الأحد، 16 ديسمبر، 2012

كلمة للتاريخ بمسلم البراك

وما ادراك ما مسلم البراك

مسلم البراك اليوم ليس هو مسلم النقابات ، وليس هو مسلم التسعينيات.

مسلم البراك ليس بذاك المندفع ، بات اليوم رجل حكمة وحنكة هذا التغير واضح من خلال الطرح الذي بات يتبناه مسلم اليوم.

مسلم لا يستحق الاتهام بالاساءة للامير ، بل يستحق الثناء على دفاعه عن الامير ، بعد احداث ديوان الحربش عندما طرح اسم الامير على انه صاحب الامر باستخدام القوة ، خرج البراك وصرح بأن هؤلاء يدعون على سمو الامير ، بهذا الدفاع من اجل الحفاظ على نقاء صورة الامير امام الناس وحتى لا تحشد النفوس على سموه كان من اروع اشكال الدفاع عن صورة الامير ومكانته عند الناس ، ودليل على الحنكة والحكمة اللتين اشرت لهما اعلاه.

مسلم البراك ، يتحدث كلما تحدث احد في جمع ما عن الشيعة ، يستنكر اي اثارة ضدهم بالرغم من الجو الحاشد ضدهم خصوصا في دائرته الانتخابية ذات الطابع المحافظ.

اختلف مع البراك واختلف مع الشعبي ولكنها شهادة على ما رأيت وسمعت وقرأت ومما فهمت من الكلمات التي ينتقيها البراك بالفترة الاخيرة.

اقول اليوم استمعوا لهذا الرجل الساهر مع الشباب بهذا الوقت المتأخر .

ما قلته اعلاه تعرضت له دون تفصيل بالسابق ولم اتاخر كثيرا بالحديث عنه فهي شهادة سأسأل أن لم ابلغها بالمدونة.

هناك 4 تعليقات:

AyyA يقول...

مع أني لا أتفق مع توجهاتك الأخيرة غير المحايدة لكنه آلمني جدا إعتقالك و "تعذيبك" إن كان هذا فعلا حصل.أتمنى أن تطلع بالسلامة و أن يأخذ القانون مجراه مع الجميع.
تحياتي

شـقــران يقول...

هذه المدونة منارة نستنبر بها ،، وحياديتك الدائمة وعدم محاباتك لأحد كانت من أبرز سمات كتاباتك ونقدك ، مواقفك دائما في المقدمة تجاه أي حدث عاصف

دمت مخلصاً يا بوديما
ولن نهدأ حتى يفرجوا عنك وعن بقية كل المعتقلين ، ولن نستكين حتى ينتهي هذا النهج الأمني العنيف


أما البراك والشعبي فجدران هذه المدونة العامرة مليئة بنقدهم حين مالوا ولا غرابة فيك إن مدحت فأنت من الذين لا ببغون شيئاً لأنفسهم إنما للوطن وللناس أجمعين

الحرية للمعتقلين .. والمجد للوطن

لك ولرفاقك في المعتقل أعذب التحايا وأطيبها

احمد المضيان يقول...

شكرا اخي حمد وجودك في الحراك انت وبقيه الاخوة والاخوات كان ولايزال من اسباب استمراري فيه ومصدر فخري بابناء وبنات وطني .اتمنى لك السلامه والعوده الينا سريعا

bo bader يقول...

بو ديما الخلوق دائما

المبتسم في أصعب الظروف

صاحب الفكرة الواضحة والمبدأ الثابت

كيف يُعتقل وهو المتيم بحب الوطن !!

كيف يحاولون إسكات صوتٍ لا ينطق إلا بالصدق !!

كيف يحاربون جهد من لا يكل عن الإصلاح في بيتنا الكبير ؟؟

أسئلة تاهت في عقلي ولم أجد لها جواباً مقنعاً إلا إنها ضريبة وجب علينا جميعاً دفعها بشكل أو بآخر .
وسنستمر حتى يفرجها الله سبحانه على وطننا العزيز

حافظك ربي انت وكل الموقوفين بتهمة حب الكويت .