الجمعة، 29 أغسطس، 2014

زوار الصيف.

تحت سكون اول ساعات الفجر ، و الجمع المنهك مفترق وفي سباته العميق ، والشوارع مفتوحة ، يتحرك زوار الفجر بشكل خاطف ، مستغلين فترة الشلل التي تمر بها الجماعة المستهدفة.

الحال في الكويت شبيه الى حد كبير ، فالسلطات تحركت بشكل مكثف في فترة الصيف مستغلة بذلك حالة الوهن التي يمر بها الحراك بالاضافة الى عامل الجو السيئ.

بدأت السلطة نشاطها من جلسة الحكم على عياد الحربي والمحكومين الاخرين ، ثم قرارات سحب الجناسي من بعض الخصوم وافراد اسرهم، ثم الاعتقالات التي طالت بعض الشباب واخرهم -الفريد- بوعسم.
وبالمقابل لم الاحظ اي تحركات من جهة المعارضة ، اللهم بعض التغريدات المتابعة لموضوع بلاغ الفهد واستدعاءات الشهود والتي اصبحت متعلقة بالبلاغ كتعلق الغريق!، اما من الناحية التنظيمية فلا شئ واضح و آمل ان لا يكون السبات الصيفي حقيقي بل اتمنى ان تكون في داخل الحراك حركة تصحيحية جارية لا علم لي بها!، وهذا ما لا اتوقعه على اي حال.

السلطة حققت الكثير في الفترة الصيفية وهذا ما توقعته في مايو ، ولكن اتمنى بنفس الوقت ان تخرج المعارضة بفائدة معقولة من هذه الاشهر الطويلة!.

ليست هناك تعليقات: