الخميس، 10 يناير، 2013

بوعسم

لا ادري من اين تتساقط اسباب الشعور بالألم علينا في كل يوم او نصف او ربما في كل ساعه!. ولا ادري لم انا عاجز عن الابتعاد ولو لفترة عن الانشغال بما نحن فيه من تردي.

القاء الشباب بالسجون ، لا اعرف من حكم عليهم ولكن عالاقل اعرف الملقب بأبو عسم ، هذا الشاب الذي بدأ واستمر بنشاطه السلمي رافعا لواء الانسان والوحدة والتعايش ، هذا الجميل المهدد بالاختطاف منا نحن الامة التي تعاني من تفشي التعصب وتعاني من الاستهتار بآدمية البشر كل حسب تصنيفنا العنصري له.

لا ادري كيف سيقضي الحكم عليه بالادانة او بالبراءة ، لكني اخشى خسارة متسامح اخر وعنصر ايجابي في النشاط الشعبي.

الشباب الذين اختارهم لنيل ثقتي للآن وللمستقبل ومن ارى بهم الامل بات اغلبهم ملاحق . يا لتعاستي !.

ليست هناك تعليقات: