الثلاثاء، 27 مايو، 2014

المقاطعة .. رسالة لا يفهمها جنون العظمة.

يبدو ان المقاطعة في مصر ستنجح بحسب ما رأيت على الشاشات، وبالرغم من ان المراكز الخارجية ( خارج مصر ) قد عملت بكامل طاقتها الاستيعابية ولم تغطي سوى 10% من المصريين في الخارج.

ولكن، ماذا ان نجحت فعلا المقاطعة ( بغض النظر عن الاسباب سواءا الاعتراض على المرشحين او تأييدا لعودة مرسي او لاسباب غيرها )؟ ماالذي ستفعله سلطة السيسي كردة فعل على نجاح المقاطعة؟.

المشكلة ان السلطات في العالم الثالث من المستحيل ان تقدم تنازلات استقراءا لممارسة سلمية كالمقاطعة وهذا التجاهل للرأي العام هو ما يؤدي الى استنتاج بأن الشعوب لن يصل صوتها الا بالادوات التي تشكل خطورة امنية ومنها التظاهرات السلمية ( التي لا تحكم بطبيعتها بنظام معروف يضمن سلميتها من دون ان تحصل اي اختراقات لمبدأ السلمية). فحسني تنازل بعد ان استمرت التظاهرات لايام وبعد وقوع ضحايا وبعد ان وقف الجيش على الحياد فكشف نظام مبارك، اما مرسي فلم يستوعب هو الاخر ان المطالبه بانتخابات مبكرة هي مطالبة شرعية لا يجرمها اي دستور في العالم، اما السيسي فلن يكون بعيدا عن هذا الغباء.

ليست هناك تعليقات: