السبت، 28 مارس، 2015

اليمن.. الدعم ممنوع والعتب مرفوع!.

هنالك فارق مهم مابين ان يتحرك الناس باستقلال من اجل التغيير وبين ان تتلقى فئات منهم الدعم بالسلاح وغير السلاح من الخارج.
ما ينطبق على الحوثيين في اليمن ينطبق على اي حركات ثورية اخرى سنية او شيعية او يسارية او اخوان او ليبرال او سلف او غيرها.

اشارت العديد من المصادر الى ان الحوثيين يتلقون الدعم الايراني سواءا بالسلاح او بمشاريع المنشآت الكهربائية والنفط او بالتدريب العسكري وغيرها من اشكال الدعم, بالمقابل نجد ان الفئات الاخرى بل وحتى الدولة النظامية غير قادرة على مواجهة هذه القوة التي خلقها الامداد الايراني, 
في مثل هذا الاختلال لا يبقى مجال للحديث عن ثورة من اجل التغيير الوطني, وانما يكون الامر قد تحول الى حرب دافعها المصالح, هذا ما حدث في لبنان و العراق وسوريا وليبيا واخيرا اليمن. 
الحوثيون قبلوا بهذا التحول , فهم قدموا انفسهم كادوات بيد النظام التوسعي الايراني, وبالتالي فإن التحرك المعاكس سيكون بديهيا حتى لو تطلب الامر التدخل العسكري.  

اما دولنا فهي مطالبة بالتحرك لحماية مصالحها خصوصا امنها واستقرارها , بل ان حتى مفاعل بوشهر كان من المفترض ان يضرب قبل سنوات بدلا من الانتظار الى ان يتم العمل به, فبوشهر وزلازلها قريبة من الكويت والبحرين وبعيدة جدا عن طهران!, و لذلك فإن مفاعل بوشهر اخطر علينا من مفاعل ديمونة الذي يهدد اسرائيل والدول المحيطة بها. 

النظام الايراني نظام شمولي اقام دولة بإسم الدين لها طموحات امبريالية لن تتحقق الا بالتحرك الذي لن يتم الا باتجاه اضعف الجهات, وهذا لا يعني تزكية النظام الديني في السعودية فهو لايختلف في طموحاته المريضة, الا ان ظروف ايران والسعودية مختلفة من ناحية القدرة على القيام بتحرك توسعي, فإيران بالاضافة الى امكاناتها الداخلية فإن شبكة علاقاتها ومالدى الاخرين من مصالح معها تجعلها متفوقة على السعودية في القوة, اضف الى ذلك تحقيقها لتقدم كبير بالاتجاه النووي. وهذا ما يفسر التحركات الاخيرة في السعودية والتي سعت الى بناء كتلة توازن من خلال اشراك كل من تركيا ومصر في حوارات اتضح الان كيف ان السعودية تسعى لان تقيم ثقل امني يخفف من اعتمادها على الغرب. الا ان هذا التحالف قد لا يطول بحسب الكلفة التي ستكون باهضة من خلال الاتزام بدعم الدول الحليفة في مشاكلها المالية الداخلية, وبالتالي فإن الاستمرارية تتطلب ان يكون التحالف قائم على شراكة مبنية على اساس الاستدامة. 

التحالف قد يحقق نتائج طيبة بشرط ان تبقى موانئ الحوثيين مراقبة لمنع اي امدادات بحرية من الوصول. 

ليست هناك تعليقات: