الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

اي امل بالنجاح و اي نهج جديد ؟!

غدا ستتضح الصورة بشأن وفد المعارضة للقاء سمو الامير ، وسانتظر بالرغم من عدم تفاؤلي بالنتائج على اعتبار ما كتبته بالامس وعلى اعتبار ايضا ما اكدته وثائق الويكي لكس التي بينت اسباب اختيار رئيس الحكومة الحالي وكيف ان الاختيار متأثر بعدم الرغبة بتعزيز فرص افضل للاقوياء ( نفوذا ) من ابناء الاسرة بالاضافة الى تأثر الاختيار بتدخلات الفاعلين من كبار الاسرة .

فلا شيئ سيستجد لأن الاسرة عموما والحكم خصوصا ليس لديهم استعداد للتنازل عن رئاسة الحكومة ، وبالتالي فإن النهج وان افترضنا قبول السلطة بمطلب رحيل الرئيس لن يتغير ، سواءا باختيار المبارك او الحمود او الفهد او ناصر صباح الاحمد وغيرهم من البارزين ، فالمحسوبيات والتنفيعات والتجاوزات ستسمر ، وسياسة التوزير التي تؤدي الى اختيار موظفين كبار لن تتوقف ، وكما قال احمد الجارالله الموالي بالمطلق ! ان الشرهات والعطايا لها تاريخ طويل ، وبالتالي فإن ذات سياسة الاسر الحاكمة بالخليج ستستمر ، وهذه الاسماء استمرت وقاتلت من اجل الاستمرار بحكومات الفساد على اي حال ولم يخرج ايا منهم من الحكومة الا بالضغط الشعبي وبالاستجواب كحال الفهد مثلا والذي هرب حتى من مناقشة الاستجواب .

وكما استغربت سابقا ما وصفته مطالبه البعض بأن المطلوب رئيس جديد بنهج جديد ، وانظمت مؤخرا مجموعة ٢٦ لتأييد هذا المطلب ، فإن ايا من هؤلاء المعارضين ( معارضي الرئيس !) لم يأتي ببيان يوضح مضمون ومعنى مقولة - نهج جديد ، فهل النهج الذي يطالبون به هو نهج محافظ او دستوري او علماني ؟ ، واذا كان دستوري فمن سيحدد دستوريته هل هي المحكمة الدستورية ار مزاجية الاعضاء والكتل ؟ ، واذا كانت المحكمة الدستورية فماذا عن تعديل قانونها وتعزيز القضاء لضمان دستورية النهج الجديد ؟. 

  اعتقد بأننا بعيدين جدا عن الاصلاح المنشود وان كانت النوايا بالاصلاح هي مفتاح افتقدناه لسنوات طويلة وبالتالي هي بداية لابأس بها حتى وان كانت بطيئة . 

هناك 3 تعليقات:

bo bader يقول...

كلامك صحيح

شنو النهج الجديد بالضبط ؟؟

بالنسبة لي انا

النهج الجديد هو دستور جديد يأخذ بالنظام البرلماني بوضوح

نظامنا المهجن فشل خلاص
ما منه فايدة

تحياتي

bo bader يقول...

انا معاك في تخوفك

شنو هو النهج الجديد ؟

مجرد كلام غير واضح

انا وصلت الى قناعة انه المطلوب تعديلات دستورية جذرية للتحول الى النظام البرلماني الكامل .

غير جذي ضياع وقت وضياع جهد والاخطر ضياع البلد

تحياتي

عاجـل يقول...

باقي أنشاله أزمتين ثلاث وما يبقى مع الرئيس الا الرئيس