الأربعاء، 13 مارس، 2013

المناور .. كان صريح للغاية!!

ليس لي سوى ان اشكر النائب السابق اسامة مناور لا على شي من اداءه بالمجلس السابق ولا على اداءه الوطني وانما على صراحته التي اكدت ما ذهبت اليه في المدونة حول تفاهة اسباب الشقاق في المعارضة مما يعكس تفاهة بعض نواب المعارضة او نواب الواجهة والشو.

نهج والجبهة الشعبية ، والإئتلاف والخ ، كل ما بالموضوع ان نهج زعلانة على سحب البساط منها ( دعينا لندوة ودعوا لاخرى وعلى هذا المستوى من الخصام!)، ولذلك خرجت هالجماعة باعلان قوي عن مطلب تطبيق الشريعة من باب البروبغندا للضغط على الائتلاف.

وفي الحقيقة فإن الوشيحي قد جاهد مخلصا في هذا اللقاء بمحاصرة المناور بالاسئلة المبنية على اجاباته ، فالمناور يريد تطبيق الشريعة التي ستلغي كل من يختلف مع السلف والاخوان ، والتي ستحصر الحكم بيد مشايخ بعيدين كل البعد عن كل اشكال التقدم.

المناور معترض حتى على وجود مستشار مسيحي في مكتب الرئيس المصري محمد مرسي!!.

مشكلتنا كبيرة مع الفكر السياسي الديني الالغائي بالضرورة ، فليس من بين الاسلاميين من يقبل التساوي كأسنان المشط مع الليبرالي والشيعي والمسيحي والمرأة وغيرهم، وبالتالي فإن اي حديث اسلامي عن المواطنة والتعايش هو لذر الرماد بالعيون الا عند من قام بمراجعة شاملة ومثل هؤلاء بعيدين جدا عن الخليج.

لا مواطنة عادلة بلا علمانية .. هكذا بإختصار!!

ليست هناك تعليقات: