الاثنين، 7 أكتوبر، 2013

دهاء الفرس والعرب .. وغباء الالمان !!

كتبت اكثر من مرة حول التوجه العالمي نحو التخلص من الاعتماد على التقنية النووية في انتاج الطاقة , كان اخر الامثلة واهمها القرار الالماني بالتخلص التدريجي من الاعتماد على هذه التقنية الى التخلص النهائي في العام 2022 , بالاضافة الى التوقعات بأن يتخلص العالم من الاعتماد على هذه التقنية تماما بحلول العام 2040. هنالك ايضا تراجع في الصين عن انشاء محطة نووية بعد احتجاج عدد من المواطنين. 

وبالمقابل , فإن شرق اوسطنا البائس على موعد مع التقنية النووية الايرانية , وعلى موعد مع استكمال البرستيج الدعائي الاماراتي بعد الاعلان عن التوجه للاستفادة من هذه التقنية , واليوم , تأتي السلطة المصرية المؤقتة لتعلن هي الاخرى عن توجهها نحو الاستفادة من ذات التقنية ( مع التذكير هنا بأنها سلطة مؤقتة لها مهام متعلقة باعداد الدستور واعادة الانتخابات وبقية الاصلاحات السياسية!). 

هذه المأساة تعبر عن واقع المنطقة على مستوى الحكومات , فإيران هي الاكثر تقدما تكنلوجيا في المنطقة , والامارات اتحفتنا بتقدمها في البناء , والقاهرة بها سلطة تدعي التقدم على اثر الانقلاب على سلطة متخلفة رجعية!. 

القرار الالماني كما كتبت سابقا يهدد الوضع الاقتصادي الخليجي بشكل عام والكويتي بشكل خاص , فنحن نعتمد على البترول بمقابل الاندفاع الكبير في اوربا خصوصا تجاه الانجازات الجادة في مجال الطاقة النظيفة , وهي الانجازات التي دعت البرلمان الاوربي للاعلان عن انطلاق الثورة الصناعية الثالثة ( 2007) . 

مأساتنا كبيرة , فلا السلطات ولا الحكومات ولا البرلمانات ولا الشعوب واعية لما قد يترتب على هذه الفوضى الغبية. 

الكويت فقط تراجعت عن مشروع الاستفادة من هذه التقنية في توليد الطاقة , وان كان القرار اتى على اثر حادثة فوكوشيما ( اي صدفة ) الا انه يثمن على الاقل كخطوة باتجاه التخلص من هذا البلاء. والمؤسف في الكويت بأنها لازالت بعيدة عن استيعاب المخاطرة بالاستمرار بالاعتماد على النفط كمصدر دخل وحيد للدخل!. 

هناك 3 تعليقات:

أحمد الحيدر يقول...

كنت في زيارة رسمية العام الماضي لبرلين..والتقينا خلالها بعالمة في معهد الأيحاث الأماني الوطني، ولم تكن تعرف عن دولنا الكثير، ومع مرور الوقت سألتنا: هل هناك احتمال أن تظهر لديكم الشمس في يوم واحد لأكثر من 6 ساعات؟

طبعا كانت إجاباتنا أن الحد الأدنى لشمسنا 10 ساعات..وهي ساخنة جدا صيفا ومتوفرة بشكل يومي شتاء..فما كان منها إلا الذهول والسؤال: إذا ماذا تنتظرون؟

لم نفهم مغزاها..لكنها أوضحت: هنا في اليوم الذي تشرق فيه الشمس 6 ساعات لا نحتاج إلى أي مصدر آخر للطاقة الكهربائية..كل ما ترونه حولكم في الشوارع يعمل بالطاقة الشمسية جزئيا..مشكلتنا الرئيسية عدم توافرؤ الشمس بقدر كاف..وأنتم لديكم الشمس..فماذا تنتظرون؟

حاولنا التحجج بالتكلفة، لكننا سبق أن قلنا أن دول الخليج نفطية غنية، ورغم ذلك وجدنا منفذا -حسب ما اعتقدنا- بالقول أن تكاليفها مرتفعة مقارنة مع البدائل، فردت أن تكلفة المحطة الشمسية تُدفع لمرة واحدة..ثم هناك تكاليف التشغيل البسيطةو فقط لا غير!

عادت لتسألنا: إذا من أين تأتون بالطاقة؟ وفي محاولة بائسة للافتخار قلنا من المصادر المعتادة..لكننا سنبني محطات نووية قريبا..فما كان منها إلا محاولة إخفاء بسمتها..ثم شددت على أن العالم -كما ذكرت في بوستك- يتجه نحو التخلي عن الطاقة النووية ويتجه للشمسية وغيرها من البدائل..كما أن تكاليف إنتاج المحطات الشمسية أقل بكثير مما كانت عليه سابقا..وهي في انخفاض مستمر..مؤكدة أن ألمانيا تضع كل ثقلها في هذا المجال!

يمكن وصف الوضع اليوم بأنه صراع بين الطاقة النووية التي تتبناها وتسوّق لها الولايات المتحدة والطاقة الشمسية التي تطوّر فيها ألمانيا..أما نحن فمع الأمريكان -طبعا- وإن كانت النتائج في غير صالحنا..كلش ولا زعلهم :)

اسمح لي على الإطالة..هيجنت أشجاني..وشكلي بنزله بوست مستقل :))

تحياتي

حـمد يقول...

مرحبا العزيز بوكوثر

اكتب يا بوكوثر علها تصل

في اوربا نجحو بشكل باهر في الانظمة الاخرى اهمها والاكثر كفاءة هو نظام تولد الطاقة من حركة الامواج على اعتبار ان الامواج لا تتوقف. هذا النظام اكثر كفاءة حتى من مزارع الهواء التي انتشرت بشكل كبير في الاراضي بل وحتى في البحار الاوربية .

الله يعين يا بوكوثر الحبيب

غير معرف يقول...

طبعا اهما متخلفين الشرق بس لهم السلطة فقط اما القوة والذكاء عندنا والتاريخ يتحدث لوﻻ طمعنا ﻻكنا بالقمة بس الجهل والمنهج المدروس لكي ﻻ نتطور والدليل في تخصصات نادره مثل ... و ....لو تذهب هندهم مايعطونك اياها فاويحك يارجل