الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

اترك عنك يا بوراكان

الى اين يريد الكاتب عبداللطيف الدعيج الذهاب بنا بعد مقالته المنشورة يوم امس الثلاثاء ؟ .

فالكاتب لمح الى ان هناك هجمة عنصرية ضد الحضر فقط لأن ناشط او اثنين او كاتب او اثنين قد هاجموا التكتل الوطني .

نعم هناك هجمة على العمل الوطني واساسها استجواب الفهد ولكن ما علاقة الاختلاف الاجتماعي بين الحضر والقبائل بالموضوع ؟ اما ان كان يقصد الاراء التي تطرح بالمنتديات او تويتر او غيره فإن الاخذ باراء بعض المواطنين الذين يعبرون عن بساطة تفكيرهم قبل ان يعبروا عن موقف جدي ضد فئة من المواطنين هو تصرف قد يكون متعمدا من اجل التوجيه السياسي وبطريقة خطرة جدا الا وهي الضرب على وتر الفئوية وكأن بوراكان اتى ليكمل ما بدأه الجاهل الجويهل .

ان طرح بوراكان بات مرفوضا وعليه ان يوقف هذا التخبيط ، ففي تجمع الاربعاء الاول هناك من طالب باستبعاد الصرعاوي من الجماهير ، وهناك ايضا من استهجن عندما بدأ محمد هايف بالحديث وكان تصرف القائمين على التجمع ممتاز في رفضهم لعبارات الاستهجان .

اما المنتديات ، فلم يعودنا بو راكان على هذه الحساسية الزائدة وهو من اكثر من تم التجريح بهم وعلى مدى سنوات لم يلتفت ولم يتحسس فلم الان يا بوراكان ؟، والكل يعرف ايضا ان الحوارات مفتوحة وعن نفسي فانا ممن يتندر على ما يتحصل عليه من القاب مرة صهيوني ومرة عميل ومرة وهابي ومرة صفوي .
اترك عنك يا بوراكان والناس لا يسائلون على ثقافه تتحمل مسئوليتها السلطة التي تحاول انت والسمكة بالبحث لها عن مخارج فقط لان للاسلاميين مشكلة معها !.

ليست هناك تعليقات: