الخميس، 31 يناير، 2013

محمد الدلال .. لغوٌ قال ام كذِب؟!

كيف تضلل الناس ؟

التضليل يكون عبر حشر معلومات مغلوطة مع معلومة صحيحة فيلتبس الخبر على الناس ويحقق السياسي مراده.

هذا ما فعله الدكتور محمد الدلال في تغريدته ( طالع الصورة ادناه) ، فهو يجيب على سؤال عن فائدة الحكومة البرلمانية قائلا: ضمان وصول الكفاءة والبرنامج المؤهل والمؤيد شعبيا لإدارة الحكومة والتخلص من عيوب ضعف الحكومات حاليا.

د. محمد الدلال انسان مؤدب ويؤسفني وانا ارى نفسي مضطرا لوصفه بالكذب ، فالحكومة البرلمانية لا تضمن وصول الكفاءة ابدا والادلة كثيرة منها تجربة العراق الحالية ، فلا كفاءات ولا برامج ولا الحال قد تحسن ، فقط تصفيات دينية طائفية عرقية ومعبر للسلاح في المنطقة والى اخره ، فأين هي الكفاءة بتسيد التعصب والانغلاق في مجتمعاتنا؟.

الحكومة البرلمانية فكرة قديمة ومطروحه ونعرفها منذ زمن بعيد ، واساس المطالبه بها هو تغيير النمط الحكومي الى الافضل ، ولكن لايمكن الجزم بالنتائج فهي الية نجاحها يعتمد على الوعي الشعبي وذمة السياسي ، فكيف يجزم الدلال بغيب وكيف يجزم بضمان تحسن النتائج وبماذا لو سالته بإثبت كيف ياترى سيثبت؟.

ربما لم يكن الدلال يقصد الكذب ، ربما خانه التعبير، ولكن طالما انه اختار التصريح من دون اكراه فهو وحده يتحمل مارد بالتصريح ، وهو رجل عاقل بالغ ومسئول ويوم ما كان مؤتمن.

مشكلتنا بالكويت اننا نتحدث كثيرا ، مع ان صعوبة الاثبات الذي هو اساس كل حديث ، وبدلا من ان نلحظ الاستماع اكثر طغيانا من الحديث نرى العكس ، فالامة غير قادرة على التفريق بين الحديث وبين اللغو ، واللغو هو من العوامل الاساسية التي ادت بنا تدريجيا الى تعقد الاوضاع والفوضى.

محمد الدلال انسان خلوق ومحترم ، جيد ولكن شأني اكبر بما يقوله للناس العاديين !. فنحن اكثر ما نحتاجه هو وضع الركائز الصحيحة للحوار والتفكير ولتناقل المعلومة .


ليست هناك تعليقات: