الجمعة، 11 فبراير، 2011

فجوة كبيرة تفصل مبارك عن المصريين .

وضح من خطاب الرئيس المصري حسني مبارك الاخير بأن الفجوة كبيرة جدا بينه وبين الشباب المتظاهر .

الموقف الذي اظهره مبارك به الكثير مما يستحق النظر به , معاقبة المتجاوزين بحق المتظاهرين ومنحه للكثير من الصلاحيات لنائبه , والاشادة بالشباب المتظاهر , والكثير ما حواه هذا الخطاب المنحاز للعاطفة على حساب العقل , فالرئيس قد يكون صادقا بما قاله وخصوصا فيما يتعلق بمشاعره تجاه مصر والمصريين , وقد يكون صادقا ايضا بعزمه على القيام بعدة اصلاحات , ولكن , هذه الرغبة الصادقة غير كافية , فالمتظاهرين قد حققوا تقدما لايمكن تخيله بعد ثلاثين سنة من المعاناة .

السيد مبارك لايدري ربما بأن الجماهير لا تثق بوعوده , والسيد مبارك لا يدري ربما بأن المؤيدين لرحيله حركهم شعورهم بالمعاناة لسنوات طويلة , من الفقر الى الفساد الى غياب العدالة الى المتعقلات , الرئيس لايدري عن معاناة المصريين المهاجرين وتغربهم الذي فرضته ظروفهم المعيشية السيئة في جانب حياتهم المعيشية , الطعام والمؤى والصحة والحرية ! , صعوبة الحصول على وظيفة والسكن وتأخر سن الزواج والعنوسة وبقية المشاكل الاجتماعية لايمكن ان تنسى معاناتها بسهولة !.

والرئيس لم يقدر , مشاركة الكثيرين ممن لديهم امتيازات معيشية , فهؤلاء يا سيادة الرئيس حركهم اهلهم وجيرانهم وحركهم ما يرونه بالشارع من معاناة للمواطنين وخصوصا البسطاء منهم , وحركهم التأثر بالاعتقالات الغير عادلة , وحركتهم اشياء كثيرة في عهدك يا سيادة الرئيس !.

الواضح من الخطاب بأن الرئيس عازم على الاصلاح , لكن العزم والصدق لا يكفي من دون رؤية , ومن دون خلفية نزيهة ونظيفة تكون هي الاساس للفوز بثقة الناس , فما بالنا بمن ارتبط اسمه بفساد ابناءه واياديهم المطلقة بالدولة , ومن ارتبط عهده باستمرار عهود تزوير الانتخابات ومطاردة الحزبيين المخالفين واعتقالهم وتعذيبهم , وبالتضييق على الحريات , ومن ارتبط عهده بظروف معيشية سيئة , فيا سيادة الرئيس ما لا تعلمه هو ان الكثير من الناس والايتام ينامون تحت الجسور , ولا تعلم ايضا ان الكثير من الناس يبحثون عن لقمة تسد جوعهم وابنائهم .

انت تتحدث عن ثلاثين عام , ولا اتحدث عن حبك لمصر فهذا الحب كان من الممكن ان يحركك للاصلاح منذ زمن طويل او الابتعاد , فأين كنت يا سيادة الرئيس ؟ .

ما ورد بالخطاب لايكفي , لا بلسان المتظاهرين ولكن اتحدث ما رأته عيني , واتحدث عن المعاناة التي تحرك كل هؤلاء ليخاطروا بأرواحهم ووظائهم وفي كل شي من اجل التغيير , فلا تتوقع يا سيادة الرئيس بأن الناس ستقبل التنازل عن كل ما حققته من تقدم في الساحة لم يحدث سابقا وقد لا يتكرر بالمستقبل !.

هناك تعليق واحد:

AyyA يقول...

بل الفجوة بين مبارك و القرن العشرين
تحياتي