الخميس، 10 يونيو 2010

البراك وجمعه .. ليسوا بقدر الحديث عن الحرية والدستور !

تحديث : بلا شك فإن ما كتب بهذا البوست لا ينطبق لا من قريب ولا من بعيد على بعض الشخصيات المشاركة في مثل هذه التجمعات , الفضالة و محمد جوهر وطبعا الدكتور الخطيب وايضا الديين وغيرهم , فمواقفهم المبدئية من حرية التعبير معروفة للقاصي والداني .
---
تابعت اليوم على شاشة الجزيرة النقل المباشر للمهرجان الخطابي الذي أقيم امام ديوان النائب مسلم البراك في منطقة الأندلس .
ربما كانت أكثر كلمة تكررت في كلمات المشاركين هي الحرية , وفي الحقيقة , شعرت بشيئ من رائحة الكتب التي تتحدث عن المناضل تشي غيفارا , تلك الرائحة الجميلة التي تبددت بسبب الرائحة النتنة الملتصقة ببعض المشاركين في المهرجان .

أنا اسأل السيد مسلم البراك وجمعه , اين تبدأ الحرية وخصوصا حرية التعبير ؟ , أين تبدأ وأين تنتهي ومن يحدد شكلها وحجمها وحدودها ؟ , هل هو الدستور والذي هو العقد الاجتماعي الذي اتفق عليه أهل الكويت ؟ , أم التجمع الشعبي أم حدس او وزارة الإعلام او السلطة التنفيذية ؟ , أم أن للدين دخل هنا ووصاية تفوق وصاية الدستور ؟! .

كثيرة هي حوادث قمع حرية التعبير , وخصوصا تلك المتعلقة بآراء دينية ا انتقادات لنصوص دينية او شخصيات دينية تاريخية سواءا كانت مقدسة كتجربة الدكتور احمد البغدادي في نقد الدعوة النبوية , او كانت معظمة كما هو الحال عند التعرض لبعض الصحابة وآل البيت والتابعين ؟.

فأين يقف السيد مسلم البراك واغلب المشاركين في جمعه من هذه الحرية التي يكفلها الدستور ؟ , أم ان وصاية الدين تفوق كل الدستور بامر من مسلم وربعه ؟ .,

وكما نسأل السلطة , هل هي مزرعة خاصة ليمارس البعض منهم التعسف ضد حرية التعبير كما هو الحال في تجربة الجاسم ؟ , فإننا نسأل جمع البراك و بقية الدستوريين الجدد , هل هي مزرعة خاصة ليمارس بعضكم التعسف ضد حرية التعبير كما هو الحال في تجربة البغدادي والفالي والحبيب وحامد ابو زيد ؟.

تحدثوا عن الدين أرجوكم , ولا تأتي السنتكم على ذكر الدستور فهو أكبر من فكركم القاصر ولستم بقدر ذكره ولا بقدر الدفاع عنه !!.

هناك 9 تعليقات:

طموحة مملوحة يقول...

النظام في الكويت شوي شوي قاعد يقترب من الدكتاتورية الي الكل يقول حرية واحنا عندنا حرية واهم اول ناس تقمع الحرية .. مانبي نسوي نفس العرب الي ينحاشون من ديارهم بسبب اشتياقهم لتنفس الحرية الي فاقدينها ...

للاسف الشديد صح كلامك ان منعت شغلة وقلت بمنع الحرية من انها تتكلم بهالشي يوم عن يوم راح يمنعون كل شي .. الناس الي حولنا قاعدين يتطورون ويطورون الحرية ويبتعدون عن التعصبات وفرض الرقابات واحنا هني نفرضها حتى على البلاك بيري :)

well_serviceman يقول...

أحسنت وأجدت يالزميل،

الحريه والديمقراطيه الكويتيه هي "تفصال" حسب الرغبه ، فالجميع يتغنى بها ، ولكن ليت الجميع يفهم معناها الحقيقي!!!

جبريت يقول...

كلام اغلبه فارغ لم يأتي بمضمون جيد ولم يتجدد الخطاب حتى اني اصبت بالتخمه من كثرة تكرار كلامهم وكما هي العاده لا شيء جديد غير التصفيق بهدف او من غير هدف.

غير معرف يقول...

ياخي بلا خيبة ..

مافيه أحد متناقض و مو كفو يتكلم عن حرية التعبير كثر ربعك الليبراليين .. مع احترامي لشخصك الكريم ..

ناس ينتفضون للدفاع عن شخص قل أدبه مع الخالق ( البغدادي ) .. و يطالبون بجلد شخص قل أدبه مع مخلوق ( محمد الجاسم ) .

أقسم بالله أنه الجاسم بكل تاريخه السيء أشرف من هؤلاء الواطين مليون مرة ... هؤلاء أصلاً حثالة المجتمع .. يتشدقون بالليبرالية و المدنية ... و لو أتاهم أبن أصغر مسؤول يعتقدون أن لهم مصلحة عنده لرأيت أكبرهم سناً يخاطبه بـ شلونك عمي ..

ليبراليين الندامة و مسح الجوخ و لعق الأحذية .. كان يجب عليك أن تبدأ بهم قبل أن تنتقد غيرهم ..

خصوصاً .. أن غيرهم لم يدعي أنه لا يؤمن بالمقدسات الدينية و مع حرية التعبير المطلقة .

شـقــران يقول...

الغالي حمـد

مساء الأقحوان
كيف الأحوال يا أبا ديما
:)


شخصيا أتفق معك ناحية الخطابات العاطفية في مثل هذه المسائل ، كذلك وأن من تحدث قد يكون في الغد أحد المطالبين بتقليص الحريات عبر قوانين
!!

ولكن نحن الآن أمام قضية شخص محتجز في غياهب الزنازين ولسنا في مسألة كتاب أو كاتب منعا

عوضا على أن دنيا السياسة تعج بالتناقضات ، إذاً فلماذا لانستفيد من هذا التحرك تجاه تأصيل مبدأ حرية التعبير

هذه وجهة نظري ولا أدعي صوابها


لك مني أجمل وأعذب تحايا المساء

Anonymous Farmer يقول...

إيه مو آنا أقولك شنو عيب الجماعة اللبرالية اللي ذكرتها ،


لكن أولا عفية عليك يالمعلق غير المعروف "بو خيبة" ، كفو والله .


عيب الجماعات اللبرالية الناقدة للدين عنصريتها تجاه الدين وبالتالي أنعدام موضوعيتها في الطرح والأهداف ، والأهم ، تحول الكتابات والآراء المطروحة من قبلهم من بناءة إلى هادمة وضارة بالمجتمع من خلال تلك العنصرية ، وتظهر بشدة ووضوح مع البغدادي أكثر من غيره كأبو زيد مثلا ولكنها موجودة في كلا الحالات .

وللعلم ، هناك من المفكرين الإسلاميين من جاء ببعض ما جاء به أبو زيد فيما يتعلق بالدعوة والردة والإيمان ، واستغربت جدا من طرح بعضهم ، الذي قال بعدم جواز تطبيق حد الردة على الملحد والمرتد لكون ذلك الحد مرتبطا بزمن الخلفاء الراشدين وعند وفاه الرسول فقط ، حفاظا على الدعوة الأسلامية من الاندثار ، ولا يجوز تطبيقه على المرتد الآن ، ولكن نظرا لأن كتاباتهم لم يتخللها عنصرية ضد أحد - بما في ذلك ضد الملحدين - لم ينتج عن كتاباتهم هذه أي ضجة أو تقييد .

حبيبي خالف تعرف ، ومخالفة واختلاف الجماعات اللبرالية أو المفكرة الناقدة للدين - إلى الآن - لم تتنور ويظل طرحهم مكبلا بالعنصرية الضارة بهم قبل غيرهم ... ومخالفتهم للشارع العام ، واضرارهم به من خلال ذلك الطرح العنصري هو ما يحتم على الدساتير - على الدساتير ها ، على الدساتير - تقييد حرياتهم لما في اطلاقها من اضرار بهم وبمجتمعاتهم .

ولذلك يحيا الدستور وليخسأ حمد .. إلى أن يصحوا من غيبوبته ويزيل القناع الزائف عن تلك الزواحف .

رهبرى يقول...

كل يغني على ليلاه

غير معرف يقول...

شخص محتجز في غياهب الزنازين !!!

وكأني أقرأ قصة الكونت دي مونت كريستو

مدد ... يا شقران .... مدد

حـمد يقول...

عزيزتي طموحه

اتفق معك تماما

تحية لك



عزيزي ويل سيرفسمن

للأسف وهذا ما يجب ان يعالج

تحية لك


عزيزي جبريت

التحرك في حد ذاته جيد كخطوة

وينا وين التسعينيات اللي كانت الامة نايمة نوم

تحية لك



عزيزي غير معرف

اولا اعتذر للقراء لإضطراري للسماح بنشر تعليقك بما فيه من الفاظ شوارعية .

الامر الثاني , الدستور نص على صون الذات الاميرية ولم ينص على صون الالوهية , انا شكو ؟

هل انت مع الالتزام بنصوص الدستور ام انك ضدها ؟

ولست هنا اتحدث اساسا عن حرية الجاسم فانا مع فك قيده ومعاملته على الاقل معاملة انسانية محترمة لا ان يتم الضغط عليه عبر احتجازه ومحاولة اذلاله بهذه الطريقة, وبصراحه مادري عن اي ليبراليين تتحدث وان كنت تقصد اسيل ورولا والاخرين , فخذها مني انا غاسل ايدي ولو ماكان عندي امل بالشعبي لما انتقدته لتطويره واصلاحه طالما ان هناك رجاءا باصلاحه

تحية لك




عزيزي شقران

الحين عندي اقولك صباح الانوار

وانت مطالب بتبيان سالفة حمد مع الضب والذيب لوول :)

اتفق معك , ولذلك احاول الكتابة بهذا الشأن في هذه الايام قبل ان تنسى القضية, خل نتفكر بدروسها قبل ان تبرد وتنسى كعادتنا مع مثل هالقضايا :)

تحية لك




عزيزي انيناموس فارمر

لست بصدد تقييم الكتابات المتعلقة بالدين , حديثي هو عن الحرية بشكل عام , حرية ان يعتقد شخص بفكرة خرقاء ويكتبها , او حرية بأن يختار شخص عبادة ضفدع مثلا , او حرية التعبير للجاسم بنقد مؤسسة معينة بطريقة معينة حتى ولو بافكار غبية او بلا مصداقية .
بإختصار , انا شكو بشؤون الاخرين ؟! , وعلى اي اساس امارس وصاية لم يعطيني اياها الدستور ؟

زميلي الفاضل

الزبدة

هل انتم مع الدستور ام ضده ام تمارسون الانتقائية بتعاملكم معه ؟

تحية لك



عزيزي رهبرى

شكرا لمرورك

تحية لك



عزيزي غير معرف

حسب الاخبار فإن ما نقل عن ممارسات يتعرض لها الجاسم وبمقابل صمت ولا نفي من السلطات الامنية , فنعم هو في غياهب السجون

تحية لك