الخميس، 3 فبراير 2011

رأي: الحذر من عمر !

لايجب ان يقبل متظاهري ميدان التحرير بتولي نائب الرئيس عمر سليمان الرئاسة المرحلية في حال لو تنحى مبارك , فسيكون خطأ استراتيجي كبير سيرتكبه المصريين بتنازلهم عن مطالبتهم باستلام رئيس المحكمة الدستورية زمام الامور واكتفوا بعمر سليمان .

عمر سليمان كان مدير المخابرات في الجيش المصري , وبالتالي فإن الرجل يستمد قوته عبر هذه الادارة التي يعرف باعتبار موقعه كل تفاصيلها , وهي الادارة التي لديها كل المعلومات السرية عن الجيش المصري , وهي قد تكون اول ادارة ستعرف في حال لو تم التخطيط لانقلاب عسكري يقوده الجيش .

فالرجل يستمد قوته من العسكر , وبالتالي فإن انفراده بالحكم بالمستقبل سيكون من الصعب كسره , خصوصا وان الرجل عسكري ولديه علاقات مميزة مع اسرائيل بالاضافة الى ان ميوله للتفرد بالحكم واضحه , فهو كغيره من الديكتاتورين يرى المتظاهرين على انهم شباب لا يفهمون وموجهين عبر تدخل احزاب لها اهداف لا وطنية وعبر تدخل داخلين على مصر من المخربين !.

لن يختلف عن غيره , وهو مشروع صدام حسين جديد وقد يحكمها بالنار والحديد .

الفكرة الديمقراطية مبنية على ان الحاكم يستمد قوته من الناس , متى ما تركه الناس يضعف وقد يسقط , ومتى ما عشقه الناس لأدائه الجيد فإنه يبقى قويا , ومن خلال الشفافية وعدالة النظام الدستوري والقانوني يتكون العزل مابين الحاكم وبين امكانية استغلاله لإمكانيات الدولة لصالح عمل قوة ونفوذ له يغنيه عن القوة المرتبطة بالشعب , بل ان في بعض البلدان قد حددت مدة زمنية يبقى فيها الرئيس في موقعه دون ان يتجاوزها مثل امريكا التي لا تسمح لأي رئيس بالترشح للرئاسة في حال لو بقى بالمنصب لثمان سنوات متتالية , بالاضافة الى ضمانة الشفافية الاولى والمتمثلة بالحرية الاعلامية الواسعة النطاق وحرية الاطلاع على المعلومات وبغيرها من الضمانات التي تكفل للناس حرية التقصي في اعمال وتصرفات الرئيس وحرية النشر او فضح كل ما يرون بأنه خطأ او فعل سيئ قام به الرئيس .

هذا ما يجب ان ينتبه له المصريين اليوم , وحتى لا تؤدي ثورة التخلص من ديكتاتور الى المزيد من المعاناة في ظل انفراد حاكم قوي عسكريا او حزب يستغل امكانات الدولة لصالح استمراره في السيطرة على الدولة .

هناك 6 تعليقات:

Anonymous Farmer يقول...

Since the election of a worthy leader through direct democratic elections is more or less far-fetched, the probability of replacing Mubarak w/ another tyrant is on the horizon.

Yet although all powerful agents are "crimes waiting to happen", the "brute" whose next up on the line would have at least realized the impact that a massive public can bring forth which is, in and of itself, something to look forward to in regards to progress.

Desperately waiting for all other Arab countries to ride the wave to restoring all of our rights.

Israel is shaking in its boots .. let's boot Israel the hell outta Arabia. The stupidity of such a nation, placing itself among twenty-five angry Arabic countries; reminds me of Jwaihil in the midst of angry opposition.

Peace is very crucial, yet it is only crucial during times of tranquility. But during times like these, when abusiveness inhumanely escalates, to hell with peace.

Farmer

غير معرف يقول...

بالشأن الكويتي ..... خبير

بالشأن المصري ..... خبير


في شي ماتعرفونه؟
على قولة عبدالحسين: حيالله الخبيييير

Anonymous Farmer يقول...

No matter what crap Obama spouts off today, the US is not willing to let go of Egypt as an ally/servant yet, and here it is pushing for Omar Solomon the brute. Woulda been better off w/ shitty Muslim Brotherhood.

No matter what happens, may the people be strong enough to withstand. Unbelievable times, unimaginable implications.

Farmer

panadool يقول...

نعم هو أسوأ من حسني مبارك
ويحفظ وجود النظام

حـمد يقول...

عزيزي انيناموس

هو الان صاير خوف الاميركان فعلا من وصول الاخوان المسلمين , وبالتالي ستكون هناك نسخة من حماس في مصر ولكن اكثر ضخامة بملايين المرات , بالوقت الذي لازالت تعاني امريكا من حروبها السابقة , وبالتالي فإن التغيير ان فازت به جماعة الاخوان او حققت اكتساح فإن ازمة ستحصل فعلا .

لكن , الناس الان من وجهة نظري لا يفكرون في موضوع اسرائيل , ولا لهم هم اسرائيل وماعندهم مشكلة باستمرار نفس سياسة حسني السابقة في منطقة التماس مع غزة ومع اسرائيل , الناس يريدون الاصلاح والعدالة والحرية ودولة المؤسسات واصلاح مشاكلهم الاجتماعية خصوصا في مشكلة الفقر , وفي الحقيقة فإنني اعتقد بأن مشكلة الاسرائيليين هنا , الاصلاح الشامل في مصر ولبنان وسوريا والاردن و المنطقة العربية بشكل عام سيعني دول اكثر قوة وبالتالي اكثر تأثيرا سياسيا على العالم , هنا مشكلة الاسرائيليين الحقيقية .

عمر سليمان لايعبر فقط عن حماية مصرية للحدود الاسرائيلية , عمر سليمان بالنسبة لاسرائيل يمثل تجربة ديكتاتورية اكثر شدة من مبارك , وعمر سليمان يعبر عن استمرار لمسلسل التأخر والتخلف الاجتماعي والاقتصادي المصري .

مشكلة اسرائيل فعلا لن تكون مع الاخوان المسلمين بل ان الاخوان قد يكونوا سببا في تعاطف العالم مع الاسرائيليين بالاضافة الى انهم قد يكونون سببا في ابتعاد الغرب اكثر عن العرب .

تحية لك اخي العزيز

حـمد يقول...

عزيزي غير معرف


لووووووول ضحكني اليوم تعليقك خوش قطة :) .

بس صدقني ترة السالفة مو سالفة خبير , السالفة والله العظيم ما تحتاج خبرة , اقرأ اللي صاير وراح تعرف واذا عندك تحليل ثاني تعال سكتني :)

تحية لك



عزيزي بنادول

اتفق معك تماما اخي الكريم