الأحد، 4 نوفمبر 2012

احتمالات الليلة - كرامة وطن

من المتوقع ان تبدأ السلطة بتحريك القوات العسكرية لضمان امن النظام ، فسياسة التعيين طبقا للولاءات قديمة ومعروفه ولم تجري اعتباطا. فللاسرة فضل على الكثير من القيادات العسكرية من قبولهم في الكليات والى تسهيل العقبات القانونية امامهم من خلال الاستثناءات .

والقوات لن تدخل في صدام الليلة الذي سيترك لقوات الداخلية ، ولكن نزولها للشارع هو لضمان استقرار المسيرة حتى لا تتطور وتتغير بمطالبها كما حصل بالبحرين .

السيناريوات المحتملة اليوم مستبعد منها تنامي الخطاب ليستهدف الحكم ، واعتقد بأنها لن تخرج عن احتمالين اما استمرار المسيرة بسلام وتحولها الى عصيان مدني اشبه بما حصل في ميدان التحرير وشل جزء من الحركة بالدولة ، واما ان تستمر الشرطة بمسلسل القمع والذي سيؤجل الحسم الى مواجهات اخرى تكون فرصة لتنامي الخطاب في المستقبل.

طبعا تفادي المأزق ممكن من خلال معالجة اساس المشكلة وهو التدخل السافر بارادة الامة المتمثل بالمرسوم المشين ، لكن الى الان لا ارى اي فرصة للعودة ، ومبادرة الشباب الذين يشكرون عليها بتقدم بعض الناشطين بطلب مقابله سمو الامير لن يجدي نفعا كما اظن . لكنها محاولة اتمنى ان تنجح ليتحقق الاستقرار بالعدل لا بالقوة.

لابديل عن التظاهر ، ولايمكن الرجوع عن هذا الخيار بعد فقدان الناس للالية الديمقراطية البرلمانية ولعدم امتلاكهم لخاصية الاستفتاء العام ، بل وحتى اللجوء للمحكمة الدستورية لن يكون مقنعا فالتخوف من القضاء موجود.

اتمنى ان تبقى سلمية حتى لو تحولت الى عصيان مدني ، واتمنى ان لا يرتفع سقف المطالب وهذا لن يحدث - كما اظن - الا في حال لو توقفت القيادات الحكومية الامنية عن جنونها وغباءها.

هناك تعليق واحد:

طموحة مملوحة يقول...

أتمنى ذلك أيضا :(