السبت، 11 ديسمبر، 2010

تعرف على مرحلة مابعد رحيل ناصر المحمد !!

ماذا قال الدكتور عبيد الوسمي لكي يستحق الاتهام بالتعرض للذات الاميرية ؟!

عموما هي قصة من قصص السلطة العبثية ومزيد من مضيعة الوقت وبهدلة الشرفاء ود. عبيد قدها .

---------

الى الان والانظار تنصب الى تحرك مجموعة الدستور داخل مجلس الامة في توجههم لإستجواب رئيس الوزراء في ملف الحريات , بعد الفضائح الاخيرة وبالاخص مهزلة القوات الخاصة في الصليبخات .

وكل الدلائل تشير الى ان رئيس الوزراء قد انتهى سياسيا بعد مدة من تسليط الضوء على تعثراته ووزراءه في كل المجالات .

لا اريد الحديث عن الاستجواب الآن الى ان تظهر صياغته وسأتحدث مستقبلا لماذا يستجوب رئيس الوزراء لا وزير الداخلية في هذا الملف , ولكني أريد أن اشير الى مرحلة لن تكون أسهل على الكويت من المرحلة الأخيرة , فالقادم أعظم حتى لو تبدل رئيس الوزراء .

لن اكون متفائلا بأن يكون هنالك تغيير جذري في طريقة إختيار رئيس آخر لمجلس الوزراء ووزراءه , فقد يأتينا من هو أمر من ناصر المحمد وهذا متوقع , أحمد الفهد مثلا او مجنون سلطة آخر !.

مرحلة تغيير ناصر المحمد هي مرحلة ابتدائية ضرورية في مسيرة الإصلاح , والدفع بهذا التغيير الهدف منه التعبير عن رفض الأمة لمثل هذا الاختيار ومثل الطريقة التي تم بها الاختيار, وأعتقد بأن الأمة ستستمر في حال لو تغير ناصر المحمد ستستمر بالبحث عن الأفضل , وسنوات من العمل في كشف أي رجل يصل الى هذا المكان تنتظرنا وعلينا ان نجلد وان لا نجزع عندما نواجه شبيه لناصر المحمد او ربما - أردى منه - أو حتى لو كان افضل منه بقليل ولكن دون طموحنا كأمة بحاجة لقيادة حقيقية للفريق الحكومي , قيادة تكون قادرة على استيعاب كل مشاكل الكويت وتكون لها رؤية لتنفيذ خطة اصلاح شامل - مالي اداري وتكون قيادة تثق بضرورة التوافق مابين الشعب والسلطة , فالديمقراطية هي وسيلة للتعبير عن هذا التوافق والإحترام المتبادل وقبل كل شيئ الثقة المبنية على أسس نظامية صحيحة .

إن كنتم تسألون , الى متى ستستمر هذه الاوضاع ومتى نرخي الاحزمة ونحن نتابع الاخبار السياسية في الكويت أقول , بأن هذا الطريق طويل جدا , لن نفلح الا عند الوصول الى قيادة شعبية للسلطة التنفيذية وتكون متابعة من قبل الناس , من هنا سنكون قادرين على النأي بالسلطة التنفيذية وبكل اجهزة الدولة عن صراعات الحكم التي استغلت مقومات الدولة لخدمة المصالح الخاصة لبعض مجانين الحكم , الا أن مثل هذه الخطوة الشعبوية تنتظر أيضا اصلاحات في داخل الشارع الكويتي , اعادة تنظيم الناس بناءا على الافكار ونبذ بل ومنع الاحزاب الدينية من التعاطي السياسي للنأي بالسياسة عن الخلافات المذهبية التي ستحضر بالضرورة وستؤثر على تشكيل وقرارات وحيادية اي حكومة شعبية وبالتالي استمرار نفس الانشقاق والاستمرار للسير في ذات الحلقة المفرغة.

الطريق طويل ويحتاج لسنوات من النشاط , ولذلك أتمنى أن لا يتملل الناس من استمرار المعارضة لنفس السياسة بتغير الوجوه , ومن استمرار تنفس الكثير من الناس في الشارع للهوى الطائفي وبالتالي الوصول الى مرحلة اللا مخرج والمتمثلة والعياذ بالله بتجربة قد تكون شبيهة للتجربة اللبنانية او لتجارب بعض الدول المتخلفة في اسيا او افريقيا والتي تقسمها الاديان والطوائف والقبائل!, فنحن اليوم ندفع ثمن سنوات من التربية الحكومية الخاطئة لأبناء الدولة من خلال سيطرتها وتوجيهها السيئ للتعليم والاعلام ولمقومات الدولة الاخرى , بحيث اصبحت الإمعية واجب , و تجاوز القانون والتحصل على الواسطة او رشوة ذكاء وشرف !.

هناك 7 تعليقات:

Anonymous Farmer يقول...

جميلة مقالاتك عندما لا تكون مستسلمة لليأس

وبالذات هالمقال

رغم الألوان المسببة للعمى

ورغم تعقيبي الذي تراجع عن مساره اثر إكمال القراءة

غير معرف يقول...

انا ضد العنف

كذلك ضد اسلوب استاذ القانون

حرض الجماهير وحقر الشرطه وسب ابناء الكويت

سأني ما سمعت منه لمكانته العلميه والتربويه

غير معرف يقول...

تصدق
بنت اخوي الى عمرها اقل من سنة عقلها اكبر منك.

غير معرف يقول...

اعتقد ماسكين عليه الجملتين اللي قالهم بعد ما قال ان العهد بين الحاكم والمحكوم اهو الدستور. صرنا نخاف نتنفس بديرتنا ويقبضون علينا بتهمة السب! مسرحية سيف العرب صارت واقع عندنا! الله وكبر عليهم.

غير معرف يقول...

اي صح بنتي اذكى منك

غير معرف يقول...

http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=658658&date=12122010

حـمد يقول...

عزيزي فارمر

حاولت تغيير الالوان واتضح لي بأن الامر يتطلب الكثير من الوقت لاني مضطر لتغيير الوان المادة بالارشيف

تحية لك


عزيزي غير معرف

ارجو الاطلاع على الموضوع القادم

تحية لك


اعزائي الغير معرفين

شكرا لمروركم

تحياتي لكم