدخول الكويت ؟.

ام ان الوحدة الوطنية تفعل عندما تمس مصالح فئة وتلغى تماما ويتم تناسيها ان كانت فئة اخرى ستستفيد منها ؟., إذن نحن نتحدث عن تطبيق حقيقي وفعلي للقانون ولروح الدستور ولا نتحدث عن شعارات ترفع اليوم وتداس غدا .

أقدر موقف كل من السادة خالد الفضالة وعبدالله النيباري واحمد الديين , ولكني بنفس الوقت اطالبهم بالعمل على ضمان حقوق الآخرين من المواطنين من خلال التأكيد على ان النزاهة والكفاءة هما اهم معايير الاختيار والتقييم في المستقبل , لا المذهب ولا القبيلة شعارين يجب ان لا يتناساهم شركائنا , لابد ان يكون يوقع الجميع على ميثاق معايير التقييم و الاختيار , بحيث يسائل كل وزير بالمستقبل عن اعمال وزارته لا عن انتماءاته .

هنا لن نطالب بالمستحيل , ولا نطالب بما هو تعجيزي , لن نطالب الا بما هو حق ويعد اساس العقد الاجتماعي ( الدستور ) والذي يتنادى الجميع للتمسك به , فهل سيتحقق ذلك على الواقع ام انها ستبقى شعارات مرتبطة بمصالح وقتية لا اكثر ؟!.

----------------------

الجويهل وقناة السور , الجويهل وقضيته الحقيقية التي سبقت ظهور قناته وسبقت بثه لبرنامجه السراية , الجويهل الذي صنف الكويت الى داخل وخارج السور , وبذلك كان عنصريا فبإشارته هذه تفرقة مابين الحضر واهل بادية الكويت في ذلك الوقت , إذن فالمسألة حقيقية وهناك قضية فعلية وليست مرتبطة تماما ببرنامجه الحذر والذي تحدث به عن بعض الاعضاء وعن الذين تم تزوير جناسيهم من قبل اطراف فاعلين في الاسرة الحاكمة قيل ( ليس الجويهل من يجرؤ على قول ذلك ) ان من بينهم كل من المرحوم جابر العلي والمرحوم سعد العبدالله والمرحوم سالم صباح السالم .

الجويهل , كان يعبر فعلا عن رأيه وان كان رأيه مسموم , ولكن ماذا لو بث افكاره عبر مدونة فهل كنا سنطالب بإغلاق المدونة ؟ , وماذا ان اختار العيش بالخارج وبث قناته ( وقناة من يدعمه ) من هناك وعلى اقمار ليس للكويت سلطة عليها , الانترنت مثلا او الهوت بيرد او عبر برنامج تابع لقناة الجزيرة مثلا ؟! , كيف سنتعامل مع ما يبثه من افكار مسمومة ؟ وكيف سنمنعه من تسميم عقول الناس ؟ .

هذا الامر ينطبق تماما على سكوب التي فضحها السبع الزميل إدراك والتي من المفترض ان تسقط شعبيا ان كانت الامة تحترم نفسها فعلا , وكان من المفترض ان تتوقف اشرطة المسجات بدلا من ان تستمر لتعبر عن فئة تجهل اهمية الإحترام الإعلامي بل وكان من المفترض ان تشطب هذه المحطة ومثيلاتها من اجهزة الاستقبال .

اننا عاقبنا الامة بسبب اخطاء البعض ممن ليس لهم اي احساس بالمسؤولية الوطنية , لربما يحركهم جهلهم او ابواب سلطة الاعلام التي فتحت امامهم , او ربما الرشاوى والاموال والهبات والعطايا , الا اننا لم يكن من المفترض ان نظلم الحرية بسبب تصرفات البعض .

أعتقد بأننا تعجلنا في بعض أحكامنا مع تقديري لأسباب هذه العجلة , فالغضب مما يحدث في البلد حقيقي ويستحق الذهاب الى ماهو أبعد من ذلك ! , فنحن نشاهد بلدنا تدمر ومستقبل ابناءنا مهدد بالضياع بسبب مصالح البعض ولذلك فنحن بحاجة ماسة للتغيير , و الأخطاء متوقعه في البلدان الغير مستقرة والفوضوية , اما الدول النظامية فإن الأمم تقبل بقوانينها وتنخرط في حياتها لأن هناك خطة مرسومة كما هو الحال في قطر وعمان مثلا التي وان كانت منغلقة بالقوانين الا ان حياة الناس بها اكثر انسابية من الكويت ومصر .

------------------

على الهامش : هذه الملاحظات لا تنطبق على تجمع إرحل , فالأخوة الاعزاء المشاركين في الحملة كانوا اكثر من رائعين وكانوا منفتحين للغاية مع مخالفيهم , وها هو الزميل العزيز الطارق يبين رأيه في مسألة ابو زيد ويردها للقانون ولا لشيئ آخر كمثال على الروحية التي تسود في التجمع , في موقف وطني حضاري موفق يستحق الاشادة والاشارة اليه , وبهذه المناسبة اشكر كل الاخوة الاعزاء الذين تشرفت بالمشاركة معهم والذين تعلمت منهم الكثير في الحملة المستمرة إن شاء الله , واعتذر لهم عن تقصيري الكبير بمقابل جهودهم الرائعة .

الأحد، 27 ديسمبر، 2009

نقاش مطول حول الاحداث الحالية

اتقدم بالتعازي للأخوة ابناء الطائفة الشيعية بمناسبة ذكرى استشهاد الحسين عليه السلام
-------
استفدت كثيرا في النقاش المطول الذي جرى بيني وبين الاستاذ العزيز blacklight هنا وفي المدونة الرائعة العلمانيون , في قضية حساسة جدا تهم التيار الوطني وموقفه من الاحداث الحالية .
وجهة نظر مهمة ومعتبرة للزميل العزيز اتمنى الاطلاع عليها و ابداء الرأي حولها

الخميس، 24 ديسمبر، 2009

دعـــوة

بلغني خبر الوعكة الصحية التي ألمت بسمو الرئيس الحالي الشيخ ناصر المحمد , واتمنى له السلامة و الشفاء العاجل , وان كنت اختلف معه في ما يتعلق بعمله في منصب رئاسة الوزراء , الا انه يبقى انسانا ومواطنا كويتيا .

تمنياتي له بالشفاء العاجل ..

---------------

دعوة كريمة

الأربعاء، 23 ديسمبر، 2009

وهل نتناسى التاريخ من اجل الرئيس ؟؟

لا أنكر بأن الرأي المعارض لما طرحته لجنة انقاذ وما طرح في تجمع البارحة هل رأي معتبر , اذا ما اكتفينا بالنظر الى ما يكتب حول صغر حجم الجويهل ودقته بالحديث بحيث ان كلامه كان موجها لبعض النواب وبالتالي يكون على خلاف مع اشخاص لا مع جماعات , بالاضافة الى كلامه عن مزدوجي الجنسية والذي قد يقعون في خانة المزورين حيث القانون الذي يمنع الازدواج .

هذا الرأي سيبقى معتبرا , ان تجاهلنا الكثير من الحقائق التي لم يتحدث عنها احد من معارضي التحرك الذي تقوم به مجموعة من النواب انطلاقا من تجمع البارحة .

لننظر الى بعض الحقائق المنسية , المسؤولين عن التجنيس الانتخاباتي , اين هم ولماذا لم يتحدث عنهم احد اليوم ولماذا لم نسأل عن اسباب تناسيهم من الجويهل ؟ , وماذا عن سياسة فرق تسد ذات التاريخ الطويل مع السلطة في الكويت ؟, عجم وعرب وليبراليين واسلاميين وشيعة وسنة والان حضر وبدو !.

القضية ليست قضية معتوه يصرح , والقضية ليست قضية معقد يمارس حقه بالتعبير ويستفز الشيعة , والمسألة ليست مسألة ردة فعل غاضبة على امر له سنوات وتمارسه جهة خاصة وليست حكومية , وفي الحقيقة اتسائل اليوم , لماذا يستنفر بعض المتعصبين الشيعة ضد مركز وذكر علما بأن هذا المركز جهة خاصة لا عامة , ولم نجد لهم نفس الموقف في قضية المناهج وهي ذات صلة بجهة حكومية عامة لا خاصة !! , ام ان التحالف مع السلطة هنا ليس كما هو الحال هناك ؟!.

وماذا عن تشديد الاعلام على المدونات في الوقت الذي اتى به التجاوز من الاعلام المرئي ؟ , محطة فضائية يمتلكها شخص له شبهة نفس فئوي تنطلق من الكويت ويقول ما يقول والاعلام لم تحرك ساكنا في تطبيق القانون !!, لماذا لم تتحرك الاعلام ؟ , وهل ان راقبت المدونات ستكون جادة بالرقابة ام انها ستطبق القانون فقط على ما لا يعجبها مما يكتب ؟؟.

ما هي الرسالة التي تريد السلطة ايصالها ؟ , مصروفات وشيكات وقبلها اشادة بوزير متورط بقضية مال عام وحفظ قضايا لعدم كفاية الادلة , رعاية الاعلام الفاسد من الوطن الى سكوب والسور وغيرهم بالفضل والهاشم والجويهل والفهد وغيرهم , تدخل بالانتخابات والنتيجة باتت واضحة في التصويتات الاخيرة , وماذا بعد ؟ .

القضية ليست قضية محمد الجويهل , القضية اكبر من الجويهل ومن يتبع الجويهل , القضية قضية سياسة عمرها طويل وصراع مستمر مع الاسف بين اطراف الدستور برعاية ورضا من السلطة .

من رعى الاختلاف المذهبي ؟ ومن رعى الاختلاف التحرري الديني ؟, ومن رعى الاختلاف القبلي القبلي ومن رعى الخدمات والمحسوبيات ومن يحاول ان يرعى الفئوية ؟.

هناك من سيقول بأن هذه القضايا قديمة جدا ولايجب ان تحمل مسؤوليتها لرئيس الوزراء الحالي ووزيريه ..

هذه القضية نعم هي قديمة بالدلالات التي اشرت لها أعلاه , ولكن ناصر المحمد مسئول مسئول مسئول عن استمرارها الى اليوم بل وتطورها واتخاذها لأشكال جديدة برعاية مباشرة من الاعلام التابع لسمو الرئيس الحالي , سكوب والوطن , الجويهل والراشد والقلاف والفضل , اسماء مترابطة بالاطروحات وجميعها تصب في خانة الدفاع المستميت عن ناصر المحمد , فأين ناصر المحمد من انطلاقة السور بلا ترخيص ؟ , واين ناصر المحمد من الرد على ما يقوله الجويهل ؟ , واين ناصر المحمد من البحث بالاتهام الخطير الذي وجهه الجويهل لوزير الداخلية عندما قال الجويهل ( انه سيسعى للقاء الوزير لإطلاعه على المستندات الخطيرة التي بحوزته بإشارة الى انه يعلم ما لا يعلمه الوزير المسؤول عن الامن بالكويت وخصوصا ان المسألة لها علاقة بالجيش الشعبي ) , واين كانت الدولة من التصريح للناس ولتبيان موقفها مما يطرح ؟

من هنا انا اسأل كل من يؤيد ما كتبه الاستاذ الدعيج , هل ترى فعلا بأن القضية لا تستحق ؟ , الا تعتقد بأن الاعلام يؤثر بالرأي العام ويؤثر بالثقافة العامة ؟, الا تعتقد بأن الضرر كبير من التوجيه الاعلامي بحيث يحاسب شخص على ما يفسر بأنه اساءة للاسرة ويترك الاخر يتحدث عما يريد ؟ , اليست الحرية الحقيقية تكمن في تكافؤ الفرص الاعلامية وان يعامل الجميع بمسطرة قانونية واحدة ؟ .

من يقبل بهذا التوجيه فهو لا يدعو للحرية الحقة , من يقبل بهذا التوجيه فهو من حيث لا يدري يغذي العبودية التي وقودها التضليل .

اما بالنسبة للإستجوابات التي قد تقدم في الايام القادمة على ذات الموضوع , فهي تتعلق في جانب المسؤولية السياسية عن هذه الطريقة في التعامل مع الناس , اما المسؤولية الجنائية فمحلها القضاء وقد لجأ لهم كل من رئيس الوزراء ضد الفضالة واخرين , ومسلم البراك ضد الجويهل واخرين .

الاثنين، 21 ديسمبر، 2009

ارجو ان لا تضيع الحلول في غياهب التعصب !

مؤسف ما يجري هذه الأيام في الكويت , فصوت الفتنة يرتفع والعياذ بالله ( رابط ) والعقلاء لازالوا صامتون متفرقون والحكومة لازالت تستخف بالأمر وكأنه لا يعنيها ..

كيف لا وما يحدث لا يخدم الا الوصوليين من ابناء الاسرة ممن يشعرون بالضيق من المشاركة الشعبية ومن المساواة التي يحميها ويحرسها دستورنا العظيم .

التاريخ يتحدث عن معاداة بعض ابناء الاسرة للدستور , حلول غير دستورية وشهادة وتوبة من الشيخ فهد سالم العلي تبين مدى تأثير هذه الفكرة على الكثير من ابناء الاسرة مع الأسف , تجاوزات مالية وقانونية ودستورية للمتورطين فيها يد بالاعلام وما جريدة الوطن وقناتها واطروحاتها الا دليل واضح على حجم الرغبة بالعمل لإسقاط كل حصون الدستور .

آليات بشرية بدأت تتحرك وتصوب بمدافعها , مسرحية عسكرية ابطالها الدمى من جميع الطوائف والفئات وبلا استثناء وللأسف اعتقد الكثير من ابناء بلدي بأن مايحدث امر واقع وطبيعي ولابد من القبول بتلك الادوار !.

من الذي حرك الجويهل ؟, الذي ادعى بأنه سيلتقي وزير الداخلية لإطلاعة على ملفاته , بإشارة الى ان المعلومات التي لديه لايعرفها وزير الداخلية وهو وزير امن الدولة والتحقيقات والمباحث الجنائية والامن القومي , ومن الذي فتح ابواب الاعلام له ؟..

بالمقابل تتحرك بعض الآلات الاخرى من القبائل , وتستثير العامة لتولد المزيد من الكراهية , وهناك ايضا السيد المهري والشيخ هايف كل ينفخ بالنار والناس من خلفهم مع الأسف بالرغم من انعدام مصداقية هؤلاء الشخوص , هذه الآلات التي تتحرك اليوم وكأننا نسينا زجها بالدين والمذهب في الحياة السياسية , وقد حذرنا من تبعية الدين للسياسة او تبعية السياسة للدين أو تلاصقهما وتلاصق ادارة شئون حياة الناس بمعتقدات البعض وايمانياتهم وربما عقدهم حتى او امراضهم النفسية !!.

نحن بحاجة للتعقل , نحن بحاجة للإلتفاف حول الدستور من خلال احترام الحريات التي نص عليها ومن خلال تطبيق مواده وقوانينه وعند الاختلاف تكون المحكمة الدستورية هي الفيصل , كما اننا بحاجة للتماسك امام المخربين وافكارهم الهدامة ان كنا فعلا نخشى على الدستور ونؤمن بأهمية المشاركة الشعبية .

سأشارك غدا في اعتصام ديوانية الطاحوس لكوني من الحضر مع الأسف على مثل هذا التصنيف , فقط من أجل الوحدة الوطنية التي لن تتوقف عند هذا الاعتصام وانما يجب ان تتبعها المزيد من الخطوات لمعالجة المشكلة المعششة في عقول الكثير من أهل الكويت ..

الجمعة، 18 ديسمبر، 2009

تساؤلات وإقتراح

- بيـان مجموعة إرحل .. نستحق الافضل بعد جلسة تجديد التعاون - الرابط

لدي بعض من التساؤلات اوجهها في الحقيقة لنواب مجلس الامة , فالاغلبية الساحقه التي تمتلكها الحكومة والتي انشت العضو المتأزم نفسيا لكي يقترح تعديل الدستور الى المزيد من تقييد الحريات! , هذه الاغلبية لم تحركها الحكومة في جلستي البدون وذوي الاحتياجات الخاصة .

لماذا لم تتحرك هذه الاغلبية في مواضيع انسانية اجتماعية اقتصادية سياسية امنية بحتة ؟ , وهنا تساؤل يطرح نفسه عن موقف الحكومة ونوابها من حل ازمة البدون والتي تتفاقم مع مرور الوقت , وعن موقفهم ايضا من مطالب ابناءنا من ذوي الاحتياجات الخاصة ..

هذه التساؤلات اوجهها لأعضاء مجلس الامة , وبالاخص اعضاء الامل والحرية و( حقوق الانسان ) والمدنية والمساواة وسمو الانسانية وربما الكونية ايضا !.

كما اقترح , على نواب الامل ( أمل عبداللطيف الدعيج!) , ان يتقدموا بطلب جميل اقترحه احد زملاء المنتديات , طلب بتعديل الدستور بحيث ان لا يقدم طلب عدم تعاون الا في حال لو توفر البديل !!.

الأربعاء، 16 ديسمبر، 2009

رسالة إعتذار للشعب الكويتي !

اتقدم انا المواطن الكويتي الفقير لله \ حمد , بالإعتذار لأهل الكويت على سوء اختياري في الانتخابات الاخيرة , خصوصا وان الخيارات كانت متاحة وبشكل جيد ومع ذلك فقد خدعت بكلام التنظير عن المبادئ , وربما قد جرتني الفزعة المتخلفة لفرض إرادة التغيير في ذهنيتنا كمواطنين من خلال التطرف في دعم التحرر من التعصب للتفرقة على اساس الجنس او المذهب , فثلاثة ارباع ثقتي اوليتها لمن لا يستحقها ! , وكان هذا على حساب الوطن والمبادئ , فاليوم حقق الافساد والفوضى نقاط لا يحلم بها , المرور من بوابة المجلس بالرغم من الادلة الدامغة , فإننا لم نكن نتحدث حول هذا الاستجواب حول استنتاجات لسوء الادارة وفشل في قيادة السلطة التنفيذية , وانما تحدثنا عن فساد واضح وموثق , ومع ذلك كان لثلاثة من النواب مواقف سيئة ومخزية .

قمت بالتصويت لكل من

- العم احمد السعدون والذي افخر بنجاحه وتمثيله وكان هو احد النسمات الباردة في المجلس

صالح الملا

اسيل العوضي

و رولا دشتي

وبالرغم من ان بعض الاسماء لم اكن مقتنعا بالتصويت لها , وكانت هناك مشكلة في طريقتي بالتفكير , وكانت هناك مشكلة بإبتلاعي لطعم النشاط السياسي , رولا دشتي وجمعية الاقتصاديين مثلا , واشارتي لزيارتها بمدونة فرناس لمقر جاسم الخرافي ايام الانتخابات ! , بالاضافة الى التغيير في موقفها من مسألة القروض بإشارة الى انها مستعدة للتغيير وللتنازل في سبيل النجاح في الانتخابات.

اعتذر عن هذا الخطأ , وان كان الاعتذار لا يكفي , فمستقبل الكويت مرتبط بالزمن الذي لا يقدر بثمن والذي نخسره مجانا فقط لطموحات هذا وذاك . و الاجيال القادمة هي التي ستسدد فاتورة اليوم كما نحن اليوم نسدد فاتورة الثلاثين سنة الماضية !

اسماء مؤيدي عدم التعاون ورافضيه ( الرابط )

-----------

ماذا انتم فاعلون ؟ في قضية منع ابوزيد من دخول الكويت بعد التصريح له ؟

اسيل والملا بيقدمون اسئلة ؟ , والا مو مستعدين لخسارة الوسطيين على حساب القوى السياسي والتي اختلفت معهم بمواقفهم من استجوابات الداخلية والرئيس ؟.

هنيئا لكم رئيسكم الاصلاحي

رابط : اللهم لا شماته !!

لن يبقى الرئيس !

رابط مقالة للدكتور بدر الديحاني حول السرية .

--------------------

حسم الامر قبل اسبوع , ولم يتبق سوى متابعة مواقف النواب المترددين من عدم التعاون بالاضافة الى مواقفهم من طرح ثقة الداخلية .

عن نفسي , استنتجت بأن الاصلاح لن يبدأ من الاعلى , لأن النواب ما يرضون والناس ساكتة عنهم , واستنتجت بأن القانون لن يطبق الا على الفقير المسكين , وعرفت بأن الرشوى لن تكون مشكلة ان كانت مدفوعة من حساب خاص , وعرفت بأن هناك من سيعمل ويقاتل للدفاع عنها حتى لو تطلب الامر الضحك على الناس من أجل السرية !.

المشكلة ليست بنتيجة جلسة الغد , فرئيس الوزراء رجل اثبت فشله في ادارة الدولة و في قيادة الفريق الحكومي , ومن يفشل بمثل هذا الموقع سيستمر بالفشل , لأن القضية تتعدى الرغبة بالاصلاح ( ان افترضنا بأنه يرغب بالاصلاح !) , القضية تتعلق مقدرات شخصية غير متوافرة بالرئيس الحالي وليس من السهل اكتسابها , وتتعلق ايضا بالنزاهة وهذا مالايمكن اصلاحه , وتتعلق ايضا بالرأي العام الذي بدأ ينشط ويتابع ويفرق مابين الإصلاح والإفساد .

ولذلك انا متأكد بأن حملة إرحل مستمرة , وسر يقيني يكمن بثقتي بإيمان الزميلات و الزملاء الافاضل المشاركين بالحملة بأهدافها , بالاضافة الى الذي بينته أعلاه - شخصية تفتقد مقومات وشارع ينشط ويتابع .

امكانياتنا كانت بسيطة , ومع ذلك فإن حملة إرحل وصلت الى مسامع الكثير من الناس , بالرغم من امكانياتنا الاعلامية البسيطة التي اعتمدت على الانترنت و بعض المقالات وبعض الاخبار عن الحملة وكان نصفها مزور من قبل الاعلام الساقط .

ومن هنا فإنني ادعو الزملاء الاعزاء المشاركين بالحملة , لعمل صندوق مساهمات حتى يعيننا على فعاليات المستقبل المنتظرة , ولأنها ستكون اشد واكبر من الفعاليات التي قمنا بها بالاسابيع الاخيرة .

الاهداف جميعها تحققت الى الان بل وتحقق ما لم يكن متوقعا , بإستثناء هدف واحد وهو إستقالة الرئيس او إقالته وهذا سيتحقق ولا اتوقع استمرار الرئيس لعام كامل ! , وهناك الكثير من الاشياء الجميلة التي حصلت والتي سأتحدث عنها بعد انتهاء مسرحية الغد الفكاهية! .

من الاهداف التي تحققت هو إعادة تشكيل الانتماءات , وقد رأينا كل المختلفين يشاركون تحت راية واحدة , لم نفرق بين سني وشيعي ولا بدوي وحضري , ولا حتى اسلامي وليبرالي كل هذه المسميات تجاوزناها في سبيل تحقيق جزء كبير من الاصلاح يتمثل بإصلاح السلطة التنفيذية , عرفنا الموضوعيين من الساسة والكتاب والنواب سواءا بموقفهم من الحملة او بمواقفهم من سرية الجلسة على الاقل , تيقنا من عجز الرئيس عن ادارة الفريق الحكومي وتمترسه خلف النواب الموالين الذين قمعوا حق المواطن بالوصول الى المعلومات وقاموا باحالة الجلسة الى سرية , كشفنا وخصوصا الاخ العزيز البطل ادراك سوء وفساد الاعلام الخاص ومستواه الهابط , واكتشفنا ايضا تداخل المصالح بمما تبقى من اعلام محترم !.

تشرفنا ايضا بالتعرف على اناس ساندونا بدعمهم من خلال المشاركة والحضور او على الاقل بكلماتهم هنا او بالرسائل الخاصة بالمنتديات , او بدفاعهم عن الحملة واهدافها بالمناقشات , و عرفنا السلبيين الذين يخشون من التغيير تحت حجج واهية , وعرفنا المتعصبين الجدد .

الثلاثاء، 15 ديسمبر، 2009

التيار الوطني , إصلاح ام تنظير ؟

سنوات ونحن نتحدث عن تطبيق القانون , سنوات ونحن نبكي على ضياع النظام ولعدم الانتظام وبسبب الفوضى , سنوات ونحن نطالب بمحاسبة المقصرين .

وما أن اتتنا الفرصة ببدأ الإصلاح من الاعلى , نفاجئ بمواقف غريبة من نواب ما يسمى بالتيار الوطني .

صالح الملا وعبدالرحمن العنجري واسيل العوضي , وعبدالله الرومي

ما هي مبرراتهم بالوقوف ضد عدم التعاون وضد طرح الثقة بوزير الداخلية ؟ وهم والاخرين ممن يفترض تمثيلهم للأمة مثل التجمع السلفي .

هل الجماعة بعد كل هذا الوقت وكل هذا النقاش لازالت الحقائق عنهم غائبة ؟ , ام ان هناك من تورط مع منظومة الفساد الحكومي ؟ .

ما اتخيل شلون بنقول حق اصغر موظف أد الامانة ولا تسرق واحترم القانون ؟ , وكيف نقول للمواطن بأن المخالفة مخالفة مهما صغرت ؟ .

ماذا سنقول للناس ونحن نرى امامنا التجاوزات تمر وتبارك بحجج التهدئة او ربما الخوف من الحل الدستوري ؟.

الخمسة ملايين مو مشكلة عندكم ؟, شيكات يقدمها الرئيس لنواب مو مشكلة ؟ , مخالفات واضحة في مصروفات الرئيس هم مو مشكلة ؟.

شنهي المشكلة عيل ؟! , شاللي تبونه بالضبط وشنو اهيه رؤيتكم للإصلاح ؟ , والا بس تبونا وراكم وراكم وتسوونا مثل التيلة بطاسه ؟!.

يصير حرامي يصلح ؟

يصير راشي يصلح ؟

شبتسون يعني بالاربع سنوات القادمة ؟؟

عندكم شي تسونه ؟

والا بتقزرونها تنظير ؟؟

إحترامي للحرامي

السبت، 12 ديسمبر، 2009

النائب صالح الملا وعدم التعاون

لا زلت انتظر إعلان بعض النواب عن موقفهم من طلب عدم التعاون مع رئيس الوزراء , واخص بالذكر هنا كل من مرزوق الغانم وعبدالرحمن العنجري , وقبلهما النائب صالح الملا ..

بالسابق , كنا نعيب على حدس ترددها وعدم حسم امرها من بعض القضايا , وكنا نتهمما بالتكسب من خلال قياس مزاج الشارع ومن بعدها الاعلان عن موقفها لا حسب القضية ذاتها وانما حسب مزاج الشارع .

في الحقيقة لا ادري ما الذي يمنع النائب صالح الملا وغيره من إعلان موقفه من كتاب عدم التعاون ؟, خصوصا وانهم كانوا حاضرين في الجلسة السرية وبالتالي كل شيئ أثير امامهم ولا ادري ماهي دواعي التأخر او التردد بالاعلان عن الموقف .

مع التعاون أو ضده من المفترض ان يحسم القرار حتى نستطيع مناقشته ولا أعتقد بأن هناك اسباب مقنعة لهذا التأخير اللهم الرغبة بقياس مزاج الشارع .

الجمعة، 11 ديسمبر، 2009

التدوين يسبب الآلام !

يبدو ان هناك ضيق شديد من المدونات والمنتديات , فالتدوين بات النافذة الوحيدة للتعبير عن رأي من يخالف السلطة ولا يمكن السيطرة عليها كما هو الحال مع الفضائيات والصحف .

مدونات تتأخر او تتوقف , ومدونات تُكشف , ومدونات تستمر بل وتتقدم , وباب التأييد او الاختلاف مفتوح على مصراعيه , وللجميع حرية المتابعة او تجاهل هذه المدونة او تلك , ولذلك لا سلطان على قراء المدونات من أية جهة , ولا سلطة لأي جهة على أية مدونة , بإستثناء بعض المدونات اللادينية التي يمنع الدخول اليها بالطرق العادية !.

تعبهم الشديد وألمهم بات يتضح من خلال صراخ ادواتهم , وهذا دافع آخر للإستمرار بالتدوين !.

الاعلام الفاسد , هو اكثر ما اضر سمو رئيس الوزراء , اسلوب لا نرتضيه على مخالفينا ولا نرتضيه على ابناء الاسرة الحاكمة , تهويسات واستعانه بموظيفهم الوافدين لتنظيم تظاهرة , ومحاولات للبحث عن مصور الفيديو الفضيحة لمضايقته وقد بدأوا بذلك عندما عبر بعض اتباعهم بأنهم مستعدين ( لفرمه بالسيارة!), ودعايات عجيبة غريبة الكويت واسرتها اكبر من هالمستوى , ومع ذلك يصرون على السكوت وربما تقديم الدعم , لربما بالامر سر يشعر المرء بالإعتزاز بالذات امام هذه المناظر , فقد رأينا المقبور صدام حسين كيف كان يسعد وهو يرى الشعب يعبر له عن حبه بهذه الطريقة , حتى انه كان يطلق الرصاص فوق رؤوسهم من شدة نشوة الإعتزاز بالذات , الامر الذي اوصله الى حال ملاحقة جثته بالاحذية - أكرمكم الله ! .

هذه ليست سوى دعوة للإستمرار بالكتابة وبالتدوين , دعوة اطلقها لجميع الزملاء بلا استثناء سواءا كنت اتفق معهم او كنت على اختلاف معهم او حتى ممن ليس لهم مقدار احترام ممن يتضح لنا بأنهم ليسوا سوى ادوات بيد الاخرين , المهم ان يكتب الجميع وان تستمر تظاهرة التدوين وللقارئ حق اللإقتناع !.

الخميس، 10 ديسمبر، 2009

وماذا بعد ؟

بات الآن كل شيئ واضح بعد جلسة الاستجواب السري وبعد الاحداث التي سبقت الجلسة , فالإعلام الفاسد صلَع وأثبت بأنه كان طالبا جيدا عند الصحاف والهوسات الصدامية التي كنا نضحك عليها , وتكتيكات الفهد اثبتت نجاحها واستطاع الان الاقتراب اكثر من الرئيس الحالي الذي يرى الآن بأن لا طريقة للتعامل مع شخص بقوة الفهد الا بتقريبه وتضبيط المستقبل له , فليس من مصلحة ناصر المحمد ان يستمر بمعاداة احمد الفهد وجميعنا نتذكر حادثة طرده من الوزارة وتدخلات رئيس المجلس لتوزيره والتي شكى منها رئيس الحكومة في ذلك الوقت .

الى الآن كل الامور ماشية تمام - بالنسبة لهم - وقد حازوا على فرصة جديدة وصفوها بالانتصار بعد ضمان الاغلبية الموالية الساحقة والتي ستقيد فاعلية الرقابة الشعبية بمقابل تنازل السلطة عن التأزيم والتأكيد على ان الحل وخسائر الانتخابات ومخاطرها لن تعود ! , هذا بالاضافة الى تجاوزهم لفضيحة الشيكات والتي ستتحول الى كاش حتى لا تتكرر نفس الاخطاء , فالايادي البيضاء ستستمر حتى لو لم نكن متأكدين بأن الزعم الصحيح والحقيقي هو زعم الرئيس او الدويلة او السيف !.

انتهت كل المشاكل , وستبدأ الآن مرحلة إقرار المشاريع والتي سيأخذ تنفيذها العديد من السنوات التي ستكفل للسلطة إحكام السيطرة اكثر على البلد ومقدراته , وما الذي سيمنعنا من اكتشاف السرقات والمخالفات والتنفيعات بالمشاريع الكبرى المنتظرة , على ان تظهر هذه الاكتشافات بعد اربع سنوات وأكثر , وهي المدة الزمنية المعقولة لإنجاز مشروع ضخم ما ..

في الحقيقة , استذكر ما قاله د عبداللطيف العميري في إعتصام إرحل الاول عندما قال بأن هناك من يسعى لتقليم اظافر المجلس وربما للقضاء عليه من أجل تمرير اكبر المشروعات والتي ستدر عليهم بالذهب والالماس , فإجمالي قيمة هذه المشاريع يقارب الاربعين مليار دينار وبالتالي فإن ( الهمجة ) عودة وتحتاج لأغلبية برلمانية مشبوهة تعمل بالتواز مع رئيس ماعنده مشكلة بأي تضبيطات مالية ! , بالاضافة الى تمرير هذه المشروعات ستنام آلة الرقابة على هذه المشروعات .

الى الان ليست هناك مشكلة وكل الامور ماشية عندهم , سوى الناس والذين تعودوا على النسيان السريع - فهم طيبون - وكلنا نزعل ونرضى بسرعة ! , بالإضافة الى ممارسة الاعلام الفاسد لدوره بالشكل المرضي بالنسبة لهم !.

امام هذه الحقائق فإنني اجزم بأن حملة إرحل ستستمر , وسنطالب بإستمرار برحيل رئيس الوزراء , فمن لا يمتلك ادنى مقومات شروط الادارة وصفات القيادة لن يمتلكها وهو في آخر سني عمره , ومن يتورط في فضائح شيكات لن يتوانى عن التورط بغيرها خصوصا ان لم يلقى اي ردة فعل معتبرة عليها .

-------

أسماء من اعلنوا تعاونهم مع الرئيس : الرابط

الأربعاء، 9 ديسمبر، 2009

الشيخان سالم وناصر ,, والديمقراطية الخاوية !

مخجلة هي الحالة التي وصلت اليها الكويت ونحن في العام 2009 .

سنوات كنت مؤمنا بالديمقراطية , بالزاد الذي كبرت عليه مابين الصحف والمجلات التي كان يقرأها والدي رحمه الله , وخصوصا مجلتي الطليعة والعامل , سنوات قضيتها اتابع ومنذ الصغر كل تفاصيل التحرك في الدفاع عن الديمقراطية وفي سبل تطويرها , وكنت اعتقد بأن كل مرحلة ستكون اسوأ من التي ستتبعها , وبالرغم من الانتكاسات العديدة الا انني كنت مستمرا بالتفاؤل وبالايمان بأن التطور سيأتي موعده .

وكنت اتخيل , بعد ان فقت من الاوهام وتحديدا في مرحلة التسعينيات , ايام التمدد الخدماتي وايام التوسع بالصرف المشبوه على الانتخابات , الايام التي تحولت الخدمات والرشاوى والقبلية والطائفية الى حقائق دامغة - بعد ان كانت استثناءات , تلك الايام التي ترسخت فيها عقلية التعصب بكل انواعه واصبح هو السائد بالمجتمع , كنت اتخيل بأن الفاسدين والمخربين استطاعوا تحييد الدولة عن مسارها الطبيعي , فبعد ان كانت خطاها نحو التطور بطيئة وكنا نعيب على ذلك , اصبحت خطاها تسير بإتجاه النزول والتأخر والتخلف , والمؤسف ان ذلك كان يحصل بسرعة فائقة الى الحد الذي كنت انتظره وهو فقداننا السيطرة على مجريات الامور , والوحش الذي رعته السلطة كبر وبات يأكل الخضر واليابس , وها نحن اليوم بدأنا بتسديد الفواتير .

بدأنا بتسديد الفواتير التي لم يتوقف تدفقها السريع , وهي مستمرة بل و ترتفع كلفتها مع الوقت بسبب المخربين الساعين الى كرسي الحكم والى المناصب المهمة في الدولة , ومن ورائهم المتمصلحين مساحي الجوق من المحسوبين على الأمة مع الاسف من امثال الجاهل الجويهل .

اليوم , اصبحنا نعيش في ظل الديمقراطية السرية , ديمقراطية الظلام والخوف , وكل عاقل يعرف بأن اساس الديمقراطية هو عامل الشفافية في التعامل مع الامة , وها هي اميركا تحققت من تصرفات رئيسها حتى في قميص نوم مونيكا لوينسكي ! واعتذر بعدها الرئيس للأمة !.

لم هذه السرية ؟ , وخصوصا اننا رأينا تسريبات الاستجواب السري يطلقها مؤيدي السرية من نواب الامة , فهل هي محاولة لتنقيح المناقشة والاطروحات للتغطية على مواقفهم المخيبة ودفاعهم المنتظر عن الرئيس , اولم تعبر عن ذلك النائب رولا دشتي في احدى الجلسات ؟! , اولم يتناقض الحديث المسرب عن ردود الرئيس الانسانية مع ماقاله ناصر الدويلة ومع ماقاله عماد السيف ؟.

انها ديمقراطية خاوية , ديمقراطية لا تختلف عن ديمقراطيات الأمم الاخرى , والعبرة ليست في التسابق على الارقام القياسية وتحقيق نقاط اعلى من دول العالم الثالث المتخلفة , وانما العبرة بتحقيق الاستقرار في البلد من خلال التعامل بشفافية حتى يطمئن المواطن من سلامة الإجراءات , وحتى المقبور صدام حسين لم يكن يحقق 100 بالمئة بالاستفتاءات كان يخجل من عدم احترام عقليات الناس وكان يقلل من نسبة الاجماع لتكون 99,99 !.

الى الان الحجة ساقطة بالنسبة للشيكات , وكان الاجدر بسمو الرئيس ان كان هدفه التبرع فعلا ان يوجه امواله للجهة الرسمية التابعة لمؤسساته مثل بيت الزكاة وتماما مثلما فعل الشيخ سالم العلي , او كان من الممكن ان يفتح مكتبا للتبرعات او جمعية او وقفية او مبرة , او كان من الممكن ان يعلن عن التبرع في حينه , لا ان ينتظر الفضائح لتتساقط ورقات التوت عنه وعن الاعضاء المتورطين ( اثنان الى الساعة !) .

الكثير من الاحداث التي وقعت تستحق الكتابة عنها ولا يمكن حصرها بمقال , حادثة الاعلام المشبوه وفضائحه وتصرفاته , اشياء بدأت تحدث بالكويت بعد ان كنا نضحك عليها عندما نشاهد التصرفات الصحافية , الا تتذكرون قصة منقاش واسقاط الاباتشي ؟ , الا تتذكرون الخبير العسكري الذي اقر بأن هذه الحادثة ممكنة بسبب نقطة ضعف في الاباتشي ( الاميركان ماعملوش حسابها ؟) , هل بات اعلامنا صحَافيا بعد ان كنا نعيب على ترديه وبعد ان كنا نطالب بإنتشاله وبحمايته من تخلف الرقابة ؟ .

اننا نتأخر , وان كنت متأكدا من استمرار حملة إرحل , الا انني أقر بأن الدمار قد حقق نقاط لا يحلم بها , وتقدم لخطوات سريعة بفضل مجموعة من الاعضاء الانبطاحيين .

أعود وأتسائل , ماهي رؤيتنا للمستقبل ؟, ما الذي سنفعله امام مخاطر الاعتماد على مصدر ناضب للدخل ؟! , وما الذي سنفعله امام مشكلة عدم تحقق الاكتفاء الذاتي ؟ هذا بالاضافة الى المشاكل الصحية والإسكانية والتعليمية والبيئية ومشاكل حقوق الانسان و حقوق العمالة الوافدة و حالة البدون , ومشكلة رعاية بعض من هم في السلطة لمثيري الفتن الطائفية والفئوية وغيرها , واتسائل .. ان كان الراشي والمرتشي يستحقان الثقة ويستحقان الدعم الشعبي بعد الكثير من التظليل الذي مارسوه ؟ , وان كنا فعلا نرتجي منهم العمل والبناء ؟.

نحن بحاجة لدعم الجميع ولمشاركة الجميع , للتفكير وللعمل على اصلاح الوضع القائم , ان كنا فعلا ننشد الاصلاح والتغيير , وان كنا فعلا نحلم بالعودة في البلد الى خط التطور والتقدم , فبعد ان اثبتت جلسة الاستجواب بأننا قلة لظروف الاعلام ولظروف الاغلبية البرلمانية , ولظروف خلافاتنا بينا وبين بعضنا , هذا عمل وهذا فعل وذاك ترك , ونتناسى بأننا بخلافنا هذا نخدم من تخاذل مع المخطئين ورعاهم وتحالف معهم ومع غيرهم وبات مستمرا بتخريب ذمم الناس وبتفضيل المفسدين على المصلحين .

اننا أمة مسؤولة عن مستقبل ابناءنا , ان اردناها تصلح , او ان شئنا ستدمر , لربما يأتي بعد سنوات طوال من يبحث عن اثار دولة الكويت من تحت الأتربه !.

اما بالنسبة لأسرة الصباح والدعاية الجديدة التي بدأت تظهر حول تجمع إرحل , فإن كان سيرحل رئيس من اسرة الصباح فسياتي رئيسا آخرا من نفس الاسرة , اسرة الصباح فقط لا اسرة السباح! .

لمتابعة آخر تطورات حملة إرحل : الرابط

الأحد، 6 ديسمبر، 2009

دعوة للإعتصام : نبيــها علــنية

حاكي , عسانا ما ننحرم

تحديث : بيان المنبر الديمقراطي بشأن السرية , ويأتي هذا البيان بعد بياني حدس والتحالف الوطني الرافضين ايضا لمبدأ السرية .
------------

تتشرف مجموعة إرحل .. نستحق الأفضل

بدعوتكم للمشاركة بالإعتصام المزمع إقامته
في ساحة الإرادة

وذلك في الساعة السابعة من مساء الغد

الاثنين الموافق 7 -12- 2009

وذلك لرفض المحاولة لمصادرة حق الامة بالإطلاع على حقيقة المعلومات والشبهات التي اثيرت في العام الاخير تحديدا والتي وردت بإستجواب سمو رئيس الحكومة ناصر المحمد , خصوصا بعد ما رأيناه من محاولات حكومية للإلتفاف حول الإستجواب اما عبر السرية او بالتحويل الى لجنة او الى المحكمة الدستورية او بالتأجيل لمدد طويلة ! ,مما يتبين لنا بأن الحكومة بلا رؤية وغير قادرة على التعامل بشفافية مع الأمة .

السبت، 5 ديسمبر، 2009

ندوة الليلة : نبيها علنية

سوف تقام ندوة مساء اليوم السبت الموافق 4 ديسمبر 2009
بعنوان
نبيـها علنية
وذلك في تمام الساعه السابعة مساءا في ديوانية الاستاذ فيصل اليحيى المحامي
منطقة اليرموك - ق 4 - الشارع الأول - م 16 - على شارع المطار - بمحاذاة خط المشاة
وسيشارك بالندوة كل من
النائب احمد السعدون
النائب فيصل السلم
النائب عبدالرحمن العنجري
والاستاذ خالد الفضالة امين عام التحالف
والدعوة عامة

الخميس، 3 ديسمبر، 2009

الاستجوابات .. فرصة ذهبية للحكومة وللشعب



* هذه الصورة إهداء لكل من يؤيد إجراء الإستجوابات في جلسة سرية!


ماهي مبررات العمل على إجراء الاستجوابات في جلسة سرية ؟.

جميعنا انتظرنا بفارغ الصبر لسماع وجهة نظر الرئيس والمتهم امام الامة بشبهة توزيع رشاوى على نواب , وأغلبنا قاموا بإستنكار حادثة شيك وليد الطبطبائي مع انها بررت بغض النظر عن تهافت التبرير المضحك , الا انها كانت اوضح من قصة الشيك الأخير الذي وان كانت قضيته واضحة الا اننا لا زلنا ننتظر رد الرئيس على إتهام النائب الفاضل فيصل المسلم خصوصا وان الرئيس متمسك بكرسيه بإشارة الى انه برئ من الاتهام الخطير !.

ايضا بالنسبة لموضوع المصروفات والذي اتم عامه الاول على الساحة دون ان يحسم , والناس لازالت تراقب ( مع ان هذه القضية ايضا واضحة ولا لبس فيها ) , ومع ذلك فإن الناس سيعطون الفرصة للرئيس لأنهم ينتظرون حسم واضح ونهائي للاتهامات المتبادلة مابين المجلس والحكومة - اتهامات الفساد واتهامات التأزيم .

اضف الى ذلك رغبة الكثير من الناس بسماع رد وزير الداخلية الذي لم يستقل بعد ان اتهم بالتظليل , والناس ايضا تنتظر رد الوزير الذي يعتقد الكثيرون بأن استمراره بالمنصب به اشارة الى انه قادر على الرد على اتهامات النائب البراك .

هذا الامر ينطبق وبحدة أقل على وزير الأشغال صفر , فبعد فضيحة مشرف بالاضافة الى شبهات اخرى اثارها الوعلان تحتاج لحسم من الوزير .

الخلاصة ..

جميع الاستجوابات المقدمة , هي فرصة ذهبية للحكومة اكثر من غيرها للرد وللتفنيد ولتوضيح الصورة امام الناس , وبالتالي من المفترض ان تكون الحكومة هي الأحرص على علنية الجلسة , فالاتهامات واضحة والنواب مقدمي الاستجوابات لم يقصروا في الاعلام ووضحوا كل ما لديهم ومنهم من شارك بأكثر من ندوة وقام بعمل اكثر من مؤتمر او تصريح صحفي , كل الامور واضحة بالنسبة للنواب وخصوصا الدكتور فيصل المسلم الذي نشر الجزء الأهم من الشيك بالاضافة الى تقرير ديوان المحاسبة وتقرير لجنة ثامر بالنسبة للمصروفات .

ومع كل ذلك , فإنني لا استغرب استهانة الحكومة بالأمة , ولا استغرب تكتيكاتها التي تستخدمها لخدمة استمرارها بالسيطرة على السلطة التنفيذية في البلد , وليس كل العتب على الحكومة على استهانتها هذه , وانما العتب يقع على كل من يحاول تسويق فكرة سرية الجلسة , فمن لا يريد ان يسمع ولا ان يرى ولا ان يتكلم لإي اعتبارات سواءا الاستفادة من استمرار الفساد او للتعصب الفكري فهذا شأنه , اما نحن فنريد ان نؤكد للناس من هو الفاسد ومن هو المخطئ , ولنا العبرة بإستجواب أم عادل الذي اسقط النائب المستجوب شعبيا واضاف الى رصيد الوزيرة التي كانت تعمل بشكل مرضي .

جلسة سرية , الهدف منها حماية الرئيس والوزراء الاخرين شعبيا عبر عدم احراجه بردوده المنتظر التخبط بها وعبر عدم احراج النواب الموالين والذين قبلوا ان يكونوا خط الدفاع الاول عن الرئيس وغيره من الوزراء لأهداف مصلحية .

إنني اوجه رسالتي لأهل الكويت , هل تريدون فعلا الاصلاح ؟ , وهل تريدون تثبيت مبادئ العقاب والثواب ؟ , هل تريدون ان تحاسبوا اكبرها واسمنها على أي اخطاء او تجاوزات تحصل ؟ , هل تريدون التمسك بحقكم بالمشاركة بالحكم ؟ , هل تريدون التعرف على الحقيقة ؟ , هل تريدون التحقق من المتهم الحقيقي في ما يحصل ان كانوا من الوزراء او من النواب ؟ , وهل تدعمون مبدأ سياسة القانون على الجميع ؟.

إننا نمر بمنحى خطير , ان تقبل الأمة بمثل هذا التعتيم على جلسة الاستجوابات ليس بالأمر معقول , ولو ان هناك اسرار تضر بأمن البلد فلكنت ممن يؤيد سرية الجلسة بل لدعوت لسريتها حفاظا على امن الكويت , فهذا هو الهدف من اباحة السرية في الدستور ولم يكن الهدف من اجل حماية فلان وعلان مهما علا شأنه .

هذه هي الحكومة امامكم , وفي الاسبوع القادم ستتحقق فرصتها بالرد رسميا وامام الشعب على كل تلك الاتهامات , والأمر لكم ان كنتم ستصرون على البحث عن الحقيقة , ام انكم ستقبلون بأن تنضموا لمن هم بالصورة أعلاه !.

الأربعاء، 2 ديسمبر، 2009

ندوة : نبيها علنية

تقام ندوة بعنوان
نبيها علنية
وذلك في تمام الساعة السابعة من مساء اليوم الاربعاء في دوانية الكاتب طارق المطيري
وسيشارك بالندوة كل من
الاستاذ احمد الديين
د فيصل المسلم
والكاتب محمد الوشيحي
وناشر الان زايد الزيد
العنوان : القصور - ق7 - ش35 - م 20