السبت، 14 أغسطس، 2010

العم احمد السعدون , إحترم الأمة لو سمحت !

لست اعترض على كون العم احمد السعدون يمثل زعامة المعارضة في البرلمان , فهو وان كانت هناك الكثير من الملاحظات على مسيرته النيابية الا ان من المقبول استمرار العم بهذه المكانة بالنظر الى موازين القوى في الشارع وكيف ان ابتعاد السعدون او رفضه سيمثل فرصة للانتهازيين لممارسة انتهازيتهم بكل حرية واكثر مما هو الوضع عليه اليوم .

طبعا , قد يتبادر الى ذهن البعض بعد هذه المقدمة السؤال عن سبب انتقادي للمعارضين الجدد وسكوتي عن المواليين - الجدد ايضا ! , والسبب هو بخطورة اختراق المعارضة من قبل السلطة التنفيذية , بمعنى انك ستعرف الموالين من مواقفهم ولكن اختراق المعارضة سيجعل العمل اصعب مع من يمثل دور المعارض في البرلمان وهو ليس سوى - تيلة بطاسة - تحركه المصالح وراء هذا الشخص او ذاك , ولذلك فإننا ان كنا نتعامل بشفافية في الكتابة والتساؤل عن مواقف الخرين وانتقادهم , فعلينا ان نتعامل بشفافية مضاعفة بالتعامل مع مواقف المحسوبين علينا , احقاقا للحق دون مجاملة تجرنا الى دهاليز التعصب .

نعود الى العم بو عبدالعزيز , والتساؤل المهم الذي طرحته الطليعة في عددها الاخير عن اجتماعة بالقيادة السياسية وتكتمه على فحوى الاجتماع ومسألة الاتفاق على ان يكون الاجتماع اسبوعي .
فكرة اجتماع الحاكم صاحب السمو امير البلاد بزعيم المعارضة امر جميل وتقدمي وحضاري , وهو اتجاه مرغوب به فعلا بل ويدعى اليه من باب ايصال صوت المعارضين للسياسات الحكومية بشكل مباشر الى اسماع صاحب السمو امير البلاد , ولا اعتقد بأن هناك درجة حضارية اكبر من التقاء المتخالفين للبحث في الملاحظات و للوصول الى حلول تهدئ من درجة الانقسام بالشارع .

الا أن مثل هذه الخطوة المباركة من المفترض ان تراعي احترام الشارع الكويتي , والذي من حقه الاصيل الاطلاع على فحوى هذا الاجتماع بالملاحظات التي طرحت وبالاتفاقات التي جرت , فأحمد السعدون وان كان يتزعم المعارضة عرفيا الا انه لم يتزعمها بشكل رسمي لا من خلال التمثيل الحزبي ولا من خلال النجاح في انتخابات رئاسة مجلس الامة , وبالتالي فإن الكثير من المحسوبين على تيار العم السعدون لن يكونوا بالضرورة واثقين من سلامة مواقفه وآراءه , وبالتالي فإن العم احمد السعدون مع الاحترام والتقدير لمكانته وللعديد من مواقفه المبدئية كان عليه احترام الاختلافات الذي خلفه وكان عليه مصارحة الجميع بما حصل حتى نقيم ونقدر المواقف من اجل المراجعة المستقبلية ومن اجل تفعيل المحاسبة الشعبية التي ستتمثل بالتعبير عن قناعاتنا في صندوق الانتخابات .

اتمنى فعلا ان يعيد العم بو عبدالعزيز النظر في مسألة تكتمه على فحوى الاجتماع , فأنا شخصيا وان كنت اقدر واحترم العم بو عبدالعزيز الا انني اعترف بأنني لا اثق ثقة عمياء! لا به ولا بغيره , واحمد السعدون بالنسبة لي ليس له سوى هامش من الثقة للكثير من الملاحظات , وبالتالي عليه ان يراعي هذه المسألة كونه يمثل الامة التي انا احد افرادها .

هناك 7 تعليقات:

جبريت يقول...

حمد من يقول فينا انه يفهم احمد السعدون فهو مخطئ احمد السعدون بصمته يرعب ويرهب الكثيرين بصمته يتم مهاجمته ليخرج من صمته واثناء حديثه يهاجمونه لكي يصمت ولا يفضح العلاقات السريه بين مهاجميه والحكومه

صمت احمد السعدون المطبق بالرياضه القروض خطة التنميه سفر الرئيس الى توغو وضواحيها مرورا بالارجنتين وغيرها من دول صمت عنه النهايه نعرفها مخطئين ان قلنا نعرفها

الصمت يرهبهم نعم يرهب الكثيرين منهم انا المؤيد له

غير معرف يقول...

ـ السعدون لايستحق لفظ "عم" لا مو وجهة نظر سياسية أو أجتماعية.

ـ ماهو المطلوب من السعدون قوله؟

ـ انت خلطت بين دور الامير ورئيس الوزراء. فالامير اب السلطات جميعا وليس خصم لأى منها.

ـ الامير معروف عنه ومن ايام الخارجية بالتقاءه بالكل ويمكن اللقاء كان بطلب من السعدون لعرض خطأ عند الحكومة مثلا لم يغيره رئيس الوزراء وليس اجتماع شامل للعلاقة بين السلطتين.

سهام يقول...

أببيييهههه! ترقيع ((جبريت)) مو طبيعي!!!! لوووووووووول!!!

حـمد يقول...

عزيزي جبريت

مبارك عليك الشهر اخي العزيز

لابد من الشفافية اخي الكريم وهي اساس الديمقراطية واساس الدستور الذي ينادي العم بو عبدالعزيز دائما للتمسك به , ولم يكن بودي ان اطرح هذا المثال في سالفة العم بو عبدالعزيز ولكن لابد من ذكر الحادثة التي يعرفها الكثير من اهل الكويت وهي تبعية احد رؤساء اتحاد العمال لأحد الاقطاب وتبعيته لأمن الدولة في الفترة التي وصفت على انها فترة ذروة النشاط العمالي .

موضوع الهيبة على طريقة شيوعية الامس انتهت , وها هو زعيم الهيبة يكشر في وجهنا ويبتسم في لقاءاته مع اعضاء السلطة التنفيذية وغيرهم .

تحية لك اخي العزيز


عزيزي غير معرف

مكانة صاحب السمو امير البلاد الدستورية معروفة , ولا اقصد هنا تأييدي للكلمة العرفية - ابو السلطات , ومكانة الامة الدستورية معروفة ايضا .
الان وضع المعارضة واضح جدا , معارضة اغلب سياسات ناصر المحمد وهنالك شك بصلاحية المحمد بالمنصب , والمحمد قد اختاره اكثر من مرة ويراهن عليه حضرة صاحب السمو , اذن المعارضة واضحة والسلطة التنفيذية التي يوصف اعضائها بكبار الموظفين واضحة ايضا .

تحية لك اخي الكريم

الدســتور يقول...

المجالس أمانات عزيزي

واللقاء تم بناء على رغبة القيادة السياسية

فمن غير المعقول أن نطلب منه أن نعرف ماذا دار
فهناك من يتم استقبالهم و من جموع سياسية هل نطلب منهم الان ماذا دار

غير معرف يقول...

السعدون له هدف وفعلا قدر يوصل له

يبي يكون رئيس المجلس وخسر بالتصويت

شاغب الحكومه واثبت لها انه يقدر يضرها باي طريقه ومع ايا كان

يبي يوصل للقاء الاسبوعي كأنه رئيس امه فعلي

الغايه تبرر الوسيله

وراح ينكشف علي حقيقته وان مصلحته اولا

مدونة الكويت ثم الكويت يقول...

سؤال استاذي الفاضل


ما الذي قدمه أحمد السعدون للكويت وماهي بصمته وماهي إنجازاته ؟

الكويت أكبر وأرفع من أحمد السعدون ومن كل أعضاء مجلس الأمة وتحديدا من بعد الغزو لأن فترة بعد الغزو سقطت الكويت في الهاوية واليوم الديره ما شيه على البركه كل اللي نشوفه فلم هندي ماصخ وسخيف بقيادة السلطتين التنفيذية والتشريعية وضحيتهم الشعب ومن قبلهم الوطن الحزين ؟

تحياتي وتقديري لشخصكم الكريم

مدونة الكويت ثم الكويت