الثلاثاء، 7 يناير، 2014

الحل .. عند أهله!

لا أعرف كيف ينتقل الحديث والاهتمام العام بهذه السرعه من موضوع الى موضوع اخر في الكويت, فبعد الفيديو الذي لم ولن يظهر الى مشروع الإئتلاف الى تبادل الاتهامات بين بعض السياسيين المحسوبين عالمعارضة , ومن ثم الى الحديث عن التشكيل الحكومي!.

ومع الصبغة السياسية الطاغية على تويتر , الا انني لم الحظ من يناقش المشروعات و المشاكل الدابة بالحراك , ولا الية تحقيق او انجاز اي مشروع سياسي, ولا عن سبل علاج اي من مشاكل الحراك.

اعتقد بأننا لا نمارس اصلاحا فالنوايا لا تكفي , اعتقد اننا باغلبيتنا جزء من المشكلة اصلا !.

نحن نكتفي باثارة احلامنا بمستقبل افضل , من دون ان نكمل في طريق التخطيط والتنفيذ, ولا استثني نفسي من التورط بهذه الدوامة التافهة , ولكني اقر باننا بحاجة لمواجهة واقعنا بصراحة , على امل ان نصل الى قناعة بأن الحل عند اهل الحل , بتعاون النزيهين من ذوي الخبرة والمعرفة , والشباب الذي هو الاقدر على نقل التغيرات التي طرأت على الحاجات والاحلام والطموحات. 

هذه التجربة غنية بالدروس علينا الاستفادة منها , على الاقل من جانب استيعاب ان الجدية لازمة في مواجهة الازمة , مما يلزمنا ترك تفاهات التشكيلات الحكومية والمواقف البرلمانية لأهلها , وان نوجه كل تركيزنا نحو الحل!.


هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

كيف الحال

غير معرف يقول...

بخير انت شلوونك
يقولون صاحب المدونه قام يلبس ن ظ ا ره