الجمعة، 3 يوليو، 2015

لن أصلي في مسجد شيعة!.

ماذا لو مس الارهاب كنيسة في الكويت؟. هل سيصلي المسلمين مع المسيحيين فيها او في مسجد؟.

مشكلتنا ليست بالدرجة الاولى في جانب تكفير او الاعتراف بإسلام المواطنين الشيعة، فهذا الامر موضوعه مختلف، بل الاساس في ان الارهاب قد استهدف جماعة مختلفة - سواءا كان الاختلاف طائفي او ديني، ولذلك فإن القضية لا تدعو لمشاركة السنة للشيعة في صلاتهم، بل في احترام حقوقهم وخصوصيتهم الدينية و الاقرار بها كحق انساني ووطني اصيل.

شخصيا لن اصلي في مسجد للمواطنين الشيعة الكرام، وانما سأكون مستعدا للمشاركة بحماية مسجدهم وصلاتهم وخصوصيتهم متى ما توفرت لي الفرصة لذلك. 

ليست هناك تعليقات: