الثلاثاء، 20 ديسمبر، 2011

التطور السياسي - الوحدة الخليجية

لاشك أن التطور السياسي له حضور وإن كان بطئ جدا , وفي الحقيقة فإن المقارنة مابين حال الشارع اليوم وبين سنوات قليلة مضت سنجد ان تغييرا كبيرا يبعث شعورا بالارتياح والسعادة وان كان المتأمل ان تكون حركة التطور اسرع .

فمن محاسبة اكبر مسئول بالدولة الى رفض الاوامر العرفية , الى رفع السقف بالمطالبة بالتحول للامارة الدستورية , والى مطالبات التعديلات القانونية والدستورية التي تكرر طرحها سواءا من المنبر او المجاميع الشبابية الناشطة بالفترة الاخيرة , والى حملة محاربة الفرعيات واعتماد النزاهة والكفاءة كمعيار للاختيار في بعض الدوائر الصعبة , وطبعا تضخم عدد المرشحين في هذه السنة وبالتالي تعدد الخيارات امام الناخبين .

بقي الان الاعلان عن البرامج والخطط والاهداف , وبالنسبة لي فسيكون معياري لهذه الانتخابات بالاضافة الى النزاهة , سيكون الموقف من تعديل القوانين الخاصة بتعزيز استقلال القضاء والاهم تعديل قوانين المحكمة الدستورية , هذه هي قضيتي في هذه الانتخابات والتي سأعتمد عليها كمعيار للاختيار في هذه الانتخابات .

------------------------------------

الوحدة الخليجية عنوان جميل لمقال فوضوي عريض , على اي اساس ستقام الوحدة بين انظمة سياسية مختلفة ؟, ام اننا سنرغم على القفز على الدستور الى قوانين عرفية دينية اساسها مصلحة الحاكم وبقاء الحاكم ؟!.

الدعوة السعودية جيدة , ولا مانع حتى من توحد دول العالم اجمع , لكن شيئا من المنطق لن يضر بدلا من ان ننساق وراء عواطف الطائفيين وجماعات المؤامرات .

اهلا بالوحدة ولكن ليس قبل ان تتحول السعودية الى دولة واضحة من ناحية التشريع والرقابة والتنفيذ .


ليست هناك تعليقات: