الجمعة، 26 سبتمبر 2008

في رفض الطاقة النووية

احد زوار المدونة الافاضل , قد بعث لي مشكورا برابط وجدت به هذه المقالة المهمة , وان كانت هذه المقالة تتحدث عن مصر فهي لن تختلف عن الكويت والخليج , فهناك اصوات تعالت ووصلت الى مراحل متقدمة في مشروع الطاقة النووية الخليجية الذي يجب ان يتوقف , بالاضافة الى ان هذه القضية ستساعدنا اكثر في تحديدنا للموقف من المفاعل الايراني في بو شهر :

ثقافة الهزيمة.. كارت أحمر

بقلم : غريب المنسى


رسم بيانى لدراسة من شركة شل للبترول نشر عام 2008 يظهر بوضوح أنخفاض استهلاك العالم من البترول و الغاز الطبيعى والفحم والطاقة النووية وأن الطاقات المتجددة تسود المستقبل.

من المعروف جيولوجيا أن احتياطيات مصر من البترول ستنفذ في حوالى 10 سنوات ومواردها من الغاز الطبيعى من المتوقع أن تتبعها فى غضون بضعة عقود وطبقا لمركز الأبحاث الأقتصادية الأوروبية يعتقد أغلب خبراء الطاقة أنه فى خلال 5 سنوات سترتفع أسعار البترول والغاز الطبيعى والكهرباء والفحم عالميا وبالتالى ستعانى الدول النامية من جراء هذا الارتفاع وتتعطل مشاريعها التنموية وينبغى على هذه الدول أن تبدأ فى دراسات جادة لمسيارة هذه المتغيرات !! ويجب علينا فى مصر أن نتخلى عن أعتمادنا على البترول والغاز الطبيعى كمصدر رئيسى للطاقة تدريجيا ونبحث وندرس بجدية بدائل أخرى للطاقة ولاسيما وأن المعروض من البترول على مستوى العالم فى تناقص مستمر .

ونظرا لان هناك أتجاة فى مصر للاستعانة بالطاقة النووية وهى تكنولوجيا قديمة من القرن الماضى غير نظيفة و غيرأمنة و ليست رخيصة كما يتوهم البعض أود أن أذكر بعض الحقائق :

فى عام 2001 أعطت فنلندا شركة أريفا الفرنسية لبناء المفاعلات النووية Areva عقد لبناء مفاعل نووى بفنلندا وحتى الأن هناك تاخير سنة ونصف عن الجدول المحدد للبناء وزادت النفقات مليار إيرو عن الميزانية الموضوعة وهى 2,5مليار إيرو وأثناء البناء تم تسجيل 1500 عطل.

و المفاعل النووى الذى يزود مدينة تورنتو فى كندا بالكهرباء كانت تكاليفه الأساسية 2,5 مليار إيرو لكن بسبب الأعطال و الأصلاحات اللازمة أرتفعت التكاليف إلى 10 مليار إيرو.

وفى النمسا - مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية- والتى بدأت بناء مفاعل نووى فى 22مارس 1971 تحت أدارة المستشار برونو كرايسكى - 1970- 1983- وأسمه AKW Zwentendorf و تكلف مايعادل مليار إيرو فى وقتها رفض الشعب النمساوى من خلال أستفتاء شعبى جرى فى 5 نوفمبر 1978 أن يبدأ تشغيل المفاعل النووى وأصبحت النمسا تعتمد بصورة أكبر على بدائل الطاقة و بالدرجة الأولى المولدة من سدود المياة والطاقة الشمسية و طاقة الرياح وبالأضافة إلى عدم تشغيل المفاعل النووى تم سن قانون ينص على أن لايتم بناء أى مفاعل نووى بالنمسا فى المستقبل ألا بعد أستفتاء شعبى وهذا القانون تم تشديده فى عام 1999 من خلال الدستور النمساوى والذى ينص على أن النمسا بلد خالية من المفاعلات النووية وستظل كذلك.

وفى عام 1987 بدأت جمهورية التشيك بمساعدة روسيا بناء مفاعل نووى وأسمه AKW Temelinودخل الخدمة عام 2002 ونظرا لأنه يبعد 50 كيلو متر من الحدود النمساوية جمع النمساويين فى أستفتاء شعبى ضد المفاعل النووى التشيكى توقيعات حوالى مليون نمساوي - عدد سكان النمسا 8,4 مليون نسمة و دخل الفرد السنوى34.600 دولارأمريكى - وهذا يبين مدى وعى الشعب النمساوى بخطورة المفاعلات النووية وقامت النمسا بالأحتجاج لدى التشيك وطلبت عدم تشغيل هذاالمفاعل النووى بل وصل الأمر إلى أن بعض أحزاب النمسا عام 2002 طالبت الحكومة النمساوية بعمل فيتو لمنع دخول جمهورية التشيك الأتحاد الأوروبى بسبب هذاالمفاعل النووي .

إلا أن هذا لم يتم بسبب المصالح الأقتصادية القوية بين التشيك و النمسا. وقدمت النمسا فى يوليو 2002 عروض بمساعدات مالية للتشيك كترغيب فى الأبتعاد عن المفاعلات النووية .علما بان أعطال هذا المفاعل لاتتوقف وعلى سبيل المثال فى ديسمبر 2004 تسرب منه20 ألف لتر سوائل مشعة وفى مايو 2005 تسرب منه 3000 لتر سوائل مشعة وهذة هى التكنولوجيا الروسية أما التكنولوجيا الغربية فهى ليست أحسن حالا وسأسرد على سبيل المثال هذا الخبر:

فى 9 يوليو 2008 تسرب 30 ألف لتر سوائل مشعة من مفاعل نووى فرنسى فى جنوب فرنسا أسمه Tricastinوطبقا لباحثين محايدين كان هذا التسريب ملوث بأشعة نووية بأكثر من 100ضعف من الأشعة المسموح بها فى عام كامل.وذهب جزء من السوائل المشعة فى ثلاث أنهار صغيرة اسمها Lauzon, Rhone, Gaffiereوفى المناطق الثلاث القريبة من الأنهار تم منع أستعمال مائهم من قبل العامة والمزارعين ومنع صيد السمك و السباحة وسير القوارب بهم .... وهذة الحوادث متكررة.

وفى السويد - عدد سكان السويد 9,2 مليون نسمة و دخل الفرد السنوى 42.400 دولارأمريكى - طبقا لما نشر فى صحيفة الجارديان الأنجليزية فى 10 فبراير 2006 على لسان وزيرة التعمير السويدية ستنهى اعتمادها على البترول فى فترة أقصاها عام 2020 ولا تريد بناء مفاعلات نووية جديدة.

فى عام 1980 تم أستفتاء شعبى بالسويد أدى إلى نهاية المفاعلات النووية وفى الأعوام القادمة سيتم وقف تشغيل المفاعلات النووية فى السويد وفى الأعوام القليلة الماضية تحولت السويد لاستخدام حرارة الأرض والطاقة المتولدة من حرق القمامة فى تدفئة المنازل.

وتعمل الحكومة السويدية مع أكبر منتجى السيارات بالسويد- ساب و فولفو - لأنتاج موتورات تعمل بالأيثانول والوقود الحيوي - وهذة تأتى من نباتات يمكن زراعتها باستمرار - وبدأت السويد منذ عام 2005 فى القطاع العام بالتحول لأستخدام الطاقات المتجددة.

وفى ألمانيا و إيسلندا يريدون حتى عام 2050 الأستغناء عن مصادر الطاقة التقليدية - البترول والغاز الطبيعى والفحم - و الأعتماد على مصادر الطاقة المتجددة- المياة والشمس والريح- وتعمل ألمانيا حاليا على أنتاج سيارات وسفن تعمل بطاقة مائية.

ويقول خبراء الطاقة أن تكنولوجيا المفاعلات النووية قديمة جدا و تكاليفها مرتفعة جدا بالأضافة إلى تكاليف ومخاطر التخلص من النفايات النووية.

وفى دراسة بألمانيا تمت لحساب المكتب الأتحادى الألمانى للحماية من الأشعاعاتDeutsches Bundesamt für Strahlenschutz ونشر نتيجة الدراسة فى شهر ديسمبر 2007 أحدث صدمة فى ألمانيا بعدما ذكر بها أن البشر الذين يعيشون بالقرب من المفاعلات النووية لديهم خطورة أكبر للأصابة بالسرطان.

وفى عام 2008 نشرت دراسة بريطانية من مركز ويستليكز للأستشارات العلمية أفادت بأن العاملين فى منشآت الطاقة النووية تزيد أحتمالات إصابتهم بأمراض القلب. وشملت الدراسة أكثر من 65 ألف عامل عملوا فى الفترة بين 1946 ـ 2002 فى أربع محطات للطاقة النووية فى بريطانيا !! و فى حديث الدكتور محمد البرادعى ـ مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية ـ بتاريخ 13 يوليو 2008 لجريدة المصري اليوم قال إن مصر لا تفكر فى تخصيب اليورانيوم و لكنها ستشترى الوقود المخصب من الخارج وهذا معناة أن مصر ستصبح تابعة للخارج فى مجال الطاقة أما اذا فكرت مصر فى تخصيب اليورانيوم فستفتح على نفسها باب من المشاكل مثل إيران.

وقد ذكرالمعهد الدولى للدراسات الأستراتيجية ومقره لندن أن المفاعل النووى المصرى الذى تبلغ طاقته 1000 ميجاوات سيحتاج ما بين 8 ـ 10 سنوات لأقامته وهنا أود أن ألفت النظر إلى أن الطاقات البديلة كالطاقة الشمسية و طاقة الرياح يمكن إنشائها فى وقت أقل وبتكاليف أقل ويمكن كذلك تصنيعها محليا بالتعاون مع الشركات الأجنبية وبالمستقبل يمكن أن نقوم بالتصنيع بأنفسنا بينما فى حال استخدام المفاعلات النووية سنظل دائما فى حال تبعية للخارج.

وأخيرا لابد من ذكر قول خبير الطاقة النووية النمساوى Erwin Mayer فى يوليو 2008 ان ما يحدث الأن هو أخر محاولة قوية جدا للوبى الطاقة النووية و بصرف النظر عن المفاعلات النووية و خطورة أعطالها والتى تتكرر بصورة تكاد تكون أسبوعية وعدم وجود حل لمشكلة دفن النفايا النووية يرى مثلما يرى العالم النمساوي Peter Weish أن نهاية صناعة المفاعلات النووية فقط قد تم تاجيلها بصورة أصطناعية لأنه على الأكثر فى خلال 40 سنة سينفذ كل مخزون اليورانيوم وهو اللأزم لتشغيل المفاعلات النووية.

والشركات التى تقوم ببناء وتوريد المفاعلات النووية هى شركات تجارية تقف ورائها مصالح تجارية و مالية ضخمة و هدفها الأساسى هو الربح فقط وأما الدول التى تروج للطاقة النووية مثل فرنسا و روسيا فهدفهم تصدير منتجات شركاتهم لتحقيق عوائد مالية ضخمة و ضمان العمالة فى مصانع بلادهم والتخلص من كل مالديهم من معدات قبل أن تصبح بلاقيمة مادية على الاطلاق و لعل أبلغ دليل على هذا هو تصريح الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزى أثناء زيارة العقيد القذافى لفرنسا فى 10 ديسمبر 2007 - والتى تم بها توقيع عقد لبيع مفاعل نووى فرنسى لليبيا - لمجلة لونوفيل أوبسرفاتور " أننى هنا لأكافح من أجل الشركات و المصانع الفرنسية حتى تنال العقود و طلبيات الشراء التى سعد الأخرون كثيرا بالحصول عليها " !! و علينا فى مصر و الدول العربية الأنتباة لأن الأتجاة لتوليد الكهرباء أو تحلية مياة البحر بأستعمال المفاعلات النووية اتجاة خاطى 100% و البديل هو الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وهو ماسنتناوله بالتفصيل فى موضوع قادم .
المقالة منقولة من موقع مصرنا .

هناك 11 تعليقًا:

ma6goog يقول...

من اهم المواضيع التي قرأتها في الفترة الأخيرة

فعلا المستقبل مرعب في ظل التخبط الشامل الذي تعيشه البلد

راعي تنكر يقول...

دام ان السالفة جذي عيل ابشر بسعدك
الخليج بينترس مفاعلات نووية
وسيصحبها دعاية اعلانية قوية مضمونها ان الخليج بدأ يفكر بنقلة نوعية في الطاقات البديلة

الـبـيـرق يقول...

أذاً

الـطـاقـة الـشـمـسـيـة الـحـل الـوحـيـد

:)

حـمد يقول...

عزيزي مطقوق

بالفعل الكاتب اورد معلومات مهمة للغاية ولها اثار كبيرة على بلدنا .

المؤسف ان موضوع بدائل الطاقة لا يجد له اهتمام كبير في احد المنتديات التي نقلت لها العديد من المعلومات , لا تأخذ حتى ربع الاهتمام بالمواضيع الطائفية :( .


عزيزي راعي تنكر

الخليج جاد في فكرة بناء مفاعل , اليوم العالم يهرب من المفاعلات والخليج يتجه اليها , لم ارى تخلفا بهذا الحجم والحساب ستدفعه بيئتنا بسبب خطورة نقل المخلفات واحتمالات الاعطال .

اتمنى ان نتخذ موقفا كشعوب منطقة من هذه المفاعلات , لا ادري ان كنا قادرين على التنسيق والتحرك لايقاف هذا المشروع السيئ .


عزيزي البيرق

الطاقة الشمسية موجودة عندك , بالاضافة الى انك تحتاج للعمل من الان لتخفف اعتمادك بالدخل على النفط , تحتاج لموارد مالية اخرى .


تحياتي لكم جميعا ...

Yang يقول...

مالك إلا هيفا.



راح يخلص النفط, ونرجع للغوص.

مُحَسّدْ يقول...

انا اؤيد استعمال الطاقة النظيفة واكتشاف بدائل اخرى عن النفط ولو ادى ذلك الى نزول سعر النفط بشكل كبير
لأن الكرة الارضية تحتضر

Safeed يقول...

فرنسا بدأت قبل فترة ببناء أكبر مفاعل نووي في اوروبا سيزودها و جيرانها بالطاقة الكهربائية .
الطاقة النووية هي طاقة المستقبل ، جميع البدائل الموجودة لن تكون قادرة على استيعاب حاجة الانسان المتزايدة لها ، الايثانول و الميثانول وا لشمس و الرياح كلها طاقات لكنها مكلفة و تكون على حساب أهم مورد و هو ( الغذاء ) و هذا ما يجعلها حلول غير منطقية ليتم الاعتماد الكلي لعيها رغم انها موجودة منذ اكثر من 30 سنة .. و لكنها محصورة بنطاق ضيق.
لا يوجد شيء يخلو من سلبيات ، و الانسان هو أكبر سلبية على وجه الارض و لكن اعتقد ان هذا التقرير فيه مبالغة كبيرة و مضخمة بخصوص الطاقة النووية ، لانها و بجدارة اصبحت هي عنوان المستقبل القريب .

حـمد يقول...

عزيزي يانغ

بحرنا مو مال غوص لان مافيه غير علب البيبسي الفارغه



عزيزي محسد

النفط سيهوي لا محالة , والخطر الاكبر علينا في حال لو صح ماقيل حول موعد نضوب النفط الذي تحدثا عنه النيباري والسعدون , احد الخبراء السعوديين ايضا تحدث عن ان رقم احتياطي النفط الحقيقي هو سالب الرقم الحالي بعشرين مليار برميل .


عزيزي سفيد

محطات الرياح انتشرت بشكل ملحوظ في اوربا وفكرة السدود قديمة جدا , اما الايثانول والميثانول فلن استغرب التخلص سريعا من مشكلتهما من خلال سيارات الشحن او سيارات الماء الذي يتقدم العلم سريعا بمجالهما .

هناك مشروع ضخم بالجزائر وهو مشروع توليد الطاقة الكهربائية من الطاقة الشمسية وتصدير الطاقة وبيعها على اوربا .

ما يهم الان ان اسعار النفط من الوارد عودتها للحضيض سواء من خلال اعتماد البدائل الاخرى والنجاح بها او من خلال نضوب النفط المتوقع , وبالتالي في الحالتين نحن نحتاج لان نبحث عن مصادر اخرى للدخل .


تحياتي لكم جميعا ...

شرقاوي يقول...

عزيزي حمد،

اللي حز في نفسي أنه قبل حوالي السنة نشر الدكتور أحمد بشارة مقالاًً في القبس. عدد فيه فضائل المفاعلات النووية. على أنها رخيصة وآمنة. و هذا غير صحيح، حسب اعتقادي،إلا في أدبيات من يحاول أن يبيع للشرق تكنولوجيا قديمة، من أجل التخلص منها.

و اللي يحز في نفسي الآن، لو قرر مجلس الوزراء شراء هذه التكنولوجيا، فإنهم حتماً سيستمعون لنصيحة أحمد بشارة.

موضوع تشكر عليه، و أتمنى أن يكون حافزاً لشباب المدونات كي يتحمسوا لموضوع الطاقات البديلة الأخرى.

فقد أخذت الطائفية، و مذكرات الخطيب، أكثر من نصيبها في المدونات، و بدون مردود نافع عليناً.
ــــ
آسف لوصولي متاخراً إلى موضوعك.

مطعم باكه يقول...

اظن ان الكاتب من جماعة حماية البيئة لهذا فقد شنع بالمفاعلات النووية ايما تشنيع .. :)

انا من واقع اهتمامي بموضوع الطاقة وانتاجها اميل للطاقة النووية لأنها لا تأخذ حيزا كبيرا , وكذلك لأن انتاجها هائل مقارنة مع بقية المصادر , وكذلك لأن الطاقة الحيوية تسببت بزيادات هائلة بأسعار المواد الغذائية خلال الخمس سنوات الماضية , مما جعل الأمم المتحدة تدعو الى ايقاف الكثير من المشاريع بهذا الإتجاه .

معهد الكويت للأبحاث العلمية له مشروع في مجال الطاقة الشمسية بدأه منذ السبعينات - اذا ما خانتني الذاكرة - ولكن لا نتائج تذكر .

ابو ظبي الآن بدأت بمشروع مدينة كاملة تعمل بالطاقة الصديقة للبيئة , ولا اعلم اين وصلوا بالمشروع ..!

مشكلة الطاقة الشمسية هي بتكلفة الخلايا , وكذلك لأن الخلايا المنتجة لهذه الطاقة سريعة العطب , والمشكلة الأخرى بالمساحة التي تحتاجها هذه الخلايا .. والكويت بلد صغير فنحتاج مستعمرات خلايا شمسية في الصحراء .

الجدير بالذكر هنا انه يوجد طاقة يسمونها طاقة الهيدروجين , وهي تكنلوجيا يابانية امريكية , اظن ان كلا الطرفين يعمل لوحده , وهي طاقة قليلة مقارنة بالنفط , لكنها نظيفة , فربما مستقبلا يكون لها شأن عظيم .

وبالنهاية ما اقول الا الله يستر .. !

حـمد يقول...

العزيز شرقاوي

للاسف مازال الصراع مستمر ولم يصل الى نتيجة مابين المدافعين عن المفاعلات والرافضين لها , واخر الاخبار تقول بأن ماكين وعد بالعمل على بناء 45 مفاعل من اجل الطاقة وللتخفيف على الناس الاعباء المالية ( وليس حبا بهذه الطاقة ) , اما اوباما فكان اكثر عقلانية ورفض الفكرة الا في حال لو وجدت الحلول لمشكلة المخلفات .

لكن هذا لا يمنعنا من متابعة مواقف الاخرين الجادة - رغبات الشعوب التي تسير على هداها القيادات في الدول المتقدمة والتي ترفض التوسع النووي , امام هذه الحقيقة يطلع اليوم مجلس التعاون ويفكر في انشاء مفاعل نووي وعلى ما اظن في منطقة قريبة من الكويت .


عزيزي مطعم باكة

لن اخوض خلافا معك بما تفضلت به ما يهمنا الان هو موقفنا من الحركة العالمية الدؤوبة للتخلص من مصدر النفط ( الشيئ الوحيد الذي نبيعه ) , او ما هو موقفنا ان صحت الارقام التي تحدث عنها كل من عبدالله النيباري واحمد السعدون وغيره حول اقتراب النضوب , فمن اين سنأتي بالمال الذي نشتري به الارز والطحين .

تحياتي لكما ..