الأحد، 23 يونيو، 2013

التحالف .. ضعف الحجة والتنظيم وسوء الية اتخاذ القرار

لم اكن مرتاحا بعد ان شاهدت مقابلة السيد عادل الفوزان على قناة اليوم مساء السبت ، المقابلة التي بينت المشكلة التي تعاني منها التنظيمات السياسية - بإستثناء حدس وحدم ، فالتحالف في توصيفه لا يجب ان يتصف كتنظيم وانما يتصف كتكتل لمجموعة من المواطنين ان عردنا توصيفه بدقة ، فالتحالف
يمثل توجهات مختلفة ومنها التنوع الطبقي ، وهو الذي قام كتحالف بين بعض التجار وبعض العمال بالاضافة الى الطبقة الوسطى ، وهذه الفئات لها مصالحها المتعارضة بالتأكيد.
وفي العام الاخير ، اتضحت ازمة التحالف اكثر من خلال التغير في الموقف من المقاطعة الى المشاركة لاسباب منها ان تيار من القاعدة والقيادات بالتحالف كانت تؤيد المشاركة بالانتخابات السابقة ، و بالنظر الى ضعف الحجة التي تسند قرار التحالف بالمشاركة ، فعلى مايبدو ان المسألة لا تتعلق بدراسة الوضع وانما ظهرت وكإنها دورية بين التيارين المقاطع والمشارك في داخل التحالف ، ففكرة المشاركة مطروحة للنقاش حول مدى فاعليتها ان قررت المعارضة بمجملها المشاركة ، وبالتالي فإن من الصعب تخيل جدوى مشاركة التحالف والسلف منفردين بنظام يقلل من فرص تحقيق اغلبية.

لا اعتقد بأن التحالف سيتراجع او ان يحاول التفاوض عالتراجع مع المعارضة لاخذ تعهدات بالعمل باتجاه معين لتحقيق نجاح سياسي لصالح المشاركة الشعبية ، و على كل حال فإن القرار لم يكن موفقا كما ارى.

ليست هناك تعليقات: