الاثنين، 16 يوليو، 2012

المترددين بين المعارضة والسلطة

كيف سيتحقق مطلب الحكومة المنتخبة ؟..

ليس لتحقيق هذا المطلب سوى مسلكين , الأول عبر التوافق مع السلطة من خلال قبول سمو الامير للتعديل في حال لو انطرح , وهذا طبعا مستبعد على إعتبار أن الأسرة الحاكمة بشكل عام لن تتخلى بسهولة عن هذا المكسب , ولن ترضى بالتهميش وهذه هي القاعدة المعتادة , ليس من السهل أن يتنازل طرف عن امتيازات ونفوذ وقوة وسيطرة , و من يتقدم بمثل هذه التنازلات فيعد استثناءا على القاعدة التاريخية .

أما المسلك الثاني وهو المتوقع , فسيكون عبر الضغط بالشارع من خلال الإعتصام او ربما التظاهر او شل الحركة شعبيا للضغط من أجل القبول بالتعديلات , وهذا ما يجب أن نفكر به بعمق وبجدية حتى لا نكون كما ثورجية الستينيات الذين اندفعوا بشكل غبي مما انعكس سلبا على بلدانهم وتاريخ المنطقة العربية يشهد بهذه الوقائع .

لنسأل أولا , من هم المتوافقين , والمترددين , والمعترضين ؟

الى الان تنقسم الساحة السياسية الى عدة أقسام , أولها حدس المطالبة بالحكومة المنتخبة , والثانية هي كتلة العمل الشعبي التي لازال موقفها غير واضح , فالبراك يوما يصرح بالحكومة الشعبية ويوما بالحكومة المنتخبة ثم يعود ليطالب بالحكومة الشعبية ولكن ربما يميلون الى دعم المطلب وسيتضح الموقف اكثر ببيان تجمع السعدون اليوم , وهناك السلف الذي حسب ما اشيع معترضين او ربما متحفظين على دعم المطلب , وهناك المنبر والتحالف وبعض الشيعة المستعدين لدعم المطلب بشرط تحقيق بعض المطالب السابقة ( الضمانات ) وبشرط ان يتحقق المطلب بالطرق الدستورية السليمة وان يراعي مسألة التوافق مع السلطة , وهناك البعض الاخر من الشيعة والحضر و آخرين يعترضون جملة وتفصيلا على هذا التوجه.

أما بالنسبة للشباب , فهناك اختلافات ظاهرة , وقد تكون هناك اختلافات غير ظاهرة , فهناك تساؤلات عن سبب تعدد الحركات بالرغم من تقارب المطالب ؟ , أما الظاهر على السطح ما نراه من اختلاف طفيف في المطالب , لكن في حقيقة الأمر أن الاختلاف أعمق ولذلك سيظهر التوافق ( وهذا ما اخشاه ) بثلاث بنود فقط وهي الاحزاب والدائرة الواحدة والحكومة المنتخبة , حيث أن الشباب بشكل عام لم يعلن أي منهم تسلسل الاولويات في تنفيذ المشروع الضخم المطلوب ( لا الثلاث مطالب فقط ) .

هذه الإختلافات من الطبيعي أنها ستؤدي بمن يريد فعلا الانجاز بهذا الإتجاه أن يعمل على حشد أكبر قدر من التوافق , فالصدام المتوقع مع السلطة يتطلب تماسك شعبي وإجماع من كل الاطياف , وبالتالي فإن دعاوي الحوار يجب أن تكون هي الشغل الشاغل في المرحلة المقبلة , وبغير ذلك فلم يجمع الناس بل سينقسمون الى مؤيدين ومعارضين , وهو ما قد يؤدي الى ازمة كبيرة في الشارع بالمستقبل .

لذلك , على كل طرف كسب المترددين والمتخوفين من خلال فتح الباب امامهم للمشاركة بوضع المطالب و بوضع تسلسل الاولويات فيها , فالمعارضة عليها ان تعمل على تسويق مشروعها عند المترددين بل وحتى المعترضين على المشروع , وعلى السلطة من الجانب الاخر ان تقدم حكومة رئاسية حقيقية منضبطة ولها قرار ووزن وتعمل على كسب ثقة الناس , وهذا ما قد يؤجل او ربما يلغي فكرة الحكومة المنتخبة .

من سيعمل ؟ , لا ادري .. ولكني لست متفائلا , فليس من الطرفين من هو مستعد للإنفتاح على الاخرين , وليس من الطرفين من هو مستعد لتقديم تنازلات حقيقية في سبيل تحقيق التقدم في عموم الدولة .

سأعود للإشارة الى هذا الموضوع ربما بعد اشهر او سنوات .. لا ادري ولكني أبرأت ذمتي !.

ليست هناك تعليقات: