الأحد، 9 يناير، 2011

مرتفع ضغطي هالايام

مرتفع ضغطي هالأيام

مالي خلق شي

لايعة جبدي من الديرة واخبارها قاعد اولول جني حامل !

العالم مداعم , حتى قوانين الغابة احسن , عالاقل بالغابة الارنب لي شاف النمر يعرف انه لازم ينحاش والا بيروح جفي .

مايقول هذا يايني لا مو يايني , بيحاجيني لا بياكلني

احنا عندنا غير , لا غابة ولا مستنقع ولا حتى ديرة بطيخ

لان البطيخ زين حق الصحة وديرتنا مافيها شي زين هالايام الا الشباب اللي بيردون القلب عساهم عالقوة .

يعني بالله شقول , ما نخلص من طائفي متعصب الا ويطلع لنا طائفي بالمقابل

عندنا برلماني معتق ودائم وابدي وهذا البرلماني يحترم الدستور بس بنفس الوقت مأذي الشيعة

وبيحارب الفساد ويقبض شيكات من الرئيس

ويحجي عن الدستور والحرية والكرامة وتاريخه كله دوس ببطن أم الحرية والكرامة

يسب الاعلام الفاسد ويهدد ويوعد ويزبد بالمسائلة وبنفس الوقت يكتب ويطلع بالعفن !.

والمشكلة ماتقدر تقول انه واحد ماعليه لان في كتلة نواب لازالوا متمسكين بصوته ودعمه على حساب الاخلاقيات اللي دايما يرفعون شعارها ورايتهم بوجهين مختلفين جهة عليها شعار الاخلاق وجهة عليها صورة واحد مغطي عيونه !

عندنا بعد نائب رئيس مجلس امة يتنازل عن الموقف اللي يشوفه صح وهو تأييد طرح الثقة بالحكومة ويمتنع عشان البروتوكولات اللي حجى عنها , يعني مستعد يتنازل عن حق الامة ومو مستعد يتقدم بطلب اعفاءه من منصب النائب .

عندنا كل اشكال التخاريف والمؤسف انها كلها اجتمعت بالمجال السياسي - مع الاعتبار للصوت الخافت للعقلاء واللي تأثيرهم محدود بالساحة او ربما شبه معدم بالرغم من مشاركتهم في كل النشاطات .

بالكويت ماعندنا الا الفوضى والبربسة بالحلال على حساب الاجيال القادمة , عندنا ترف سياسي بيدمر الدولة والله يستر من اللي ياي .

هناك تعليقان (2):

Basees يقول...

الوضع السياسي المتردي يحتم وضع تحذير صحي ضد قراءة الإخبار أو الإستماع لها، على غرار التحذير من مضار التدخين ...

بجد.

المراهقه السياسيه يقول...

خالد فضاله لم يكتب مقاله ولم يحاضر

في ندوه ...انما تجمع حزبي سياسي

خطبه رنانه يقول فيها يا اسره الحكم

اخرجوا هذا الكرت الاحمر اطلعوا بره الكويت

اي راي يا اخي الكريم ؟ هل هذا راي
و الاسره ثبتها الدستور بماده دائمه
ياتي شاب مراهق يهدد بطرد اسرة الحكم ...وللعلم راح بيتهم ونام عند امه بدون لم يتعرض له احد ؟

واستخدم معاه القضاء بكل تحضر

خل يحمد ربه هو وعائلته انه بالكويت
بكل امان

شكرا