الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

ما لم تذكره اسيل !

كلمة الدكتورة اسيل كانت فعلا كلمة رمزت للكثير بالنسبة للناس الرابط .

إلا انني لا اعتقد بأن هذه الكلمة سيكون لها تأثير عند صاحب الشأن , فمن أشارت اليهم الدكتورة من دون ذكر اسمائهم هم من الاطفال المدللين , وبالتالي لن يمسهم شيئا , فالمجلس سيبقى كما يراد له , ساحه للكلام ولتفريغ الغضب لا أكثر .

الاوامر الغير دستورية التي صدرت , والاشادة برجال الداخلية بعد اهانتهم للناس , والكثير من التجاوزات الدستورية التي حصلت ومع ذلك يقولون بأنهم أول من يتمسك ويحفظ الدستور ! , ألم تتحدث السلطة عن حرية الاعضاء في المحاسبة وتفعيل اداة الاستجواب وهي نفسها ذات السلطة التي حلت البرلمان بالسابق عندما رأت بأن وضع المحمد كان خطر ؟ .

فقط لنعد الى مرحلة ما بعد ازمة الحكم في 2006 , وتحديدا الى اجتماع مجلس الوزراء الذي كان سيقرر الموقف من مطلب نبيها خمسة , تلك الليلة التي قدم الدكتور انس الرشيدد استقالته من مجلس حطب الدامة , الم يتسرب خبر مفاده بأن نتيجة التصويت آلت الى تعديل الدوائر ومن ثم خرج المحمد باتصال وعاد و اعلن عن اوامر برفض الخمس ؟.

الموضوع قديم جدا , والناس تجاوزا الكثير احتراما للدستور وللتعايش ورغبة بالاستقرار , وبل وحتى احتراما للاعراف , ولكن الى متى ؟.
السلطة تدخلت وتحملت مسؤولية ما حصل لتتوارى وراء محظورات الدستور , ونحمد الله بأن ليس للكويت اسلحة بيولوجية لكان من المباح دستوريا حسب من يحفظ الدستور ومن يدافع عن هذا النهج الفردوي استخدامها ضد المواطنين !.

هناك تعليقان (2):

well_serviceman يقول...

ملينا من الكلام فقط يالزميل ، سأنتظر حتى ننفذ من الإستجواب وسأرى اذا ما كانوا الاعضاء جادين في حماية الدستور ، نريد موقف حازم وليس إستجواب نعرف نهايته

اللهم لا اعترااااض

Anonymous Farmer يقول...

Thanx for going the extra mile there, Hamad.


Farmer