الاثنين، 22 أكتوبر، 2012

المتلبرلون بين الكويت والبحرين !

ما الذي يحصل في الكويت ؟

وكيف مر هذا امام اعين المتلبرلين ؟

جماعة المقاطعة عليهم مشكلة , فبينهم طائفيين وبينهم قبليين وفئويين .. ولذلك فإن لدى هؤلاء المتلبرلين مشكلة دائمة مع المعارضة , وفي احسن الاحوال استنكروا بعض تصرفات الحكومة ثم عادوا الى المعارضة .

وطبعا هؤلاء لا يريدون الاصطفاف مع المعارضة بسبب مشاركة المتعصبين , مع التذكير هنا بأن هذه المجموعة قد اتخذت موقفا مغايرا من المعارضة في البحرين .!

المعارضة بالبحرين شارك بها ساسة متدينون من الشيعة , ومنهم من ينتمي الى فكر ولاية الفقيه التي ليس فيها قسمة على اثنين , وبالتالي فإن هذه المجموعة لا تختلف عن متطرفي السنة الذين اتخذوا الديمقراطية مطية لتحقيق اهدافهم العصبية .

ما الذي اختلف في الكويت عن البحرين ؟ فالمعارضة متشابهة , والموالاة متشابهة , وتصرفات القوات الى الامس ليست ببعيدة عن تصرفات القوات في البحرين خصوصا في اول ايام القمع . لم يختلف شيئا سوى اسم الدولة واسماء الاشخاص وتعاكس المواقع بين الطائفتين .. فما المشكلة يا سادة ؟

إن ازدواجية المعايير تدلل على ان صف الكلام لا يعكس حقيقة مافي اذهانهم , ولذلك فإن اغلب ما يثار في نقد الحراك الشبابي الشعبي الاخير هو تبرير لتبيض مواقف ولتأكيد صحة قراءات سابقة !.

وفي الحقيقة , فإن هذه المجموعة لم تقدم فكرة قابلة للتطبيق بشكل واقعي , ولا افهم ان كيف يريدون ابعاد المتشددين عن اللعبة السياسية , هل سيسحبون حقهم بالمشاركة ؟ ام سيلقوا بهم بالبحر ؟ ام انهم لن يعودوا الى تيار المعارضة الا اذا تحول هؤلاء المتشددين الى موالاة للحكومة فترجح كفة الحكومة ويختل التوازن ونعود للحلقة المفرغة التي اكلت علينا سنون طوال .

إن الحل يا سادة يتمثل بإقناع هذه المجاميع وقواعدهم بحل التعايش والمواطنة والمساواة , وهذا ما تحقق بيد الشباب والمعارضين العقلاء الذين عملوا على تحقيق ضمانة للاقليات اسمها القانون المعدل للمحكمة الدستورية + قوانين استقلال القضاء , فما الذي تريدونه اكثر ايها العقلاء ؟!