الاثنين، 6 سبتمبر، 2010

عبداللطيف الدعيج .. ملاحظتك لم تكن دقيقة!!

نعم يا بو راكان نحن نخسر الكفاءات , وسنخسر الكثير والكثير بالكثير من جوانب الحياة في الكويت , الكفاءات والأمن والاستقرار والمال والنظام والعدل والمساواة وتكافؤ الفرص والمحاسبة لكل متجاوز وغيرها وغيرها من الاشياء التي لم تأتي كمقدمة وإنما كنتيجة لسنوات طويلة من التردي في العمل وبالاخص الحكومي منه .

نعم يا بو راكان , الكويت قد تكون خسرت كفاءة متمثلة بالمنتخب احمد البراك , ولكن لم هذه الخسارة ومن المتسبب بها ؟ , مسلم البراك احمد نفسه ؟ , ام من وضع كرسي النيابة في موضع الشبهة , بفساد الموقع الذي أتت به السلطات التنفيذية المتعاقبة ومنها السلطة التنفيذية الاخيرة ويكفي الاشارة هنا الى فضائح شيكات الطبطبائي والدويلة ولغيرها من الفضائح والترضيات والتسهيلات والدعم والمناصب الذي قدمت لبعض شاغلي هذا الموقع الحساس ؟!.

عزيزي بو راكان , لا مسلم ولا احمد البراك مسؤولين عن هدر الكفاءة في المنصب الذي كاد يشغله احمد البراك , فالمنصب قد تم التنازل عنه لصالح الاصلاح النيابي والذي يعد من اهم خطوات الاصلاح السياسي في الكويت .

خسرنا كفاءات , وسنخسر الكثير , هذا ان لم نخسر مجمل الدولة بسبب تردي الاداء الحكومي المتعاقب وتدخله السافر بالعمل النيابي لسنوات طويلة .

عزيزي بو راكان , وجه رسالتك لرئيس السلطة , وأسأله ايضا عن سبب التحسس من الاشتباه في العلاقة مابين اعطاء المناصب وبين ممثلي الامة الذين باتوا تحت المجهر أكثر من أي وقت مضى بسبب استفحال الفساد النيابي برعاية السلطة التنفيذية , إسأله إن كان الامر طبيعي أم أن من المفترض ان يصان ويحمى موقع العضو البرلماني؟! , ألم يكن من المفترض أن يتم التعامل بحساسية وشفافية مع هذا المنصب لكي يكون محل الثقة التي من المفترض ان يستحقها في بلد ذات نظام ديمقراطي ؟.


هناك 4 تعليقات:

أهل شرق يقول...

السلطة واتباعها عايشين بالفساد

علشان جذي مو متقبلين اي شي سنع

والدعيج واحد من أتباع السلطة

الدســتور يقول...

صـــح لسانك

أوافقك الرأي

الراية يقول...

صدقت في كل كلمة ياخوي والدعيج للاسف قام يتخبط ترى بامور وايد

غير معرف يقول...

لم يكتب المقال لأجل احمد البراك و خسارة الكفاءات كما ذكرت

بل

كتب لتبرير موقف الجسار و زوجها

و الدليل المقدمة فقط ذكرت ذلك و بقية المقال "ترقيع" للجسار