الأحد، 27 يوليو، 2014

حماس .. الى حين اسقاط الحصار.

حسب احد المراسلين الصحفيين Jon Donniso - مراسل في شبكة البي بي سي في استراليا حاليا وفي فلسطين سابقا ، فإن احد المسؤولين الامنيين في اسرائيل ابلغه بأن حماس ليست مسئولة عن مقتل الاسرائيلين الثلاثة والتي اشعلت الحرب!.

الا ان حماس و بتأييد من فتح ستستمر الى حين كسر الحصار القاسي الذي استمر لسنوات طويلة على اثر المواجهات التي جرت قبل حوالي سبع سنوات ، فالاوضاع الانسانية سيئة حتى قبل الهجوم الاسرائيلي الغاشم ، ففي ذلك الوقت ( قبل الهجوم الاخير ) كانت غزة تعاني اقتصاديا من نقص في الامدادات الاساسية و نسبة فقر تتجاوز 60 % وبطالة حوالي 40 %, وغزة من المناطق المرشحة لاخلاء في غضون 13 عاما ان استمر الحصار ، هذا طبعا من غير حساب خسائر الحرب الحالية الاقتصادية.

غزة لم يعد لديها ما تخسره ، خسرت اطفال و ارواح ومنازل وممتلكات ومنشآت عامة ، وبالتالي من السهل تفهم استمرار حماس وفتح الى حين كسر الحصار الى الابد. هذا طبعا في ما يتعلق الان بفرصة فك الحصار بعد غياب السبل لعدة اعوام ولا علاقة له بالجانب السياسي مابعد الحرب وما ان كانت حماس ستنجح وبالتالي ستحسن من صورتها في الداخل الفلسطيني ام ان الرغبة بالسلام ستزداد حينها.

وبالمقابل فإن الطرف الاسرائيلي لم يرمي بكل ثقله بهذه الحرب حتى يخرج بتنازلات ثقيلة كفك الحصار ، ولكن مع الغباء الاسرائيلي لايوجد مستحيل وسيناريو جنوب لبنان 2000 وارد لأن يتكرر حيث ينتهي الصراع بتقديم تنازلات ثقيلة.

اما من الجانب التعبوي فإن ارواح الملائكة الاطفال ومعاناة اهالي غزة قد نجحت بما قدمته من تضحيات في لفت انتباه المزيد من الناس لما يحدث من جرائم حرب ترتكبها اسرائيل ، الا ان اسرائيل قد تخرج من عزلتها الاعلامية في حال لو شارك حزب الله في الحرب مما يعطي تبرير لمخاوف اسرائيل امام الرأي العام العالمي.

اتمنى ان يستمر صمود غزة الى حين تحقق مطالبها وخصوصا فك الحصار وفك المعابر.

ليست هناك تعليقات: