الثلاثاء، 22 مايو، 2012

الحق .. أبدى

كنت قد علقت في حينه على هبوط المضف بالبراشوت على ادارة بنك التسليف والإدخار , ولكن هذا لا يعني أن تحرق لندن من أجل اعادة تصحيح الوضع فهناك آليات قانونية إن وجد القصور بها فإن المسائل عنها هو مجلس الامة .

ما يهمني من الموضوع هو الحديث عن مواقف بعض النواب والناشطين من اسلاميين و من بعض مؤيدي التوجه الشعبي وآخرين من القضية , ففي الحقيقة سعدت بإبتعاد الكثيرين عن قصة الصراعات السياسية وتجردهم للحق كما يرونه لا لكتلة الاغلبية ولا للنكاية بالوطني ولا للتعصب القبلي للوزير , وفي الحقيقة فإن الإنحياز للحق بغض النظر عن اسم او توجه صاحب الحق والمتجاوز يعيد شيئا من الثقة بين الناس المختلفين فكريا وسياسيا .

------------

الدكتور سامي المانع , هو أول من كتب بالصحافة مؤيدا وداعما لحملة إرحل نستحق الافضل , وفي التجمع الاول , كان محمد الوشيحي من الحاضرين المستمعين في يوم غاب عنه نواب التكتل الشعبي دون أن ينتقدهم أحد على التقصير وعلى عدم المشاركة !. 

ليست هناك تعليقات: