الاثنين، 27 يوليو، 2015

الاتفاق النووي والاستقلال الايراني.

لا يوجد شيئ يدعو للشعور بالانفراج على اثر الاتفاق المتعلق بالنووي الايراني, فالنظام في ايران لن يكون افضل من الانظمة الدينية الاخرى وتحديدا تلك التي زهت اقتصاديا في زمن ما ثم اصبحت تسير على طريق المجهول بسبب سوء الادارة وعدم الاستغلال الامثل للحقبة الزمنية العريضة للنفط والمال.

قامت تلك الانظمة منذ البداية على تأمين مصالح الغرب واستمرت من دون ان تتحول بذكاء لصالح التطوير في الداخل, ومارست دور الغني المبذر الذي لا يعي ما لديه من قدرة لتحويل المجتمع المرتبط بالنفط الى مجتمع قادر على الاستمرار بنفس وتيرة الرفاهية من دون الاتكال على النفط واسعاره المهددة. هذا التبذير قد جعل هذه الانظمة تصدر المال بالاضافة الى النفط!. 

هذه العملية قد وقعت بها ايران سنوات الحرب مع العراق, فكان الطرفين يتنافسان في شراء السلاح بالمال وحرقه في حرب لا معنى ولا قيمة لها, سقط على اثرها احد الطرفين الى الحد الذي نراه الان في العراق, واستطاع الاخر ان يصمد كنظام ديكتاتوري ديني قد دفع بشباب الثورة الحقيقيين والذين كانوا من الممكن ان يشكلوا خطرا عليه الى محرقة الجبهة العراقية - بحسب اول رئيس للجمهورية الايرانية ابو الحسن بني صدر (الرابط الجزء الاول من احدى مقابلاته). 

هكذا بقي النظام الايراني الذي استمر بتوظيف قدراته في خدمة مشروع بقاءه واحلام نفوذه وتوسعه ( المحدود بعين رضا المعسكر الشرقي), فإيران لن تصل الى حد منافسة روسيا والصين, وهي لا تمثل سوى مصالح هذه الكتلة بالمنطقة, بالاضافة الى مصالح المعسكر الغربي المستفيد من وجود البعبع الديني الايراني في المنطقة. 

تصدير الاموال من المنطقة سيستمر وسيتزايد بعد الاتفاق النووي و رفع الحصار, والمنطقة ستغرق بمحاولات كسب رضا الدول العظمى من قبل طرفي المعادلة في المنطقة, فتحسين احوال المجتمع الايراني والاهتمام بالنماء الداخلي الجدي سيكون محدودا لانه قد يعطي مسألة تحول ايران الى دولة مستقلة جدية اكبر بحيث تتحول ايران الى دولة اكثر استقلالا اقتصاديا وعسكريا , وهو الامر المرفوض عند الدول العظمى, والاتفاق النووي ليس سوى بديلا لفشل تجربة اثارة الطلبة في داخل ايران ( قبل الربيع العربي), ففي الحالتين - نجاح تلك التظاهرات او عبور الاتفاق النووي- فإن السوق الايرانية ستنفتح امام العظماء العطشى, مع ضمان تقييد السلطات الايرانية وعزلها عن امكانية الممانعة كما يستخلص من مقالة جون كيري الذي يبين فيها كيف ان الاتفاق سيطيل امد وصول ايران لانتاج القنبلة النووية, وربما تثير المقالة عند القارئ تساؤلا عن الخسائر المادية التي ستتكبدها ايران بتنفيذها لشروط الاتفاق والتكاليف التي دفعتها في هذه التكنلوجيا بالسنوات الماضية- الرابط.

ايران السنوات القادمة كالسعودية في السنوات الماضية, لن تستغل الموارد بشكل رشيد ولن تستقل ولن تحرر فلسطين!, وانما ستستمر بالدفع في مشروعات فاشلة لن يقدر لها الاكتمال, تماما كحال العسكرة على الضفة الغربية من الخليج! و ستعمل ايضا على اشغال المنطقة وضمان استمرار التوتر الذي بلغ حد الذبح على طريقة كل من داعش والنصرة وحزب الله ونظام الاسد. هكذا قدر للمنطقة وشعوبها, من افغانستان الى ليبيا, نسخة اخرى اكثر بشاعة من النسخة الافريقية. والمنطقة لن يكون لها مخرج حقيقي سوى الاصلاح في الداخل والسلام والتعاون على مستوى المنطقة ثم الانفتاح على شعوب العالم, وكل هذه العوامل بعيدة جدا عن كل الانظمة الدينية الديكتاتورية في المنطقة. 

الأربعاء، 22 يوليو، 2015

بريطانيا والتطرف الداعشي

ماجد نواز, بريطاني مسلم من اصول باكستانية, جهادي متطرف سابق (إنضم الى حزب التحرير في مصر) ثم سجن هناك لأربع سنوات. ثم تحول الى احد اهم مناهضي التطرف الاسلامي في بريطانيا, وألف كتابا بهذا الشأن ويقود خزان تفكير مختص بمسألة التطرف الاسلامي. وهو الان عضو في الحزب الليبرالي الديمقراطي في بريطانيا وترشح بالانتخابات الاخيرة. 

رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون استعان بالسيد نواز في صياغة خطابه الاخير المتعلق بمكافحة التطرف الاسلامي في بريطانيا, وكان الخطاب مختلف عما سبقه من عموميات بالحديث كما نلاحظ بأغلب الخطابات المتعلقة بهذا الشأن حول العالم, و جدية الرغبة بالتحرك لمواجهة التطرف في بريطانيا بعد موجه توجه بعض الشباب المسلم للجهاد في سوريا. 

الخطاب توجه مباشرة الى مسألة فشل الاندماج " ارتباط بعض المسلمين البريطانيين الضعيف بالمجتمع البريطاني" - الرابط, الامر الذي قد يفتح المجال للبحث في احد اهم مسببات الجنوح الى التطرف من قبل شباب بريطاني مسلم. 

كنت قد تعرضت الى ماله علاقة بمسألة فشل الاندماج ودور السجون ودوائر الاصدقاء - الرابط في تغذية التطرف. 

ردة الفعل هذه موزونة وتستحق النظر بها ومتابعتها بشكل جدي بعيدا عن ردود الافعال الاعلامية المؤقتة كالتي شهدناها في الكويت ومنطقة الخليج, الامر الذي ينبئ بإصلاح حقيقي لخلل اجتماعي كان يتنامى في الظل في بريطانيا. في حين اننا بمجتمعاتنا نترك الامور تسير على غير هدى دون ادنى شعور بالمسئولية.  

اتمنى ان تصل جدية السيد كاميرون الى مبتغاها على مستوى بريطانيا, وايضا على مستوى العالم لنتحول عما هو اشد ظلمة وبشاعة ودموية. 

الأحد، 19 يوليو، 2015

الحرب على الفساد في نيجيريا.

في بحثه عن وزراء لتشكيل حكومه جديدة، اكتشف فريق الرئيس النجيري بأن 33 مرشح للمناصب الوزارية من اصل 36 قد سقطوا بتحقيقات الفساد والكشف عن الذمة المالية!. هذه الاجراءات تأتي من ضمن سلسلة من التحركات لتعقب الفساد حتى الى خارج نيجيريا، هذا ما وعد به الرئيس الذي وضع محاربة الفساد على رأس اولوياته وكما يتلخص في وصفه للفساد بأنه الوحش الاكبر.
والى الان الارقام في بعض الفضائح وصلت للبلايين، حتى ان الرئيس رفض تسوية مع وزيرة نفط سابقة عرضت ارجاع ربع مليار دولار بشرط ان تتوقف نيجيريا عن ملاحقتها، الامر الذي رفضه الرئيس الجديد بخاري.

الرئيس يتجه اليوم للولايات المتحده لطلب معاونته في مجال ملاحقة الفساد كخطوة عملية اخرى لتحقيق اولى خطوات التغيير الضرورية.

اما عندنا فالفساد لازال هو المتحكم لدرجة الاستهزاء بالاصلاح الى الحد الذي شهدناه بالسنوات الاخيرة.

القصة تحكي كيف ان الفساد من الممكن ان ينخر الى هذا الحد، والى هذه الارقام الخيالية من الاموال.

السبت، 18 يوليو، 2015

ملائكة العريفي وصلاوات السيد حسن.

بعد انسحاب الجيش الاسرائيلي من الجنوب اللبناني في العام 2000, دعي والدي لحفل اقامه حزب الله بمناسبة النصر المزعوم. لبى والدي الدعوة احتفاءا بنصر تيار - الممانعة كما يطلق عليه الان - الا انه لم يبقى طويلا في الحفل, فلقد لاحظ ان كل القيادات البارزة للمقاومة المزعومة كانت حاضرة, فطلب المغادرة مع مرافقه على اعتبار ان التجمع بهذه الصورة لن يكون مؤمنا من الصواريخ الاسرائيلية.

هذا ان ارادت اسرائيل بالفعل القضاء على حالتي حزب الله وحماس وهذه النوعية من المقاومة ذات البعد الديني الطائفي, فوالدي كان واهما حيث ان ببقاء مثل هذه الجماعات والتي تطورت الى حالة داعش في سوريا والعراق, فإن اسرائيل تضمن استمرار حالة اللا استقرار في المنطقة, وبالتالي تعطل السير في ركب التطور والنمو والمنافسة والتأثير على مستوى دولي اكبر والتحول الى الجدية. هذه الحالة ليست مستجدة, فقيام سايكس-بيكو كان على ذات الاساس, انشغال مجتمعات المنطقة بصراعاتها الداخلية لقرن كامل, والان تتطور الاحوال بإتجاه الفوضى والخراب لضمان قرن اخر من الدمار. 

اسرائيل لم تكن لتقضي على وجود حزب الله وحماس, كما ان الغرب لن يقضي على داعش في المنطقة بشكل عام لا بسوريا والعراق فقط, و حسن النصرالله لن يكون في يوم من الايام بحال افضل من حال شريف مكة, ولن يحقق طموحا اكبر مما حققته الوحدة السعودية في الجزيرة, وبالتالي فإن الحجم الحقيقي له اصغر بكثير من شعارات العزة للاسلام والمسلمين, وِأقل من تصل الى حد التأمل بتحرير فلسطين. 

هذه الاوهام مع الاسف ضربت باطنابها بالمنطقة, فوالدي اليساري الذي لم يكن يعترف بأي علاقة دينية في السياسة قد ذهب مهنئا لنصر الجماعة السياسية الاسلامية, وقس على ذلك ما كان سائدا في المنطقة من قصر نظر يتمثل بالتعاطف مع هذه الجماعات المخادعة والتي تتحصل على السلاح كهبة من الدول التي تتحرك وفق مصالحها. 

وعلى الجانب الاخر تجد ذات الخديعة, فاردوغان يصرح بتبعية داعش للنظام السوري, من دون ان يعطي تفسيرا واضحا في رده على الاتهامات الغربية له بتقديم الدعم اللوجستي لداعش, عوضا عن حالة الالتزام الداعشي التامة بالامن التركي سواءا بالداخل او على طول خط الحدود التركية مع داعش. وحالة السلام ذاتها تنطبق على خطوط التماس بين داعش والنظام السوري, مما يدلل على ان هذه الاطراف تعتقد بأنها قادرة على التعامل بذكاء مع القنبلة الموقوتة التي تسمى داعش. في حين ان هذه الحركة من الممكن ان تغير اتجاهها بمرونه وسهولة ضد دمى المنطقة طبقا لمصالح رعاتها الكبار.

اما التسويق والخطاب فهما أقرب الى التطابق, فداعش ترى تحرير فلسطين من خلال احكام السيطرة والتوسع في المناطق العربية قبل المواجهة, وكذلك يرى حزب الله, واردوغان سيتحدث عن كل شئ الا عن القاعدة الاسرائيلية في تركيا, اما النصرالله, فسيتحدث عن كل شيئ هو الاخر بإستثناء المصالح الشرقية في المنطقة والمصلحة من دعمها لايران وسياساتها, وعلى ما يبدو فان العقل الشرق اوسطي من ايران الى المغرب متقارب جدا ولديه القابلية لتلقي ذات الرسالة مع الاعتبار للاختلاف الطائفي فيها وليست لديه مشكلة مع هكذا مواقف وتصريحات. 

المنطقة وصلت الى نقطة اللا عودة عن الدمار والبشاعة, قطع الرؤوس والقاء البراميل المتفجرة, وحروب قائمة على وضاعة المتحكمين لم اكن لاتخيلها يوما. 

بالنسبة لي لم يعد هنالك امل جدي, حتى الوهم لم يعد له نفع, فلا صلوات السيد حسن اعانته على الابقاء بفوهات مدافعه تجاه جبهته الجنوبية التي ازعجونا بها لسنوات, ولا تقوى العريفي قد اعانت ملائكته على تحقيق النصر!. 

الاثنين، 6 يوليو، 2015

انعدام التنمية - و الذهول المصطنع.

وهل اتى أمين عام المجلس الاعلى للتخطيط بجديد؟ الرابط 

اضحكتني موجة الذهول من واقعنا في ما يتعلق بوهم التنمية, فانعدام خطة التنمية امر كان واضحا ولا يحتاج لخبراء لقراءته, حتى موجة الذهول العامة فهي مصطنعة بالغالب ومحاولة للتبرؤ من فشل السنوات الثمان الماضية, فنحن نضحك على انفسنا بهذه الموجة لا اكثر. 

التنمية لا تتحقق بتصريحات يطلقها مسؤولين فاسدين او فاشلين وصلوا عبر الية الاختيار المتخلفة, احسنهم قد يستند على عمل جمعية نفع عام تطوعية محدودة النشاط. هذا الفشل في جانب التنمية قد تعكسه مشكلة البطالة المقنعة على سبيل المثال, طريقة حل المشكلة والبديل في علاجها والذي يقلل من اثارها الاجتماعية في حال الحل, والقدرات والخبرات التي يفتقدها العاطلين لسنوات في الوزارات. هذه المشكلة - المثال - لا يمكن ان تتحقق اي تنمية من دون معالجتها, فالمؤسسات تصرف دون مردود, وهذه المشكلة بقيت عالقة وبعيدة عن وهم التنمية التي القاه المخادعين وسوقه المتمصلحين بوسائل الاعلام والناشطين والسياسيين. 

لايمكن ان تتحقق التنمية بوجود هيكل اداري مهترئ متضخم بالبطالة المقنعة, ولا يمكن ان تتحقق التنمية بسياسات بالغة التخلف في التكليف والاختيار الحالية على مستويات القيادات وحتى التوظيف , وبالتالي التعليم وتطبيق القانون والصحة والخ, ولا يمكن ان تكون هناك تنمية بوجود الفساد وتفشيه بل وتسيده, ولا يمكن ان تتحقق التنمية من دون خطط تفصيلية واضحة تعرض للمتابعة. 

هذا ما يفسر حالة جنون النهب والاستحواذ, فالكويت كالاب الذي يصرف على ابنه ببذخ ودون مسئولية او اعداد للمستقبل, فالنفط يباع و مداخيله اما تسرق او توزع وتستنزف بالغلاء المبالغ فيه بسبب الاحتكار, ومن ثم وتذهب للخارج اما للحسابات الشخصية او كمقابل للمنتجات الاستهلاكية المبالغ فيها. 

هذه الحالة لايمكن ان تبقي على (مشروع دولة نامية مستقلة), ولا يمكن ان يتحقق معها استدامة الرفاه الذي اعتدناه. 

لم يعد لي سوى نشر روابط سلسلة لماذا انحرف قطار التنمية التي نشرتها مدونة الحلم الجميل لمدة عام من 2007, والتي تتعرض لامور مهمة جدا في ما يتعلق بالتنمية من ناحية توفير الارضية المناسبة لاقامة مشروع تنموي محترم!: 

لماذا انحرف قطار التنمية؟:

الباب الاول: مظاهر الفشل التنموي 


الباب الثاني: في مفهوم المواطنة 

الباب الثالث : تحرير الاقتصاد 


الباب الرابع : الاحزاب:


الباب الخامس: في إصلاح المسار الدستوري: 


الباب السادس: الفراغات التشريعية وتحصين مبادئ الدستور - (يفترض هذا البوست ان يكون من ضمن الباب الاول )


الباب السابع : تحرير الاراضي والمشكلة الاقتصادية 


الباب الثامن : مابين الكفاءة والولاء - (بظني لم يستكمل هذا الباب مع الاسف)
 

الجمعة، 3 يوليو، 2015

لن أصلي في مسجد شيعة!.

ماذا لو مس الارهاب كنيسة في الكويت؟. هل سيصلي المسلمين مع المسيحيين فيها او في مسجد؟.

مشكلتنا ليست بالدرجة الاولى في جانب تكفير او الاعتراف بإسلام المواطنين الشيعة، فهذا الامر موضوعه مختلف، بل الاساس في ان الارهاب قد استهدف جماعة مختلفة - سواءا كان الاختلاف طائفي او ديني، ولذلك فإن القضية لا تدعو لمشاركة السنة للشيعة في صلاتهم، بل في احترام حقوقهم وخصوصيتهم الدينية و الاقرار بها كحق انساني ووطني اصيل.

شخصيا لن اصلي في مسجد للمواطنين الشيعة الكرام، وانما سأكون مستعدا للمشاركة بحماية مسجدهم وصلاتهم وخصوصيتهم متى ما توفرت لي الفرصة لذلك.