الخميس، 3 مارس، 2016

مرزوق - ومطارة الطريجي


الطريجي لدشتي: " ابتلشنا فيك فمتى تصير آدمي.. تبي نكسر مطارات الماي على راسك".

كيف يمر مثل هذا العنف اللفظي على رئيس مجلس بوصوت ونوابه دون اعتراض او اتخاذ موقف؟

مجلس الامة من المفترض ان يكون معنيا بمعالجة مشكلة العنف اللفظي سواءا في المدارس - بين الطلبة - او في المؤسسات - بين الموظفين - و في المجتمع بشكل عام, كأساس لمعالجة ازمة السلوك التي طفت على السطح بالسنوات الاخيرة. 

الكثير من الدول وصلت الى حد متقدم في مواجهة وتجريم العنف بشكل عام ومنه العنف اللفظي, الا نحن فقدرنا ان يظهر مجلس الامة - سلطة الرقابة والتشريع - بهذا الكم من العقد النفسية, والتي في بعض الاحيان وصلت حتى الى مستوى العنف البدني - بدأت عند خلف دميثير. 

مرزوق مهتم كثيرا في تسويق المجلس على انه مجلس محترم ويعبر عن الشعب الكويتي. والواقع, وامام عيني مرزوق كما حصل في جلسة امس الاول وصمته ودون اعتراض منه او اي من اعضاءه امام ممارسة اكثر من عضو لمثل هذا النوع من العنف, فإن المجلس لايعبر عن الشعب الكويتي, او على الاقل, هو لم يعبر عن المتسامحين المسالمين الذين يرفضون كل اشكال العنف, وانما قد يعبر عمن يرى بالعنف شجاعة ورجولة على حساب الاحترام والتسامح. 

المجلس, في الحقيقة, وهذا ينطبق على الكثير من نواب المجالس السابقة, هو اقرب الى تجمع شلة مراهقين منه لان يكون مجلس امة يكون في طليعة تحقيق التقدم في المجتمع. 

عبدالحميد دشتي إن اخطأ فتناقش الحالة علميا من دون قلة ادب, ومن ثم يعرض امام القضاء المعني بالحكم على دشتي. اما استعراض عضلات اللسان, وللامانة فإن عبدالله الطريجي بالذات يفتح باب تخيل حجم المشكلة, فهو ليس بنائب في البرلمان فقط, وانما هو رياضي سابق واكاديمي و مسئول امني سابق في المباحث خصوصا حيث التحفظ على المتهمين, فتخيل حجم الضرر الذي ربما يكون قد تسبب به لاشخاص من كل هذه المواقع. وعلى كل حال, فإن الرسالة اللفظية وصلت وانتشرت بين الناس والشباب وربما الصغار ايضا. 

- على الهامش

الكثير  من المغردين على مستوى الخليج فرحوا بممارسات الطريجي, الى ان استقبلته العربية في لقاء حول موضوع دشتي ابتهاجا بالطريجي.
يا امة ضحكت من جهلها الامم!.

ليست هناك تعليقات: