السبت، 7 يونيو، 2014

تجمع الثلاثاء المبهم ! (1)

لا استبعد حصول البراك على مستندات خطيرة ولا استبعد عرضها على المحيطين به ممن بدأوا بالمشاركة بحملة الغاز الثلاثاء، ولست بصدد الحديث عن التنسيق او عدمه مع الفهد، وانما اود الاستيضاح حول تجمع الثلاثاء الذي وصف " بيوم المعركة"، فالقائمين على التجمع تكتموا على التفاصيل المتعلقة بخط التحرك.. والسقف!.

اوراق البراك ومحتويات التسجيلات هي تفاصيل ان كانت ستعلن ام لا فهذا لن يغير قناعتي الراسخة بفساد الحقبات السياسية المتعاقبة لا ناصر وجاسم فقط، وبالتالي اي اعلان عن مثل هذه التفاصيل سيكون مهما في اقناع الاخرين ، وهنا استذكر موقفي المؤيد لاتخاذ موقف في حملة ارحل مؤيد لموقف فيصل المسلم بعد ان اظهر الدليل المادي لا قبل ذلك، فاظهار شيئ من الادلة بشكل واضح - ولو كان دليلا واحدا - فسيكون هو السند المحترم للمشاركة في دعوة الناس للمشاركة في تجمع يوم الثلاثاء.

ومن التفاصيل المهمة التي غفل اهمية اظهارها الداعون لتجمع الثلاثاء هي التفاصيل المتعلقة بالسقف وخطة التحرك، فإن كان الهدف هو الدفع بالفاسدين لمواجهة القضاء فستكون التجمعات مقنعة بما يتناسب مع الشح في اظهار التفاصيل، اما ان كان الهدف من التجمع البدء بحملة تغيير شاملة تقوم على اساس تحقيق ما ورد في مشروع المعارضة ، فهذا يعني ان الحراك سيسير الى المجهول على اعتبار ان مشروع المعارضة غير مكتمل وغير واضح بالتفاصيل باستثناء تفاصيل التعديلات الدستورية التي عليها بعض الملاحظات بالاضافة الى عدم كفايتها لمتطلبات وصفها ب (مشروع سياسي) ، فالمشروع السياسي يجب ان يكون شاملا وان يكون واضحا في تفاصيله لا ان يكتفي بذكر عناوين لقوانين فقط.

من اليوم الى الثلاثاء. اما ان تظهر الادلة وتمحص بعناية وبالتالي نشارك بالسير الى المجهول، او ان تظهر التفاصيل حتى يعرف الناس ماذا سيؤيدون ولم يتحمسون. فالمعارضة بصفها الاول وربما الثاني ايضا لا تنبئ بتوقف الفساد في حال لو تغيرت المقاعد من المعارضة الى السلطة و تغيرت مقاعد من هم بالسلطة الى السجون او المنافي!.

ليست هناك تعليقات: