الأحد، 23 أكتوبر، 2016

عزيزي المشارك.. أنت تحلم!!

الى الان ولازالت المشاركة ذات طموح متواضع, ايقاف الهدر وايقاف القوانين التي تمس المواطنين جيبا وكرامة, ولو نظرنا لشكل المشاركة بالترشيح فبالمحصلة سنجد امامنا روليت وليس بعملية انتخابية, فالعملية الانتخابية تعني انني استمع للنزيه, ولكن ليس بالضرورة أن اقوم بإعطاءه صوتي الا اذا كان الشخص ذو معرفة ويوظف هذه المعرفة بشكل عملي من خلال برنامج مدروس. 

وعندما اقول برنامج مدروس فلا اعني صف الطموحات والشعارات, وانما اتحدث عن اسس في الادارة حتى على مستوى اصغر مشروع. SMART objectives  والتي هي ملخص لخمس مبادئ اساسية لأي مشروع: 

Specific 
Measurable
Attainable 
Relevant
Time Based

انا هنا اتحدث عن اصغر ما يمكن من المشاريع, فما بالكم بالمشاريع العملاقة, ومابالكم في ادارة الدولة والتي من اهم جوانبها هو الجانب التشريعي والرقابي؟. 

الى الان لم اجد اي مرشح تحدث بهذه الجوانب قبل اعتزام اي منهم الترشح من باب شرح ما في باله للناس قبل اعتزامه الترشح, ولو افترضنا طرحها بعد الترشح اي بالايام او الاسابيع القادمة, فمن الأن اقول بأن الترشح سيصطدم بكل هذه المقومات, وبالتالي لا جدوى من المشاركة بأجواء الصوت الواحد.

المشاركة عبثية لن تحقق شئ الا لمن سيحققون النجاح على المستوى الشخصي والاجتماعي والمالي, بغير ذلك لم يتحقق شئ ملموس للمجتمع. ولو اردنا الاصلاح, فإن هذه المنظومة يجب أن تواجه الى ان يعي الناس عبثيتها واهمية تغييرها بشكل جذري. 

اما بالنسبة لمشاركة بعض النواب السابقين, فاؤلئك النواب هم ليسوا سوى نتاج لهذه المنظومة, وبالتالي هم لايرون ضيرا منها بل على العكس هم سيمانعون اي حراك اصلاحي حقيقي ذو برنامج يؤدي الى تحجيمهم  كونهم فاشلين على مستوى الادارة, وليس مأسوفا عليهم عودتهم للمشاركة وحديثي ليس موجها لهم وانما لمن سيشارك من الناس بحسن نية بغرض الإصلاح اقول. انت تحلم!!.

ليست هناك تعليقات: