الأحد، 26 ديسمبر 2010

لايجوز أيها الفاضل فرناس !

بدأ الشعور بالاستياء يزداد اكثر واكثر , وأعتقد بأنني من المفترض ان اتلقى العزاء على ماكنت اعتقده جميلا في الماضي .
فأنا بدأت بالاطلاع على الاراء المتنوعة من خلال الشبكة الليبرالية الكويتية التي اعتز بها , كما كنت اعتز بمكتبتها التي كنت اطلق عليها مكتبة فرناس , لما كانت تنقل اليها اغلب المواضيع التي كان يكتبها .
لكن , في الحقيقة بدأت اليوم الكثير من الامور تتكشف , فالموضوعية بدأت تغيب ممن كنت اعتقد بأنه كان موضوعيا في كل طرحه , حتى انني لم اكن اتتبع مصادر اقتباسات الزميل الفاضل فرناس لأنني لم اكن اعتقد بأن القراءة للزميل تحتاج للمتابعة الدقيقة من باب انعدام الثقة والتحقق !.
اليوم , أعاد الزميل الفاضل فرناس نشر فيديو يبدو لي بأنه من انتاج قناة سكوب , هذا الفيديو عبارة عن استقطاع عدة اجزاء ولصقهم ببعضهم البعض , الجزء الاول من الفيديو يظهر به النائب مسلم البراك يستنكر به وصف المدعو الجويهل ( لفئة من الناس ) بالكلاب اكرمكم الله , ومن ثم يظهر بالجزء الثاني الدكتور عبيد الوسمي ويكرر نفس اللفظ ولكن من الواضح بأنه لم يكن يعني فئة معينة كما فعل الجويهل وانما كان يقصد مجموعة معينة من الناس تحتوي على كل الاطياف , فهنالك حرامية ومتمصلحين حضر سنة وشيعة وابناء قبائل , اما الجويهل فكان قد حدد فئة معينة كان يشتمهما .
ومن سيعترض اقول بأن الجويهل لم يحدد المزدوجين عندما قال ( مسلم البراك وكل حضور ندوته ادوسهم بنعالي !) .
مع هذا الفارق , بين ماقاله الجويهل وما قاله الدكتور عبيد الوسمي , ينقل الزميل هذا الفيديو فقط لخدمة فكرته التي تهاوت وبدأت تخسر التأييد , بدليل تغير الكثير من القناعات بأداء سمو الرئيس بمقارنة اليوم بالعام الماضي ايام حملة إرحل , فها هو الاستاذ عبداللطيف الدعيج قد اقتص الحق من نفسه وبدأ وبالرغم من عدم تأييده لجماعة الا الدستور , الا انه بدأ بالميل للحق عبر الاعتراف بسوء الاداء الحكومي حتى وان كان ينتقد بنفس الوقت جماعة الا الدستور .
الدكتورة اسيل العوضي ايضا , والتحالف بشكل عام , والزميل العزيز عاجل الذي كان قد رفض المشاركة بحملة إرحل في العام الماضي لاعتراضه على تكرار فكرة التحالف مع الاسلاميين وقد اعلنها بكل صراحة شكرته هنا عليها .
لكن ما هي المشكلة بالفعل ..
ما هي المشكلة حقا ..
اذا كان الحديث عن قلة ادب الدكتور عبيد ويرى الزميل واخرين بأنه يستحق عليها العقاب , مع الاشارة هنا الى انني لن اصف المخربين والسراق والمتواطئين بالكلاب وانما لهم نصيب ادنى من الاحترام في نفسي ! , الدكتور عبيد يا سادة لم يحاسب على الوصف الذي اطلقه على الكويتيين - لو افترضنا بأنه كان يقصد الكويتيين كما يدعون ! , بل هو محتجز على قضايا لا علاقة لها بهذا الوصف !.
القضية ليست هكذا يا سادة ..
القضية قضية سقوط من كنت أعتبره استاذا احرص على القراءة له , والقضية قضية خسارتي لشخص كنت احاول الحفاظ على بعض ارشيفه عندما كنت أسأل عن ارشيف منتدى الشبكة الليبرالية وبالاخص المكتبة , لما كان بها من اسهامات كنت اعتقد بأنها يجب ان تحفظ ومنها مشاركات الزميل الفاضل فرناس .
هنالك مشكلة فعلا , وهنا لا اقصد كل من يختلف مع حملة إلا الدستور , فهنالك من يبحث جاهدا عن الحقيقة وهؤلاء تجدهم يطرحون الانتقادات بشكل مباشر ودقيق , بدون تشويه لحقيقة الصورة كما فعل الزميل بنقله للفيديو على اعتبار التشابه باللفظ من دون حتى الاشارة الى الاختلاف مابين من كان يقصد فئة , وبين من كان يقصد مجموعة من المخربين دون تمييز عنصري او فئوي .
هنالك مشكلة فعلا ..
فالزميل على قدر انتقاداته للدين السياسي في الكويت ولمن تحالف معهم بالامس واليوم , نجده يدافع بنفس الوقت وهو العلماني عن الاسلام السياسي في لبنان والمتمثل بحزب الله !.
اعتذر عن هذا الطرح لكن هنالك ما كان يجب ان يذكر لتوضيح الصورة ولمنع الالتباس , لأن القضية على ما يبدو لا علاقة لها بالمبادئ !.

هناك 66 تعليقًا:

حـمد يقول...

هنالك الكثير بالفيديو لم اتحدث عنه , مثل انتظار الناس للبراك بعد الندوة وكل يعلم بأن مثل هذه الاحاديث تحصل بعد كل ندوة .
اضف ال ذلك الاصرار على الزج بالمقام السامي بهذه القضية !.

عين بغزي يقول...

كفوو حمد كلامك عين الصواب

AyyA يقول...

لووووول
خوش وحده وطنية اللي تحلم فيها يا حمد
هذا وحده دليل على كيف أن التحركات الأخيرة فرقت بيننا، هذا على مستوى التدوين، أما الخافى فهو أكبر
تحياتي

غير معرف يقول...

بديت اشك ان دفاعك عن عبيد فيه ان .

الفديو الي حاطه فرناس ما يتكلم عن عبيد

فرناس حاط مقارنه بين تناقضات مسلم بالنسبه لنفس اللفظه

الي قالها الجويهل ( كلاب ) و استنكرها مسلم و قال تعف

نفسي عن ذكرها

ولما قالها ولد قبيلته عبيد مسلم يقول هذا رأي

الموضوع بعيد عن عبيد

وحظرتك شطحت بان عبيد لم يعاقب على لفظ كلاب

وانما شي ثاني

ركز بموضوع فرناس مره ثانيه وقول ما عندك .

Yang يقول...

عزيزي حمد،

اسمحلي من زمان مو كاتب عندك، وهالمرة راح أعارضك وبشدة.

أولا كما قال الزميل الغير معرف اللي فوقي.
فرناس ماله شغل بما قاله عبيد أو الجويهل، فرناس كان يحاول يوضح صورة الازدواجية شلون صايرة وشلون بعض الناس تنظر للآخرين بعين عورة.

شوف الفيديو وراح تعرف.


تحياتي

Anonymous Farmer يقول...

شاهدت الفيديو .

و لكني لم استاء منه .

فتلك العقليات الطائفية المزروعة من قبل السلطة أمر ليس بجديد .

ولكن المسيء فعلا هو إدراج مثل تلك المقاطع من قبل المثقفين والمفكرين .

فمن ناحية ، تؤدي أفعالهم هذه إلى تغييب العامة عن الحدث الأساسي ، ألا وهو العنف المسلح ضد الشعب ، ومن ناحية أخرى تؤدي تصرفاتهم إلى زيادة الفتنة بدلا من دحرها .

وهذا ما لا يتلاءم مع دور المثقفين في خدمة البلد أم المواطنين أم حتى الإنسانية ، ولكنه يتماشى جيدا مع خدمة مصالح السلطة ، سواء كان بصورة متعمدة أم لا شعوريا .


من زمان ملاحظ هالشغلة ، برافو عليك .

AyyA يقول...

حمد
هذا فيدو كامل لكلمة الدكتور الوسمي بدون تقطيع حتى لا يكون عندك عذر بسكوب و غيره
http://www.youtube.com/watch?v=ivtmJng93jU
خليك من الجاهل الجويهل، إبذمتك، يا صاحب المباديء، هل هذا كلام يصدر من دكتور في "القانون" بالجامعه؟ هل وصف الكلاب للشعب الكويتي، مهما يكن نوعية هذا الشعب هو لائق؟ هل تحريض الشباب للذهاب للساحة و تحدي رجال الأمن حتى لو لم يكن طلب الخرافي دستوريا صحيح هو تصرف لائق لرجل عنده دكتوراه في القانون؟
أنا لا أتحدث عن ما فعله رجال الأمن لاحقا، و لا أتعذر لهم، فخطؤهم كبير و يجب أن يحاسبوا عليه بالمحاكم، و لكني أريد رأيك بهذه الجزئية فقط، و أريدك أن تكون منصفا
تحياتي

غير معرف يقول...

lol
شفت المقطع
لكن عطنا رايك
بمسلم البراك
لما جويهل قال كلاب
مسلم طلع بمظاهره
وقال صفه قذره
ولما عبيد قال كلاب
مسلم يقول هذا
المواطن الشريف
lol

ترا الفيديو وموضوع
المدون فرناس يركز
على هالنقطه :)

غير معرف يقول...

السب سب سواء كان لفئه او لمجموعه خاصه لما يصدر من ناس تعد قدوة وتعرف بالخطابه وسلاحها الكلمه
عموما السب وسيله ضعيف الحجه وكل اناء بما فيه ينضح

حـمد يقول...

عزيزي عين بغزي

شكرا لمرورك اخي الكريم




عزيزتي آية

إنشالله لا الاحداث الاخيرة ولا غيرها بتفرق بينا , وانشالله اكون لا ازال ممن يحترم مخالفيه , اما موضوع الوحدة الوطنية , فلست اقصد الاساءة للطائفة الشيعية بالخاتمة وانما اتسائل ان كان علينا دعم الحركات السياسية الدينية ام لا خصوصا وان الزميل الفاضل فرناس قد ابدى اعتراضه على مثل هذا التحالف .

اما ذكر سكوب فهو فقط للاشارة الى مصدر الفيديو فالزميل فرناس ولله الحمد لم يتعب نفسه بإعداد مثل هذا الفيديو المضروب الذي يبني قياسا على مالا يصح .

تحية لج زميلتي الكريمة



عزيزاي الغير معرفين ..

لا ادري لم احتاج لتكرار ما كتبه بالموضوع , ولكن لا بأس من التوضيح اكثر ..
الحرامية من اهل الكويت , هل هناك حرامية ام لا يا سادة !!, او اقول الحرامية اهل الكويت , هل ترون فرقا أم عليكم مراجعة قواميس اللغة ؟!

عندما اقول , المخنثين من اهل الكويت , هل احتاج لأن ابين الفرق بين هذه العبارة وبين ان اقول المخنثين اهل الكويت ؟!

الكلاب من اهل الكويت , نعم لدينا كلاب ولدينا من هم ادنى فالكلاب يعرف عنهم الوفاء لمن يطعمها عالاقل !, ولدينا مخنثين ولدينا حرامية ولدينا جواسيس ولدينا عملاء ولدينا متواطئين .

والفرق بين ما ذكر وبين ان اقول مثلا , حضور ندوة السيدة رولا دشتي ( على سبيل المثال ) مخنثين !.

هذا هو الفرق مابين ما قاله عبيد الوسمي وبين ما قاله جاهلكم الجويهل وبالتالي بوجود الفارق فلا يصح القياس !.


عزيزي يانغ

مرحبا بك اخي العزيز

ماعنيته بالحديث عن هذا الموضوع بأن القياس لا يصح , فالحادثتين مختلفتين وكان الاول بالزميل ايجاد على الاقل قياس يصح كما فعل الزميل مطقوق اليوم والذي لي عودة بالغد للتعليق على موضوعه اليوم .

تحية لك زميلي العزيز



عزيزي فارمر

للاسف ما يحصل مؤلم فعلا ويثير الاستياء , ان تبنى الافكار على اسس غير صحيحة فهو تزوير مع الاسف , ان تذكر حادثة مختلفة على انها مشابهة امر لا يجب ان يقبل فعلا خصوصا من المثقفين .

تحية لك اخي الكريم

حـمد يقول...

عزيزي غير معرف

ما تفضلت به وجيه جدا , ولكن ماذا عن تدعيم موقف من رمى الكأس على زميله بالمجلس وهو اول من ابتعد الاساءة في عالم البرلمان ؟!.

جماعة الا الدستور - رقم = نجاح لجماعة دميثير :)

تحية لك اخي الكريم

AyyA يقول...

و تحية عطرة لك عزيزي، و لكنك لم ترد على سؤالي: ما رأيك بالذي قاله الدكتور الوسمي؟ و هل هذا يليق بدكتور قانون؟
تحياتي

غير معرف يقول...

الله يحشرك مع عبيد الوسمي يوم القيامه

mr يقول...

عزيزي صاحب المدونة ، اتفق معك فيما تفضلت بطرحه فالأمور واضحة لمن يبحث عن الحقيقة لكن المشكلة هي في النفوس المريضة التي تؤل حسب مصلحتها و تركب الاحداث بالطريقة التي تخدم غاياتها حتي اصبح البعض للأسف ينافس مؤتمر قيادات الداخلية في تزوير الامور دون خجل . اعتقد ان المشكلة الاكبر ليس فيما تعرض له الدستور من محاولات لتفريغه من محتواه عبر التلاعب بالجلسات لاسقاط عضوية د فيصل المسلم و ليس في تعدي القوات الخاصة علي مواطنين في اجتماع سلمي و اختطاف د عبيد الوسمي من داخل المنزل دون اعتبار لحرمته و من ثم التنكيل به و توثيق ذلك إمعانا في الاهانه و الكثير من الاحداث التي ترتبت علي ذلك ، كل ذلك يمكن التعامل معه و اصلاحه لكن المشكله الحقيقيه هي في سقوط الاقنعه التي كان يدعي أصحابها الايمان بالدستور و العداله و المساواة بين جميع المواطنين .
باختصار يا عزيزي هناك فئويه و طبقيه و طائفيه عمقتها الحكومه و بدلا من ان يقاومها المثقفين و اصحاب الرأي فقد كانوا اول من سار في ركابها .

عنصر وطني يقول...

تحياتي لك ياحمد

ولزوار مدونتك الجميلة

عبيد الوسمي المطيري رمز للحرية

وكلامة جدا يعجبني ولا فية اي شي ولما قال الكلاب فعلا صادق

اللى يأكلك ويأكل أهل ديرتك سنين لحم فاسد وحليب اطفال فاسد وبهارات فاسدة شنو تسمية !!!!

مو لازم يعدم بساحة الصفاة والايتمخطر بالشاليهات ويسافر من ديرة لديرة !!

وبعدين كل الاعضاء الانبطاحيين مستفيدين من هذة الحكومة

والمعارضة الحاليه ليست للحكومة ولكن للفساد المستشري بكل الوزارات

وسّع صدرك

غير معرف يقول...

حمد ، اسمحلي . الريال غلط ( عبيد ) خلاص . اعترف . جانبك الصواب / عموما رايك وكيفك . تحية للمدونه آيا آيااااا . سيدة الحكمه

صلاح سالم يقول...

عزيزي هل أفهم من كلامك بأن مسلم البراك إنسان مثال للاستقامة لا تشوبه شائبة؟ تؤسفني مثل هذه السذاجة عندما تصدر من شخص تعودنا منه نظرة أعمق للأحداث و طرحا تملؤه المصداقية.

أي متابع للساحة يعلم كم التناقضات الذي يمثله البراك ، فهو ينتقي معاركه بحيث تحدث الضوضاء المنشودة و التأثير على رجل الشارع البسيط و لكن من غير أي أثر فعلي على أرض الواقع ، بالضبط كما يقال "أسمع جعجعة ولا أرى طحينا". كما لا ننسى التعامي الاختياري عن جرائم محسوبيه فكأنما حنجرته الشريفة يصيبها الشد العضلي عندما يتعلق الأمر بأحبائه...

عموما أتعجب ممن يطالب بتناسي الشخوص و التركيز على المواقف في هذه الأزمة ، فكيف يدافع عن الدستور من كان السباق بالاعتداء عليه؟ لا أعلم عن مناصري "إلا الدستور" ولكني شخصيا لا أقبل أن تعطيني عاهرة محاضرة عن العفة و الشرف ، كما لا أقبل أن يؤمني في الصلاة زنديق مجاهر بالمعصية ، و هو ما أرى الوضع عليه إن انسقت وراء مثل هذا التجمع.

غير معرف يقول...

يا حمد مع إحترامي لشخصك

إنت حمار

غير معرف يقول...

اتضحت الصوره اكثر واكثر كلما حاولت تفصل كلما تبينت امور

كانت خافيه وراء ما تكتب

نحن نتكلم عن لفظة الكلاب التي قالها جويهل عن مجموعه

وعن عبيد عندما قال كلاب عن مجموعه

السؤال

ما الفرق بين كلمة كلاب التي اطلقها جويهل

والكلاب التي اطلقها عبيد

وليس القصد نوع الكلاب بجي دوبر بوليسي

القصد اللفظه هل هي لائقه على عبيد ومسلم

اما غيرهم عندما يصفونك وحاشاك بالكلب غير ولا تليق ؟

غير معرف يقول...

يا جماعة شالسخافة الي فيكم ؟

الحين عبيد يغلط .. ما اختلفنا .. لكن انكم لإنه غلط تقعدون تبررون اهانته والطريقة الي انطق فيها ولا نشوف اي استنكار منكم كما هو واضح بل محاولة لقصر الخطأ عليه والهجوم ضده .. فهذا شي يبين مدى تعصب البعض ومرضه !! احنا ما ندافع عن شخص عبيد او عن شخوص النواب .. احنا ندافع عن مبدأ .. عن كرامة .. عن انسانية .. عن قانون يا من تنتقدون دكتور القانون وتنادون بالانسانية !!


بالأمس عندما منع الدكتور الوافد نصر حامد ابو زيد من دخول البلاد وبوجود مسوغ قانوني ودستوري استغله البعض لمنعه .. تباكى البعض على الحريات واشتغلو لطم لإنه يقاربهم الفكر والرأي .. و اليوم عندما ضرب الدكتور المواطن عبيد الوسمي ولم يحاكم وسحل واهينت كرامته وحقوقه الدستورية وانسانيته .. نراهم يتسابقون لإدانته والهجوم عليه !! ليش ؟ لإن قاعدة البعض هنا ممن يدعون انهم اصحاب فكر تنويري انساني بحت .. من وافقنا على حق ومن خالفنا على باطل ! وطز بالمبادئ و نعم لسوء النية و الرأي الاوحد ! يتعاملون بإزدواجية معايير واضحة و فاضحة !

لا والمشكلة هالطقة تحاول تنسف اي محاولة للتقريب وتوحيد الاراء الوطنية بحجة ان الاطراف الاخرى لا تؤمن بالدستور او بحقوق غيرهم وقت الفعل بالمستقبل .. ونشوف ردودهم بكل بوست يكتبه حمد او غيره من الاخوان .. تحبيط الناس و تحلطم .. و كأن افعالهم الحالية لا المستقبلية تؤمن بالطرف الاخر الذي تتهمونه بعدم احترام الدستور و عدم الايمان بالوحدة الوطنية !! انتو اليوم اساسا قاعد تلغون حق الطرف الآخر بقول رأيه وتهاجمونه .. فشلون تتهمونه بشي يمكن يسويه باجر وانتو تسوونه اليوم ؟!

AyyA يقول...

غير معرف
"بالأمس عندما منع الدكتور الوافد نصر حامد ابو زيد من دخول البلاد وبوجود مسوغ قانوني ودستوري استغله البعض لمنعه"
ممكن تقول لي منهو اللي كان وراء الداخلية لمنع أبو زيد من دخول الكويت؟ و على فكره؛ منع دخول أبو زيد كان لأجل منع الشعب الكويتي لسماع رأي مخالف لرأي من كانوا السبب في منعه و كلهم موجودين ضمن جماعة "إلا " و هم من شكر الداخلية على ما فعلوه لأجلهم. كانت الداخلية وقتها خوش في عيونهم و اليوم هم صاروا كخه ؟
لاحظ عزيزي أن الداخلية لم تمنع ندواتهم و لم تمنع الشعب من السماع لصريخهم كما قضت علي ندوة أبو زيد بالمهد
الحرية لا تتجزأ عزيزي، و المبدأ واحد. و الذي لا يصون حريتي ليس أهلا بأن أقف معه لصيانة حريتة. إن كانوا هم صادقي النية، فليطالبوا بالمزيد من الحريات و من داخل المجلس و بلا مزايدات و لا صراخ الطرشان، و ساعتها الكل يوقف معاهم.
يا عمي خليهم يشوفون شغلهم و اللي هو التشريع ، و ليقروا القوانين لزيادة الحريات بدلا من تقليصها و التباكي بعد ذلك عليها. مللونا و هم يضيعون وقتهم و وقت الناس معاهم . ضيعونا و ضيعوا الديره بكبرها بأعمالهم الصبيانيه

غير معرف يقول...

اخت اية ..

مثال نصر حامد بو زيد عليج ماهو لج .. لإن هذا يمثل انتقامية البعض و شخصانيته بالتعامل مع مبادئه الي المفترض ان يقدمها للشارع بشكل راقي بدلا من جعلها اداة لتصفية الحسابات مع المخالفين ! .. فالحريات التي لا تجتزأ كما تقولين لم نأخذ منها ما نريد ونعطي ظهورنا للباقي كما تفعلين .. فانتي للاسف وامثالج اليوم تجتزأونها بهجومكم على عبيد الوسمي وتحميله كل الخطأ .. متناسين ان كرامته الانسانية انهانت و انغسل شراعه بأمر ما قاله دستور او قانون .. فياليتكم خليتو مرجعكم هو القانون بقضية الوسمي مثل خلينا مرجعنا القانون بقضية بو زيد ! .. يالييت شفناكم تعاملون الوسمي المواطن و الي له حقوق دستورية اصيله مثل ما عاملنا بو زيد الوافد بغض النظر عن صحة ترحيله من عدمها قانونيا .. و بغض النظر عن الفرق الشاسع والكبير ما بين تهمتي الوسمي وبو زيد !! ومع هذا وقفنا مع بو زيد بالامس و اليوم نوقف مع الوسمي .. لإننا نوقف مع مبادئ لا شخوص .. عكس ما نراه منكم اليوم !

الشي الثاني .. هل من وقف ضد ابو زيد هم فقط من ينتهك النصوص الدستورية ؟! تحسسيني ان التيار الوطني او التكتل الشعبي بعيدين عن انتهاك النواب الاسلاميين عن الدستور .. يا اختي عطيني 3 نواب بالمجلس ما ينتهكون الدستور ولج مني ان اسحب كلامي واصف وياج .. لإن الكل هني دايس ببطن الدستور وياخذ الي يعجبه الا ما رحم ربي ! .. وهذا شي مو يديد .. حتى بموضوع الحريات فنواب الحريات انفسهم مردغو الدستور إما لمصالح او لآراء معينة .. لو فحصناها لوجدناها تخالف صميم الدستور و اسس العدل والمساواة التي يطرحها ! .. فالخلاف موجود .. و الكل يغلط ومع الاسف يخلي الغلط راي له .. ومحد كامل .. فهل المطلوب مني كمواطن ان احط ايدي على خدي و اقعد اتحلطم مثلج ؟ لا فوق هذا اي مجموعة تبي تجدم خطوة وتقرب المسافات و توحد الصف و تشوف شي مشترك ما بين العموم .. ادش بينهم واحبطهم واكسر ميادييفهم بحجة انهم اليوم بيتفقون وباجر بيختلفون ؟

الفرق بيننا ان فريقنا ما يدور على غلط هذا وذاك لإنهم يخالفونا الراي والفكر و المنهج والمذهب وقت وحدتهم .. انا جدامي مبدأ .. اليوم تم التعدي على ممثلي الأمة .. ليبرالي كالعنجري واسلامي كالطبطبائي وقبلي كالصواغ .. مالي شغل بافكارهم وانتماءاتهم .. لي شغل بكون الإعتداء عليهم اعتداء على الأمة .. اليوم تم ضرب دكتور اكاديمي لمجرد انه قال شيء قد يراه البعض خاطئ .. فتم نصب المحاكمة له بأحد شوارع منطقة الصليبيخات دون مرافعة واستماع ودفاع و مع نطق فوري للحكم بركله من قبل 3 اشخاص وضربه بالهراوات .. اليوم تم انتهاك منزل نص الدستور على ان له حرمة .. اليوم اصبحنا نخشى اقامة الندوات فننهيها قبل اتمامها مثلما فعل النيباري .. كل هالامور تخليني انسى خلافي مع الاسلامي .. و انسى اخطاء الوطني . واتجاوز عن حدة الشعبي .. و اوقف مع شي اشوفه صح .. ومع المبادئ ..

اما فريقكم فتمثله جملتج الي تقولين فيها " ليس أهلا " و كأن الحقوق والكرامة الانسانية هبة منكم تهدونها من تشاؤون و تنزعونها ممن تشاؤون ! .. او شغل عطني واعطيك .. وين وقوفج مع الحرية يا ام الحرية لا تتجزأ ؟ للعلم وعلى فكرة .. ايمان عبيد الوسمي بحريتج كإمرأة ودفاعه عن حقوقج الدستورية يفوق إيمان اغلب نواب التيار الوطني ( بصفتهم الاقرب لج ) واذا تبين تستعرضين المواقف والاراء وتقارنين ما عندي اي مشكلة ..

الأمر الآخر .. يتفرغون للتشريع .. لا تفرغوا وخلصو شغلهم و تقدرين تتابعين بدال لا تقعدين تثبطين من جهد اخوانج بتوحيد الصف .. وكل القوانين الموجودة على مجلس الأمة اقرت الا ما ساهمت الحكومة بتعطليه .. ووقت الناس ما ضيعه المجلس ولا أخره .. و لا ضيعو احد .. هذا كلام مأخوذ خيره و عار عن الصحة تماما .. و المجلس نصه تشريع و نصه رقابه .. وما من تشريع دون رقابة !

غير معرف يقول...

اخت اية ..

مثال نصر حامد بو زيد عليج ماهو لج .. لإن هذا يمثل انتقامية البعض و شخصانيته بالتعامل مع مبادئه الي المفترض ان يقدمها للشارع بشكل راقي بدلا من جعلها اداة لتصفية الحسابات مع المخالفين ! .. فالحريات التي لا تجتزأ كما تقولين لم نأخذ منها ما نريد ونعطي ظهورنا للباقي كما تفعلين .. فانتي للاسف وامثالج اليوم تجتزأونها بهجومكم على عبيد الوسمي وتحميله كل الخطأ .. متناسين ان كرامته الانسانية انهانت و انغسل شراعه بأمر ما قاله دستور او قانون .. فياليتكم خليتو مرجعكم هو القانون بقضية الوسمي مثل خلينا مرجعنا القانون بقضية بو زيد ! .. يالييت شفناكم تعاملون الوسمي المواطن و الي له حقوق دستورية اصيله مثل ما عاملنا بو زيد الوافد بغض النظر عن صحة ترحيله من عدمها قانونيا .. و بغض النظر عن الفرق الشاسع والكبير ما بين تهمتي الوسمي وبو زيد !! ومع هذا وقفنا مع بو زيد بالامس و اليوم نوقف مع الوسمي .. لإننا نوقف مع مبادئ لا شخوص .. عكس ما نراه منكم اليوم !

الشي الثاني .. هل من وقف ضد ابو زيد هم فقط من ينتهك النصوص الدستورية ؟! تحسسيني ان التيار الوطني او التكتل الشعبي بعيدين عن انتهاك النواب الاسلاميين عن الدستور .. يا اختي عطيني 3 نواب بالمجلس ما ينتهكون الدستور ولج مني ان اسحب كلامي واصف وياج .. لإن الكل هني دايس ببطن الدستور وياخذ الي يعجبه الا ما رحم ربي ! .. وهذا شي مو يديد .. حتى بموضوع الحريات فنواب الحريات انفسهم مردغو الدستور إما لمصالح او لآراء معينة .. لو فحصناها لوجدناها تخالف صميم الدستور و اسس العدل والمساواة التي يطرحها ! .. فالخلاف موجود .. و الكل يغلط ومع الاسف يخلي الغلط راي له .. ومحد كامل .. فهل المطلوب مني كمواطن ان احط ايدي على خدي و اقعد اتحلطم مثلج ؟ لا فوق هذا اي مجموعة تبي تجدم خطوة وتقرب المسافات و توحد الصف و تشوف شي مشترك ما بين العموم .. ادش بينهم واحبطهم واكسر ميادييفهم بحجة انهم اليوم بيتفقون وباجر بيختلفون ؟

الفرق بيننا ان فريقنا ما يدور على غلط هذا وذاك لإنهم يخالفونا الراي والفكر و المنهج والمذهب وقت وحدتهم .. انا جدامي مبدأ .. اليوم تم التعدي على ممثلي الأمة .. ليبرالي كالعنجري واسلامي كالطبطبائي وقبلي كالصواغ .. مالي شغل بافكارهم وانتماءاتهم .. لي شغل بكون الإعتداء عليهم اعتداء على الأمة .. اليوم تم ضرب دكتور اكاديمي لمجرد انه قال شيء قد يراه البعض خاطئ .. فتم نصب المحاكمة له بأحد شوارع منطقة الصليبيخات دون مرافعة واستماع ودفاع و مع نطق فوري للحكم بركله من قبل 3 اشخاص وضربه بالهراوات .. اليوم تم انتهاك منزل نص الدستور على ان له حرمة .. اليوم اصبحنا نخشى اقامة الندوات فننهيها قبل اتمامها مثلما فعل النيباري .. كل هالامور تخليني انسى خلافي مع الاسلامي .. و انسى اخطاء الوطني . واتجاوز عن حدة الشعبي .. و اوقف مع شي اشوفه صح .. ومع المبادئ ..

اما فريقكم فتمثله جملتج الي تقولين فيها " ليس أهلا " و كأن الحقوق والكرامة الانسانية هبة منكم تهدونها من تشاؤون و تنزعونها ممن تشاؤون ! .. او شغل عطني واعطيك .. وين وقوفج مع الحرية يا ام الحرية لا تتجزأ ؟ للعلم وعلى فكرة .. ايمان عبيد الوسمي بحريتج كإمرأة ودفاعه عن حقوقج الدستورية يفوق إيمان اغلب نواب التيار الوطني ( بصفتهم الاقرب لج ) واذا تبين تستعرضين المواقف والاراء وتقارنين ما عندي اي مشكلة ..

الأمر الآخر .. يتفرغون للتشريع .. لا تفرغوا وخلصو شغلهم و تقدرين تتابعين بدال لا تقعدين تثبطين من جهد اخوانج بتوحيد الصف .. وكل القوانين الموجودة على مجلس الأمة اقرت الا ما ساهمت الحكومة بتعطليه .. ووقت الناس ما ضيعه المجلس ولا أخره .. و لا ضيعو احد .. هذا كلام مأخوذ خيره و عار عن الصحة تماما .. و المجلس نصه تشريع و نصه رقابه .. وما من تشريع دون رقابة !

Enter-Q8 يقول...

الحق بيين و الباطل بيين
هناك من يخدع نفسه يا حمد لا تعور راسك
ها هي الحكومة تتهاوي برقم و تكتلات مختلفه الفكر و الاطياف
تقر انها خاطئه و سلبيه و لا تنفع
هناك من يبحث عن ذريعه فقط
على قولتنا يقص على نفسه خله يقص على نفسه
سؤال واحد من هم المؤيدون لاستمرار الحكومة الحالية
فقط هذه هي الاجابة

غير معرف يقول...

ما فية كلام بعد هالكلام .....وياحمد مايهزك ريح.

رسالة إلى أعضاء مجلس الأمة

جلسة مجلس الامة بتاريخ 2010-12-28 ستكون أخطر جلسة تشهدها الكويت ففيها سوف يتحدد مستقبل الكويت ومستقبل الديمقراطية ومصير الدستور فإما ان ينتفض المجلس لكرامته وموقعه كسلطة تشريعية رقابية ممثلة للشعب الكويتي كله حسب المادة السادسة من الدستور أو يفرط بقسمه وعهده على المحافظة على الدستور ويتحقق ما قاله البعض بأن انقلاباً على الدستور قد تم تنفيذه من قبل قوات عسكرية.


لا يهم رأينا في النواب الذين تم الاعتداء عليهم فمهما قيل عنهم الا انهم أصبحوا ممثلين لهذا الشعب في مجلس الامة والاعتداء عليهم هو اعتداء علينا جميعاً.


القدر أوجدكم يا نواب الامة في هذه المرحلة الخطرة المفصلية في تاريخ الكويت ـ والكويت الان أمانة بأيديكم وواجبكم الحفاظ على هذه الامانة الغالية التي ضحى الكثيرون ممن سبقوكم لايصالها لكم وعلى رأسهم المغفور له الشيخ عبدالله السالم الصباح فكونوا رجالا على قدر المسؤولية.


ولا تجعلوا الكويت تنضم الى دول التخلف المنتشرة في أمكنة كثيرة بالعالم تتحدى العصر والتاريخ ومصيرها معروف.


كل خلافاتكم الثانوية انبذوها جانبا أمام هذا الخطر الاكبر. وعلى رئيس مجلس الامة مسؤولية خاصة في انقاذ الكويت فالرئاسة لم تكن يوما ما للوجاهة بل تعني الاستعداد لضرب المثل في التضحية من أجل الوطن.فلتكن المحاسبة بقدر الخطيئة.


وفقكم الله لخدمة وطننا الغالي.




د.أحمد الخطيب

فــــــرنـــــــاس يقول...

العزيز حمد
تحية حارة لك

في البداية لك الشكر الجزيل على تفضلك بافراد مقالة خاصة، لنقل تجملاً وتجاوزاً، لعتاب زميلك القديم في أماكن متعددة على الشبكة. وهذه ليست أول مرة تتفضل بذلك، ولكنك فعلت ذلك منذ حوالي السنة أيام حملة ارحل إذا لم تخني ذاكرتي. ولا أخفيك، بأن زمالتك في تلك الأيام كانت تسعدني جداً وتسرني، وخصوصاً في الفترة القصيرة التي انتقل كِلانا إلى الشبكة الوطنية. فعلى عكس الزملاء الباقين، كنت أشعر بأننا بالفعل سهم موجه ضد كل من يتجرأ ليخالف قواعد ومفاهيم الدولة المدنية من طائفيين وقبليين. كان هناك تطابق في كل شيء تقريباً، حتى ربما في منهج خلافنا، ولهذا السبب كنا أقرب إلى فريق، بالإضافة إلى الزميلة الفاضلة (Book)، عملنا معاً من دون سابق اتفاق أو لقاء، واعتقد بأننا نجحنا، هذا إذا قسنا معيار النجاح بمدى "الضيق" الذي تسببه للذي يخالفك مصاحباً بعجزه الواضح على الرد عليك وتفنيد رأيك.

ولكن لنترك هذا جانباً الآن، فالماضي لا ينفع عادة إلا لاسترجاع لحظات يبتسم لها الإنسان أو يأسف. فلا شيء يا عزيزي يبقى على حاله، وأنا أقصدك هنا بالذات ولا أقصد نفسي إطلاقاً. وهذا ليس عتاباً أو اتهاماً، فإذا كان هناك شيء رسخته تجارب متعددة في نفسي فإنه يكون بأن "الآخر" الموافق لك يبقى "آخر" سوف يختلف عليك في زمن ما قادم. فالأصل في الإنسان هو التنقل من ديار إلى ديار، ربما جسداً أو روحاً أو عقيدة وقناعة وفكرة، وتتعدد لذلك الأسباب. فأنا يا عزيزي لا أراه من شأني أن أبحث أو أنقب عن مثل تلك الشؤون، وإنما هي دائماً تقدير "الآخر" وأسبابه الخاصة. ولكن، وعلى كل الأحول، هذا جواب ما أتى في مقالك الكريم الذي خصصته لي.


................يتبع

فــــــرنـــــــاس يقول...

إلحاقاً لمداخلتي السابقة .........


لن أتطرق إلى كلمات وردت في مقالك من على مثال: اتلقى العزاء، الأمور تتكشف، الموضوعية بدأت تغيب، فكرته التي تهاوت، سقوط من كنت اعتبره أستاذاً ... الخ. والسبب هو أنني عندما أكتب في مدونتك اليوم أنا على الحقيقة لا أسعى لتغيير انطباعك عني ولا قناعتك. هذا شأنك الخاص تتصرف فيه كما تشاء، ولن أسعى أبداً لتغييره لك.

ولكنني أكتب رداً على كلمة واحدة فقط أتت في مقالك وهي:

"القضية على ما يبدو لا علاقة لها بالمبادئ"

لا يا عزيزي، قضيتي هي التي تتعلق بالمبادئ وقضيتك هي "الفاسدة" مبدئياً. وعذراً على هذه الكلمة، ولكنها هي قناعتي. فأنت لو كنت حقاً منصفاً لكتبت تقول بأنني في 2006 أيام الشبكة الليبرالية عندما كتبت مدافعاً عن حزب الله كان ذلك رداً على اعتداء صهيوني غاشم على أرض عربية، ولن أتطوع، كما فعلت المملكة العربية السعودية آنذاك ومن دار في فلكها، بأن أصر أولاً على معرفة السبب والمتسبب، ثم أوجه سهام نقدي لمن تسبب بذلك، وبعد ذلك أضع يدي على خدي انتظر انتهاء المذبحة. ألم يكن هذا هو موقفي؟؟ ألم تقرأ الأرشيف؟؟ ألم تقرأ مدونتي؟؟

حسناً، هذا ما كتبت ضمن هذا السياق في فترات متعددة

http://fernas.blog.com/2009/01/%d8%a3%d9%86%d8%aa%d9%85-%d8%a3%d9%85%d8%a9-%d9%84%d9%85-%d9%8a%d8%b9%d8%af-%d9%84%d9%84%d9%87-%d8%a8%d9%87%d8%a7-%d8%ad%d8%a7%d8%ac%d8%a9/

وهنا:

http://fernas.blog.com/2008/07/%d8%aa%d8%b9%d9%84%d9%85%d9%88%d8%a7-%d9%85%d9%86-%d9%87%d8%b0%d9%87-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%8a%d9%84%d9%8a%d8%b4%d9%8a%d8%a7-%d9%8a%d8%a7/

وهنا:

http://fernas.blog.com/2006/08/%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d9%88%d9%86-%d9%88%d8%aa%d9%88%d8%a7%d8%a8%d8%b9%d9%87%d9%85%d8%8c-%d9%88%d9%87%d8%b0%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%b2%d9%85%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%a6/

وهنا:

http://fernas.blog.com/2006/08/%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%8a%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a-%d9%88%d9%82%d9%81%d8%a9-%d9%85%d8%b9-%d8%a5%d9%8a%d8%b6%d8%a7%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%a7%d8%b6%d8%ad%d8%a7%d8%aa/

فــــــرنـــــــاس يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
فــــــرنـــــــاس يقول...

إلحاقاً لمداخلتي السابقة .........




ولكنك نـــــــســــــيــــــــــت، أو يال الأسف، يال الأسف، تناسيت ربما متعمداً ما كتبته عن حماس أيضاً، الإخوان المسلمين في هذا الرابط أدناه والذي يصب في نفس موقفي المبدأي من هذه القضية بالذات والتي تناسيتها متعمداً. أقول متعمداً لأنك متابع جيد لمقالاتي كما تقول:

http://fernas.blog.com/2009/01/%d8%b9%d8%ac%d8%a7%d8%a6%d8%a8-%d9%88%d8%ba%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%86%d8%b7%d9%82-%d9%81%d9%8a-%d9%87%d8%b0%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%88%d8%b7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b1%d8%a8/


وهذا انتقادي لحزب الله:

http://fernas.blog.com/2008/05/%d9%84%d9%80%d9%80%d8%a8%d9%80%d9%80%d9%86%d9%80%d9%80%d8%a7%d9%86-%d9%8a%d9%80%d9%80%d8%ad%d9%80%d9%80%d8%aa%d9%80%d9%80%d8%b1%d9%82/



قلتها في السابق، وسوف أكررها عندك اليوم لتضعها في مقالك القادم عني يا عزيزي:

يــــــــــشــــــــــرفــــــنـــــــي، ويـــثــــلــــج صــــدري، أن أقاتل الصهاينة المحتلين تحت راية حزب الله لو كانوا يقبلوني معهم.


كما أنه يشرفني تماماً أن أقاتلهم مع كافر مشرك ملحد، ولا حاجة للتفصيل، فالمغزى واضح.

ولو كان هناك فعلاً "شرف" عند من يدعون الشرف اليوم لما سكتوا على نسائهم في فلسطين المحتلة.

تعتقد بأنك عندما كتبت ملمحاً إلى ما لايجوز الكلام عنه في السياسة وصفق لك البعض، أصبحت الأمور مقلوبة في ذهنك؟؟ هاك هذا واكتب مثله في هذا الزمن البائس يا عزيزي:


http://fernas.blog.com/2006/08/%d8%b1%d8%b3%d8%a7%d9%84%d8%a9-%d9%8a%d9%87%d9%88%d8%b0%d8%a7%d8%8c-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%8a-%d8%ae%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%ad%d8%8c-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%ad%d9%83%d8%a7%d9%85/



ربما كنت تلمح طائفياً؟؟؟ وأنا أعتقد جازماً بأنك كنت تفعل ذلك.

حسناً، هذا من مدونتي التي تحرص على قرائتها:

http://fernas.blog.com/2009/06/%d8%b9%d9%86%d8%af%d9%85%d8%a7-%d8%aa%d8%ad%d8%b3%d9%91%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%85%d8%a7%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%85%d9%8a%d9%86%d9%8a-%d9%85%d9%8f%d9%87%d8%af%d9%90%d8%af%d8%a7%d9%8b/



أخيراً، أيها العزيز، ضع يدك اليوم في يد هؤلاء الذين يقولون لك بأنهم يدافعون عن الدستور، وسوف يأتي يوم سوف تنظر لك ابنتك في وجهك، وسوف تشيح وجهك عنها خجلاً.

نحن يا عزيزي ندافع عن المبدأ، وبالتأكيد، أيها العزيز، ليس أنت. إذ الكلمة التي استدعت هذا الرد، وهي:

"القضية على ما يبدو لا علاقة لها بالمبادئ"

هي تنطبق عليك، والله أعلم بالسرائر وخفايا الضلوع.


تحياتي الحارة أيها العزيز
فرناس

حـمد يقول...

عزيزتي آية

بلا شك كان الدكتور عبيد قادر على التعبير عن وجهة نظره بطريقة أفضل , ولكن يبقى تقييم المفردات المستخدمة للناس دون ان تأخذ اكثر مما تستحق , فالجويهل كنت قد رفضت عبر المدونة فكرة قمع قناته على اعتبار ان ما لا يعجبنا علينا تجاهله فهذه هي الديمقراطية المرتبطة بالحرية , بالرغم من ان الجويهل كان صريحا بالتعنصر ضد فئة من المواطنين على عكس الدكتور عبيد الذي قصد مجموعة ليس لها علاقة بالتعنصر وهي مجموعة من بينها من يستحق الاعدام او ربما المؤبد كالحرامي الذي ابعد عن المسائلة عمدا في قضية محاولة اغتيال النيباري , او الناس الذين حالوا اغتيال الجوعان واعاقوه لمواقفه من الحرمنه او غيرهم ممن يلعبون بمقدرات الدولة على حساب مستقبل ابنائنا .

تحية لج زميلتي الكريمة

حـمد يقول...

عزيزي mr

للاسف اخي الكريم نحن اليوم مستمرين بدفع فواتير الماضي , الغضب الحالي والتطرف بالاراء نتيجة طبيعية لقمع الحريات سواءا من جانب الحكومة او من جانب الحركات الدينية , عد الى المذكرة التفسيرية وستجد كيف ان للحرية مكانة استوعب اهميتها واضعي الدستور وكيف انهم فصلوا اثرها المهم على النفوس .

تحية لك اخي الكريم

حـمد يقول...

عزيزي عنصر وطني

للاسف انت هنا في ديرة الفساد , لا تتغير للافضل الا ان كنت فاسدا مع بعضالاستثناءات البسيطة .

كل معاناة المواطنين اليوم بدءا من تردي الصحة والتعليم وسوء الانظمة الادارية وغياب الرقابة ومبادئ الثواب والعقاب وكم المظلومين في كل نواحي الحياة , كل هذه المعاناة سقطت اليوم فقط لاساءة وردت كان المقصود بها مجاميع من الفاسدين .

تحية لك اخي الكريم

حـمد يقول...

عزيزي غير معرف

شكرا لمرورك اخي الكريم

وتبقى وجهة نظرك انت حر بها

مع التحية

حـمد يقول...

عزيزي صلاح سالم

لا أبرئ ساحة البراك فتاريخه ملئ بالاخطاء , ولكني اتحدث عن جزئية معينة وهي التحريف بالمعاني .

جماعة الدستور لا تدافع عن الدستور وانما تدافع اليوم عما تبقى من الدستور .

تحية لك

حـمد يقول...

عزيزي غير معرف

نعم هنالك فارق كما قلت وعدت وكررت , الجويهل عمم الوصف على فئة من المواطنين , والوسمي ليس كذلك , وبالتالي انا ارى بأن هنالك فارق ولا يصح القياس .

تحية لك

حـمد يقول...

عزيزي غير معرف

عزيزتي آية

نعم هنالك خطأ يتمثل بالضغط على الحكومة لمنع ابو زيد , ولكن الخطأ الاكبر كان بالاستجابة لهذه الضغوطات , بالرغم من ان الحكومة تمتلك الاغلبية في البرلمان وستكون + كتلة العمل الوطني , فمن هو المسؤول , من ضغط ام من استجاب للضغوط ؟

هذه احد الاسباب التي جعلتني اقف في صف الا الدستور لأنني اعتقد بأن لدينا مشكلة اعظم وهي مشكلة الحكومة .

تحياتي لكما

حـمد يقول...

عزيزي انتر كيو ايت

لم يكن هدفي الحديث عن حال الحكومة اليوم بقدر ما همني الحديث عن حالنا نحن كمواطنين .

تحية لك اخي الكريم

حـمد يقول...

عزيزي غير معرف

شكرا لمرورك

تحية لك

حـمد يقول...

مرحبا بك زميلي العزيز فرناس

وشكرا لك على جهدك بوضع الروابط الارشيفية , ولكن ومع كل التقدير لهذا الاجتهادات الا انني للاسف لم اجد ضالتي بالاجابة عن السؤال الرئيسي في الموضوع .

ماهو المعيار , فأنت كما بينت قد ابديت عدم ممانعتك بتأييد القوى الاسلامية لقضية تراها مهمة وهي قضية فلسطين , وسواءا كان الحديث عن حزب الله او حماس فواحد على اعتبار تحالفهم , وهو التحالف الذي تؤيده بالتوافق مع النائب الطبطبائي الذي شارك في الاحتجاج على حاجز رفح وشارك في قافلة الحرية , وعلى اعتبار ايضا تشابه السلاح المستخدم من قبل الطرفين حماس وحزب الله .

ما اعنيه هو , لماذا تحل لنفسك اخي الكريم ما تحرمه على غيرك؟ , لماذا لا تمانع بالتحالف مع الطبطبائي في موضوع فلسطين وحريتها وتتنقد تحالفنا مع نفس الشخص في قضية الكويت وحريتها ؟ , لماذا تحتكر لنفسك الاولويات و تستمر بانتقاد اولويات الاخرين التي تصب اليوم في قالب العمل على الحفاظ على ما تبقى من دستور وعلى ما تبقى من كرامات الناس بل ما تبقى من كرامة نظامنا الدستور والقانوني ؟ .

وهل يصح استاذي الفاضل ان تكتفي باستنكار ما حدث للوسمي وتطالب بمحاسبة المسؤولين هكذا فقط دون حتى ان تبين الية المحاسبة التي تطالب بها طالما انك ضد الاستجواب الذي تم تقديمه كوسيلة للمحاسبة ؟

وهل يصح ايضا تبرير قضية الشيكات وهل يصح ايضا الدفع لحصر الحوار بالمجلس المختطف وتعارض تفاعل الشارع مع القضايا التي يرى بأنها حساسة كما ترى انت الحساسية في القضية الفلسطينية ؟ .

ماهو المعيار يا عزيزي فرناس ماهو المعيار ؟!

فــــــرنـــــــاس يقول...

أيها العزيز حمد

أنت لم تقرأ الروابط، ولم تقرأ المقالات .. هذا واضح يا عزيزي من خلال ردك

أنا يا عزيزي عندما كتبت ما كتبت كانت الأرواح تستباح والدماء تراق قتلاً لأناس أختلف معهم فكرياً ولكنني أؤمن بأنهم يستحقون الحياة. الموقف المبدأي هو أنني أختلف معك ولكن ليس إلى حد أنني أسكت على قتلك كما فعلت بلادنا العربية وأنظمتها والجزء الكبير من شعوبها. سوف تقول مباشرة، وأنا متأكد من ذلك، بأن الوسمي قد انتهكت كرامته. وأنا سوف أرد عليك، نعم هذا صحيح، ويجب أن يُعاقب من فعل ذلك. ولكن في نفس الوقت فإن نفس المبدأ يقول بأن الوسمي إنسان لا يستحق شعار الأبطال الذي تحاول أن تلصقه به. إذ لا كلماته ولا أفعاله ولا تصرفاته في ندوة الحربش تؤهله لما تريدنا أن نقف معك في وصفه. إن كان مخطئاً فالقضاء هو من سيفصل فيه وليس أنت أيها العزيز ولا أنا، تماماً كما هي المطالبة بأن يحال من تعدى عليه بالضرب إلى التحقيق والمحاكمة. وهذا لا يعني أن أطالب معك بما تطالب به من الاصطفاف مع جماعة إلا الدستور.


الموضوع هنا مختلف، هو ليس صراع للحياة كما كان عند لبنان وغزة، وليس صراع للحرية كما كان الحال في رفض الاحتلال ومقاومته، وليس صراع للدستور ككل متكامل كما هي المطالبة الليبرالية الحقة.

الحرية يا عزيزي ليس كلمة عامة، ولكنها تحتاج إلى توصيف وتحديد. فأفضل أنواع الحرية على الاطلاق من الممكن أن تمارسها هو أن تستأجر جزيرة صغيرة جداً في وسط بحر مترامي الأطراف كما هو متاح في المالديف مثلاً، ولكن هل هذه الحرية هي المطلوبة في وسط مجتمع أو تفاعل سياسي؟؟؟

وأيضاً، الدستور كل متكامل وعندما يدافع عنه هؤلاء هم يدافعون عن مفهومهم العنصري القبلي الطائفي. أقول "مفهومهم" الذي هو واضح جداً لأي منصف إلا لأتباع إلا الدستور ومؤيديهم والصارخون لأجل تجمعاتهم.

المعيار يا عزيزي هو التفاصيل التي تتعمد أنت القفز عليها. ولا تصلح المعايير إلا بهذه التفاصيل الغائبة.

تلك التفاصيل التي تحاول جاهداً متكلفاً مخترعاً المستحيل لأن تفسرها وتوؤلها مثلما كتبت أعلاه لبعض الزملاء والزميلات الكرام في استخدام كلمة "كلب" واعتراضك المتكلف البعيد عن الموضوعية في مقالك يا عزيزي لموضوع الفيديو الذي وضعته في مدونتي. تلك الرغبة الكامنة لديك لنفي صفة التناقض في المبدأ عند من تدافع عنه اليوم كـ (رمز) لشعار إلا الدستور هي التي، ويال الأسف، تشي بك وتضعك موضع الاتهام. وعندما أقول "الاتهام" أنا لا أعني ما عنيته أنت في مقالتك أعلاه، ولكن أعني "مصداقية" قد تكون نقصانها لأسباب أنت معذور فيها.

يا عزيزي، العقلاء معاييرهم تحليلية .. يجب أن يعكسها على تفاصيل الواقع وليس على شعار يطلقه مجموعة من الخارجين على القانون.

تحياتي الحارة يا عزيزي
فرناس

غير معرف يقول...

جميل ردك

اريد ان استوضح نقطه ومن بعدها سؤالي

في ردك السابق قلت " الجويهل عمم الوصف على فئة من المواطنين " 

وعلى حسب التقسيم لفئات المجتمع الكويتي المتداول اليوم سنه شيعه

حضر بدو فكان الجويهل يقصد البدو على حسب ما يقال

وهذا خطأ برأيك .. اليس كذلك ؟

ومن ثم عبيد قال الكلاب من ابناء الكويت

وعلى حسب وصف محامي الوسمي بان الفئه التي وصفها

عبيد بالكلاب هم تجار اللحوم الفاسده

الان اود معرفة القياس لديك عندما يصف الجويهل البدو بالكلاب

وهم محشومين من تلك الفاظ وعندما يصف عبيد تجار اللحوم

الكويتيين بالكلاب اين الفرق باللفظ بعيدا عن ان كان تجار

اللحوم او البدو مذنبين او براآء .

اين القياس لديك بين الفئتين و التي يصح ان يطلق عليهم كلاب ؟

الجميع محشومين من تلك الالفاظ .

آخر نقطه

هل تجار اللحوم الكويتيين الذين قال عنهم المحامي انهم المقصودين

ووصفهم عبيد بالكلاب ادينوا من قبل المحكمه كي نطبق

عليهم القياس ونقول يستاهلون وصف الكلاب ؟

او من تلك الفئه من الكويتيين الذين يصح لعبيد وصفهم بالكلاب

برأيك كي اعرف ويعرف الجميع قياسك ؟

فــــــرنـــــــاس يقول...

أيها العزيز حمد

أنت لم تقرأ الروابط، ولم تقرأ المقالات .. هذا واضح يا عزيزي من خلال ردك

أنا يا عزيزي عندما كتبت ما كتبت كانت الأرواح تستباح والدماء تراق قتلاً لأناس أختلف معهم فكرياً ولكنني أؤمن بأنهم يستحقون الحياة. الموقف المبدأي هو أنني أختلف معك ولكن ليس إلى حد أنني أسكت على قتلك كما فعلت بلادنا العربية وأنظمتها والجزء الكبير من شعوبها. سوف تقول مباشرة، وأنا متأكد من ذلك، بأن الوسمي قد انتهكت كرامته. وأنا سوف أرد عليك، نعم هذا صحيح، ويجب أن يُعاقب من فعل ذلك. ولكن في نفس الوقت فإن نفس المبدأ يقول بأن الوسمي إنسان لا يستحق شعار الأبطال الذي تحاول أن تلصقه به. إذ لا كلماته ولا أفعاله ولا تصرفاته في ندوة الحربش تؤهله لما تريدنا أن نقف معك في وصفه. إن كان مخطئاً فالقضاء هو من سيفصل فيه وليس أنت أيها العزيز ولا أنا، تماماً كما هي المطالبة بأن يحال من تعدى عليه بالضرب إلى التحقيق والمحاكمة. وهذا لا يعني أن أطالب معك بما تطالب به من الاصطفاف مع جماعة إلا الدستور.


الموضوع هنا مختلف، هو ليس صراع للحياة كما كان عند لبنان وغزة، وليس صراع للحرية كما كان الحال في رفض الاحتلال ومقاومته، وليس صراع للدستور ككل متكامل كما هي المطالبة الليبرالية الحقة.

الحرية يا عزيزي ليس كلمة عامة، ولكنها تحتاج إلى توصيف وتحديد. فأفضل أنواع الحرية على الاطلاق من الممكن أن تمارسها هو أن تستأجر جزيرة صغيرة جداً في وسط بحر مترامي الأطراف كما هو متاح في المالديف مثلاً، ولكن هل هذه الحرية هي المطلوبة في وسط مجتمع أو تفاعل سياسي؟؟؟

وأيضاً، الدستور كل متكامل وعندما يدافع عنه هؤلاء هم يدافعون عن مفهومهم العنصري القبلي الطائفي. أقول "مفهومهم" الذي هو واضح جداً لأي منصف إلا لأتباع إلا الدستور ومؤيديهم والصارخون لأجل تجمعاتهم.

المعيار يا عزيزي هو التفاصيل التي تتعمد أنت القفز عليها. ولا تصلح المعايير إلا بهذه التفاصيل الغائبة.

تلك التفاصيل التي تحاول جاهداً متكلفاً مخترعاً المستحيل لأن تفسرها وتوؤلها مثلما كتبت أعلاه لبعض الزملاء والزميلات الكرام في استخدام كلمة "كلب" واعتراضك المتكلف البعيد عن الموضوعية في مقالك يا عزيزي لموضوع الفيديو الذي وضعته في مدونتي. تلك الرغبة الكامنة لديك لنفي صفة التناقض في المبدأ عند من تدافع عنه اليوم كـ (رمز) لشعار إلا الدستور هي التي، ويال الأسف، تشي بك وتضعك موضع الاتهام. وعندما أقول "الاتهام" أنا لا أعني ما عنيته أنت في مقالتك أعلاه، ولكن أعني "مصداقية" قد تكون نقصانها لأسباب أنت معذور فيها.

يا عزيزي، العقلاء معاييرهم تحليلية .. يجب أن يعكسها على تفاصيل الواقع وليس على شعار يطلقه مجموعة من الخارجين على القانون.

تحياتي الحارة يا عزيزي
فرناس

حـمد يقول...

عزيزي غير معرف

ما تفضلت به وجيه جدا جدا بالنسبة لادانة على سبيل المثال لا الحصر جماعة اللحوم الفاسدة

ولكن واشدد على ولكن

من هي الجهة المنوط بها اتخاذ التدابير القضائية في حالة اللحوم الفاسدة ؟

ستقول بأنها الحكومة واقول , ماذا لو كانت هذه الحكومة غير موثوقة ؟ , ولذلك اوجد المشرع ضمانات سياسية ( سياسية لا قانونية صرفة ) ومنها الاستجواب وطرح الثقة بالحكومة , على اعتبار ان هنالك شك في حسن الاداء الحكومي يتم الوصول الى هذه القناعة عبر سلسلة متابعات للاداء الحكومي , ومن هنا كنا ولا زلنا نقول بأن الحكومة يجب ان ترحل على اعتبار اثباتها لفشلها بل والاخطر تدخلها الصريح بنتائج الانتخاب وتشكيل البرلمان بدليل فضيحة الشيكات التي حاول الاخرين حصرها في قضية قانونية وحاولوا ابعادها عن مداها السياسي .

هذا الامر هو اليوم ما نتحدث عنه والذي اتى على شكل قضية حرية تعبير وحرية اجتماع وتمثل ايضا بحرية النائب المسلم بقول وفعل ما شاء داخل البرلمان ليتحصل على حرية سياسية مع حصانة قانونية .

تحية لك اخي الكريم

فــــــرنـــــــاس يقول...

أيها العزيز حمد

أنت لم تقرأ الروابط، ولم تقرأ المقالات .. هذا واضح يا عزيزي من خلال ردك

أنا يا عزيزي عندما كتبت ما كتبت كانت الأرواح تستباح والدماء تراق قتلاً لأناس أختلف معهم فكرياً ولكنني أؤمن بأنهم يستحقون الحياة. الموقف المبدأي هو أنني أختلف معك ولكن ليس إلى حد أنني أسكت على قتلك كما فعلت بلادنا العربية وأنظمتها والجزء الكبير من شعوبها. سوف تقول مباشرة، وأنا متأكد من ذلك، بأن الوسمي قد انتهكت كرامته. وأنا سوف أرد عليك، نعم هذا صحيح، ويجب أن يُعاقب من فعل ذلك. ولكن في نفس الوقت فإن نفس المبدأ يقول بأن الوسمي إنسان لا يستحق شعار الأبطال الذي تحاول أن تلصقه به. إذ لا كلماته ولا أفعاله ولا تصرفاته في ندوة الحربش تؤهله لما تريدنا أن نقف معك في وصفه. إن كان مخطئاً فالقضاء هو من سيفصل فيه وليس أنت أيها العزيز ولا أنا، تماماً كما هي المطالبة بأن يحال من تعدى عليه بالضرب إلى التحقيق والمحاكمة. وهذا لا يعني أن أطالب معك بما تطالب به من الاصطفاف مع جماعة إلا الدستور.


الموضوع هنا مختلف، هو ليس صراع للحياة كما كان عند لبنان وغزة، وليس صراع للحرية كما كان الحال في رفض الاحتلال ومقاومته، وليس صراع للدستور ككل متكامل كما هي المطالبة الليبرالية الحقة.

الحرية يا عزيزي ليس كلمة عامة، ولكنها تحتاج إلى توصيف وتحديد. فأفضل أنواع الحرية على الاطلاق من الممكن أن تمارسها هو أن تستأجر جزيرة صغيرة جداً في وسط بحر مترامي الأطراف كما هو متاح في المالديف مثلاً، ولكن هل هذه الحرية هي المطلوبة في وسط مجتمع أو تفاعل سياسي؟؟؟

وأيضاً، الدستور كل متكامل وعندما يدافع عنه هؤلاء هم يدافعون عن مفهومهم العنصري القبلي الطائفي. أقول "مفهومهم" الذي هو واضح جداً لأي منصف إلا لأتباع إلا الدستور ومؤيديهم والصارخون لأجل تجمعاتهم.

المعيار يا عزيزي هو التفاصيل التي تتعمد أنت القفز عليها. ولا تصلح المعايير إلا بهذه التفاصيل الغائبة.

تلك التفاصيل التي تحاول جاهداً متكلفاً مخترعاً المستحيل لأن تفسرها وتوؤلها مثلما كتبت أعلاه لبعض الزملاء والزميلات الكرام في استخدام كلمة "كلب" واعتراضك المتكلف البعيد عن الموضوعية في مقالك يا عزيزي لموضوع الفيديو الذي وضعته في مدونتي. تلك الرغبة الكامنة لديك لنفي صفة التناقض في المبدأ عند من تدافع عنه اليوم كـ (رمز) لشعار إلا الدستور هي التي، ويال الأسف، تشي بك وتضعك موضع الاتهام. وعندما أقول "الاتهام" أنا لا أعني ما عنيته أنت في مقالتك أعلاه، ولكن أعني "مصداقية" قد تكون نقصانها لأسباب أنت معذور فيها.

يا عزيزي، العقلاء معاييرهم تحليلية .. يجب أن يعكسها على تفاصيل الواقع وليس على شعار يطلقه مجموعة من الخارجين على القانون.

تحياتي الحارة يا عزيزي
فرناس

فــــــرنـــــــاس يقول...

أيها العزيز حمد

أنت لم تقرأ الروابط، ولم تقرأ المقالات .. هذا واضح يا عزيزي من خلال ردك

أنا يا عزيزي عندما كتبت ما كتبت كانت الأرواح تستباح والدماء تراق قتلاً لأناس أختلف معهم فكرياً ولكنني أؤمن بأنهم يستحقون الحياة. الموقف المبدأي هو أنني أختلف معك ولكن ليس إلى حد أنني أسكت على قتلك كما فعلت بلادنا العربية وأنظمتها والجزء الكبير من شعوبها. سوف تقول مباشرة، وأنا متأكد من ذلك، بأن الوسمي قد انتهكت كرامته. وأنا سوف أرد عليك، نعم هذا صحيح، ويجب أن يُعاقب من فعل ذلك. ولكن في نفس الوقت فإن نفس المبدأ يقول بأن الوسمي إنسان لا يستحق شعار الأبطال الذي تحاول أن تلصقه به. إذ لا كلماته ولا أفعاله ولا تصرفاته في ندوة الحربش تؤهله لما تريدنا أن نقف معك في وصفه. إن كان مخطئاً فالقضاء هو من سيفصل فيه وليس أنت أيها العزيز ولا أنا، تماماً كما هي المطالبة بأن يحال من تعدى عليه بالضرب إلى التحقيق والمحاكمة. وهذا لا يعني أن أطالب معك بما تطالب به من الاصطفاف مع جماعة إلا الدستور.


الموضوع هنا مختلف، هو ليس صراع للحياة كما كان عند لبنان وغزة، وليس صراع للحرية كما كان الحال في رفض الاحتلال ومقاومته، وليس صراع للدستور ككل متكامل كما هي المطالبة الليبرالية الحقة.

الحرية يا عزيزي ليس كلمة عامة، ولكنها تحتاج إلى توصيف وتحديد. فأفضل أنواع الحرية على الاطلاق من الممكن أن تمارسها هو أن تستأجر جزيرة صغيرة جداً في وسط بحر مترامي الأطراف كما هو متاح في المالديف مثلاً، ولكن هل هذه الحرية هي المطلوبة في وسط مجتمع أو تفاعل سياسي؟؟؟

وأيضاً، الدستور كل متكامل وعندما يدافع عنه هؤلاء هم يدافعون عن مفهومهم العنصري القبلي الطائفي. أقول "مفهومهم" الذي هو واضح جداً لأي منصف إلا لأتباع إلا الدستور ومؤيديهم والصارخون لأجل تجمعاتهم.

المعيار يا عزيزي هو التفاصيل التي تتعمد أنت القفز عليها. ولا تصلح المعايير إلا بهذه التفاصيل الغائبة.

تلك التفاصيل التي تحاول جاهداً متكلفاً مخترعاً المستحيل لأن تفسرها وتوؤلها مثلما كتبت أعلاه لبعض الزملاء والزميلات الكرام في استخدام كلمة "كلب" واعتراضك المتكلف البعيد عن الموضوعية في مقالك يا عزيزي لموضوع الفيديو الذي وضعته في مدونتي. تلك الرغبة الكامنة لديك لنفي صفة التناقض في المبدأ عند من تدافع عنه اليوم كـ (رمز) لشعار إلا الدستور هي التي، ويال الأسف، تشي بك وتضعك موضع الاتهام. وعندما أقول "الاتهام" أنا لا أعني ما عنيته أنت في مقالتك أعلاه، ولكن أعني "مصداقية" قد تكون نقصانها لأسباب أنت معذور فيها.

يا عزيزي، العقلاء معاييرهم تحليلية .. يجب أن يعكسها على تفاصيل الواقع وليس على شعار يطلقه مجموعة من الخارجين على القانون.

تحياتي الحارة يا عزيزي
فرناس

فــــــرنـــــــاس يقول...

أيها العزيز حمد

أنت لم تقرأ الروابط، ولم تقرأ المقالات .. هذا واضح يا عزيزي من خلال ردك

أنا يا عزيزي عندما كتبت ما كتبت كانت الأرواح تستباح والدماء تراق قتلاً لأناس أختلف معهم فكرياً ولكنني أؤمن بأنهم يستحقون الحياة. الموقف المبدأي هو أنني أختلف معك ولكن ليس إلى حد أنني أسكت على قتلك كما فعلت بلادنا العربية وأنظمتها والجزء الكبير من شعوبها. سوف تقول مباشرة، وأنا متأكد من ذلك، بأن الوسمي قد انتهكت كرامته. وأنا سوف أرد عليك، نعم هذا صحيح، ويجب أن يُعاقب من فعل ذلك. ولكن في نفس الوقت فإن نفس المبدأ يقول بأن الوسمي إنسان لا يستحق شعار الأبطال الذي تحاول أن تلصقه به. إذ لا كلماته ولا أفعاله ولا تصرفاته في ندوة الحربش تؤهله لما تريدنا أن نقف معك في وصفه. إن كان مخطئاً فالقضاء هو من سيفصل فيه وليس أنت أيها العزيز ولا أنا، تماماً كما هي المطالبة بأن يحال من تعدى عليه بالضرب إلى التحقيق والمحاكمة. وهذا لا يعني أن أطالب معك بما تطالب به من الاصطفاف مع جماعة إلا الدستور.


الموضوع هنا مختلف، هو ليس صراع للحياة كما كان عند لبنان وغزة، وليس صراع للحرية كما كان الحال في رفض الاحتلال ومقاومته، وليس صراع للدستور ككل متكامل كما هي المطالبة الليبرالية الحقة.

.......يتبع

فــــــرنـــــــاس يقول...

إلحاقاً لمداخلتي السابقة .....




الحرية يا عزيزي ليس كلمة عامة، ولكنها تحتاج إلى توصيف وتحديد. فأفضل أنواع الحرية على الاطلاق من الممكن أن تمارسها هو أن تستأجر جزيرة صغيرة جداً في وسط بحر مترامي الأطراف كما هو متاح في المالديف مثلاً، ولكن هل هذه الحرية هي المطلوبة في وسط مجتمع أو تفاعل سياسي؟؟؟

وأيضاً، الدستور كل متكامل وعندما يدافع عنه هؤلاء هم يدافعون عن مفهومهم العنصري القبلي الطائفي. أقول "مفهومهم" الذي هو واضح جداً لأي منصف إلا لأتباع إلا الدستور ومؤيديهم والصارخون لأجل تجمعاتهم.

المعيار يا عزيزي هو التفاصيل التي تتعمد أنت القفز عليها. ولا تصلح المعايير إلا بهذه التفاصيل الغائبة.

تلك التفاصيل التي تحاول جاهداً متكلفاً مخترعاً المستحيل لأن تفسرها وتوؤلها مثلما كتبت أعلاه لبعض الزملاء والزميلات الكرام في استخدام كلمة "كلب" واعتراضك المتكلف البعيد عن الموضوعية في مقالك يا عزيزي لموضوع الفيديو الذي وضعته في مدونتي. تلك الرغبة الكامنة لديك لنفي صفة التناقض في المبدأ عند من تدافع عنه اليوم كـ (رمز) لشعار إلا الدستور هي التي، ويال الأسف، تشي بك وتضعك موضع الاتهام. وعندما أقول "الاتهام" أنا لا أعني ما عنيته أنت في مقالتك أعلاه، ولكن أعني "مصداقية" قد تكون نقصانها لأسباب أنت معذور فيها.

يا عزيزي، العقلاء معاييرهم تحليلية .. يجب أن يعكسها على تفاصيل الواقع وليس على شعار يطلقه مجموعة من الخارجين على القانون.

تحياتي الحارة يا عزيزي
فرناس

غير معرف يقول...

القياس لديك بين وصف الجويهل فئه كويتيه بالكلاب

ووصف عبيد فئه كويتيه اخرى بالكلاب

هو رحيل الحكومه لانها فاشله

وفيصل المسلم حر فيما يقول ويفعل بالمجلس ؟

هههههه

bo bader يقول...

حمد شلونك

بصراحة مقالاتك الأخيرة ممتازة وفي محلها

كلمة عبيد الوسمي يجب أن تقدر في مكانها لاو نخرجها من محيطها

Out of contest

الجو مشحون وتصريحات من الخرافي وغيره وتمثيلية الجويهل ووجود قوات مسلحة عند الديوانية عددها ٢٠٠٠ تقريبا وبدون سبب ولا مبرر والأهم بدون مسوغ قانوني

لو ما كانوا موجودين ، هل كان يصير العنف اللي صار ؟

أرد وأقول أبي سبب واحد يقنعني قانوناً أو عقلاً ومنطقاً يبرر أهمية وجود هذه القوات اللي تجاوزت أعدادها ضعف حضور الندوة !

من أشعل الشرارة هو حضورها بنية مبيتة للضرب وليس كلمة عبيد !

لازم ننظر لحقيقة ما جرى بموضوعية وتجرد ، ﻷن المشكلة تفاقمت بسبب وجود القوات الخاصة وليس العكس

تحياتي الحارة لك في شتاءكم البارد

حـمد يقول...

مرحبا عزيزي فرناس

اؤكد لك بأنني قمت بقراءة الروابط التي تؤكد اكثر تحالفك مع الاسلاميين بالمبررات التي سمحت بها لنفسك , بالوقت الذي تستكثر علينا التحالف مع الاسلاميين بالمبررات التي نحن مقتنعين بها مثل الحفاظ على ما تبقى من مشاركة شعبية يرى الكثيرين بأن وجودها كأساس كافي لأن يعمل المجتمع على الاصلاح بالمستقبل , بدليل انني بالمقال الفائت كنت قد دعيت لاصلاح المعارضة تعتقد بأن لكل اعضائها رمزية بالنسبة لي ومنهم مسلم البراك الذي انتقدت تجمعه الشعبي واحمد السعدون في اكثر من مناسبة , بل وقد راهنت على فشل فكرة تحول التكتل الى حزب الشئ الذي تحدثوا عنه منذ سنوات ولازالوا غير قادرين على تنفيذه .

اعود واقول , وفي الحقيقة الكلام الانشائي جدا سهل , لكن اين هذا الكلام من التطبيق العملي , انت في احد موضوعاتك وكررتها هنا استنكرت مشكورا حادثة الوسمي , وطالبت بمحاسبة المسؤولين دون ان تدخل بالتفاصيل , فاليوم وبعد الحادثة بفترة لم نسمع عن تحقيقا ولا توجه للمحاسبة الداخلية , بل اشادات من قبل المسؤولين عن الامن وعلى رأسهم سمو الامير , فعن اي محاسبة قانونية نتحدث ؟
اما المحاسبة الفعلية التي نمتلك المطالبة بها هي المحاسبة السياسية على اعتبار ان المحاسبة السياسية هي الاداة التي يمتلكها الناس بالوسيلة الدستورية المتمثلة بالسؤال او الاستجواب وربما طرح الثقة , طبعا انت هنا توقفت ليس لأن الحادثة لا تستحق متابعة المحاسبة وانما لأن المجني عليه عبيد الوسمي مع العلم بأن هنالك مصابين اخرين مثل الصحفي محمد سندان ان افترضنا خلافنا على اقوال او افعال الوسمي , وبالتالي لست افهم مبرر التوقف عن المطالبة بالمحاسبة هنا طالما انها وصلت قسرا الى وجوب المحاسبة السياسية على اعتبار غياب المحاسبة الداخلية القانونية في الحكومة .

اما موضوع الحرية والدستور , وكما بيت سابقا بأنني قد طالبت بالحرية لمخالفي اكثر من مرة ومنهم الجويهل , بالرغم من الاختلاف الواضح في التعبير مابين الجويهل واقواله وافعاله وبين ماقاله عبيد الوسمي , وقد طالبت حت من اعتدى على معتقداتي بالرأي عندما استنكرت اجراء حكومتنا اللا رشيدة والتي قامت بسحب جنسية الحبيب , فهذا هو مبدئي الحوار وتجاهل من لا يستحق كالرسام الدنماركي وغيره , وهذا ما يجعلني اقلل من الاهتمام بما قاله الوسمي وان كان يعتبر اساءة ام لا والزملاء قد رددت عليهم من خلال المقال نفسه فقد قلت بأن من وصفهم الوسمي بالكلاب هم بنظري اكثر انحطاطا من هذا الوصف ,

يتبع ..

حـمد يقول...

تابع ..


عزيزي فرناس

لا اعتقد بأنني في محل من يزايد عندما اتحدث عن لا دستورية ما حدث في الصليبخات بإتفاق كل الخبراء الدستوريين , ولا اعتقد بأنني سأبرئ الذمة بالمطالبة بالمحاسبة وعندما لا تكون هنالك محاسبة اقوم بمهاجمة المسائلة السياسية التي هي اداة اكبر للمحاسبة فقط لأن الشخوص لا يعجبوني , بل واقوم بمهاجمة الحملة بإستمرار وبشكل يومي مكثف فقط لأن والله التحالف لم يبن على الدماء كما كان الحال في لبنان وفلسطين وانما بني على شوية تجاوزات دستورية وشوية اهانات للناس وشوية تعديات على الحريات وربما يؤدي مثل هذا التفرد وهذا الالغاء التام للدستور الى العودة ال زمن المشيخة وربما الدماء فلا يهم المهم ان الحالة الفلسطينية لا تكرر .

تحية لك زميلي الكريم

حـمد يقول...

عزيزي غير معرف

طبعا لك ان تفسر ما اقول كما شئت فبالنهاية لا احاور بأي مناقشة الا القراء فأنتبه لذكائهم .

اعود واقول

هل الجويهل تعامل بفئوية مع الناس ؟
او بطائفية
او بطبقية او بتعصب ديني ؟

والاسئلة نفسها حول الدكتور الوسمي

هل عن البدو او الحضر مثلا او الشيعة او السنة او البيض او السمر مثلا ؟!

والاجابة عندك :)

تحية لك

حـمد يقول...

عزيزي بو بدر

هو طبعا الهدف واضح جدا , ابناء القبائل كانوا يشكلون بغالبيتهم كطرف محسوب على الموالاة , الان هنالك تمرد على هذه الموالاة التي حاولت رعايتها السلطة عبر تغذية افكار التعصب القبلي والفرعيات وجرعات التعصب المذهبي والديني , الا ان اليوم بعد ان باتوا ابناء القبائل اكثر تنورا وعلما واطلاعا وتمردوا على المشيخة اصبح هناك من يعمل على التضييق على هذه الفئة وعزلها عن فئات الشعب الاخرى وكما يقال لتقليم اظافرها وبالتالي ستعود مكرهة الى احضان السلطة , حتى ان التكتيكات المضحكة كان اخرها دعاية مشايخ القبائل اللي حتى نبيل الفضل صار يثني على هذا النظام العشائري بعد ان كان يعمل ويعمل ضد العادات والتقاليد وبعض الاعراف :) .
مسرحية مضحكة اخي الكريم , تابع مقالة سعد العجمي اليوم بالجريدة وسترى بأن الشباب فعلا بدأ ينحاز للمدنية على حساب الانغلاق القبلي الامر الذي نعمل على تشجيعه ودعمه بدلا من ان نمارس دور سلبي من خلال تجاهل هذا التمرد السلمي على الاعراف او ربما محاربته .

تحية لك اخي الكريم

غير معرف يقول...

أنا لن أقف مع جماعة إلا الدستور لأنهم سيئين و أنا صاحب مبدأ .. هذي صارت نكته ..

كل شيء سيء موجود في معسكر المعارضة موجود في معسكر الموالاة منه و أكثر ..

و إذا كانت تركيبة معسكر المعارضة غريبة فإن معسكر الموالاة سفينة نوح

سلوى الجسار و أغلب نواب الفرعيات و القلاف و العمير و شيوخ القبائل و وكيل المراجع الشيعية و شيوخ السلفية و أئمة المساجد

يعني تخلف عقلي و تعصب قبلي و فئوي و تزمت ديني سني و شيعي و موظفين فاسدين و سراق مال عام وو .. كله موجووود

من يقفون اليوم مع الحكومة .. لا يقفون معها بسبب مباديء .. هم يقفون معها لأنهم يريدون أن يقفوا معها فقط لا غير .. و بعد ذلك يبحثون عن أعذار واهية و مرات تكون مضحكة ..

القلاف صار يتكلم عن طاعة ولي الأمر و علي الراشد يحتج بـ فتاوى مشايخ السلف !!!

فــــــرنـــــــاس يقول...

عزيزي حمد

هدئ أعصابك
أنت تضرب شرقاً بغرب

ماذا تقصد بالضبط عندما تقول:
"طبعا انت هنا توقفت ليس لأن الحادثة لا تستحق متابعة المحاسبة وانما لأن المجني عليه عبيد الوسمي"!!!!!

أعتقد بأنه قد خانك التعبير هنا يا عزيزي. ولا بأس

على أي الأحوال، أعتقد بأن موقفي قد شرحته بما لا مجال معه لأي منصف أن يحمله ما لا يحتمل. وموقفي من هؤلاء المجموعة الخارجة على القانون أصبح معروفاً منشوراً، وموقفي من أحداث الاعتداء أصبح أيضاً معروفاً

شكراً لاستضافتك لي في مدونتك

تحياتي الحارة يا عزيزي
فرناس

AyyA يقول...

حمد
هل هذه هي الحرية التي تطالب بها؟
http://www.alraimedia.com/Alrai/Article.aspx?id=246173
و هل هذه النوعية من الحكم هي التي تتماشى مع دستورك؟ من وراء هذه القوانين التعسفية و غيرها المقيدة و التي لا سبيل إلى إيقافها؟ المفروض في النواب أن يكونوا هم السبيل للمزيد من الحرية و ليس العكس. فيالسخرية الأقدار عندما نطلب من الحكومة الرأفة بنا و إعانتنا علي نواب نحن إخترناهم و إرتضيناهم ليمثلونا و ليكونوا صوتنا و ننتهي بربط حبالهم حول أعناقنا!
أنا لا ألومك إن إنقلبت على مبادئك ، الأمور كلها منقلبة في البلد ، أتعرف لماذا؟ لأننا في بلد يتنفس الرمق الأخير، و يتمسك بقشة لينجو من الغرق
و لا تقول لي أني متشائمة زيادة عن اللزوم، بل هذه هي الحقيقة التي تحاولون عبثا إنكارها، و جميع الشعب سيدفع ثمن هذا التهور
أتمني أن أكون مخطئه
تحياتي

AyyA يقول...

By the way
I rest my case

رد للاخت آية / عبدالله يقول...

اخت اية ..

هالرد كتبته العصر وللاسف ما طلع ..

مثال نصر حامد بو زيد عليج ماهو لج .. لإن هذا يمثل انتقامية البعض و شخصانيته بالتعامل مع مبادئه الي المفترض ان يقدمها للشارع بشكل راقي بدلا من جعلها اداة لتصفية الحسابات مع المخالفين ! .. فالحريات التي لا تجتزأ كما تقولين لم نأخذ منها ما نريد ونعطي ظهورنا للباقي كما تفعلين .. فانتي للاسف وامثالج اليوم تجتزأونها بهجومكم على عبيد الوسمي وتحميله كل الخطأ .. متناسين ان كرامته الانسانية انهانت و انغسل شراعه بأمر ما قاله دستور او قانون .. فياليتكم خليتو مرجعكم هو القانون بقضية الوسمي مثل خلينا مرجعنا القانون بقضية بو زيد ! .. يالييت شفناكم تعاملون الوسمي المواطن و الي له حقوق دستورية اصيله مثل ما عاملنا بو زيد الوافد بغض النظر عن صحة ترحيله من عدمها قانونيا .. و بغض النظر عن الفرق الشاسع والكبير ما بين تهمتي الوسمي وبو زيد !! ومع هذا وقفنا مع بو زيد بالامس و اليوم نوقف مع الوسمي .. لإننا نوقف مع مبادئ لا شخوص .. عكس ما نراه منكم اليوم !

الشي الثاني .. هل من وقف ضد ابو زيد هم فقط من ينتهك النصوص الدستورية ؟! تحسسيني ان التيار الوطني او التكتل الشعبي بعيدين عن انتهاك النواب الاسلاميين عن الدستور .. يا اختي عطيني 3 نواب بالمجلس ما ينتهكون الدستور ولج مني ان اسحب كلامي واصف وياج .. لإن الكل هني دايس ببطن الدستور وياخذ الي يعجبه الا ما رحم ربي ! .. وهذا شي مو يديد .. حتى بموضوع الحريات فنواب الحريات انفسهم مردغو الدستور إما لمصالح او لآراء معينة .. لو فحصناها لوجدناها تخالف صميم الدستور و اسس العدل والمساواة التي يطرحها ! .. فالخلاف موجود .. و الكل يغلط ومع الاسف يخلي الغلط راي له .. ومحد كامل .. فهل المطلوب مني كمواطن ان احط ايدي على خدي و اقعد اتحلطم مثلج ؟ لا فوق هذا اي مجموعة تبي تجدم خطوة وتقرب المسافات و توحد الصف و تشوف شي مشترك ما بين العموم .. ادش بينهم واحبطهم واكسر ميادييفهم بحجة انهم اليوم بيتفقون وباجر بيختلفون ؟

الفرق بيننا ان فريقنا ما يدور على غلط هذا وذاك لإنهم يخالفونا الراي والفكر و المنهج والمذهب وقت وحدتهم .. انا جدامي مبدأ .. اليوم تم التعدي على ممثلي الأمة .. ليبرالي كالعنجري واسلامي كالطبطبائي وقبلي كالصواغ .. مالي شغل بافكارهم وانتماءاتهم .. لي شغل بكون الإعتداء عليهم اعتداء على الأمة .. اليوم تم ضرب دكتور اكاديمي لمجرد انه قال شيء قد يراه البعض خاطئ .. فتم نصب المحاكمة له بأحد شوارع منطقة الصليبيخات دون مرافعة واستماع ودفاع و مع نطق فوري للحكم بركله من قبل 3 اشخاص وضربه بالهراوات .. اليوم تم انتهاك منزل نص الدستور على ان له حرمة .. اليوم اصبحنا نخشى اقامة الندوات فننهيها قبل اتمامها مثلما فعل النيباري .. كل هالامور تخليني انسى خلافي مع الاسلامي .. و انسى اخطاء الوطني . واتجاوز عن حدة الشعبي .. و اوقف مع شي اشوفه صح .. ومع المبادئ ..

اما فريقكم فتمثله جملتج الي تقولين فيها " ليس أهلا " و كأن الحقوق والكرامة الانسانية هبة منكم تهدونها من تشاؤون و تنزعونها ممن تشاؤون ! .. او شغل عطني واعطيك .. وين وقوفج مع الحرية يا ام الحرية لا تتجزأ ؟ للعلم وعلى فكرة .. ايمان عبيد الوسمي بحريتج كإمرأة ودفاعه عن حقوقج الدستورية يفوق إيمان اغلب نواب التيار الوطني ( بصفتهم الاقرب لج ) واذا تبين تستعرضين المواقف والاراء وتقارنين ما عندي اي مشكلة ..

الأمر الآخر .. يتفرغون للتشريع .. لا تفرغوا وخلصو شغلهم و تقدرين تتابعين بدال لا تقعدين تثبطين من جهد اخوانج بتوحيد الصف .. وكل القوانين الموجودة على مجلس الأمة اقرت الا ما ساهمت الحكومة بتعطليه .. ووقت الناس ما ضيعه المجلس ولا أخره .. و لا ضيعو احد .. هذا كلام مأخوذ خيره و عار عن الصحة تماما .. و المجلس نصه تشريع و نصه رقابه .. وما من تشريع دون رقابة !


شكرا حمد ، واصل و استمر ياخوي

Anonymous Farmer يقول...

المعلق الأخير

وختامها مسك

Multi Vitaminz يقول...

عندما أطلعت على التدوينات رأيت مشكلة المحللين انهم ياأخ حمد ينظرون لعدة أمور :
الأول يكتب لسبب الطائفة
الثاني لعقد الأصول ( حضري بدوي )
الثالث نزاع حركات أي ( حدس والتنمية والتحالف وو)

وأخيراً
يشرحون الأمر بالتصيَد وليس المبدأ فتساؤلاتهم لماذا لم يقفوا معنا وتريد أن نقف معهم ولماذا وووو كأنهم أطفال دون 12 سنة إذا ماعطتني حلاوة ماراح أعطيك كاكاو !

هم مرضى وأنت استمر بكتاباتك
وتحياتي لك من القلب

غير معرف يقول...

خلاصه الموضوع

من كان معي قديس ومن كان ضدي ابليس

مقوله الجهلاء
اما الان

فكثير من السياسيين والكتاب والمدونيين يطبقونها بحذافيرها

الحافظ الله يا كويت

غير معرف يقول...

سمعنا راي الخطيب وراي عباس مناور

بس

ما سمعنا راي الجوعان والعصيمي ومشاري العنجري
عسي ما شر وين صوتهم وشرايك بصمتهم ؟

حـمد يقول...

مرحبا عزيزي فرناس

اي شرق واي غرب ؟

انت كتبت وكررت بأنك مع محاسبة المخطئ في حق الوسمي , ولم تقل لنا ما الذي عنيته بالمحاسبة ؟ , فلا تحقيق داخلي في وزارة الداخلية ولا بالحكومة ولا هم يحزنون , يعني محاسبة ماكو شالحل برايك ؟, السكوت بعد ابراء الذمة ام تصعيد المسالة عبر الاستجواب السياسي ؟.

تحية لك اخي الكريم

حـمد يقول...

عزيزتي آية

يؤسفني ان اتذكر هنا موقف المرحوم الدكتور احمد الربعي عندما كان وزيرا للتربية ايام اقرار قانون الاختلاط !.

عل كل بالنسبة للمستجدات فارجو منك متابعة المقال التالي

تحية لك

حـمد يقول...

زملائي الافاضل

ليس لدي تعقيب على ما تفضلتم به

تحياتي لكم جميعا

غير معرف يقول...

الجو مشحون وتصريحات من الخرافي وغيره وتمثيلية الجويهل ووجود قوات مسلحة عند الديوانية عددها ٢٠٠٠ تقريبا وبدون سبب ولا مبرر والأهم بدون مسوغ قانوني


بوبدر علي خاجة يقول فقط 500 عسكري.
http://www.aljarida.com/aljarida/Article.aspx?id=189419

كل من يجذب ويصدق جذبته بهل ديرة؟